المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حول خطاب (البشير) أمام مجلس الشورى ..!! ( 1- 2)
حول خطاب (البشير) أمام مجلس الشورى ..!! ( 1- 2)
02-21-2013 01:12 PM

حول خطاب (البشير) أمام مجلس الشورى ..!! ( 1- 2)

(*) صبّ الرئيس السوداني عمر البشير جام غضبه على جنوب السودان الجارة الجنوبية لبلاده ، أثناء مخاطبته لفاتحة مؤتمر شورى حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان والذي يترأسه هو نفسه . وجاءت لهجة البشير في الخطاب كما الخطابات والمخاطبات الجماهيرية السابقة ، إذ كرر كثيرا الوعد والوعيد بملاحقة حكومة جنوب السودان (لآخر نفس) كما قرأنا من بين سطور كلماته . وأريد أن أوضح هنا أن المؤتمر الوطني يطلق إعتباطا كلمة قومي ، عندما يقول (مجلس الشورى القومي )..!! فأين القومية هنا ..؟ هل المؤتمر الوطني هو السودان كله ..؟!!
(*) مجلس شورى المؤتمر الوطني (هيئة) ، يعتبر ثاني أكبر أمانة داخل الحزب بعد المكتب القيادي للحزب ، والذي يعتبر الآلية السياسية له ، وعلى هذا الأساس فإن إنعقاد مؤتمر هيئة الشورى لا يقل أهمية عن المؤتمر العام ، إذ من خلاله تعدّ الأوراق وترتب القضايا التي تؤرق الحزب في أماناته المختلفة . وهذا هو ديدن الحزب الحاكم في السودان منذ أن تكوّنت أمانة المؤتمر الوطني برئاسة غازي صلاح الدين في العام 1995 قبل الإنتخابات الرئاسية الصورية في السودان بعد ذلك في العام 1996م .
(*) وكنا قد وعدنا بتتبع خطاب البشير في مقال سابق وعرض أهم ما جاء فيه ، نسبة للخلط الكبير والكثير الذي حدث فيه ، إذ نقل البشير رأي الحكومة السودانية إلى هموم حزبه ، وتبنى هو كذلك كافة المشاكل التي تواجه السودان ،على الرغم من أن الرئيس السوداني يؤكد دائما أن الحكومة القائمة في السودان ، هي حكومة (وحدة وطنية) تشكلت من مختلف أطياف السياسة في السودان ، وبتمثيل كبير من أغلب الأحزاب السياسية المسجلة . وهو زعم يكذبه الرئيس السوداني كثيرا في حديثه سواء على مستوى المخاطبات الجماهيرية أو المناسبات القومية ، أوالمشاركات الإقليمية الشحيحة التي يذهب إليها .
(*) زعم البشير أن حكومة جنوب السودان قد تراجعت عن الإتفاقيات السابقة ، في إشارة إلى إتفاقية التعاون التي تم توقيعها في شهر سبتمبر من العام الفائت ، وقطع بـ ( ما أظن أن هناك تفاوضاً بعد تفاوض الرئيسين ) وهو بذلك يؤكد أن الموقف السوداني الذي ظل رافضا لهذا الإتفاق منذ اللحظات الأولى التي تم فيها التوقيع عليه ، وهذا هو الإتجاه الذي كان يقوده (خاله) وكل (الأوباش) ممن يلهثون وراء شرف الإنتماء إلى العروبة ، وهم أبعد (رُحماً) من أن ينتسبوا إلى (قريش) ، دعك من (البيت النبوي) ..!! ومعروف أن السودان هو الطرف الذي ظل يتنصل عن الإتفاق ، والذي كان مقررا تطبيقه على أرض الواقع منذ شهر يناير من العام الجاري ، ولكن طمع الإنقاذ وطريقة حكمه الغريبة للسودان ، جعلت البشير يسوق الأكاذيب يمنةً ويسرةً ، ولما لم يجد شيئا ، عمل على سبّ وإساءة الظن بالجنوبيين الأحرار الذين رفضوا البقاء في كنف الدولة السودانية الواحدة ، بفعل سياسات حزبه وتوجهاته العنصرية المبنية على الإلتصاق بالعرب والمسلمين دون تطبيق حقيقي لذلك .
وذهب البشير إلى أبعد من ذلك عندما زعم أنه لا مجال للتخلي عن شبر واحد من منطقة (الميل 14) والتي تم تحديدها في الاتفاق، مضيفا أنه لا تراجع كذلك للحديث عن ترسيم المناطق المدّعاة إلا بعد الفراغ من الحدود المتفق والمتنازع عليها بين البلدين (كما جاء في صحيفة خاله) . وهذه فرية تضاف إلى الأكاذيب الكثيرة التي ظل النظام السوداني يرددها كثيرا كلما إقترب موعد إنعقاد مفاوضات جديدة بين الطرفين ، وشخصيا أعيب على المفاوض الجنوب سوداني قبوله إبتداءا بإدراج هذه المنطقة الجنوبية (الميل 14) ضمن المناطق المتنازع عليها . وذلك أنه لا توجد منطقة متنازع عليها بين البلدين ، لا (خمس) مناطق ، ولا (خمسين) منطقة حتى ..!! أما أبيي ، فجنوبيتها بائنة للشماليين أنفسهم دعك من الجنوبيين . الحدود واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار ، على كل شمالي أن يذهب شمالا من حدود 56م ، وكذلك على كل الجنوبيين إتخاذ هذه الخطوة بإستثناء منطقة أبيي لوضعيتها الخاصة ، ولكونها مشكلة ذات أبعاد أخرى ، نريد أن نجد الحل سريعا في الآلية الرفيعة التابعة للإتحاد الافريقي ، أو في مجلس الأمن في خاتمة المطاف بعد هذا التعنت السوداني .
(*) وجاء في خطاب البشير والذي لم يذكر فيه شيئا بخلاف جنوب السودان والمعارضة التي أقلقت مضجعه منذ أن (بسمل) و(حمدل) وأثنى على الله لنعمائه عليه (بالشفاء) ، أنه لا مجال لإتفاق جديد مع جنوب السودان أو الحركة الشعبية - قطاع الشمال ، وهو بذلك قد أغلق الباب عليه وعلى نظامه توطئة لذهابهم وإنتهاء فترة حكمهم للسودان ، وقد إستعجل الرئيس السوداني نتائج كثيرة لسياساته العرجاء تلك ، فـ(الجبهة الثورية) لهم بالمرصاد ، وكذلك المواطن السوداني الذي وصل به ضيق الحال درجة (التسول) و(التدليس) ، وهو أمر ما وصله من قبل ..!!
(*) لقد فتح الرئيس السوداني النار على نظامه وهو يخاطب من أفسدوه وأفسدوا حزبه بعدم إسداء النصح والإصلاح ، وبخاصة وأنهم يمثلون هيئة الشورى ..!! وقال البشير وقد بلغ خطابه الحماسي ذروته ( إن الحركة الشعبية بدولة الجنوب تريد القفز إلى الحل النهائي قبل تنفيذ الترتيبات الإدارية، ووصف التمرد في دارفور بأنه أصبح بقايا لحركات، وتمسك ببروتكول جنوب كردفان والنيل الأزرق بوصفه مرجعية لإنهاء التمرد بالمنطقتين) وهو ما يمكننا أن نطلق عليه الإيمان ببعض الكتاب والكفر ببعض ..!!
نواصل غداً بإذن الله ..

إستيفن شانج
رئيس تحرير صحيفة (9يوليو) – جوبا
جنوب السودان
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1099

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#591623 [سوداني عربي]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2013 06:43 PM
ما شاء الله تملك من الخطابة و ووضوح في التعبير و السرد .خسارة لفقد هؤلاء و كسبنا امثال القاعدة و الطيب مصطفي .


#591619 [[جنوب]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2013 06:37 PM
صدقنى اخى استيفن ان المؤتمر الوطنى معروف بنقضه للعهود والمواثيق اضف لذلك انه من الضرورى ان ينقض العهود لانه يعيش فى ازمة لم يسبق لها مثيل


إستيفن شانج
إستيفن شانج

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة