المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تجليات الإذلال ومؤشرات الإنفجار الحتمي
تجليات الإذلال ومؤشرات الإنفجار الحتمي
02-21-2013 06:23 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
على مدى سنوات تقارب الربع قرن من الزمان ، تراكمت خلالها في نفوس جماعات الشعب السوداني طبقات من الأحاسيس والمشاعر السالبة .
شكلتها ممارسات – أقوال وأفعال- عديدة ومتنوعة ، تعتبر في مجملها : أحدث ما وصل إليها الذهن البشري (الشرير) وعلى مستوى الكوكب المعمور من أساليب الحقد والإذلال .
لقد نجح نظام الإنقاذ – القميئ – من تطبيق كل نظرياته على المجتمع السودانى وإنسانه المغلوب على أمره ، وما المشروع الحضاري إلا واحدة من نظرياته المدروسة بعناية .
وليس صحيحاً أن نقول بفشل المشروع الحضاري ، المشروع مكن من مكن واقتلع من اقتلع .
وظل المجتمع السوداني يتلقى ضربة تلو الأخرى ، من تلك الضربات القوية الموحهة من النظام بحقد متناهِ ، وكل ضربة تترك في نفس المجتمع طبقة ، حتى إذا ما تراكمت تلكم الطبقات وتكاثفت ، مترسبة في العقل الباطن للفرد ، وفي اللاوعي الجمعي للأمة،
وبدأت تلك الترسبات في السيطرة على دفة سلوك الفرد خصوصاً والمجتمع بوجه عام .
لقد سام نظام الإنقاذ الشعب السوداني أصنافاً منالظلم والإذلال والحرمان والكبت والرهق الممتد إلى حد العذاب المهين الموجع.
وتفنن في تعذيب الشعب متجاوزاً الأجساد إلى النفوس .
والشعب في حالة صبره الملائكي النبيل (!)، كامن .. ، وهو يرى ويراقب ويسجل – بدقة وحذر – مؤسساته الإقتصادية العملاقة يتم تدميرها وتخصيصها علناً وأمام أعينه ، وهو يرى ويراقب .. مؤسساته الخدمية تنقض حجراً خلف الآخر ، ويعتصره الألم وتتمزق أحشاءه حينما يرى .. قواته النظامية ، وعلى رأسها ، قوات الشعب المسلحة ، التي أوجدها
- تأسيساً وتأهيلاً – بعرق الجبين ودم القلب ، يراها تنقلب عليه تنكيلاً وتقتيلاً ، وهي المعروفة لديه تاريخياً والمجرب إنحيازها لصالحه عند الملمّات .
عذراً شعبيّ الأبي فقد تم حقن قواتك المسلحة بجرعات طهرت ( مؤقتاً ) عناصر المروءة والرحمة من صفوفها وكتائبها ، ورغم ذلك لم تتمكن من إنجاز ما أولكت إليها من مهام والتي ( تشكل إبادتك الجماعية جزءٌ منها ) فاستعان بالدفاع الشعبي ثم بالجنجويد وحرس الحدود ، فتمت إنجازات ما زالت محدودة في نظر أباطرة كافوري السادرين في غيّهم .
والشعب الصابر – الكامن- يصور ويسجل ، سوقه مرغماً إلي إفناء بعضه بعضاً حيث الكل إما قاتلٌ أو مقتول ، الكل مجندٌ ضد الكل . الطالب ضد أستاذه والعكس صحيح ، والولد ضد أبيه والعكس .. ، والأم ضد فلذة كبدها – ولو رميها فى المرحاض - ، والأسرة ضد أختها ، والقبيلة ضد الأخرى ، إنه ماراثون الإستإصال والإستإصال المضاد ، فالكل يريد إزالة الآخر من على وجه البسيطة ، معارك ليس لها من مبرر إلا أن البلد محكومة إنقاذياً وكفى بذلك سببا .
والشعب يسجل في طبقات نفسه كل تلك الآثام والجرائم التي فاقت في بشاعتها أسوأ وأبشع ما يمكن أن تمارسه حكومة في شعبها وذلك على طول التاريخ البشري .
والدكتور مصطفى حجازي يحلل ويمحص ، ويخلص إلى ... سيكلوجية الإنسان المقهور ، ولقد أهدر الإنسان السودانى وبإسم الله .
وتبدأ مناظر الفلم البركاني المنتظر ، وياله من بركان .
بدأت المناظر بتمظهرات رفض الواقع المرير ، وبقدر المرارات المترسبة في النفوس ، جراء ما تمت الإشارة إليه أعلاه ( الإشارة فقط ، فالأمر فوق مقدورنا الوصفي ) ترفده الأوضاع الإقتصادية الجارفة للعلاقات الإجتماعية ، بذات القدر سيكون الإنفجار .
وعلى ذكر الأوضاع الإقتصادية ، فكم من بكي لتضور طفلته وهو عاجز عن توفير ما تسد به رمقها ولو – بليلة فيتريتة – وكم من هو عاجز عن توفير جرعة دواء للوالدة الرؤوم وهي تحتضر ولا يملك إلا أن يحتضر معها نفسياً ، وكم من فارقت زوجته الحياة ورأسها بين راحتيه ولا يملك قيمة القيصرية ، كم وكم ، ليتنى مت وكنت نسياً منسياً ، قبل ان أشاهد ما شاهدته – حكايات وكأنها من الخيال – وهنالك من انطمست قسمات أفرات أسرته – عن بكرة أبيها – جراء التفحم الناتج عن إسقاط قنبلة برميلية على قرية لا تتعدى بيوتها العشرين ( قطية ) .
والرفض يتمظهر ويتجلى كمناظر لفلم آت ، وقد يكون على نحو تشييع جثمان – المغفور له بإذن الله – الحوت ، وقد يكون التعبير عنه في إغتصاب القاصرات ، أو تحرشاً بالقصر ، وقد يكون التعبير عن الرفض بأساليب ووسائل لا يعرفها بل لا يتخيلها إلا الرافض ، ولكن الكل يرفض ويعبر عن رفضه ، وإختلال منظومة القيم تجلي من تجليات الرفض ، النهب المسلح ، القتل بدون أسباب ، القتل بوحشية ، الإقتتال القبلي الدامي ، كل ذلك وغيره ، ما هو إلا ترسبات الظلم والحرمان والمهانة والإذلال المتحولة مع الزمن إلى سويداء العقل الباطن ، وبالتالى تتحكم في 90% من جملة سلوك الفرد .
ولا تقف المسألة – تجليات الرفض - عند هذا الحد ، بل تمتد لتشمل : الغلو والتطرف الديني ، إرتفاع حالات الطلاق ، إرتفاع نسبة العلاقات الجنسية خارج نطاق الزوجية وما يتبعها من إرتفاع نسبة المواليد غير الشرعيين ، الإعتداءات على المال العام ، السرقات الفردية والجماعية ، كلها أنماط لتجليات الرفض .
وكلها مؤشرات ودلائل تؤكد دنّو ساعة الإنفجار ، مؤشرات آخذة في النمو المتسارع مخترقة محطة الإنحطاط الحضاري بأمراضه المعهودة .
الكذب – النفاق – التسلط – عدم الثقة – عدم الصبر – الرياء – البخل – اللؤم – الجفاء- الغدر- ... ألخ ، أمراض حضارية كنتيجة طبيعية لحالة الإفتقار لأبسط مقومات القوت اليومي ، والخوف بل الذعر من كل شي- الخوف – المستقبل - من الغلاء – خوف الطالب من الرسوب – خوف الناجح من البطالة – خوف الحامل من لحظة الولادة – خوف – الذعر المسيطر على كل حركات الفرد وسكناته ، المتجلي في غرابة كافة تصرفاته . وكل هذا وذاك لا يعبر إلا عن شيئ واحد وهو هنا وهناك ( رفض الواقع ) تتعدد التمظهرات والرفض واحد ، الرفض الممهدللإنفجار .

صلاح محمدي / بابنوسة
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 704

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#591662 [ابو الهول]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2013 07:41 PM
.....هذا موضوع تحليلي من اجمل ما قرأت في الراكوبة في الفترة الاخيرة ...هذا تحليل نفسي وعلمي دقيق جدا ينبغي تعميمه .....


صلاح محمدي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة