المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تنامي مخاوف نشطاء السودان بالقاهرة في ظل سكوت النظام.!!
تنامي مخاوف نشطاء السودان بالقاهرة في ظل سكوت النظام.!!
02-21-2013 06:26 PM

ورد بتقرير منظمة العفو الدولية المشار إليه بتاريخ 19-1-20123، أن حكومة الخرطوم تستهدف النشطاء السودانيين بالقاهرة. جدير بالذكر أن هذا الخبر تناولته مجموعة من وسائل الاعلام المصرية آخرها صحيفة المصري اليوم والتي كتبت تحت عنوان «العفو الدولية»: السلطات السودانية تستهدف النشطاء السودانيين في القاهرة. حيث اشارت الي ان منظمة العفو الدولية قالت : إن القمع مازال يتعقب النشطاء السودانيين الذين لجأوا إلى مصر طلبًا للأمان، موضحة في بيانها أن هؤلاء النشطاء الذين فروا من الاضطهاد والمناخ الخطير في السودان خلال السنوات الأخيرة إلى القاهرة أملًا في استكمال عملهم بأمان من الخارج مازالوا يواجهون تحرشات وهجمات رغم الحدود. وأشار البيان إلى أن المنظمة وثقت عددًا من الحالات لنشطاء سودانيين يعيشون في القاهرة وواجهوا تهديدات بالقتل والمراقبة من قبل رجال غير معروفين واقتحامات واعتداءات جسدية منها الاغتصاب ومحاولة القتل. ولفتت المنظمة إلى أن عددًا من النشطاء الذين تحدثوا دون الإفصاح عن هويتهم، ذكروا أن السفارة السودانية وعملاء الأمن القومي السوداني في القاهرة يستهدفونهم ويروعونهم.

,وأضاف التقرير، قالت أودري جوجران، مدير برنامج أفريقيا في العفو الدولية، إن «هذا الخيط من الهجمات على النشطاء السودانيين في مصر التي تم الإبلاغ عنها مقلقة للغاية ويبدو أن السلطات السودانية وسعت شبكة القمع لتستهدف بالتهديد والهجوم النشطاء الذين فروا إلى الخارج».

وأشارت العفو الدولية إلى أنها وثقت من قبل كيف جعل الضغط والتحرش اللذين تمارسهما السلطات العمل في مجال التنمية والسلام وحقوق الإنسان يتزايد صعوبة في السودان، وأصبح الخروج من السودان لاستكمال العمل أسهل بالنسبة للبعض، لكن كثيرًا من هؤلاء الذين حملوا نشاطهم إلى مصر يعيشون الآن في خوف وسط تحرشات مستمرة وتهديدات بالقتل.

وأضافت حسيبة حاج صحراوي، نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالعفو الدولية، أنه «إذا كانت السلطات السودانية هي التي تقف وراء تلك الهجمات، فهذا يثير عدة تساؤلات خطيرة بشأن ما إذا كانت السلطات المصرية على علم بهذه العمليات على أرضها»، مطالبة «السلطات المصرية بسرعة التحقيق في الموقف وضمان ألا يقوم عملاء السلطات السودانية بمثل هذه العمليات التي تهدد حقوق الإنسان داخل مصر».(إنتهي التقرير)

ويتداول كثير من النشطاء هنا في مصر أحداث تعرض فيها كثير منهم إلي مثل هكذا ممارسات ، في بعض الحالات تدخلت الامم المتحدة وبعض السفارات الغربية لحل بعض الاشكالات وحماية بعض النشطاء بترحيلهم الي دول تحول بينهم ومطاردات منسوبي أو مأجوري الأمن السوداني. من أكثر الاشياء التي تقلق اللآجئين السودانيين هو وجود إتفاقية الحريات الاربعة بين حكومتي البلدين والذي يري في الناشطين انه يُمّكِن سفارة السودان (الأمنية) في القاهرة من الوصول إليهم ومن ثم ترحيلهم الي بيوت أشباح نظام الخرطوم الذي دفع أموال طائلة من أجل إنشاء الطريق المسفلت الذي يربط البلدين. وتتذايد مخاوف اللآجين السودانيين يوما بعد يوم من إعادتهم إلي جحيم قادهم إلي مغادرة السودان، بسبب سكوت الحكومة المصرية عن الرد أو توضيح موقفها من ما جاء في التقرير الذي تناولته أغلب وسائل الإعلام المصرية.. ومعلوم ان دكتاتورية الخرطوم كانت لها صفقات في هذا المنحي مع رصيفتها دكتاتورية مبارك البائدة ، تمثل في التنسيق لمضايقة طالبي اللجوء السودانيين بالقاهرة مستخدمين بعض قادة المخابرات في البلدين وإيجاد طُرق للتأثير داخل مكاتب مفوضية شوؤن اللآجئين ، وصلت إلي حد القتل الذي تعرض لو اللآجئون السودانيون فيما بات يعرف بـ (مجزرة مصطفي محمود). بالرغم من حالات الفرح التي عمت كثير من اللآجين السودانيين بعد سماع خبر عزم حكومة مصر الإنضمام إلي ميثاق روما (المحكمة الدولية) ، إلا أنهم كما يقولون يريدون وضع حد لمخاوفهم التي بسببها هجروا السودان ، ولن يتم ذلك إلا بعد تفنيد مصر الرسمية لما يقلقهم، فماذا انت قائلة يا أخت بلادي؟.مع العلم بأن هذا التقرير مّرت علي كتابته فترة ليست بالقصيرة.

صلاح سليمان جاموس
عضو المكتب التنفيذي لجمعية الصحفيين السودانيين بمصر
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 874

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#592304 [عمر الامين]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2013 04:42 PM
المعارضة السودانية في مصر اما جواسيس للنظام او( دقسات) زيك كدا
هنالك اتفاقية اوضح من الشمس تقول حلايب مقابل اجهاض المعارضة انشاء اللة جني تسعة كما التي مع اثيوبيا
هل تعتقد ان الحكومة المصرية لا تعرف ما يقوم بة كلاب الانغاذ ؟
بل كل المعلومات مصدرها المخابرات المصرية
بعدين فكنا من اخت بلادي و الكلام الني دة


صلاح سليمان جاموس
صلاح سليمان جاموس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة