المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان حول تطورات الاوضاع في النيل الازرق
بيان حول تطورات الاوضاع في النيل الازرق
02-21-2013 06:39 PM

المركز الاستراتيجي للدراسات الثقافية والاجتماعية
بيان حول تطورات الاوضاع في النيل الازرق
21/فبراير/2013

في اطار الحملة العسكرية الصيفية, قادت الحكومة السودانية هجوم عسكري حشدت له اعداد كبيرة من الجنود والمليشيات وسخرت له كل امكاناتها العسكرية, مستهدفة المناطق التى تسيطر عليها الحركة الشعبية لتحرير السودان/ شمال باقليم النيل الازرق. وقد جاءت الحملة استجابة لتوجيهات الرئيس عمر البشير, الرافضة لقرار مجلس الامن 2046 والذى يدعوا الى توصيل المساعادات الانسانية لضحايا الحرب فى ولايتى النيل الازرق وجنوب كردفان, والى الحوار المباشر بين الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال (SPLM/N) وحكومة السودان. وكان الرئيس الذى اكد رفضه الحوار مع الحركة الشعبية لتحرير السودان فى خطابة الاسبوع المنصرم بمجلس شورى المؤتمر الوطنى, قد اصدر توجيهاته للقوات المسلحة والمليشيات المتحالفة معها لتطهير الولاية من التمرد ابان زيارته الى الدمازين عاصمة ولاية النيل الازرق في يناير الماضى.
لقد هدفت المعارك العسكرية التى بدات فى يوم الاربعاء الموافق الثالث عشر من الشهر الجارى, التشويش على الدعوة المقدمة من الاتحاد الافريقى عبر الالية الرفيعة لجولة جديدة من المفاوضات, والتى تقرر عقدها فى الخامس من شهر مارس القادم ,كما هدفت الى قطع الطريق على اى محاولة لتوصيل المساعدات الانسانية للنازحين فى ولايتى النيل الازرق وجنوب كردفان. ووظلت الحكومة منذ ذلك الوقت تعمل على اعاقة تنفيذ المشروع الثلاثى لتوصيل المساعدات الانسانية الذى تتبناه الامم المتحدة والاتحاد الافريقى والجامعة العربية والذى تم لاحقا ادراجه ضمن قرار مجلس الامن 2046 فى الثانى من مايو 2012. وكانت حكومة الخرطوم طوال هذه المدة تنفى اى وجود للنازحين فى مناطق الحرب فى النيل الازرق وتتهم الحركة الشعبية لتحرير السودان بالسعى للاستفادة من المساعدات لاطعام جنودها وتعزيز قدراتها العسكرية وتشكك فى مصداقية المعلومات التى ابرزتها التقارير التى اعدها عدد من الخبراء الدوليين والمنظمات العالمية الناشطة فى الشان الانسانى والتى كشفت عن حجم الماساة الانسانية التى يواجهها النازحون المحاصرون بداخل اقليم النيل الازرق وجنوب كردفان.
استهدفت الحملة العسكرية الراهنة بشكل خاص منطقة غرب الكرمك, التى يوجد بها ما يبو على الثلاثون الف نازح يتجمعون حول مصادر المياه في خور ودكة والسمع. وتسببت المعارك الارضية والقصف الجوى العشوائى والذى استخدمت فيه طائرات الانتنوف بشكل واسع, اضافة الى المدفعية طويلة المدى فى نشر الذعر والفزع وفى تعميق حجم معاناة الاهالى الذين يعيشيون على اوراق الاشجار وجذوعها ويعانون من سوء التغذية وتنتشر بينهم الامراض والابوبئة. كما تسبب فى هجرة قسرية جديد لاكثر من ثمانية الاف من النازحين الذين تحركوا الى منطقة (القوز) غربا بينما عبرت اعداد اخرى الحدود الدولية الى دولتى اثيوبيا وجنوب السودان.
منيت هذه الحملة بهزائم عسكرية كبيرة ففى يوم السبت الموافق 16 فبراير 2013 تم تشتيت متحرك (بوط-الروم) الذى كان يسعى للسيطرة على منطقة اولو غرب محلية باو وهو نفس المصير لاقته القوات الحكومية التى سيطرت على مفو غرب الكرمك لثلاث ايام ليتم بعد ذلك دحرها فى يوم الاربعاء 19 فبراير 2013 لتتمكن قوات الجيش الشعبى من السيطرة على المنطقة وتتقدم حتى مطار الكرمك
المركز الاستراتيجي للدراسات الثقافية والاجتماعية يناشد المجتمع الدولي والمنظمات الاقليمية المعنية التدخل العاجل لتخفيف معاناة المدنيين و وممارسة الضغط لوقف العدائيات و فتح ممرات امنة للمنظمات لتوفير الحماية و تقديم الخدمات الضرورية للنازحين في منطقة النزاع ومناطق تواجد النازحين الاخرى الذين تزداد معاناتهم يوميا بسبب الحملة العسكرية الصيفية الجارية الان.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1296

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#591704 [التوم]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2013 08:30 PM
مطار الكرمك ؟؟ طيب دى الما الكرمك ذاتها ... طيب المسافه من المطار والحاميه سابقا ما بين 700 الى 800 متر جنوب غرب جبل الكرمك والذى يقع شمال المدينه وهو يمتد من الشرق الى الغرب ... حتى هذه اللحظه أكيد يكون تم سقوط الكرمك . علما بأن المطار يقع غرب المدينه وبنفس المسافه تقريبا .


المركز الاستراتيجي للدراسات الثقافية والاجتماعية
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة