المقالات
منوعات
ظاهرة قتل الحبيبه أو الخطيبه بين الشباب
ظاهرة قتل الحبيبه أو الخطيبه بين الشباب
02-23-2013 01:14 PM


طالعتنا بعض الصحف السودانية قبل عده ايام بمقتل طالبه النيلين على يد نظامي والذي حاول هو الانتحار ففشل ومن ذلك نجد ان هذه الظاهر من الظواهر الجديدة وافرازات العشرون عاماً من الاسترقاق ظهرت جليا وعلى واقع مجتمعنا البسيط والمتسامح مسالة قتل الحبيه أو الخطيبة أو المعشوقه بين الشباب في السودان واصبحت من قبيل غسل عار الخيانة وعدم الوفاء بالعهود من الطرف الاخر والناظر الى تلك الجرائم المنتشرة داخل الحرم الجامعي وبخاصة موضوع قتل طالبه العلوم الصحية بجامعة الخرطوم ثم قتل الخطيبة بالدرويشاب ورش احد الخطيبات بموية النار وقتل طفل احد الخطيبات بسكين الخطيب في احد اسواق الخرطوم عندما تبين حملها بسفاح وغيرها من الصور،بعد ان كان المجتمع يمتاز بالتسامح والكرم والشهامة والعفو فهذه براي مؤشرات جديدة لبداية عهد جديد من الانزلاق للاخلاق الى الهاوية داخل مجتمع البساطة.
كنا في السابق نتسامح ونتغاضى عن كل الهفوات حتى مسالة القتل والسرقة نجد فيها العفو ولكن نجد مسالة(الشواكيش) تم استبداله بمويه النار الحارقة من اجل الانتقام واخيراً ظهر مسلسل الغدر والقتل من اجل انهاء حياه الطرفين احدهما الى المقابر والاخر الى السجون أو القصاص ، فالمراة في ظل الوضع الاقتصادي المزري نجدها تقبل باقل الخيارات وعندما يظهر اليها خيار افضل لمصلحتها ومصلحة اهلها ترفض الاول الذي امتدت عشرته الى ما فوق الخمس عشر عاماً في ظل مايسمى بالحب وتقبل بالاخر من اجل حياة افضل لها ولاهلها وهذا حق من حقوقها وليس تفريض في علاقة الحب ومسمياتها الاخرى،ان تلك الظواهر التي ولجت الى مجتمعاتنا تعتبر من الظواهر الغريبة علينا والحكومة غير مبالية لها وبخاصة قضايا(موية النار) التي استفحلت لدرجة كبيرة فمن باب اولى ان يكون هنالك قانون رادع وقوى من اجل انهاء تلك العزلة من قبل الحكومة التي ظلت في نوم قرير كما نحتاج الى تواجد المجتمع بشكل اكبر في هذه الساحة الخالية من وازع ديني بالاضافة الاسرة الغائبة عن تلك التكتلات الضخمة .وفي هذه السانحة اذ نوجه خطابنا الى الثالوث الكبير المجتمع والدولة والاسرة ان تهتم بهذا الموضوع قبل ان نصل الى مرحلة اللارجعة في هذا المنحى وبعدها يكون مجتمعنا المتسامح متقبل لكل تقاليد جديد والا سوف يذهب بنا الطوفان ، والسؤال الذي يطرح نفسه الى متى سيظل المجتمع صفر اليدين امام تلك الخوانق؟


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1412

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#593068 [الهندى عزالدين و ااسحق فضل]
5.00/5 (1 صوت)

02-23-2013 03:37 PM
عشان كده نحن بندعو الشباب للانضمام الينا فنحن حركة سلمية مسالمةمبداهاتحنس بالتى هى احسن و لانرتكب جرائم القتل يعنى بالكتير بنكتفى بكف او كربون
الشي ميل الهندى ود عزو (وتنطق هزو) والقم برجى (وتنطق قمبى جرى) اسحق فضل
للاتصال والاستفسار:

[email protected]


د/ احمد محمد عثمان ادريس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة