المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الفجر الجديد نهاية للإستعمار ولكن
الفجر الجديد نهاية للإستعمار ولكن
02-23-2013 03:25 PM

هل أن ميثاق الفجر الجديد يمثل نهاية للإستعمار وارثه ؟؟ . لقد ترك الإستعمار اربعة أشياء مؤثرة جدا على الحياة السياسية فى السودان وتتمثل فى العائلتين وهما عائلة المهدى والميرغنى ومن تبعهم والكلية الحربية و جامعة الخرطوم . فالنأخذ هذه المورثات الاربعة و ما لها وما عليها ومنها نذهب الى ما نريده من الفجر الجديد فيها خاصة أن الزمن قد كشف الكثير أفرز متتطلبات وقناعات جعلت الشعب السودانى أكثر دراية بمشاكله وتقويم مساره الطويل لفكر سليم وحكم قويم
حلت العسكرية السودانية مكان الحكم الإستعمارى ممثلة فى قوة دفاع السودان مما نراه فى العهد الحديث فى قوات يدربها ويعدلها المحتل كما فى أفغانستان والعراق ومهد لهما الطريق جيدا لإستغلال الشعب السودانى و منها أنشأت الحكومة الوطنية كلية للعسكر و هذه الكلية تخرج الضباط السودانين الذين بهم تكون العقيدة العسكرية . وللأسف نحن لا نعرف عن عقيدة العسكرية السودانية شيئا غير فهمناه عند تدريبنا فى الثانويات العليا ( الكديت ) وهو أنهم يرون أن الشخص المدنى متسيب وغير لائق من حيث البنية على الأعمال الصعبة . اما ما يعرفه أي سودانى عن هذه الكلية انها كلية الإنقلابات والحنث بالقسم والدخول بالواسطة وقتل السودانين و تكالبهم وقتالهم بعضهم البعض فى سبيل السلطة وعدم إحترام حتى الزمالة بينهم (كم عدد الضباط الذين ماتوا فى الإنقلابات العسكرية ) . فالعسكرية السودانية تحتاج الى سياق جديد يجعلها تحترم الشعب ودستوره عنوة وليس إختيارا وأن يتم تعريف جديد للعقيدة العسكرية الخربة ومن ثم تعديلها و الإختيار الصحيح للطلاب الحربين . فهذه الكلية شرها أكثر من خيرها كالخمر فأغلاقها واجب وطنى وتغير طريقة إختيار ضباطها صار غاية وأمرا لا مفر منه فى التغير . عدم إشراكهم ابدا فى الحكومة الإنتقالية . فإختيار الضباط من صف الجنود وتأهيلهم خيرا بألف مرة من العسكرية الوراثية والواسطة المفرخة غير المنتهية . ما لم يخرج جميع العسكر بحامياتهم من المدن و يقوم الجيش نفسه بتبديل هذه الأماكن وعمل مدن عسكرية لها أسواقها ومدارسها وتخطيط سليم لهذا كله ومن ثم منع العسكر بالدخول بالملابس العسكرية للمدن أو لأي مكان غير مدنهم هذه . كما الشعب دائما هو الذى يصرف على العسكر فاليكن هناك إلتزام واضح بمجانية التعليم لأبنائهم مساعدتهم فى المجال الصحى هم وعائلاتهم .
الطائفية وعوائلها ويمثلهم بيت أل المهدى وأل الميرغنى وهذه العوائل تتبعها عوائل ولها أراضى وأملاك شاسعة خارج وداخل السودان منذ الإستعمار والى الأن وهى عوائل أتت من خلفيات دينية إسلامية لم يمنعها الدين من التنافس على الحكم و تدبير المكائد وغيره وتعبر كغيرها فى إستغلا ل الدين فى السياسة .. يمكنك أن تفهم عدم وطنية هذه العوائل ذلك عندما بدأت الحكومات فى اروبا وأمريكا الإعداد لتطبيق النظام العالمى لحقوق الإنسان الذى يبدأ بأولى فقراته بمنع الرق والإسترقاق وتطبيق تلك الفقرة فى المستعمرات وداخل بلادهم ومنها السودان ( طالبت العوائل الطائفية إستثناء السودان من هذا القانون وهذا تاريخ موجود ) أذن هذه العوائل قائمة على عرق الأخر و عبوديته من أبناء الوطن ومن هنا تنطلق كل الأسس التى عليها تربوا ، والأن خير ما يمثل هذا الفهم الغريب هو ابنائهم داخل القصر الجمهورى . فالطائفية لا يمكن إزاحتها إلا بفرض قوانين حزبية ملزمة بتغير رئاسة اي حزب كل أربعة أعوام وإرساء دميقراطية مراقبة داخل الأحزاب به يقرر مشاركتها فى الإنتخابات أو منعها . وعدم أعطاء اي من كان من المواطنين الحكم أكثر من فترتين رئاسيتين سواء فى الدولة أو الحزب فى عمر الشخص حتى لا يأتونا بنظام المحلل كما فعل بوتين .. ومنع الإنقلابات العسكرية بما سبق ذكره وذلك لان الإنقلابات العسكرية تعطى الطائفية روحا جديدة وتمنع الأحزاب الأُخرى من التطور وتقتل المفكرين وتشرد المناضلين فتدوم حالة الجمود الفكرى وعدم التطور القانونى و الدستورى وتخضع الرأسمالية الوطنية للتفتيت وغيره من مصائب حكم العسكر . عدم الترشح للرئاسة أو البرلمان لنائب فى مكان لا يسكن فيه و لا يتعلم فيه أبناء ولا يكون هو جزء من مجتمعه ويعيش همومه حتى لا يتكرر ذلك كما كان فى أخر برلمان دميقراطى . وعلى القوى الجديدة أن تفرض واقعا سياسيا ويساندها المتحررين والثورين من كل بقاع السودان بتكوين حزب ثالث ينافس بقوة على الحكم ويمنع هيمنة القوى المزورة والفاسدة ويقف بقوة على إعلاء قيم القانون والإلتزام بالدستور .
جامعة الخرطوم تلك المنارة والتى أسس عليها الإستعمار أحسن نظام خدمة مدنية فى السودان فاق جميع القارة الأفريقية والأقطار العربية . هذه الجامعة التى أقعدها العسكر أيضا بالتعدى عليها ورفض مواقفها السياسية إختيار أسوأ خريجيها خلقا فى إدارة فسادهم من مات منهم كبهاء الدين ومن لا يزال كحسن الترابى ( الذى ذهب للسجن حبيسا) و تلامذته .
ما أنفكت وما زالت جامعة الخرطوم منارة علم وجزوة ثورة ولكن هناك أشياء يجب إصلاحها فيها حتى يكون فجرها الجديد مواكبا لفجر السودان الجديد
معالجة أمر اللغة فيها وترجمة ما يمكن ترجمته الى اللغة العربية وتعليم اللغة الإنجليزية بصورة دائمة حتى تمكن الطلاب من البحث والتحضير للدراسات العليا
الشفافية بين الطلاب والأساتذة لانه فى و الفترة الأخيرة هناك طلاب يشكون من أن بعض الأساتذة يضايق الطالبات وغيره . فالشفافية بين الطالب والأستاذ وتقيم الأستاذ للطلاب وكذلك تقيم الطلاب لأستاذهم كما فى الجامعات العالمية ,الأستفادة من التقنيات الحديثة فى تخفيف عبأ الإمتحنات و تحسين أداء الطلاب بالنظرى والعملى معا والأستعانة بعمل السنة بنسبة جيدة تضاف للأمتحان النهائى
نظام سكن وإعاشة الطلاب يجب أن يكون فيه مساعدة واضحة ومقننة للطلاب وغير مسيسة وأن يتحمل الطالب جزء من العمل فى الداخليات والمعامل لقاء أجر وان يكون هناك تفتيش للغرف و المطابخ و أدواتها من حيث الإستعمال والنظافة والمحافظة على المال العام كتربية و واجب وهذا العمل يأخذ مراحله بعيدا عن السياسة وتصنيفها وتحيزها .
فالتكن هذه الجامعة منارة العلم وعهد الفجر الجديد ومنها ينطلق خريجيها للمساهمة فى الإرتقاء بالجامعات فى كل أقاليم السودان
وما نخلص له من هذا المقال هو أن يحدد السودان موقف واضح من هؤلاء الأربعة . وكما تعلمنا أن السياسة هى فن الممكن والممكن هو مراجعة التاريخ الحديث للسودان ومعالجة المشكل التاريخى له و إعطاء كل ذي حق حقه

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 882

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#593331 [هدهد]
4.07/5 (5 صوت)

02-23-2013 08:20 PM
الاستعمار كان ارحم بالسودانيين من هؤلاء القوم الفاسدين .... من اين هؤلاء !!!!!؟؟؟؟؟؟


إبراهيم عجيب
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة