المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الجاتك في سد مالك سامحتك
الجاتك في سد مالك سامحتك
02-24-2013 04:28 PM


بالرغم من أنه لم يحظى بفرصة لمقابلة مخطوبته، أو حتى محادثتها تلفونيا بصورة مستفيضة، ترد الروح وتبل جزءا من أشواق الوعد بالعشة الصغيرة، منذ سد المال والشيلة الـ (اتناشر اتناشر)، التي سافرت بها أمهاته وأخواته في سيرة لبيت محبوته في الخرطوم، إلا انه لم يخطر على بال (خالد) أي بادرة لسوء الظن، ولم تراود قلبه الشكوك في شح التواصل الذي شاب علاقته بمخطوبته (سهير)، بل حسبه نوع من أنواع الخضوع لبروتكول (حبسة الكجرة) التي تضرب على العروسات، وتحرص النساء في منطقته على قوانينها الصارمة التي تمنع أي محاولة من طرف الخطيب، لرؤية مخطوبته بعد الشروع في تهيأتها لليوم الموعد ..
للحقيقة، لم يكن هناك سابق معرفة أو صلة قرابة بين (خالد) و(سهير)، أو أي نوع من التواصل بين أسرتيهما قبل أن يتقدم لخطبتها، فقد تعرف عليها أثناء رحلاته العملية للخرطوم، وذلك لأنها تعمل في قسم المبيعات في الشركة التي يتزود منها بالبضاعة، ليعرضها في محل الالكترونيات الذي يديره في سوق مدينته، والذي بفضل الله يدر عليه ربحا معقولا جعله ضمن زمرة المرتاحين ماديا، ان لم يكن من كانزي المال المرطبين ..
لفتت انتباهه بجمالها الهادي وابتسامتها المضيئة، وأسرت نفسه بالخدمات التي كانت تقدمها له، وهو الرجل الريفي الذي تأثره الجمائل ويكبله العرفان بالجميل، وذلك لأنها كانت تسرع لأعانته في اتمام معاملاته بأعجل ما تيسر، حتى يتمكن من اللحاق بالبص ليعود لاهله قبل غروب الشمس ..
رويدا رويدا تبلورت الفكرة في ذهنه، فـ تحسس موضع رجليه على أرضية الرضى بالطرح، عندما لمّح ثم صرّح لـ (سهير) برغبته في الارتباط بها فأبدت القبول، ولكن عندما صارح أمه بتلك الرغبة لكنت الموضوع، وحذرته من مغبة النسب العمياني ومخاطر التورط في زيجة الندامة، واشتكت من عدم وجود مرجعية تعنعن لها أسرة العروس أو تنسبهم لأي من قبيلتي خلق الله (انس وللا جنس !):
يا ولدي ديل ناس من بلد ونحنا من بلد .. لا بنعرفم ولا بعرفونا .. حواء وادم ما يلمونا بيهم .. هديل بنات أهلك قدام عينك بضمنهم ليك زي ضمانة بناتي .. أخير ليك يا ولدي جنّا تعرفوا ولا جنّا ما بتعرفوا ؟
بعد طول جدال وملاواة، تمكن (خالد) من انتزاع حقه في حرية الاختيار بعيدا عن قناعات أسرته، ولكي يبث الطمأنينة في قلوبهم أخبرهم بأنه قد سبق وبث عيونه ليستقصى عن سير وسلوك أسرة العروس، فعادوا إليه بما طمأن قلبه لمواصلة الطريق، ولكن تطميناته لم تقنع أمه التي زفرت في قنعان وقالت:
وانت قايل لو في زول عارف عنهم حاجة كعبة بمرق النصيحة .. يا ولدي دا زمن قال فيهو ابونا ود تكتوك البقول النصيحة بموت !
ولكن برغم من كل اللكنات، ولمعرفتهم بقوة رأسه واصراره على تنفيذ ما يعقد عليه العزم، وافقت أسرته وذهبوا معه لخطبة (سهير)، ثم وبعد اكتمال التجهيزات حملوا الشيلة لأهل العروسة في سيرة طاعمة ومحضورة، وبعد انتهاء الزيارة حددوا معهم موعدا للزفاف بعد شهرين من تاريخه ..
طوال الفترة التي أعقبت سد المال، لم يحاول (خالد) زيارة (سهير) في بيت أسرتها، احتراما للتقاليد التي تربى عليها والنظام المتبع في منطقته، بالرغم من أن (سهير) انقطعت عن عملها بعد الخطوبة، وهكذا صارت الوسيلة الوحيدة للتواصل بينهم هو الهاتف المحمول، ولكن كان كلما اتصل عليها نهارا تعذرت بالمشغوليات، وحوامة السوق لتكملة المستلزمات، وكلما اتصل عليها ليلا كلفتته وأنهت المكالمة سريعا، بحجة انها تعبانة ومكسرة من مجهود التعليمة لاجادة الرقصات ..
قبل موعد الزفاف المضروب بحوالي الاسبوعين، قرر (خالد) زيارة منزل مخطوبته ليأخذ منها اوراقها الثبوتية، وذلك لانه انتوى اخذها في رحلة عسل خارجية، لكنه لم يخبرها بموعد زيارته وفكّر أن يجعلها مفاجأة .. سافر للخرطوم وقضى يومه في انجاز بعض الترتيبات ثم توجه لمنزل نسابته الجداد قبيل الغروب ..
لم يلفت انتباهه أن باب المنزل الكبير كان مفتوحا على مصرعيه، ولكن ما حزّ في نفسه طريقة استقبال والدها له، فقد شعر وكأن الرجل (انخلع) من رؤيته حتى أنه نسي أن يطلب منه التفضل بالدخول، وما ان عتّب برجليه خشم الباب حتى جقلب واضطرب كل من كان في الحوش ..
جلس محتارا وهو ينظر حوله لجموع الضيوف .. العجل المربوط في جزع النيمة التي تتوسط الحوش .. الشباب الذين كانوا يقومون بإنزال شوالات الخضار من على ظهر بوكس، وقبل أن يهم بفتح فمه ويسأل أبو النسب:
مالكم ان شاء الله خير ؟.. شكلو عندكم مناسبة !!
اجابه الرجل في تحفز:
والله يا خالد ولدي العرس قسمة ونصيب .. نسوي شنو أكان القسمة ما ادتك ؟ سهير دي جا ود عمها وحلف ما تفوتو وهسي حددنا بكرة العرس .. الله يعوضك بالاحسن منها !!
دار رأس (خالد) ولم يستوعب الامر، وغادر بيت نسابته مذهولا غير قادر على الكلام، وعندما عاد لأهله حدثهم بفعلة نسابته، الذين لم يكتفوا بجريرة الخطبة فوق الخطبة ولكن استحلّوا ماله لتزويج ابنتهم لمن يرغبون ..
دعاه البعض بأن لا يحزن عليها فهي لا تستاهله، وواساه البعض بـ (بركة البقت على كدي .. الجاتك في سد مالك سامحتك) !!




[email protected]


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 3199

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#595159 [ايوب شرفي]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2013 04:32 PM
دة شاكوش ولة مرزبة افتوني ياناس


#594564 [سكسك]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2013 04:58 AM
زمان واحده جارتنا تقول الي الموظفات ماتقفلو علي الموظف المعاك ديل ذي دجاجة الفريق تكاكي هنا وتبيض في بيت صاحبها


#594353 [daaan]
4.07/5 (5 صوت)

02-24-2013 09:11 PM
لا استبعد ان تكون القصة حقيقية

ودى افرازات طبيعية لحكومة السجم والرماد دى

انعدمت الاخلاق

الله يكون فى عون الوطن


#594349 [اسمر]
3.63/5 (4 صوت)

02-24-2013 09:06 PM
بكل اسف يااستاذه هذا السلوك فقط فى السودان
والمحيرنى حتى المتذوجه ممكن يتغلى عن زوجها
ويتزوج اخر لدواعى المال او الراجل دا ماوجيه او مايستاهلنى


#594320 [اللريوش]
3.88/5 (4 صوت)

02-24-2013 07:59 PM
يديك العافية يا أستاذة ، والله أنا قايلك قلبتي سياسة لأنه في البداية قريت العنوان "الجاتك في سدك سامحتك" ، لكن بصراحة كدا ياريت لو ينبري واحد من كتاب الراكوبة السياسيين كان البرقاوي ولا عووضة لأنه بصراحة عنوان جذاب "الجاتك في سدك سامحتك"


#594318 [alzmen alagber]
4.19/5 (6 صوت)

02-24-2013 07:58 PM
حقيقة الفائق يهمز امه ياحاجة الناس في شنو وانتي في شنو مرضينا مرض الله يهديك انتي عايشة في السودان ولا وين ورينا 0قال شيلة قال الصبر يا رب


#594308 [مريود]
4.07/5 (5 صوت)

02-24-2013 07:45 PM
دي مضار الحب من اول نظرة .

بالأمس كنت في معرض السيارات ( اتفرج ) وأشوف العروض ومحندك لي سيارة جديدة.

كانت امراة متوسطة جالسة على كرسي عند أحد الموظفين كرشها كبير قدام.

تفاديته باعتبار أن زبونا معه. لكن قامت وتبعتني تطلعني على العروض.

تقدمتني لمشاهدة السيارة وقدمت لي شرحا وافيا عن العروض .

شعرت بحرج وخجل لأنها كانت ( موضة ) بعدها شعرت بدفء وحميمية.

همشت موضوع السيارة كدت أقول لها : أنت في العرض ولا أيش ؟

صاحبنا خدع. موظفات المبيعات خطرات جدا. وعيونهن قوية مع احترامي للمحترمين.

بس أنا ممكن أخلي السيارة وأشتري البقرة والعجيل.

رأييكم شنو ؟؟


#594291 [محمد]
3.63/5 (4 صوت)

02-24-2013 07:12 PM
تسلم يدك ي استاذة
والله أنا م شفت حاجه زي دي
بس كان ف حادثه قريبه
قبل العرس ب إسبوع العرس طرشق
ورجعو حاجات العرس
بس لو دا حاصل الله يصبرو البحصل فيهو كدا


#594282 [أستاذ جامعى مهاجر]
4.13/5 (4 صوت)

02-24-2013 07:03 PM
والله ياستاذه مقالك جميل جدا وهادف وعبره لكثير من الشباب.الله يوفقك.


#594280 [ود تلودي]
3.63/5 (4 صوت)

02-24-2013 07:02 PM
والله يا مني سليمان قصتك جميلة هل هي حقيقية ام غير ذلك


#594259 [MAHMOUDJADEED]
4.00/5 (4 صوت)

02-24-2013 06:36 PM
الجاتك في سد نفسك سامحتك برضو . شد حيلك يا خالد والخير فيما اختاره الله .


#594254 [شوال العسل]
4.07/5 (5 صوت)

02-24-2013 06:30 PM
هههها خطيرة يابت سلمان .........


#594247 [عطوى]
4.00/5 (4 صوت)

02-24-2013 06:21 PM
ههههههه والله حصلت كم مرة .. ويا استاذة على فكرة نوع الاحاث دى حقيقية وبتحصل للناس البركبو راسم ..


منى سلمان
منى سلمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة