المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جمهورية محمد يوسف الدقير الثقافية
جمهورية محمد يوسف الدقير الثقافية
02-26-2013 01:34 PM





يبدو أن الأستاذ محمد يوسف الدقير يحلق في سماء الثقافة السودانية هذه الأيام بصورة قد تجعله نجما ثقافيا أو علامة دالة على الجودة والامتياز. وربما يشعر المتابع لأنشطته عبر قناة الخرطوم الفضائية أن الدقير يسابق الزمن لإنجاز مشروعه الثقافي عبر مسارب مختلفة، وطرائق شتى، فحضوره القوي وطلعته البهية وهضمه الجيد للغة العربية وفقهها، عوامل تسهم في استيعابه لمفهوم الثقافة في بيئات السودان المختلفة.
ينتمي الدقير إلى جيل تفتحت ملكاته الوجدانية وأحاسيسه على الثقافة والحياة السياسية في جامعة الخرطوم عند مطلع السبعينيات. وترأس أنذاك رابطة الطلاب الاتحاديين في طقس سياسي معتدل ومنفتح في وقت غادر فيه قطار ثورة مايو (مايو 1969 ــ أبريل 1985) محطة سيف الفداء المسلول الذي يشق الأعداء بالعرض والطول. وليت ذاكرة الدقير تقف بنا يوما عند أحداث شعبان 1973 بكل بطولاتها الحقيقية والوهمية. على أن المهم في سيرة الدقير شغله لوظائف برفقة رجال أفذاذ فقد ربطته صلة برجل في قامة الراحل الرشيد الطاهر بكر، كما عمل مباشرة مع أحد الضباط الوطنيين الأفذاذ هو الراحل الفريق الفاتح بشارة. ولعل هذه السيرة الفذة هي التي أهلته في مرحلة لاحقة لإدارة استثمارات خليجية ضخمة جدا في دولة أوروبية.
رغم أن تعلم انساب الناس من العلم الذي علمه لا ينفع، وجهالته لا تضر، إلا أن الدقير ينحدر من الجابراب أحد الفروع الأصيلة من الجعليين الذين يسكنون سقادي الواقعة غرب المحمية، وهي الآن عدة قرى، لكن الإشارة المهمة هنا، أن في هذه المنطقة شيد ثاني مسجد في السودان على يد العارف بالله الشريف حمد أبو دنانة، وللراغب في التفاصيل عليه مطالعة كتاب البروفسيور يوسف فضل القيم المعنون (ملامح من العلاقات الثقافية بين المغرب والسودان منذ القرن الخامس عشر وحتى القرن التاسع عشر).
واقع الحال أن الدقير يتولى حقيبة الثقافة والإعلام في ولاية الخرطوم يمهام محددة شغلت حيزا من برنامج الدكتور عبد الرحمن الخضر الانتخابي الذي شغل بموجبه حقيبة الرجل الأول في الخرطوم. وصحيح أن الدقير يشغل هذه الحقيبة تمثيلا لحزب صغير كادت أن تذروه رياح الانشقاقات، إلا الحاصل أن الدقير جاء إلى هذا المنصب في إطار مبادرة طرحها وقادها الراحل الشريف زين العابدين الهندي وكانت عملا وطنيا غير مسبوق أتاح الحريات وقبول الآخر والمشاركة المسؤولة وفقا لبرنامج وطني. ويهمنا أن نعيد إلى الأذهان الهندي اتخذ القرار الوطني السليم بالدعوة إلى وحدة القوى المدافعة عن الثقافة العربية الإسلامية في وجه هجمات تتخذ معاداة التطرف الأصولي ستارا لها. وهنا تصبح مهمة الدقير شديدة التعقيد، فجمهورية الخرطوم الثقافية تحتاج لجهود جبارة متواصلة لتحويل رؤاها الثقافية إلى برامج متماسكة لها تأثير إيجابي قوي على الناس في جميع أنحاء العاصمة. ويتعين علينا إيراد ملاحظة فحواها أن الدقير خلال الشهور الأخيرة كان يدير أنشطته الثقافية بطريقة تسمح للعامة بالوصول إليها. ولعله كان حريصا على اتخاذ مقاربة غير نخبوية فيما يتعلق بعمل الثقافة. ويبدو أنه يؤسس بهذه الأنشطة لبناء مخزون ثقافي راق من خلال مجموعة شاملة ومتنوعة من الأنشطة الثقافية في أحياء العاصمة: الأمبدات، الثورات، الصحافات، البراري، والمايقومات.
والمتابع لفصول هذه الأنشطة يلحظ بوضوح تام أنه ليس أمام عمل ثقافي عابر، وإنما أمام مجهود سبقته رؤية محددة ونباهة واضحة.
والشيئ بالشيئ يذكر فكل هذه الأنشطة اكتملت وامتد صيتها بفضل جهود ضخمة سهر عليها صديقنا القديم عبد الإله أبو سن مدير عام الوزارة وأركان حربه، وهذه الشهادة سمعتها من الدقير (بعضمة لسانه) في قناة الخرطوم الفضائية.
ثمة مدن تستدعي صورا متعددة بمجرد ذكر أسمائها، والخرطوم هي من ذلك النوع من المدن، لكنها تعيش محاصرة بين صورة الثقافة وثقافة الصورة، أي بين صورة الثقافة الكلاسيكية التقليدية وثقافة الصورة العصرية الفوضوية. ولعل المطلوب أن تهتم جمهورية الدقير فك هذا الحصار، فلم تعد الصورة قضية عفوية عشوائية، بل أضحت صناعة وفن لها قوانين ومبادئ لا تنسحب على مجال المتعة والترفيه فقط بل تمتد إلى ميادين العلم والمعرفة لدرجة أن صنعت الصورة ثقافة خاصة بها سميت بالثقافة البصرية (visual culture).
ويقودنا هذا المطلوب إلى التذكير بالتجربة المصرية التي أرسى دعائمها الدكتور ثروت عكاشة في العام 1958 بعنوان (استراتيجية جديدة للثقافة في مصر). وأحسب أن الدقير وأبو سن قد وقفا عليها في كتاب الدكتور ثروت عكاشة المعنون (الثقافة في مصر ــ العين تسمع والإذن ترى). أورد هذه الملاحظة لتأكيد أنها نفس الاستراتيجية التي تسير عليها مصر إلى اليوم.
إن جمهورية الدقير الثقافية التي ننشدها تقوم على مزج تجارب الماضي وأفكار الحاضر من أجل خلق مجموعة من البدائل والإمكانات الفكرية أمام تطور الإنسان والمجتمع ماديا وفكريا. ولعل أهم ما تؤكده هذه الجمهورية الثقافية هو قوة المعرفة، فالمعلومات قد أصبحت موردا تنمويا يفوق في أهميته الموارد الاقتصادية، بل أن الثروة أوشكت أن تكون بمنزلة معلومات ونبضات وإشارات تظهر على شاشات المؤسسات الاقتصادية، كما أن العلم قد أصبح ثقافة المستقبل في حين اقتربت الثقافة من أن تصبح هي علم المستقبل الشامل الذي يطوي في عباءته فروعا معرفية متعددة.
أملي كبير في أن يكون الأخ الشقيق محمد يوسف الدقير الوزير الذي يضع استراتيجية الثقافة للخرطوميين. وليس صحيحا قول الشاعر محمود درويش: يا أيها المستحيل يسمونك الثقافة.

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1324

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#597502 [snamaka]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2013 05:14 PM
جلال الدقير، محمد الدقير، فشل في فشل يصلحو يكونو موظفين للمؤتمر الوطني وتنفيذ برامج المؤتمر الوطني، لكن لا يملكون أن يدعو أنهم سياسيون أو حزبيون، إتحاديون أو غير ذلك فهم مجموعة ممن يسعون تحت أقدام المؤتمر الوطني، منفذين لسياساته وبرتامجه بإخلاص وهمه، عاطلين عن الموهبة والإبداع، فارغين من حب الجماهير والحرص عليها، فاقدين للمصداقية وللصدق ، لك الله وطني ونفعك بأحزاب لها قيمة تعمل لصالح الوطن وليس لصالح الذوات وموظفي المؤتمر الوطني هزمهم الله كما هزمو وحدة الشعب بإدعاءات كاذبه


#597215 [وطني غيور]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2013 12:57 PM
ديل الباعوا الحزب ونهبوا الوطن وبلاش مطبلين خلاص شبعنا من الكلام دا والناس وعت وبتستوعب أي حاجة .


#596658 [عبدالماجد محمد عبدالماجد]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2013 12:05 AM
تحياتي يا سيدي الكاتب
أخونا محمد الدقير - حفظه الله - كان شقيقاَ عظيما ولكنه للأسف "مشى خلّا الوطني الاتحادي" وحسب علمي هو أخ غير شقيق, فهل رجع إلى قديمته سالما, ومتى, وجناح منو؟ عمر الدقير؟ آمل ذلك.


محمد الشيخ حسين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة