يبـــــــــاب
02-27-2013 03:10 PM


(إنهم يستغلون الأزمة لتصفية حسابات شخصية) وردت العبارة على لسان د. خضر جبريل مدير ادارة وقاية النباتات بوزارة الزراعة ضمن تصريح له عن دخول اسراب الجراد الى السودان، اذ استلف د. جبريل نفس الكلمات وذات اللغة المتداولة بشدة هذه الايام والتي يمس كل معنى فيها «طرفاًَ» آخر ويوسمه بالسعي لتصفية حساباته الشخصية عبر «قضايا عامة» ما يدخل - وفي هذا الشأن بالذات - اليوم امن الوطن الغذائي عنوة داخل دائرة صراع يرتبط بشخصنة القضايا القومية الملحة والمهمة والتي تتعلق الآن بمحصول كامل «هبط» عليه في مساء غير «محسوب حسابه» اسراب جراد تتغذى الواحدة منها بحمولة حجمها وتترك الارض يباباً.
٭ ليست هذه هي المرة الأولى التي يزور فيها الجراد وطني زرافات واسراباً وما بلغنا بعد الزيارة وبعد الانقضاض الشرس اليوم على الأخضر الندي هي التصريحات «المدغمسة» التي لا تشير الى آليات مكافحة «متحفزة» وعلى أهبة الاستعداد المستدام فحديث د. جبريل يوضح ان النجدة بعد الاستغاثة غادرت الخرطوم بعد ان شبع الجراد وارتاح على حافة الشبع وقضى على «1%» «فقط»!!! والتي يبدو انها نسبة لا تمثل شيئاً في «أدبيات» وقاية النباتات...
٭ لم يكن جبريل هو الاول في البحث عن «مخرج» عند محاصرته بالاسئلة عن امكانية مؤسسته ازاء الجراد العرمرم الذي انسرب على الزرع وغطّاه، فجبريل رغم خبرته الطويلة انطلق من نفس منصة التصريحات التي انطلقت منها تصريحات غيره عندما تحاصرهم وتضيق عليهم الحلقة ويصبح امامهم الحل - وهو الأضعف - ان يتم تعليق المشكلة على أقرب «شماعة» فكان حينها «خبر الجراد» عند جبريل أزمة بـ «حسابات» مدفوعة وملامسة شخصية بجانب ضعف آليات المراقبة عند «الجيران» شمال الوادي!! والتي تخطتها أسراب الجراد فحلت ضيفة على وطني الذي لم يخترق اجواءه خلسة الجراد فقط والقوم نيام!!
٭ انقضاض الجراد على مزارع وبساتين اهلي في الشمالية يدق جرس الانذار فالاحتراز للمرات القادمة بتكوين ادارة للازمات والكوارث والانذار المبكر لتبقى «المسعف» الحقيقي لمثل هذه الحالات من داخل الوطن وليس اشعاراً من بعد خارجه.
٭ كغيرها وقاية النباتات قدمت مرافعتها في قلة التمويل الممنوح لها من قبل وزارة المالية مع نقص الكوادر المؤهلة «طياريها» داخل المؤسسة الا ان هذا لم «يكن العائق الاكبر» فالوقاية استجابت للنداء والتبليغ بعد «42» ساعة اي بعد ان غطى الشمالية اكثر من سرب بعدد «05 - 001» مليون جرادة طوال اليوم!! ورغم استبعاد الوقاية لوصول اسراب الجراد الى الخرطوم الا ان «الاحتياط واجب» والسؤال هنا ماذا في «جيب احتياطي» الوقاية لمكافحته اذا اتجه برمته نحو الخرطوم؟؟؟
٭ همسة:
غادرها في كهوف الصمت والنسيان...
يضرب في الأرض رزقاً...
في يده الوردة الأخيرة...
وفي قلبه صورة العفو والغفران...

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 801

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة