المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لوطني وللتاريخ من مذكرات الشريف حسين الهندي (4-10)
لوطني وللتاريخ من مذكرات الشريف حسين الهندي (4-10)
02-27-2013 11:56 PM

كم تذكرت قول عبدالله ابن المقفع في كتابه كليلة ودمنة و استخدامه لغة الحيوان ليعتبر الحكام وكم تذكرت ان كثيرا من الناس لا يترفعون عن الصغائر رغم ان مناصبهم ومسئولياتهم تحتم عليهم ان يحترموا انفسهم ويخجلوا من اعمالهم المشينة التي لا تليق بعامة الناس. لقد تركت فراغات في النص لتواكب العصر و اللبيب بالإشارة يفهم والتاريخ يعيد نفسه وسنن الله في الكون لا تحابي احدا. و قد خاب كل جبار عنيد. ونستعرض في هذه الحلقة في السودان ثورة تجتاح قطرا بكامله واليكم النص نقلا عن كتاب لوطني وللتاريخ مذكرات الشريف حسين الهندي الناشر مركز عبدالكريم ميرغني الثقافي- ام درمان
منذ حوالي ...... تنبانا.. ان الازمه الثورية التي اجتاحت السودان اخيرا ، قد بلغت حد النضوج الثوري ، وان حالة الانتفاضة المستمرة التي تسود القطر بأكمله.. ستنفجر . وبرهنت احداث الاسبوعين السابقين ، عن صدق ما توقعناه . فلقد خرج الرجال والنساء وطلبة المدارس ، كما خرجت الجماهير من مناطق التجمع في العمل والسكن ، وواجهت السلطة بشجاعة وضراوة . وكل الذي يتم الان .. هو نتيجة حتميه لحكم فردي ، يسوده الجوع والفساد والانحلال ، وانعدام الادارة ، وزيادة السوق السوداء وفقدان السلع ، وانتشار المجاعات ، وعدم وجود أي ضرورة من ضرورات الحياة .. حتي الماء لقد عاشت الملايين من جماهير الشعب السوداني ، في حالة من الخوف والقهر لم يعرفها شعب قبل ذلك . وكان الناس يظنون ان الشعب السوداني ، قد استكان او جبن . وكانوا يعتقدون ان امهاله اهمال ، وان تعقله خوف.. ولكن هذا الشعب المتمرس في الانتفاضات – ذات التاريخ المجيد في البطولات – والصانع ابدا للثورات .. تتلوها الثورات ، كان يصبر ويصابر ، وكان يتقي الفتنة، حتي بلغ السيل الزبي ، فلم يعد هنالك مجال للصبر.
اضرب السودانيون الان حتي عن الزراعة .. لأول مره ، لم تتوقف الزراعة (تماما وكليا) ألا هذا الموسم ! وقد هجر الارض كل من يزرعها ! وتشرد السودانيون يملأون عواصم دول النفط ، يكنسون اراضي المطارات ، ويجمعون القاذورات .. حتي ليخيل لك ان المغتربين منهم اكثر من الباقين . والذين في الداخل يقضون يوم العمل ، منتظمين في صفوف الخبز والسكر والوقود . ولم تعد هناك سلعه .. الا ولها صف طويل ، تتلوه صفوف اخري . واصبح السوداني لا يخرج من صف الا ينتظم في صف اخر .. والمدارس مغلقه ولقد ضاع جيل بأكمله .
واصبحت الازمة في كل بيت .. تتجه منذ مطلع الفجر ، ولا تنتهي حتي مغيب الشمس ! واصبحت الحياة اليومية في كل اسرة معركة ضارية ، لا تعادلها حتي معارك الحرب . ولذلك .. انتفض الناس وخرج الشعب تلتحم بمواكبه الشوارع . واصبحت شراذمه اليوم جحافل ، وصار همسه دويا ، وامسك مره اخري بعجلة التاريخ . فالنظام يترنح الان من الضربات التي توجه الية من كل مكان .. وهو يعاني الحشرجة الاخيرة . واصبح نميري يتكلم عن سلطته وينعتها هو نفسه .. بنعوت لم يستطع ابلغ المعارضين ان ينعتها بها ! وهو يعتقد : انه بذلك .. ينجو بجلدة عندما يقدم القرابين ، لكي تتلهي الناس بها ، وينسي انه السب الاساسي في المأساة التي عاشها جماهير الشعب السوداني .. عشر سنوات .
ونقول اليوم ل...... : انه لا مفر من امر الله .. وان الشعب سيجابهه حتي ولو كان في بروج مشيده ومحصنه . فالثورة الان ستستمر – بشكلها الحالي او بأشكال اخري تفتضيها ضرورة المعركة . ونحن علي ثقة كاملة .. من القوات المسلحة السودانية هي جزء لا يتجزأ من شعبنا ، تعاني ما يعانيه ، ولا يمكن ان توجه عليهم سلاح الشعب ، شعب الجياع و العطاشي والعاطلين – الذين ينتظمون الان في التظاهرات ، يعبرون عن احساسهم ، و ما يصيبهم من جوع وموت خوف .
نحن نتوقع .. ان تقوم القوات المسلحة بحراسة الشعب ، وهي تعرف الامه وتعيش مأساته . فهي سودانية الاصل والمنشاء ، ووطنيه الشعور ، والذين تزدحم بهم الشوارع الان ..هم ابناؤهم واخوانهم وزوجاتهم ، وهم في محنة انسانية يعلمها العالم اجمع فالذي يوجه لأخيه وزوجته وابنه – وهو يعلم انهم علي حق وأنهم لم ينتفضوا في الشارع الما عندما بلغ الامر حد لا يطاق – الذي يوجه النار لمثل هؤلاء هو جندي مرتزق مستورد ! لا يمكن ان يكون جزا من القوات المسلحة السودانية او غيرها .. من القوات النظامية .
نحن نحذر كل من يحاول ان يضرب بالنار او غيرها . اننا هذه المرة .. لن ندير الخد الاخر ، لكي يحلو له الضرب . فنحن ملزمون تاريخيا ووطنيا (وحتي انسانيا) بأرواحنا ندافع عن العزل –من النساء والاطفال – بكل ما نملك .. ما اكثر وافظع ما نملك ونرجو الا نضطر لهذا. ونرجو ان يعلم (من لا يريد ان يعلم او يتعلم ) ان القتل .. لن يقابل الا بالقتل ، والنار لن تواجه .. الا بالنار ! والبادي المستمر- منذ ...... سنة – هو الا ظلم .
اذا كانت ثمة نصيحه نسديها لسلطة.... ، وراسها ...... ، هي : انه من الخير له (امام نفسه وضميره والشعب والتاريخ وامام الله )، من الافضل له ، ان يتنحى.. فلقد كفي ما حدث على يده في هذا البلد الخير، من خراب وتدمير لمقدراته وأخلاقياته، أما أن يقدم للناس عرائس للبحر، أمثال: ...... ، و..... ، فخير له هو.. أن يتلهى بها.
إن الناس على علم كامل، أنه هو المسؤول الأول والوحيد، عن كل الذي حدث، إن أية محاولات منه الآن لإلقاء اللوم على الآخرين، إنما هي محاولات مضحكة ويائسة، وهو الذي يتغنى دائما بالشجاعة، نقول له الآن: تحمل مسؤولياتك بشجاعة وابتعد.. أما إذا حاول ترقيع حكمه المنهار، من شاكلة الذين أتوا من قبل، أو من رصفائه القدامى أو الجدد، فليعلم أن الثورة زاحفة نحوه ونحوهم، وإذا حاول إيقاف زحف الشعب.. بالدم والنار والتخويف او التضليل، فإن الثورة السودانية لن تقف عاجزة عن حماية نفسها. ومواطنيها .. من نساء واطفال ورجال . وعند ذلك .. فليتحمل هو المسؤولية امام التاريخ ! فسوف تبدل الارض بغير الارض ، وتبدل السماء بغير السماء ! وليس لدي ما اقوله – له ولجماعته – من سلطه ...غير : (يا ايها النمل .. ادخلوا جحوركم ).
و سنستعرض في الحلقة القادمة الفساد في القوات المسلحة

د. بخيت النقر البطحاني
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 747

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#597961 [جعفر النميري]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2013 10:04 AM
كلام جميل وما أحلى الكلام في السودان أقوال بلا أفعال وفي المملكة الحبيبة السعودية أفعال بلا أقوال فتكاد لا تسمع الملك يتكلم إلا قليلاً ولكنه يأمر بتنفيذ ما يريح المواطن وحتى المقيمين أمثالنا،أما البشير ونافع والشيخ علي عثمان وسبحان جميع مسئولي المؤتمر الوطني بلاغة في الخطابة ألا رحم الله نميري الذي كان يفعل ما يقول بالرغم من العقبات التي كانت تعترضه من قبل الترابي وآل المهدي وآل الميرغني والشيوعيون وكل الجبهات كانت تحاك بإنجازاته وذلك بسبب النظرة الضيقة لمصالحهم الحزبية والشخصية على حساب الوطن ، هذه حقيقة لا يعقلها إلا العالمون ولا يجحدهاإلا الجاحدون .


د. بخيت النقر البطحاني
د. بخيت النقر البطحاني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة