المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بعيداً عن السياسة .. ماذا يريد أهل الهامش؟
بعيداً عن السياسة .. ماذا يريد أهل الهامش؟
02-28-2013 09:46 AM



نُظم الحكم واساليب إدارة الدولة ما هي الا وسائل لتحقيق رفاهية مستدامة للمواطن ، بيد ان معايير الرفاه المنشود ينبغي ان تكون من منظور المواطن وليس كما يراه الساسة ، في هذا المقال نحاول رصد الحد الأدنى للمطالب الواقعية للمهمشين أينما وجدوا في البوادي أو أطراف المدن.
لست مخلا ان اختزلت الصراع الدائر في البلاد منذ الاستقلال والي الآن في تقاسم السلطة والثروة وأخيراً اطلت صراع الهوية بقرونه الحادة ، ولن اجافي الحقيقة ان قلت أهل الهامش لا يعنيهم كثيرا دولة الرئاسة أو دولة الخلافة ، وغير مكترثين للنظام البرلماني أو "الفلتكاني" ، يحكمهم دستور علماني أو مرسوم سلطاني وليسوا في حاجة لمن يفتيهم في اصول اسلافهم الذكور، ويذكرهم بمرجعياتهم الجينية.
أهل الهامش كثيرون عند الفزع قليلون عند الطمع وقد خصم الفزع المفتعل ظهروهم واغتنى الانتهازيون من زهدهم وعفتهم ، وآن للمركز وضع حد لافتعال حالات الطوارئ والإستنفار الغير مبررة ورفع اليد الثقيلة عن ظهرهم ليتسنى لهم الإلتفات إلى حالهم البائس.
إن رد له شيء من جمائله فذاك العشم ، وإن رفع عن كاهله إستحقاقات المستقبل وتركه وشأنه لتوفيق أوضاعه بالكيفية التي تناسبه فذاك أيضا محمدة.
المطلوب من المركز رفع الوصاية وإنزال العناية ، والمأمول العطاء دون الأخذ من الهامش ، وأن يدعوه يذهب للمشروعات بدلا من الذهاب إلى المسيرات ، وأن يتركوا أبن الهامش يعسكر في الحواشة بدلا من الفتاشة ، ويحتفل بعيد الحصاد بدلاً من توديع متحرك الصافنات الجياد ، أن يدعوا طفله يلبس "الأراقي"بدلاً من المظلات والكاكي ، وقبل ذلك يجب ألا يكون صوت الهامش قيمة مضافة في الإنتخابات فقط.
هذه الإحتياجات الأولية تقودنا إلى نظرية الدوافع الإنسانية المنضوية ضمن علم النفس التنموي والمعروفة بهرم ماسلو للحاجاتMaslow’s hierarchy of needs وهي نظرية نفسية ابتكرها عالم النفس الأمريكي أبراهام ماسلو وتناقش هذه النظرية ترتيب حاجات الإنسان وتتلخص في الخطوات التالية:

• يحتاج الإنسان لأشياء معينة، وهو ما يؤثر على سلوكه، فالحاجات غير المشبعة تسبب توتراً لدى الفرد فيسعى للبحث عن إشباع لهذه الحاجات.
• تتدرج الحاجات في هرم تبدأ بالحاجات الأساسية اللازمة لبقاء الفرد ثم تتدرج في سلم يعكس مدى أهمية الحاجات.
• الحاجات غير المشبعة لمدد طويلة قد تؤدى إلى إحباط وتوتر حاد قد يسبب آلاما نفسية ويؤدي ذلك إلى العديد من الحيل الدفاعية التي تمثل ردود أفعال يحاول الفرد من خلالها أن يحمي نفسه من هذا الإحباط.

يرى ماسلو أن الاحتياجات لدى الإنسان تتدرج حسب أهميتها في شكل هرمي وتتكون من الآتي:
• الحاجات الفسيولوجية: وهي الحاجات اللازمة للحفاظ على الحياة من طعام ومياه نقية وجنس ، يقول ماسلو: الفرد الذي يعاني لفترات من عدم إشباع الحاجات الفسيولوجية، قد يرغب في المستقبل عندما يصبح قادراً أن يشبع هذه الحاجات في أن يشبعها بشكل مفرط ، فمثلا قد نجد أن الفقير عندما يزداد غنى فإن معظم نفقاته قد تتجه إلى الأكل والشرب والزواج.
وهو الصادق ، أرأيتم ماذا فعل الانقاذيون الفقراء عندما سادوا؟؟ شرايين متورمة و"تلاجات" بارزة وزيجات مثني وثلاث ورباع!!

• الحاجة للأمان: وتظهر وفق هرم ماسلو في المرحلة الثانية ، بعد إشباع الحاجات الفسيولوجية، وهي تشمل السلامة الجسدية والأسرية والضمان الصحي والأمن الوظيفي وامن الموارد وسلامة الممتلكات الشخصية.
تخطي هذه المرحلة ستكون هي المحك والتحدي الحقيقي للحكومات المرتقبة ما بعد الإنقاذ ، وإن غرق الجميع خلال الفترة الإسعافية والمرحلة الانتقالية في صراع الهوية وجدلية نظم الحكم ونسب المشاركة في السلطة ، فإن اهل الهامش سيقعون مرة اخرى ضحايا لمتعجلي السؤدد من ابنائهم ، لأن ما نشاهدها من منظار للعرض المقبل تشير إلى أن الساحة موعودة "بهردبيس" من الممارسة السياسية وقفز على سلالم الحاجيات الإنسانية لأهل الهامش.
• بعد إشباع الحاجات الفسيولوجية والأمان، تظهر الطبقة الثالثة وهي الحاجات الاجتماعية، وتشمل العلاقات العاطفية ، العلاقات الأسرية ، اكتساب الأصدقاء. ويقول إبراهام ماسلو أن البشر عموماً يشعرون بالحاجة إلى الانتماء والقبول، سواء إلى مجموعة اجتماعية كبيرة كالنوادي والجماعات الدينية، والمنظمات المهنية، والفرق الرياضية، والحاجة إلى الحب (الجنسي وغير الجنسي) من الآخرين، وفي غياب هذه العناصر الكثير من الناس يصبحون عرضة للقلق والعزلة الاجتماعية والاكتئاب.
• الحاجة للتقدير: هنا يتم التركيز على حاجات الفرد في تحقيق المكانة الاجتماعية المرموقة والشعور باحترام الآخرين له والإحساس بالثقة والقوة.
• الحاجة لتحقيق الذات: وهي تعتلى قمة الهرم ، وفيها يحاول الفرد تحقيق ذاته من خلال تعظيم استخدام قدراته ومهاراته الحالية والمحتملة لتحقيق أكبر قدر ممكن من الإنجازات.

مما اخذ على هذه النظرية أن حاجيات الإنسان تختلف بإختلاف فئاتهم ومجتمعاتهم ، وأن الانسان قد يحتاج إلى اشباع عدة حاجيات في آن واحد، وبما أننا نتحدث عن مجتمعات الهامش فإن النظرية متسقة إلى حد كبير، كذلك هنالك من اختلف معه في وضع الجنس في مرتبة واحدة مع الحاجة للطعام والمياه النقية قائلين أن الجوعان أو الخائف لا يفكر في الجنس ، والحوامل يجهضن من الفزع وسوء التغذية.
من وجهة نظر إبراهام ماسلو تعتبر خطوة اخوتنا ابناء جبال النوبة المتمثلة في تدشين تأصيل الأسماء العربية بأخرى نوباوية قبل شهور متعجلة وفيها قفز على سلم الحاجيات الإنسانية، حيث ان التأصيل يندرج تحت مرحلة تحقيق الذات أو إثبات الهوية، في مرحلة يفتقر فيها إنسان جبال النوبة للطعام والمياه النقية وهو يلتقط أنفاسه من وسط قذائف الأنتونوف، لذا تعتبر هذه الخطوة انصرافيه اللهم إلا ان كانوا يكفرون بالعلم.
وفقا لهذه النظرية فإن الدولة السودانية التي نالت استقلالها لما يقارب الستة عقود وما برح أهل الهامش يرزحون في أولي درجات سلم الاحتياجات ، بمعني ان مفهوم الدولة لا يزال في مرحلة التأسيس ذلك انها في عهد الانفاذ قد نقضت غزلها من بعد "قوة" انكاثا. وحتى بالمعايير الدولية ، فإن الأنظمة التي لا تستطيع تلبية حاجيات مواطنيها للسلامة الجسدية والأسرية والامن الوظيفي والصحي وامن الممتلكات الشخصية وتأمين الموارد العامة تعتبر دولة فاشلة دون تردد. أي لا وجود للدولة بدون توفير الأمن الشامل للمواطن.
للإطلاع على المقالات السابقة:
http://suitminelhamish.blogspot.co.uk
//آفاق جديدة //


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 770

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#598712 [عثمان خلف الله]
5.00/5 (1 صوت)

03-01-2013 10:49 AM
الهامش موجود من زمان وكان فى السابق اشد تهميشا من الان ولكن اهل الهامش نفسهم لم يشعرو بهذا التهميش ولم يعبرو عنه لانكفائهم على ذاتهم وعدم معرفتهم للعالم الخارجى لينسبو لانفسهم واقعا اخر يقيسو عليه ان كانو مهمشين او لا
الفضائيات ووسائل الاتصال كشفت للجميع فجاة انهم يعيشون فى واقع سحيق من التخلف الحضارى لم يجدو فرصه للتعبير عنه الا بالقول ان هناك من سلب حقوقنا وجعلنا فى هذا الواقع المهمش
السودان كله كان يعيش على الهامش ولكنه يريد صعود السلم كله خطوة واحده ليلحق بركب العالم فصارت الكماليات بين عشية وضحاها اساسيات اما الحصول عليها دفعه او التمرد والحصول عليها بالقوة من غير السوال عن المصدر من الذى يدفع لازالة التهميش.
لا يمكن اختزال التهميش فق فى الجانب المادى فقط ولكن هناك تهميش اجتماعى سببه عنصريه غبيه اتت نتيجة الجهل والاميه فصورت لجماعه انها اشرف نسبا وحسبا من اخرى ومحاربتها تحتاج الى الخط الذى تسير فيه الانقاذ بنشر التعليم بصورة كبيرة بغض النظر عن جودته وبقى اكماله بتفعيل قوانين تكبح اى تفلتات عنصريه لنقضى على تعبير الهامش تماما


إبراهيم سليمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة