المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

02-28-2013 11:51 AM

أطلت ازمة حلايب برأسها ونسفت كل الحديث الذي قيل عن تطور العلاقات السودانية المصرية وتجاوز البلدين لكل العقبات بعد ذهاب حكومة مبارك أو قل بعد ذهاب ( الفلول) وهنا نستحضر تصريحات مصطفي عثمان اسماعيل عندما قال " الفلول يعيقون تقدم العلاقات السودانية المصرية" غير ان مصر مابعد مبارك وفي عهد (الأخوان ) تطالب بحلايب وتقول انها مصرية ولذلك وجّهت الخرطوم انتقادت مبطنة إلى القاهرة بسبب عدم تطبيقها إتفاق الحريات الأربع بين البلدين (التنقل والعمل والإقامة والتملك)، وقررت عدم فتح ملف النزاع على مثلث حلايب الحدودي إلى حين استقرار الأوضاع في مصر،وابدت الحكومة تمسكها بمثلث حلايب كونه ارضا سودانية، وقالت انها لن تجامل في حق السودان البتة، واوضحت ان السودان جدد مطالبته بالاحقية في المثلث المتنازع عليه بداية العام الجاري في الامم المتحدة.
ومع وصول مرسي إلي سدة الحكم في مصر سادت لغة خاصة من جانب القيادات السياسية في السودان وكانت تبشر الناس أن زمان مبارك أنتهي وأن العلاقات مع مصر ستصبح (سمن علي عسل) والأيام تمر ولاشيئ جديد علي أرض الواقع غير الخطابات الوردية والحماسية ولم تنتقل العلاقة من حيز الاقوال إلي الأفعال ، وكان الباحث المصري المهتم بالعلاقات مع السودان هاني رسلان قد أشار لنقاط هامة تسهم في ضبط مسار العلاقات الثنائية و قال " الأكثر أهمية في الوقت الحالي هو الالتفات إلي العوامل الإستراتيجية وترتيبات الأمن الإقليمي والخرائط الجديدة التي ترسم للمنطقة بدلاً عن التركيز علي مغريات غير واقعية ومحدودة الأهمية من الناحية العلمية ".
وتبدو الحكومة السودانية متبرمة من الموقف المصري الذي لم يتغير بعد وصول مرسي فقط هناك تغيير كلامي ولغة الخطاب بين الجانبين حيث المنبع الاخواني المشتركو لكن متطلبات الدولة والعلاقات الدولية وتشابكات المصالح وغيرها جعلت العلاقة تسير في ذات النمط القديم ، وكل ماقيل عن جعل المناطق المتنازع عليها مناطق تكامل ثبت بالتجربة أنه كلام غير عملي وغير منطقي هناك منطقة يدعي كل طرف ملكيته ويطالب بها كيف تكون منطقة تكامل قبل أن تحسم وضعيتها، وفي مطلع هذا الأسبوع عادت قضية حلايب لسطح الأحداث وعلي غير عادتها وجهت الحكومة السودانية إنتقادات علنية لمصر بخصوص المعابر الحدودية ووافقت الحكومة المصرية على طلب السودان إلغاء كلمة الحدود الدولية في اتفاقية المعابر، والاستعاضة عنها بخط عرض 22 كحدود بين البلدين لميناءي قسطل ووادي حلفا، دون التطرق لموانئ أخرى، تجنباً لإثارة قضية حلايب وشلاتين المتنازع عليها. ونقلت جريدة “المصري اليوم” الصادرة أول أمس عن مصادر رسمية قولها إن رئيس الوزراء المصري؛ د. هشام قنديل، اجتمع إلى المخابرات العامة ووزارتي الخارجية والنقل الأسبوع الماضي، للبحث عن مخرج قانوني يتيح توقيع اتفاقية المعابر مع السودان، دون المساس بالوضع القانوني وملكية مصر لمنطقتي حلايب وشلاتين
في ظل تمسك الجانب السوداني بأن تنص الاتفاقية على جميع المعابر البرية بين مصر والسودان، وهي قسطل ووادي حلفا وحدربة، تقع على خط عرض 22، ولكن الجانب المصري، اعترض وطلب إضافة كلمة الحدود الدولية.
وكانت القراءة الخاطئة للمتغيرات التي حدثت في مصر قد أسهمت في تعقيد الموقف أكثر وخاصة أن الجانب السوداني بدأ يتحدث وكأن العلاقة مع مصر ستبدأ من الصفر وضرب بعرض الحائط كل التراكم الذي تم في الماضي وحتي المشاريع الصغيرة والعادية التي يتحدث عنها الجانب السوداني تم التخطيط لها وبداية العمل فيها في عهد حسني مبارك وطيلة وجود مبارك علي سدة الرئاسة لم يتحدث الجانب عن أي تجاوزات أو تعديات من قبل الجانب المصري بل كانت العلاقة تسير سيرها الطبيعي والمألوف ، ولكن بعد وصول ( الإخوان) ورغم كل الذي قيل عن الفلول بدأت الحكومة السودانية تتبرم وتشكو من تصرفات ومواقف حكومة مرسي وقالت" الجانب المصري عرقل التفاهم في موضوع السجناء السودانيين وتجاهل إرجاع ممتلكات المنقبيين عن الذهب...الخ "
وتري الحكومة السودانية أن الوقت غيرمناسب لإثارة موضوع "حلايب" بسبب الأوضاع الغير مستقرة في مصر وتظل حالة البحث عن( الوقت المناسب) ملازمة للحكومة السودانية التي ظلت تتحاشي الحديث عن حلايب دائماً رغم أنها ظلت تتسوق في كل المنابر الدولية وعرضت المسألة السودانية في كل المحافل الاقليمية والدولية في حين ظل صوت الحكومة فيما يتعلق بحلايب خجولاً وهامساً.وتقترب جماعة الإخوان في مصر في الفهم مع إخوان السودان وتظل حجتهم أيضاً وكانت الجماعة حتي قبل الوصول إلي السلطة تتحدث عن الوقت وتقول لماذا الآن ولمصلحة من تثار قضية حلايب في هذا التوقيت وقال القيادي الإخواني مهدي عاكف في حوار نشر قبل الثورة "لماذا في هذا التوقيت وليس هناك مشكلة بين السودان ومصر في الحدود ومبدأ الإخوان المسلمين أن الأمة الاسلامية أمة واحدة ولايجوز بأي حال من الأحوال الصراع علي أمتار وهناك مجموعات حقيرة تسعي للوقيعة بين الشعبين ومشكلة حلايب مشكلة مفتعلة ".هكذا تحدث القيادي الإخواني ولكن الدولة المصرية (الإخوانية) لها منطق مختلف ولاتري أنها مشكلة مفتعلة بل هو صراع موجود وقائم منذ عقود طويلة وهنا نستحضر الخبر الذي ورد عن الموقف المصري بالغ الحساسية تجاه حلايب والحدود مع السودان " (طالبت وزارة التربية والتعليم المصرية المديريات التعليمية بضرورة التأكيد على الحدود المصرية بصفة عامة ، وبخاصة حدود مصر الجنوبية والمتضمنة منطقة حلايب وشلاتين بخط عرض 22 درجة شمالاً). ومضت الدولة المصرية في عهد (الإخوان) أكثر من ذلك.. طلبت وزارة التربية والتعليم المصرية من كافة المديريات تشكيل لجان فحص للكتب المدرسية لمادة الجغرافيا التي حذفت فيها منطقة حلايب وشلاتين المتنازع عليها بين مصر والسودان من داخل الحدود المصرية.

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1769

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#598525 [بقيت أخاف من الفرح]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2013 10:57 PM
أفهموا وقارنوا:
ظل الطريق الرابط بين مدينة دبي والشارقة لسنوات عديدة أسوأ طريق في الأمارات العربية ولا ينال أي حظ من الصيانة وذلك بسبب النزاع حول المنطقة الواقعة بين الأمارتين. كل طرف لا يسمح للآخر بعمل أي نوع من الصيانة.
وعندما الحت الضرورة إتفق الطرفان على صيانة وإعادة تأهيل الطريق وذلك بعد أن حددت نقطة في وسط الطريق وتم الأمر في شكل مسابقة من هو الطرف الذي يكمل جانبه ويصل إلى النقطة قبل الآخر.

وتمت الصيانة ومازالت المنطقة تحت الخلاف.


#598453 [الازهرى]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2013 08:24 PM
شوف يا اخوى الواقع فى السياسه المصريه تجاه حلايب يختلف تماما عن ما يراه السياسه السودانيه فالسودان يرى الوقت غير مناسب لافتعال الازمه ودى فى مصلحة مصر لماذا؟ اؤكد ليك كل المواطنين فى حلايب يحملون بطاقات مصريه - كل المناهج التعليميه فى حلايب وشلاتين وابى رماد كلها مصريه--الحكومه المصريه قدمة خدمات من المستشقيات والتعليم وسفلتة الشوارع وبغض التنميه ماهى الا غسيل مغ الشعب السودانى بالمثلث لان الحكومه السودانيه طيلة الفتره لم تقدم للمنطقه ولا ادنى مستوى العلاج وتوفير المياه
بمعنى كل ما تأخر افتعال الازمه لمصلحة مصر كل الجيل الجديد لا يعرفون عن السودان شئ وحتى تعليمهم تعليم مصرى ما يقابل تساقط الجيل القديم بالاضافه لغسيل المغ
فالسياسه المصريه تركز بذالك على الافتاء بعد مرور الوقت وعند الوقت المناسب تلقاءيا هو المكسب


ردود على الازهرى
United States [حلو مر] 02-28-2013 11:40 PM
تحليل منطقى طبعا العاقر الفاجر و عصابته لا يفقهون شيء الا السرقه و عدم الوقوف امام المحتل المصرى لأن محكمة الجنايات الدوليه بالمرصاد للعاقر الفاجر .


#598228 [Mansour]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2013 01:15 PM
كلامك جميل وممتاز


تقرير ... حسن بركية
تقرير ... حسن بركية

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة