اتصرفوا... !! ( 1)
02-28-2013 10:36 PM

كتب البروف مامون حميدة المقال التالي :
(جاء في صحيفة التيارالعدد (326) بتاريخ 15/7/2010م ما يلي:
أعجب لروح التحرش والعداء التي تتعامل بها مؤسسات الدولة مع المواطنين حتي في الوحدات الحكومية التي يسعي المواطن إليها لدفع الرسوم وتغذية ميزانية الدولة ، يحس المواطن بالضيق والنفس الحار للموظفين من مدرجات الإستقبال وحتي الخزينة. أما إن سعي لنيل حقه من الأراضي أو إستحقاقه من معاش أوتأمين إجتماعي فيناله ما ينال من إهمال وتحقير، وقد رسّب هذا في نفوس المواطنين إما خوف أو حقد دفين ضد الحكومة، وأصبح ما تملكه الحكومة من مبان وممتلكات هو ملك للأعداء تم جمعه عن طريق الإغتصاب والنهب المسلح ويتعامل المواطن معه علي أنه الأساس.
هذا عكس ما نجده في بلاد الله الواسعة حيث إحساس المواطن بأن ما تملكه الدولة هو ملك خاص لكل مواطن يحميه ويذود عنه، فهو دافع جامع للضرائب ويفتخر بذلك وهي مرتبه تشرف الذين يدفعون الضرائب وتعطيهم الحق في تحديد الرسوم الحكومية وكيفية التصرف فيها وله الحق أن يسأل ويسائل كيف صرفت هذه الضرائب، وهكذا إحساس موظف الدولة بأن المواطنين هم الذين يدفعون رواتبهم ومن هنا كان التعامل الحضاري بين المواطن وموظف الدولة. ساءت العلاقات في سوداننا الحبيب بين ما هو حكومي وخاص وإنتقلت علاقة الدولة والحكومة بفضل القوانين التي أحكمت قبضة الدولة علي رقاب المواطنين إلي عداء بيّن وحرب مستترة ومعلنة في بعض الأحايين . القوانين التي تحكم تعامل الدولة مع المواطن قوانين إذعانية تعطي الثقل للموظفين ومؤسساتها وفي ظل تأخر الرواتب يجد الموظف نفسه أمام تضارب المصالح وهذا ما يفسر كل هذه الغلظة والعنف في التعامل مع المواطنين في تحصيل الرسوم من ضرائب وعوائد وزكاة) .انتهي
كانت هذه الكلمات صادرة من وزير الصحة الولائي قبل ان يدخل في دوائر فقه (اتصرفوا) وهذا ينبئ عن حقيقة صراع المثقف والسلطة فالذي يقول قول البروف اعلاه تجد المسافة بينه وبين البروف الذي يسعى لتدمير القطاع الصحي ولازهاق الارواح البريئة ولتكميم الافواه بشتى الوسائل حتي البلاغات الجنائية ، واذا تعاملنا على موجب التشخيص الذي قدمه لنا سيادته حين كان موديل 2010م لكان وقف معنا وقفاتنا الاحتجاجية ضد اغلاق حوادث مستشفي جعفر بنعوف .. ولكان قد قاد المظاهرات السلمية ضد فكرة بيع المستشفيات الحكومية .. ولكان معنا ومن أكبر المناصرين لفكرة تغذية الاطراف بالتزامن مع تغذية المركز لا تجفيفه .. ولما إحتاج الي ان يدخل في حياتنا مفردة (اتصرفوا ) وهذه المفردة نفسها يحكيها الضابط الاداري المعتق في العهد المايوي ( حينما كان الاستفتاء واثناء مرور المشرف على محافظة الجزيرة لم يجد احداً من المقترعين وصناديق التصويت خالية ،ً الاً من الحرس والموظفين .. سألهم كيف التصويت يجري؟ اجابوه : ذي ما أنت شايف : علق طيب اتصرفوا .. اجابوه اجتمعت قيادات الاتحاد الاشتراكي .. قال: بإنفعال عارف ياجماعة طيب اتصرفوا ..فسأله كبير الضباط قائلا ً : مافاهم سعادتك نتصرف كيف؟ بعصبية رد اتصرفوا احشوا الصندوق دا ).. والبروف الفاضل نسأله في نسخته الجديدة نتصرف كيف ؟؟؟ هل من صناديق يعرفها البروف تحتاج الحشو .. ام نتصرف ؟
وسلااااااااااااا م ياوطن .
حيدر احمد خير الله
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1684

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#599927 [ماجد حسب الرسول على]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2013 10:30 PM
هل زار حدكم مستشفى الاكاديمى الزى يملكه الوزير؟؟لى جارة تعانى من الفشل الكلوى تتلقى الغسيل فيه وقد روت اشياء يشيب لها الولدان وحتى تعرفو ان كلمة اتصرفو دى مجرد قطرة


حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير الله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة