المقالات
منوعات
شهادات لبنانية في يوم رحيل الروائي الطيب صالح .. السفير جمال
شهادات لبنانية في يوم رحيل الروائي الطيب صالح .. السفير جمال
03-01-2013 12:55 AM


شهادات لبنانية في يوم رحيل الروائي الطيب صالح
فبراير 2009،
اختصر باسمه طيبة المنبت السوداني، واختار الصلاح نهجاً لم يحد عنه في حياته وإبداعه، رغم النجاحات والانطلاق نحو العالمية.
عالج المعاناة البشرية بأبعادها الكونية، وتلمّس حوار الحضارات والديانات، فوجد عناصر التمايز دون تفريق، ودعا إلى التقارب والتكامل فيما بينها دون أن يبالي بالفوارق.
إن جمعية الأخوّة اللبنانية- السودانية، إذ تأسف لغيابه، تتعزّى بأنه خالد بأدبه وبأسلوبه ومواضيعه وقرائه الكثر على مدى العصور، وبما حصده من تقدير وجوائز،
تتقدم من السودان رئيساً وحكومة وشعباً عبر سفارة السودان في لبنان بشخص سفيرها الأديب والشاعر جمال إبراهيم بأخلص عواطف التعزية سائلة لفقيد الإنسانية الراحة والسعادة في الجنة.
إنه فعلاً الطيب الصالح لأنه لم يكتف بالتسمية بل عاش مناقبية الاسم.
رحمات الله عليه . .
الياس حنا (وزير ثقافة سابق )
رئيس جمعية الأخوة اللبنانية- السودانية-2009
**************
الطيب صالح.. عبقري الرواية العربية، وشجرة طيبة صالحة في دوحة الأدب العربي. كتب ذات مرة "آه بيروت... مصباح بيروت... النار المحلق الذي يشب على ذرى جبال في خيالك من المحيط إلى الخليج". خسارة كبيرة لا تعوض في هذا الزمن العربي الصعب.
سليمان بختي
كاتب وناشر- دار نلسن – بيروت
**************
إلى روح الكاتب الكبير / الطيب صالح
فقدنا برحيلك واحداً من علامات الأدب العربي ونشعر في مصر بفقدان واحداً من أكثر المثقفين العرب تأثيراً في نفوس القراء والمتابعين للرواية العربية بصفة عامة.
ندعو لأهلك وللشعب السوداني الشقيق بالصبر والسلوان، وأن يعوضهم ويعوضنا الله خيراً بجيل من النابغين والمتميزين من أبناء هذا الشعب الذي طالما فاض بالمواهب الخلاقة من مختلف الميادين والمجالات.
محمد الفقي
سكرتير ثاني/ ممثل السفير المصري - بيروت
************
لقد فقدت الأمة العربية ومعها لغة الضاد، أحد أبنائها البررة وحملة مشعلها،
وإنني بهذا المصاب الجلل أتقدم باسم الجمهورية الجزائرية رئاسة حكومة وشعباً، وباسمي الخاص، بأحر التعازي إلى عائلة الفقيد وإلى السودان الشقيق.
أسكن الله الفقيد فسيح جنانه، وألهم أهله الصبر والسلوان.
إبراهيم حاصي بن عودة
سفير الجزائر- بيروت2009
*************
باسمي وباسم أعضاء السفارة والسيد السفير عمر البرزنجي سفير العراق في لبنان، أعبر عن ألمنا وحزننا لفقد الامة العربية والإسلامية علماً من أعلام الادب الراقي سائلين الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويلهم ذويه الصبر والسلوان.
المستشار/ المنهل الصافي
سفارة العراق - بيروت
**************
باسمي وباسم سفير دولة الإمارات العربية المتحدة وأعضاء السفارة، نتقدم بأحر التعازي في فقيد الأمة العربية الكاتب المعروف الطيب صالح، ونسأل الله أن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
هزاع المنصوري
نائب السفير -سفارة الإمارات العربية المتحدة-بيروت
*************
الطيب صالح لم يرحل إلا جسداً وبقي في الذاكرة والوجدان كاتباً أديباً مبدعاً بذكاء ووهج السودان الحبيب حيث أطل عليها من عيون قرائه. نفتقد في هذا الظرف الحساس علماً كبيراً يلتحق بركب العظماء، فالسلام على روحه موصولاً إلى روح شاعرنا الكبير محمود درويش،
وباسم سفارة فلسطين وأبناء شعبنا في لبنان والقيادة الفلسطينية أتقدم عبر الشاعر والأديب السفير جمال إبراهيم بأحر التعازي وأبلغ عبارات المواساة.
ومن بطن حواء إلى بطن الثرى يمشي ابن آدم ساعة الميلاد.
عباس زكي
سفير دولة فلسطين- بيروت
**************
باسم دولة الرئيس الأستاذ نبيه بري رئيس مجلس النواب في لبنان ، نحمل إلى شعب السودان التعزية بالطيب صالح وهو يحمل "موسم الهجرة" إلى حيث يبقى الأدباء ولا ينتهون.
النائب البرلماني الدكتور مروان فارس-بيروت
************
باسم دولة الرئيس الأستاذ فؤاد السنيورة رئيس مجلس الوزراء
بغياب الطيب صالح تغيب شمس عربية أضاءت على الشرق وامتد إشعاعها إلى فسحات في الغرب وسيعة.
عزاؤنا أن الشمس التي غابت تركت وهجاً لا يقضي عليه الغياب، لأن الكلمة باقية ولو انكسر القلم الذي كتب الكلمة.
تعازينا إلى السودان رئيساً وحكومة وشعباً، وإلى الأمة العربية التي ستحيا طويلاً على تراث الطيب صالح.
د. عمر حلبلب
مدير عام وزارة الثقافة اللبنانية
ممثل رئيس مجلس الوزراء
************
أيها الطيّب ..
طيّبَ الله غيابك الأقوى من كل حضور . .
الشاعر هنري زغيب
**************
إنا لله وإنا إليه راجعون
باسم المجلس النيابي الكريم وباسمي الشخصي أتقدم من الشعب السوداني العظيم والسودان حكومة وشعباً بأحر وأصدق التعازي القلبية بفقدان علم من أعلام الثقافة العربية ورمز إنساني كبير.
نسأل الله سبحانه وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته.
علي حمدان
مستشار دولة الرئيس وممثل رئيس المجلس النيابي اللبناني
دولة الرئيس نبيه بري
***************
سنقرأ دائماً رواياته . .
دينا دللي
مديرة دار الساقي- بيروت 2009
*****************
علم من أعلام الأدب والرواية العربية المنثورة والمتطورة ، خسرته أمتنا العربية وعوّضنا بأعماله وما تركه لنا من إرث تتناقله الأجيال في مواجهة الانفلات والتزمت والتخلف. رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته.
تمام سلام
وزير الثقافة في لبنان-2009
**************
فقدنا رمزاً متألقاً للثقافة العربية، وواحداً من كبار الروائيين العرب.
وهو وإن فقدناه جسداً فهو مقيم في وجدان الأدب العربي في مرحلته المعاصرة.
الكاتبان: حبيب صادق وكريم مروة-
2009
**************
برحيلك يا طيّب، فقدت الأرض وفقدنا إنساناً عظيماً، رجلاً كريم النفس، وسع قلبه الناس كلهم فلم يرَ فيهم إلا الخير الذي هو بداخله، ووسع فكره وقلمه آداب الأرض كلها فسبر أغوارها وقدّم للبشرية أعمق وأخلص ما فيها.
سلام عليك يا "طيب" . .
تغمدك الله بواسع رحمته وأسكنك فسيح جنانه وجمعك فيها مع من تحب.
مما قيل فيك بعد رحيلك: "كان للطيب صالح عالمه الخاص الذي لم يُدخِل فيه إلا أصحاب الحظوة من أصدقائه المقربين.." ، فالحمدلله أن كنا من أصحاب هذه الحظوة..
تعازييّ وتعازيّ عائلتي فيك يا طيب ، إلى أخيك الأستاذ بشير وعائلة الطيب كلها والسودان كله..
راجية المولى أن تسنح لنا الفرصة بزيارة أم درمان وتلاوة القرآن على ضريح الطيب في مثواه الأخير..
عفاف محمد غندور
الأونسكو بيروت 2009-اذاعية سابقة بالبي بي سي
***************
الكلمة العربية في حداد، والأمة في أسى والرواية تبكي كاتبها الألمع والمآذن في صلاة للعزيز القدير أن يتغمد الطيب صالح بواسع رحمته.
للسودان العزيز جميل العزاء وللأمة البقاء وسبحان الذي لا يموت
رشيد القاضي-بيروت
**************
رحم الله الفقيد الكبير الذي كان روائياً كبيراً والذي أغنى بمؤلفاته المكتبة العربية.
أسكن الله الفقيد جناته النعيم وألهم أهله وبلده السودان الشقيق الصبر والسلوان.
علي نور الدين عساف
رئيس المركز الإسلامي- عضو جمعية الأخوة اللبنانية السودانية
***************
حين يتهاوى القلم يبقى الحم مشتعلاً بالحياة مع اهل الفكر والقلم، فكيف إذا ما كان الراحل كبيراً كبيراً من بلادي، بلاد العرب الطيبين، السودان الحبيب. الطيب صالح في مواسمه الفكرية والثقافية والأدبية المشتعلة بالرؤى الحياتية، لامة أحبها في العمق وحماها بيراعه وشفاف المهج، صارخاً منادياً رافعاً الصوت على الملأ وفوق القراطيس أن الحق سلطان، والكلمة النابضة بالحياة هي السيف القلم في حومة الميدان.
للسودان الحبيب الذي أنجب الشعراء والأدباء: والهادي آدم والطيب صالح تحية ود وتعزية من الاعماق من بلاد الأرز لبنان حيث مشعل النور في طريق الحق، واحداً لا يتجزأ.
طيب الله ثراه وأسكنه فسيح جنانه وإنا لله وإنا إليه راجعون.
د. سلوى الخليل الأمين رئيسة ديوان أهل القلم-بيروت
***********
رحم الله فقيد العلم والأدب فقيد الفكر الثاقب في عالمنا العربي.
نسأله تعالى أن يرحمه برحمته الواسعة ويسكنه جنان الخلد، وللسودان الحبيب شعباً وحكومة ورئيساً محبوباً كل العزاء والصبر راجين المولى جل شأنه أن يعطيكم المزيد من القوة والمنعة والثبات. إنه سميع مجيب . .
الشيخ حسين غبريس
عن تجمع العلماء المسلمين في لبنان
*************
بغياب الطيب صالح، يفقد السودان ابناً باراً ووطنياً صادقاً، وكاتباً لامعاً، وروائياً تشهد له محافل العالم كله شرقاً وغرباً. رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه.
بهاء الدين عيتاني
*************
رحل الطيب النبيل..
... ولكن ستظل الشمس تشرق من السودان.
الصحفي
د. فاروق الجمال
************
نسرٌ هوى . . الفقيد الكبير الطيب صالح فقدناه أديباً وكاتباً كبيراً.
خسارة للسودان وللأمة العربية جمعاء.
محمد خالد سوبره
مدير مكتب النائب بهاء الدين عيتاني
***********
كان طيباً وكان صالحأً.
هو فقيد أسرته والعالم العربي والإنسانية جمعاء. فقد ارتقى بأفكاره وبأدبه ووجدانه إلى مراتب عليا ترفعت عن شوائب الظروف والمظالم التي يعيشها عالمنا الحاضر.
أفتقده صديقاً عرفته في الدوحة، قطر، وسيفتقده كثيرون في أرجاء السودان الشقيق والعالم العربي والمحافل الفكرية والأدبية الدولية.
رحمه الله وأسكنه فسيح جنانه بين الأبرار والصالحين، ولأسرته وأبناء السودان وكل من عرف الطيب صالح، فقيدنا الغالي الكبير أصدق مشاعر العزاء وخالص المواساة، وبالنيابة عن وزير الخارجية والمغتربين،
السفير جورج حبيب سيام
مدير المراسم في وزارة الخارجية والمغتربين
ممثل وزير الخارجية الأستاذ فوزي صلوخ
فبراير 2009
**************

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1239

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#599165 [shazly]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2013 11:11 PM
كنت علمآو صتظل رمزآ يا طيبة النفس


ردود على shazly
United States [السفير النرجسى المتصابى] 03-02-2013 10:27 AM
والله لقد حيرتنى ياشاذلى لقد بحثت فى امهات المعاجم لاعرف معنى كلمة "صتظل" و" طيبة النفس"
هل انت سبويه جديد ام عبدالله الطيب؟ جزاءك الله خير ففى سطر واحد اثريت اللغة العربية
فالى الامام ولاتتوقف وجود لنا بالمزيد
جمال ابراهيم
سفير ودبلوماسى مخضرم نرجسى ومتصابى
وناقد واديب وقارض كما الفار للشعر


#598905 [السفير النرجسى المتصابى]
5.00/5 (1 صوت)

03-01-2013 03:34 PM
والله حيرتنا انت هسى بتبكى على الطيب صالح ولا بتلمع فى نفسك يانرجسى ياعجوز يامتصابى
لقد صدق الشاعر عندما قال:
"يغازل فى المراية خيالو"


#598602 [عصفور]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2013 03:06 AM
وفرحانين أوي أوي بشهادة اللبنانيين أما أنكم شعب ناقص


ردود على عصفور
United States [للمتفائلة فى غيها] 03-03-2013 11:17 AM
فعلا متميز بانو منفوخ فى الفاضى والفارغة يالمتفائلة اوى اوى

United States [المتفائلة جدا] 03-02-2013 10:02 AM
إنت اللى ناقص لكن الشعب السودانى لا ..ومليون لا بل هو شعب مميز رغم أنف الجميع ..وأى شهادة لبنانية كانت أو من أى شعب فى الدنيا يحق لأى سودانى أن يفخر بها خاصة هذه المناسبة التى أدخلت الفرح على كل سودانى واعى وشريف يحب وطنه..رحم الله الطيب صالح رحمة واسعة وأدخله فسيح جناته..ومن المفارقات أن ينجب السودان مثل الطيب صالح الذى كان شامخا ومعتدا بسودانيته ..وفى الجانب الآخر نجد أمثالك اللذين يعانون من عقدة النقص لمجرد كونهم سودانيين ده إذغ كنت سودانى؟؟ ..أما لو كنت من أى دولةاخرى ومن لغة كتابتك من أولاد بمبة فلن يسعنى إلا أن ارد عليك ببيت الشعر
إذا أتتك مذمتى من ناقص ... فهى الشهادة لى بأنى كامل ..
ويكفينا فخرا إننا من بلد الطيب صالح..الذى لم تنجب حواء العرب مثله ولن تنجب أبدا طيب صالح مثل طيبنا


جمال محمد إبراهيم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة