المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حرب دارفور فى 10 سنوات الحركات المسلحة حسابات الربح والخسارة
حرب دارفور فى 10 سنوات الحركات المسلحة حسابات الربح والخسارة
03-02-2013 07:53 AM


بسم الله الرحمن الرحيم


ازمة دارفور كارثة دارفور وحرب دارفور اختلفت المسميات ولكن يظل الجرح هو هو لم يندمل بعد رغم مرور 10 سنوات على بدء الحرب فى الاقليم الذى صار منكوبا وتفرق اهله الى ايدى سبا ما بين نازح ولاجى وحركات مسلحة تشظت وانقسمت وابت الا ان تستمر فى ذلك النهج بعناد ومكابرة ويصرون بانهم هم فقط لا غيرهم من سوف ياتى بحقوق اهل دارفور البسطاء الملايين تشردوا من ديارهم واجبروا على هجر مزراعهم واراضيهم وصاروا غرباء فى بلادهم ولكننا بدلا من ان نبحث لهم عن طوق نجاة ونقف بجانبهم صرنا حكومة وحركات مسلحة نتاجر بقضاياهم بوعى او بدون وعى ونرمى اللوم كل على الاخر نتهمه بالتقصير ونطلق شعارات ووعود جوفاء من شاكلة تغيير النظام بالقوة وتقديم مجرمى الحرب الى المحكمة الجنائية ونحن ابعد ما يكون من ان نستطيع ان نوفى بذلك الوعد والسبب معلوم للجميع تشتت الحركات الى تحرير بقيادة مناوى واخرى بقيادة عبدالواحد وعدل ومساواة بقيادة جبريل قادة اثبتوا فشلهم بل والادهى والامر بانهم اول من اغتال المبادى والقيم التى يدعون من اجلها رفع السلاح وهى رفع الظلم والتهميش وارساء قيم العدل والمساواة فعملوا على عكس هذه الاهداف بل صاروا اعداء لشعوبهم المهمشة ومارسوا ضدها اشد صنوف التنكيل والتعذيب والدكتاتورية قتلوا الامنيين ونهبوا اموالهم وهتكوا اعراضهم واستباحوها واستلبوا حرياتهم وصاروا لا فرق بينهم وبين ميليشيات الجنجويد بل فى بعض الاحيان اشد فتكا وغباء ولدينا من الشواهد والادلة والاحداث مما يعضد ما ذهبنا اليه بعد ان اضحت المعلومة متاحة للجميع صوتا وصورة بفضل التقنيات الحديثة وسهولة الاتصال وتبادل المعلومة احداث ومجزرة ابوقمرة التى راح ضحيتها عشرات الابرياء من ابناء قبيلة الزغاوة وعلى يد من ابنهم مناوى والتى ما زالت صداها يتردد بين الناس ومن قبلها احداث ابادة الميدوب وتصفية خيرة ابناءها بالعدل والمساواة وحادثة تصفية عزالدين بجى وتلفيق تهمة السم التى لا اساس لها من الصحة وهى كانت مبتدعة لتصفية حسابات معينة وابعاد اشخاص بعينهم وغيرها من حوادث فرض الجبايات بالقوة والاستيلاء على سيارات المدنيين بدعوى دعم الثورة فاى منطق هذا والحال كذلك لا يختلف عن عبدالواحد العنصرى المستبد والطاغية الذى استاسد على بنى جلدته من قبيلة الفور واقام السجون الحربية فى جبل مرة وصفى العشرات من المناضلين وهاهو يعتقل فنانة تراث شعبى بجنوب السودان لاشهر من دون توجية اى ذنب او تهمة فهم لا يعترفون بالقانون ولا بحقوق الانسان فقد اخذتهم العزة بالاثم وانخدعوا بصولجان السلطة والجاه وتنعموا فى فنادق كمبالا وباريس ولندن وعندما يوقعون اتفاق سلام يبنون حائطا بينهم وبين الغلابة وينصبون انفسهم كالهة للسياسة ولسان حالهم يقول كما قال فرعون لا اريكم الا ما ارى حان الاوان لجميع الحادبين على مصلحة انسان دارفور للخروج من عباءة الحركة والقبيلة ودفن الرؤؤس تحت الرمال حان اوان المواجهة والحساب والنقد البناء المنطقى والموضوعى المبنى على الحقائق التاريخية والمستند الى الذاكرة القوية للشعوب التى لا تنسى ما فعلها بهم المستبدون والطغاة وبمدى الجهل والتعنت والمكابرة والانتقاص من شان انسان دارفور هولاء يا سادة اصبحوا يمثلوا عائق رئيسى تجاه السلام فى دارفور فهم قادة مستبدين وطغاة وفاسدين وعنصريين يجب فضحهم وتعريتهم ومحاسبتهم وانهم يدعون زورا وبهتانا بانهم رسل سلام وعدل ومساواة وحرية ومؤؤسسية ولكن افعالهم وتصرفاتهم تفضحهم امام الملا وتعريهم على حقيقتهم فحينها يفقدون المنطق ويصيرون كالبلهاء ينطقون بحديث ملفق وكاذب وهم يعلمون بانهم كاذبون ولكن عميت بصيرتهم وابصارهم وصاروا ينظرون بمنظارهم وبحسب مصالحهم الذاتية والاسرية لا غير وان كانوا صادقين كما يدعون فلماذا لا يتوحدوا فى حركة واحدة سياسيا وعسكريا للاطاحة بالنظام سلميا عبر الحل السياسى او عسكريا كما يدعون وان كنت استبعد حدوث ذلك فالحرب لا منتصر فيها وما تجربة جنوب السودان ببعيد هولاء يا اخوتى لا يحق لهم التحدث باسم دارفور وبحقوق الشعب المهضومة لان فاقد الشى لا يعطى وان اختلفت معهم فى وجهات النظر فانهم يمتلكون الرد الجاهز وهو كيل الاتهامات جزافا تارة بالتخوين وتارة بالعمالة والارتزاق وهم فاقدون للمصداقية تماما لانهم بكل بساطة ان اتفقوا معك من بعدها (فيلحسون ) كل كلامهم عنك لانه كان مجرد افتراء وتضليل لتغطية عوراتهم ولكن الشعب الحصيف يعلم من هم المرتزقة ومن هم العملاء الذين بنوا لانفسهم مجدا وجاها وسلطة من بعد ان كانوا نكرات وتطاولوا فى البنيان وفى كنز الاموال فهولاء لا هم لهم سوى بطونهم ورؤيتهم لا تمتد الى ابعد من مصالحهم العنصرية الاسرية الضيقة التى تفضحها تكوين وهيكلة مكاتبهم التنفيذية والعسكرية وهى معلومة للجميع .
من المعلوم بان كل هذه الحركات الرئيسية الثلاث قد دخلت فى مفاوضات مع النظام من قبل بداء من عبدالواحد ابشى حتى ابوجا 2006 ومن ثم مناوى ابوجا والخرطوم حتى نهاية 2010 وغادرها مغاضبا بسبب تجريده من منصبة كبير مساعدى الرئيس وفساد السلطة الانتقالية لدارفور الذى كان مناوى رئيسا لها وتصرفه باموال النازحين واللاجئين والمشروعات مما حدا بعبد الجبار دوسة بتقديم استقالته من مفوضية اعمار دارفور وذلك للتصرف فى تلك الاموال بطريقة غير شرعية وبدون اى اجراءات محاسبية ماذا قدم مناوى لدارفور ابان تواجده بالخرطوم وماذا فعل بالملايين من الدولارات التى دفعت له دعنا من الفصل الاول والتسيير لا انا اتحدث عن اموال المشروعات لصندوق دارفور هل تم حفر بئر واحدة لشمال دارفور فقط دعك عن باقيها ؟؟؟ هل تم انشاء مدرسة او تشييد مركز صحى 5 سنوات من الفشل الموثق ومن بعد كل هذا يريد ان يكرر ذات الفشل ولكن هذه المرة عبر رؤية ظلام الفجر الجديد فكيف يستقيم عقلا لمن فشل فى حكم دارفور ان يحكم السودان وهو لا يمتلك الخبرة ولا الحكمة ولا الصدق ولا اى شى من مقومات القائد لكى نقبله رئيسا او مشاركا اساسيا للقرار فى السودان انه عهد قيادات زمن الغفلة وانا اركز اكثر على السلوك العام وليس الخاص لانه ملك للجميع الشفافية الصدق ؟؟؟ واخيرا العدل والمساواة جبريل الدوحة وغادروها فى 2010 بعد الخلاف فى منصب الرئيس فاى منطق يجعل كل من يفاوض النظام مجرما وخائنا وهم قد فعلوها من قبل ولا تكترثوا لمناداتهم باسقاط النظام فهذه فرية واكذوبة سياسية ومناوى شخصيا قد صرح فى الايام الفائته كحركات مسلحة بعدم ممانعتهم فى الجلوس الى طاولة المفاوضات مع نظام الخرطوم برعاية الاتحاد الافريقى وهاهى الحركة الشعبية التى هى جزءا من كاودا سوف يشاركون فى محادثات مع نظام الخرطوم على اساس اتفاقية اديس الاطارية ومن المعلوم ايضا بان المجتمع الدولى قد مل الحرب فى دارفور وقدم رسالة واضحة للانخراط الفورى فى محادثات سلام على اساس اتفاق الدوحة الاطارى فورا ومن دون اى شروط مسبقة لانه ايقن بان هذه الحركات ليست بجديرة لدعمها عسكريا او سياسيا لان فاقد الشى لا يعطى واهم معيار للمجتمع الدولى هو مدى صدقك وتعاملك مع قضايا اهلك ومن تدعى بانك تناضل من اجلهم فالغرب ليس جاهلا وهو يعلم كل كبيرة وصغيرة ويميز الثورى الصادق من الفاسد .
الخطوة الاصلاحية الاخيرة داخل حركة العدل والمساواة عزل جبريل وتعيين بشر رئيسا واثرها على المشهد السياسى والامنى
المتتبع للاحداث المتسارعة داخل اروقة حركة العدل والمساواة السودانية والتى بدات من القرار المتهور الذى اتخذه جبريل ابراهيم الرئيس السابق للحركة والذى قضى باقالة القائد العام بخيت دبجو كان بمثابة مقدمة لتحول كبير وهزة عنيفة ضربت الحركة واعادت تشكيل وهيكلة الحركة من جديد تداعيات قرار الاقالة الذى صدر فى سبتمبر 2012 جاء سريعا ومفاجئا للكثيرين اذ افضت الى عزل رئيس الحركة السابق وتكليف مجلس عسكرى انتقالى بقيادة الفريق اول محمد بشر رئيسا للحركة ومن بعد تم عقد موتمر عام للحركة بمنطقة درما نوفمبر2012 والذى كان فيه عرض عسكرى وشعبى مهيب اكد انحياز القادة العسكريين والمقاتلين والمواطنيين الى القائد الخلوق الصادق بخيت دبجو والى القائد بشر واركو وغيرهم ومثل ضربة قوية لم يفق من اثرها حتى الان جماعة جبريل ابراهيم وبقية القادة الذين واصلوا معه كل بحساباته واصبحوا كمن فقد عقله وجن جنونهم واصبح همهم وشغلهم الشاغل مهاجمة جماعة بشر ووصفهم باقذع الالفاظ وكيل الاتهامات ووصفهم بالشرزمة وبعملاء الموتمر الوطنى عبرناطقهم الرسمى جبريل بلال والذى لا يستحق بان يكون فى هذا المنصب اخلاقيا لانه ينتمى الى تلك المنظومة الجنجويدية التى اذاقت اهلنا الويل قتلا وسلبا وتنكيلا كان يجب مراعاة هذا البعد واثره على احاسيس ومشاعر الضحايا ولكن كما اسلفت هولاء لا صلة لهم باوجاع الاخرين يدفعون للتلفزيونات ويرشون مقدمى البرامج فى الوسائط المتعددة لافساح المجال لهم وحدهم من دون استضافة الطرف الاخر الذى يمثل الراى الاخر واعطاءه الفرصة للرد والتعقيب وهذا من ابسط مقومات الحيادية وحرية التعبير ولكنهم جبناء ويعلمون ذلك فيفضلون القول والعمل الفوضوى خلف الكواليس نسوا او تناسوا بانهم لديهم برامج واهداف وصبوا جام غضبهم (واتفسحوا) للاخر واخرجوا من الهواء الساخن من احقاد وفجور فى الخصومة وابانوا عن سوء نيتهم وعن وجههم الحقيقى العنصرى المتخفى من وراء شعارات وقيم الحرية والعدالة المفترى عليها فكان منطقهم القائم على الاساءة والتجريح والتخوين هو عنوانهم الرئيسى ورؤيتهم لحل قضية دارفور وابلغ تعبير كان بان دبجو اخذ الجمل بما حمل وترك كيبوردات قليل لجماعة جبريل ... هذه الخطوة لا تقرا بمعزل عن المقدمة فى بداية المقال وتعكس مدى حالة التخبط والعشوائية والافتقار الى الحكمة والى الديمقراطية والمؤؤسسية فى ادارة شئون هذه الحركات ونفس نموذج جبريل بلال يتكرر بالكربون عند مناوى وعبدالواحد فكلهم يخرجون من منبت سوء واحد وهوية واحدة وتوجه واحد واكدت بان هذه الحركات للاسف تدار بحسب مزاج واهواء بضع اشخاص مقربون من الرئيس وحاشيته ويعتقدون بان هذه الحركات هى ملكا خالصا لهم وتناسوا بانها نشات باسم دارفور وتلقت الدعم والشهرة عبرها فشعب دارفور كما اوجد هذه الحركات لهو قادر على ان يكنسها الى مزبلة التاريخ فى لمحة بصر وهو قادر بوعيه وفهمه العالى وحسه الوطنى بان يميز الخبيث من الطيب وبان يكسر تلك الهالة والقداسة التى يحيط بها هولاء القادة انفسهم فاصبحو مثالا للكهنوت السياسى فى القرن الحادى والعشرون ولكنهم ما دروا بان هنالك فئة ما زالت واعية ومدركة لحقوقها ولا يمكن الضحك عليها مدى الدهر وكل الوقت والخلاصة بان هذه الخطوة التصحيحية قد وضعت الثورة المسلحة فى دارفور فى مسار عسكرى وسياسى جديد واعادت القضية الى اهلها والى العسكريين المكتويين بنيرانها والى الفئة التى ضحت وقدمت الغالى والنفيس وانها كذلك كسرت وهدمت مفهموم الكهنوت السياسى وابانت بان شعب دارفور قوى شجاع قادر على اتخاذ خطوات وقرارات مفصلية وتاريخية وكذلك بانها طردت الخوف والتردد من قلوب الثوار واعطتهم ثقة وقوة فى النفس وبرهنت على مقدرتهم على كنس كل متكبر متجبر طاغية الى مزبلة التاريخ غير ماسوف عليه وفتحت الباب واسعا لترسيخ معانى وقيم الحرية الحقيقية والشفافية والمؤؤسسية والمحاسبة ونبذ الجهوية والعنصرية والفساد واعتماد المواطنة كاساس للحقوق والواجبات وعلى الكفاءة والصدق كمعيار للقادة .
بدات فى الدوحة مفاوضات مع حركة العدل والمساواة فصيل بشر بعد ان تحققت الامم المتحدة والاتحاد الافريقى واليوناميد من فعاليتها على الارض وبانها تمثل القوة الاكبر حاليا على الارض وبانها تمثل وعاء ثورى وسياسى مفتوح للجميع وما خطوة انضمام قيادات تحرير السودان الوحدة بقيادة خاطر تور الخلاء وغيرهم انما تمثل رسالة واضحة وجلية بذهاب المعوق الاساسى الذى كان يحول دون اندماج الحركات الاخرى للعدل والمساواة ويحول دون اتخاذ قرارات استراتيجية تسهم فى حل النزاع الدائر فى الاقليم من دون ربطه باى اجندة قبلية او عنصرية او باجندة اقليمية او مصلحة خاصة وهى ايضا تمثل فى هذا التوقيت العصيب الذى يمر به السودان اقتصاديا وسياسيا صدق وحسن نية قيادة فصيل بشر ورغبتهم فى التوصل الى تفاهمات سياسية لوضع حد للنزاع فى دارفور عن طريق الحل السياسى السلمى المحمى والمومن بقوة السلاح وعبرت عن شعورهم الحقيقى بمعاناة النازحين واللاجئين والذين لم يظنوا بان الازمة سوف تاخذ كل هذا الوقت والتسويف والمماطلة والمتاجرة بقضاياهم والضرر الذى لقوه من بنى جلدتهم والذى هو اشد مضاضة ومرارة من ظلم الاخرين فاصبحت الحركة الان على كل لسان بعد ان وصلت اصداءها الى اروقة مجلس الامن الدولى بترحيبهم بتوقيع وقف اطلاق النار وحثهم لبقية الاطراف للالتحاق الفورى بالمنبر ومن دون شروط قد يتساءل سائل ماذا قدمت الدوحة والسيسى امامكم يشكو مر الشكوى من بط تنفيذ الاتفاقية والرد بان السيسى لم تكن له اى رؤية سياسية فى ملف السلطة والثروة وملف الدوحة كاملا والدليل قبول الحكومة لفتحه من جديد والاهم السيسى لا يمتلك قوة عسكرية تفرض التوازن والاحترام وتجعل الطرف الثانى مجبرا على تنفيذ الاتفاقية والدليل الاخر على ذلك الموضوعات التى تم ادراجها فى ملف السلطة والثروة والنازحين واللاجئين الان فى الدوحة وقبلت بها الحكومة وتعهدت بتنفيذها ودعمها ماليا دولة قطر وهى مثالا صندوق طلاب دارفور لاسكان الطلاب ومنح منح دراسية فى مختلف الجامعات والاعفاء الكلى للرسوم كما كان فى ابوجا وزادت بان تكون لمدة 15 عاما وليس 5 اعوام وليس جزئيا وفيما يختص بالثروة مقترح بتكوين لجنة للمشروعات الصغيرة والتمويل الاصغر للاسر الفقيرة ومقترح اخر بتقاسم عائدات البترول المستخرج من دارفور واعطاء اولوية ونسبة محددة للاقليم مع الاعفاء الكلى من الضرائب والرسوم على المزارعين وعلى صغار المنتجين وعلى الاعفاء الجمركى لممتلكات اللاجئين بتشاد ونصت كذلك على اقامة مشروعات تنموية فى مجال الكهرباء والمياه والمستشفيات والمدارس والطرق بدعم وتنفيذ مباشر من دولة قطر لكمنوذج للقرى النموذجية وكذلك تم ادراج مقترح لانشاء مفوضية لشئون البدو والرعاة والاهتمام بقضاياهم اما فيما يختص بالعدالة والمصالحات فتم ادراج مقترح بتكوين الية تضم الاتحاد الافريقى يوناميد وادارة اهلية للبت فى القضايا المتعلقة بالانتهاكات وتقديم المتهمين الى محاكم عادلة تضمن انصافهم وكذلك ضرورة تفعيل المحكمة الجنائية الدولية للجرائم المتعلقة بالتطهير العرقى وغيرها وكذلك تم ادراج مقترح بضرورة زيادة التعويض الفردى لمبلغ معقول يسهم فى الاستقرار ويشجع على العودة وفى الجانب الامنى مقترح بتواجد قوة من الحركة كالية مع اليوناميد لحماية المناطق المحررة وتوفير الامن والحد من التفلتات الامنية ونزع سلاح الجنجويد بالتنسيق وهذه عبارة عن اضافات لم تكن متواجدة من قبل لا فى ابوجا ولا الدوحة سابقا وهى تصب فى مصلحة انسان دارفور فى المقام الاول ومن بعد ذلك تاتى المشاركة السياسة بحسب حجم وسكان دارفور وليست بتلك الصورة الهزيلة التى تمت فى دوحة السيسى والمختلف فى هذه المرة بان كل المقترحات اعلاه بصورة عامة وبعموم الاتفاقية بصورة خاصة التزام من جانب دولة قطر بدعمها ماليا بما فيها الدعم اللوجستى للقوات الى حين التحقق من تنفيذ الاتفاق والانتهاء من الحصر والتحقق وفك الارتباط واعادة الانتشار تمهيدا للدمج النهائى وهو يمثل خطوة مهمة جدا فى طريق تحقيق السلام الشامل والعادل ورفع الظلم والتهميش والاهم هو عودة النازحين واللاجئين الى قراهم ومواصلة حياتهم من جديد وايقاف النزيف والفاقد التربوى وايقاف انتاج اجيال مشوهة فاقدة للهوية والاخلاق الدارفورية الاصيلة كلمة اخيرة نوجهها لكل من يحمل هما فى داخله لقضية دارفور بان ساهم فكريا وسياسيا وتوعويا لنخدم قضية اهلنا فى الهامش وننبذ الجهوية والعنصرية والمصالح الضيقة وننقى دواخلنا من الحقد والحسد والاستعلاء واقصاء وتهميش الاخرين ورسالة خاصة الى منى وعبدالواحد وجبريل اذا كنتم صادقين فتوحدوا وذروا الشقاق والانانية وافسحوا المجال للشباب وللدماء الحارة ليدلوا بدلوهم من غير حجر او وصاية او تخوين للاخر علينا بالحوار وتقبل النقد المنطقى والموضوعى بحسن نية وبقلب مفتوح فتلك هى الطريقة الوحيدة للخروج من عنق زجاجة ازمة دارفور قبل ان تمر عليها 10 سنوات اخرى وانتم مسئؤلون امام الله ماذا قدمتم لهم لا ترموا اللوم على الطرف الاخر ولا تكونوا كالفاشلين يقولون ولا يعملون تحملوا مسئولياتكم كاملة او ترجلوا وافسحوا المجال للاخرين فحواء دارفور والدة وسوف لن تبخل بقيادات صادقة همها النازح واللاجئ قبل تفكيرها فى مناصبها ومصالحهم الضيقة تعالوا الى كلمة سواء فقوتنا فى وحدتنا ولنرتفع الى قدر المسئولية ونترك الفجور فى الخصومة فانها توغر فى النفوس معا ندعم بعضنا البعض فان اصاب منا احد فالخير للجميع وان اخطا فنتعلم من خطاه ونستفيد منه فى مزيد من التجويد والتقييم والتقويم لاجل غد زاهر ومشرق فى فضاءات دولة حرية وديمقراطية يستحقها انسان دارفور خاصة وشعب الهامش وبقية الشعب السودانى عامة .







ايوب عثمان نهار
كاتب ومحلل سياسى
مقيم فى بريطانيا
كوفنترى
الجمعة 01/03/2013




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1141

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#600343 [DARFURY]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2013 01:03 PM
راي مؤتمر وطني 100% وبكن المحير في الامر كيف لابناء دارفور في بريطانيا وللحكومة البريطانيا يسمحون لشخص مثل هذا يكون متواجد بينهم , حسب علمي تم تعديل قوانين الهجرة في بريطانيا بعد احتجاجات قدمتة منظمات معروفة يسمح بملاحقة مجرمي الحرب والمتعاونين معهم اقرا الوصلة التالية هذا القانون تمت ايجازته في البرلمان لعلمك

http://www.aegistrust.org/index.php/Parliamentary-work/no-safe-haven-gaps-in-uk-law-on-international-crimes.html

12 - مقالك هذا فيه ادانة واضحة لعبدالجبار دوسة اذا ثبت هنالك فساد وهو هرب بهذة الصورة وقدم تبريرات مختلفة لخروجة من السودان حسب بياناتة في النت ايضا تعد جريمة اخرى


#600020 [قارديه تقابو]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2013 01:23 AM
يا شوقى اولا اسلوب الاتهام بالعمالة والارتزاق والخيانة ونهب وحرامى بضاعة قديمة وتجارة بايرة لن تجدى نفعا ولن تخدم غرضا واضحت غير ذى تاثير شوف غيرها ..... ثانيا الراجل ينتقد وده من حقو انت رد ليهو حجة بحجة وراى براى وبحوار هادف ومنطقى وبناء يستفيد منه الجميع ويشوفوا العوجة وين عشان يلقوا حل ليها بعدين الحركات المسلحة لا ترتبط باسماء وشخوص هى فى الاصل مبادى وقيم وليس هنالك شخص معصوم من النقد وذى ما الناس بينتقدوا الحكومة ايضا يجب انتقاد الحركات والا فانها سوف تصبح ازدواجية معايير وبالتالى ليست فى الحياد من شى عدم نقد قادة الحركات هو اوصل الوضع الى ما هو عليه قيادات ظنوا بانهم فوق القانون واحاطوا انفسهم بحراسات وصولجانات واصبحوا مثالا للكهنوت السياسى ورموز للطغيان والاستبداد النقد للثورة وقادتها لا يخدم النظام وهذه فرية وفزاعة يستخدمونها لترهيب وتخويف واسكات صوت الحق النقد يخدم مصلحة انسان دارفور الذى يدعى كل بانه هو الممثل الشرعى والوحيد لهم الايام ذى ما قلت كفيل بتعرية الارزقية والفاسدين ....


#599839 [شوقى]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2013 07:21 PM
يا ود نهار انت متوهم اومتهرب او من وكلاء واستخبارات النظام
افيدك بان المنشق دبجونعرفه جيدا وعن قرب نهبى (حرامى سراجى فى وداى هور) امى لايعرف شئيا غير البندقيه وعسكرى بالجيش التشادى
نهار عثمان نهار -اركو بنى -يحى حسن النيل - عمر سليمان باقى مجموعاتهم بالداخل والخارج مجرد تجار حروب شغلهم اكل عيش على حساب دماء اهلهم فى المعسكرات
والايام كفيل لتعريتهم
اصحى
نقدكم لثوره ولقادتها يخدم اجندة النظام


ايوب عثمان نهار
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة