المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السلفيون والسلطة
السلفيون والسلطة
03-02-2013 03:03 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
صب إمام مسجد قريتنا جام غضبه على الحركات الإسلامية وهو سلفي وأمير الجماعة بولاية نهرا لنيل وحمل الشيخين القرضاوي والغنوشي ما يجري في المنطقة بدعوتها للحرية وتأصيلهما للديمقراطية ودلل على فشل الحركات الإسلامية في إدارة الدولة في بلدان الربيع العربي وزاد بان فساد الإنقاذ اصدق برهان على ذلك, كما لم ينسى أن يصرف للدكتور الترابي من المعلوم واستدل على ضلال فكر الحركة الإسلامية بجنازة الإمام حسن البنا الذي دفنه ستة أفراد من أسرته قائلاً( بيننا وبينهم الجنائز) وذلك حسب عقيدة السلف التي تستند على أن كثرة المشيعين تعني صلاح المتوفي وفوزه بالجنة فتبسم ساخر القرية من قوله قائلاً( الإمام يشهد لنقد بدخول الجنة في إشارة للآلاف الذين شيعوه ).
كما ورد في الأخبار نية الجماعات السلفية في السودان تأسيس حزب سياسي ، الأمر من ناحية الفكرة ليس جديداً فقد أسس الداعية السلفي الدكتور يوسف الكودة حزب الوسط بل ذهب بعيداً بتوقيعه على وثيقة الفجر الجديد في كمبالا ـ كما لم تخف مختلف تلك الجماعات سندها لحكومة البشير الذي لم يبخل عليها بفتح الخزائن وأفسح لها في المنابر وبادلته هي بفتاوى عدم الخروج على الحاكم المسلم وان أخذ مالك وضرب ظهرك في سند ديني لمشروع سلطوي مستبد ، وهذا يذكرني كيف استغل نظام مبارك المصري خطاب هذه الجماعات في آخر أيامه ليصدروا له فثاوي تحريم المظاهرات ضده ولم يختشوا بعدها حين نافسوا الثوار في الانتخابات ويزايدوا عليهم بنعيم الحرية التي لم يدفعوا شيئاً من استحقاقها ثم ذهبوا يكفروا منافسيهم ويرهبوا الناخبين بحرمة التصويت للعلمانيين والنار مثوى لمناصريهم ، كل ذلك يدل على أن السلفيين يستطيعون القفز الى النقيض دون الحاجة الى مبررات بل يكفيهم النظر الى كتابي البخاري ومسلم ليخرجوا حديث يستندون اليه في موقفهم الجديد .
ولكن لماذا حزب سياسي سلفي سوداني في هذا التوقيت ؟
فالمنطقة تشهد تغييرات سياسية لصالح الحرية والديمقراطية وصعدت الحركات الإسلامية لسدة الحكم في تلك البلدان فنظرت السعودية والأمارات العربية لتلك الأنظمة الجديدة بعين الريبة بعد تنامي النفوذ القطري هناك مستنداً على دعمها للثورات الشعبية ضد الأنظمة البائدة ,فلم تفكر السعودية والأمارات كثيراً في دعم الثورة السورية وساعدها في ذلك الخلاف المذهبي مع نظام بشار وتدخل إيران وحزب الله لحماية بشار من السقوط ولكن ما كان لها ان تفعل غير ذلك لو كان الحاكم سني فقد وعت السعودية درس ليبيا بينما كان القذافي ألد أعدائها,ولم تنل نفوذاً بعد إسقاطه في النظام الجديد لموقفها المحايد من الثورة في ليبيا , فالسياسة السعودية والخليجية غير القطرية هي التدخل المباشر في الأوضاع السياسية بالمنطقة لتحد من توسع غريمتها قطر . فالوضع في السودان لن يخرج من اثنين اما اسقط النظام بالثورة الشعبية او بالثورة المسلحة أو استطاعت الضغوط الخارجية النجاح في فكفكته لصالح الديمقراطية وفي الحالتين تحتاج السعودية وقطبها من الجماعات السلفية الى فرز ارتباطها مع النظام وذلك سيكون أولاً بفك التحالف شبه المندمج مع المؤتمر الوطني الحزب الحاكم وتأسيس حزب يكون أولاً أقرب الى النظام ثم يتباعد عنه بقدر تقدم أجل ذهابه فإن أسقط تقربوا الى الثوار وان فكك كانوا الى المعارضة أقرب وليزيحوا عن كاهلهم كلفة تحمل مساوئ نظام البشير ويكونون بذلك أكلوا خيره وتجنبوا شروره . هذا بالنسبة للجماعة داخلياً. أما ممالك الخليج فهي ستكون في وضع أخلاقي حرج حال تصاعد التيار الإسلامي في المنطقة وهو ينافس خصومه على السلطة بالديمقراطية وبتداولها بالطرق السلمية معهم وسيسقط نقاب الدين الذي يغطي فساد أنظمتهم فهم أصلاً متوترون من ديمقراطية إيران فالبسوها مخاوف طائفية الشئ الذي لن يتوفر لهم في البلدان السنية كمصر مثلاً ، بالتالي هم يحتاجون لواجهة سياسية تتوافق مع فكرتهم القائمة على سكوت الشعب عن ظلمهم بحجج دينية تتصاعد هذه الواجهة على حساب الحركات الإسلامية الليبرالية التي تؤمن بالديمقراطية مسلكاً لتحقيق الشورى , فهي منذ الآن تقول أن الحرية مضبوطة وهي وسيلة لتحقيق العيش والكريم والرفاهية وهما مناط الدين كيفما تحققا ليفرغوا الدين من محتواه الأخلاقي ليصير برنامج اقتصادي لمجتمع الرفاهية ثم يقصون خصومهم بفتاوى دينية على شاكلة من يرفض تطبيق الشريعة كافر أو من يخالف الحاكم المنتخب فاسق وهكذا حتى تجد الأنظمة الجديدة المنتخبة نفسها في صراع مع القوى المدنية يشغلها عن ترسيخ الديمقراطية في المنطقة وللأسف القوى المدنية نفسها في تونس ومصر بلعت هذا الطعم ودخلت في مناكفة مع الأغلبية في صراع نتيجته المناداة للجيش بالتدخل لحسم الفوضى وحفظ الأمن وتوأد الديمقراطية قبل أن تتم دورتها الأولى كما حدث هنا في السودان عام 89 وتتنفس السعودية والملوك من حولها الصعداء .
فالسلفيون في السودان أمامهم خياران إما الانضمام إلى حزب الكودة الأقرب إلى الكويت أو تأسيس حزب مستقل وهذا الراجح فالسعودية لن تقبل أن تكون رديف للكويت وهي مركز الجزيرة العربية فهي تحتاج إن تستقل بنفوذها ولا ضير إن تبعها الآخرون , ولكن للأسف هكذا حزب سيعاني كثيراً في السودان فالحركة الإسلامية لها تاريخ طويل من العمل السياسي استغلت في هذه الجماعات لسندها وأصبح خطابها متجذراً في الشارع السياسي ,والحزبين الكبيرين يقومان على قاعدة دينية من الأتباع وستخدع هذه الجماعات كثيراً لو ظنت علو صوتها وقبول الناس لها قاعدة انتخابية فهي لن تنال أكثر من 5% من مجمل أصوات الناخبين . كما إن طبيعة المجتمع السوداني الصوفي ونضوج التيارات العلمانية وتعاطيها مع الخطاب الديني سيصعب مهمة الحزب السلفي الجديد فتحالف الشعبي الشيوعي وتحالف قوى الإجماع الوطني سيحاصر أي خطاب متشدد أو فثاوي تكفيرية .
والتيار السلفي تيار مصنوع برغبة من السلطان ليحمي به كرسيه ويقوي به مبررات بقائه فتكوين حزب سلفي ليس تطور طبيعي لحركة دعوية انتشرت وقوي عودها لتمارس السياسة لتمكين مفهومها بل هو استدعاء جديد لخطابها وفق مطلوبات المرحلة رغم كفر دعاتها بالخوض في وحل السياسة ولكن لابد من تاسيس هذا الحزب تلبية لرغبات ربها في مملكة بني سعود.


م. إسماعيل فرج الله
2/3/2013م
fragallah70@yahoo.com



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 999

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#600227 [wad seiro]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2013 10:03 AM
ربنا يهدينا


#599894 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2013 08:23 PM
صب إمام مسجد قريتنا جام غضبه على الحركات الإسلامية وهو سلفي وأمير الجماعة بولاية نهرا لنيل

الجابرك شنو
تصلي خلف هؤلاء صلي في البيت كما نفعل نحن او جماعة امام دكان او زاوية صلاة الجمعة اصبحت اربع ركعات افضل لي من ثرثرة الامامة النعامة كثيرا ما كنت ادرك صلاتي الظهر و المغرب جماعة مع اهل البروش اصبحت مساجد الله تابعة لدور المؤتمر الوطني تفرخ البذاءات لن نخرج منها بفائدة


اسماعيل فرج الله
اسماعيل فرج الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة