إتصرفوا !!( 3)
03-02-2013 08:16 PM

التناقض الذى يعيشه البروف الفاضل مامون حميدة والذى خطه بيراعه على صحيفة التيار فى العام2010 كان حرياً به ان ان يعيشه فى سياساته بعدما اصبح فى موقع الفاعل حين اصبح وزيراً فى بلادنا المنكوبة..والحس الذى كتب به مقاله الأنموزج يبقى شاهداً على النخبة المنكسرة امام مصالحها واهوائها وكأنه وهو الإسلامى المتحمس لم يقرأ قوله تعالى(ياايها الذين آمنوا *لم تقولون مالاتفعلون* كبر مقتاً عند الله ان تقولوا مالا تفعلون)صدق الله العظيم
وهذا فى حد ذاته يقود الى التساؤل الذى ينسحب على كل المنظومةفى جماعة الإسلام السياسى التى تتناقض مع اطروحاتها ومع نفسها ومع شعبها :هل امنت هذه الجماعة مقت الله؟؟وهل من تشويه للاسلام اكبر مما يجرى؟؟فمن لانستطيع إئتمانه على امور دنيانا هل يمكن ان نأتمنه على امر ديننا؟؟ووزير الصحة الولائى وهو يفعل مايفعل فى شأننا الصحى ..ويرفض ان ينتقده زملاؤه ..ويستنكف عن الإستماع لمخالفيه الرأى..ويحاول إقناعنا بان راسه من صخر..وانه الآمر الناهى..ينقل المشرحة الى بشائر وتدفع الجامعات رسوماً وجامعته المرضيُ عنها لاتدفع..يقيم المبانى فى مستشفاه الأكاديمى ووزارة صحتنا تدفع..يقول فرِّغوا حوادث الأطفال القديمة للصيانة فإذا به يزيلها ..ويغلق حوادث الأطفال وينقلها الى بشاير والأكاديمى وابراهيم مالك وهو اول من يعلم انهم جميعاً لايؤدون ماكانت تؤديه مستشفى جعفر بن عوف.. ويحتج الأخصائيون رافضين النقل فيشيع انهم اعتذروا لقداسته..يفعل كل هذا ولايرى يد الله خلف مايقوم به ..والأنكى من ذلك يكتب فى صحيفة التيار مايجعله فى مصاف الحادبين الصادقين..والواقع يقول:هيهات...وهاكم ماكتبه :

0(فهذا عكس ما نجده في بلاد الله الواسعة حيث إحساس المواطن بأن ما تملكه الدولة هو ملك خاص لكل مواطن يحميه ويذود عنه، فهو دافع جامع للضرائب ويفتخر بذلك وهي مرتبه تشرف الذين يدفعون الضرائب وتعطيهم الحق في تحديدالرسوم الحكومية وكيفيةالتصرف فيهاوله الحق أن يسأل ويسائل كيف صرفت هذه الضرائب، وهكذا إحساس موظف الدولة بأن المواطنين هم الذين يدفعون رواتبهم ومن هنا كان التعامل الحضاري بين المواطن وموظف الدولة. ساءت العلاقات في سوداننا الحبيب بين ما هو حكومي وخاص وإنتقلت علاقة الدولة والحكومة بفضل القوانين التي أحكمت قبضة الدولة علي رقاب المواطنين إلي عداء بيّن وحرب مستترة ومعلنةفي بعض الأحايين . القوانين التي تحكم تعامل الدولة مع المواطن قوانين إذعانية تعطي الثقل للموظفين ومؤسساتها وفي ظل تأخر الرواتب يجد الموظف نفسه أمام تضارب المصالح وهذا ما يفسر كل هذه الغلظة والعنف في التعامل مع المواطنين في تحصيل الرسوم من ضرائب ورسوم وزكاة وغيرها..)
فاذا كان البروف يرى ان دافع الضرائب هو سيد الموقف وله الحق فى ان يسأل ويسائل الموظف الحكومى عن كيفية الصرف ؟فانا دافع ضرائب وسيادتك موظف حكومى ..لماذا تصرف على مبانى المستشفى الأكاديمى من ضرائبنا؟؟وماذا جرى فى تسوية ارض جامعة العلوم الطبية التى نبح فى اموالها المهندس /عبدالوهاب عثمان حتى بح صوته وهو وزير تخطيط عمرانى ؟وماهو اتفاق سيادتك مع الأوقاف التى انشأت الزيتونة عليها؟؟العلاقات فى سوداننا الحبيب لم تسوء بين الحكومى والخاص إلا فى زعمك ..فلو بدأت انت فى الإجابات بمنتهى الشفافية فان العلاقات ستكون من ارفع مايكون..والغلظة التى تراها هى نتاج سياسات (مامون اخط احمروحيدر خط بنفسجى ) ونتاج منظومة لاترى الآخر إلا عدواً..ونتاج إقصائية تكمن فى اساسيات التفكير..وفقه ضرورة لتمر الأمور ..وفقه إتصرفوا الذى إبتدعته لنا لتحمل وزره ووزر من عمل به الى ان يرث الله الأرض ومن عليها...ثم تقول ان القوانين التى تحكم الدولة بالمواطنين قوانين إذعانية..اذن قل لنا ماهودورك الآن تجاه تغيير هذه القوانين الإذعانية؟لا ننتظر منك دوراً خاصة وانت لاتحتمل مذكرة من زملائك..ولاتحتمل وقفة احتجاجية ترفض قراراتك..ولا تحتمل كلمات كتبناها فى حقك فاسرعت بها الى النيابة طالباً من هذا المواطن مليار جنيه فى محاولة لإرهاب الأقلام والإعلام..وعموماً سنواصل حبنا لك وتتواصل حربنا عليك وابحث لك عن مخرج وفق فقه إتصرفوا............
وسلام ياااااااوطن
حيدر احمد خيرالله
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1339

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#600233 [لولاو]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2013 11:07 AM
((((النخبة المنكسرة امام مصالحها و اهوائها))))))ضع تحت هذه الجملة الف خط ؛ و ابحث عن كل اوجاعنا سوف تجد ان هؤلاء من ضيع وطنا كان اسمه الســـــــــــــــــــــــودان


#599880 [نظام عام]
4.00/5 (1 صوت)

03-02-2013 08:43 PM
آل ايه رايح النيابة!!! و هو الذي يسأل و يسائل اين تصرف هذه الضرائب ؟ ؟ ؟

صارت علي حميضة سرقني بكي و سبقني و اشتكي .. ارفعوا يدكم ياجامعة التقانة عن المستشفي الاكاديمي والاراضي الحكومية المنهوبة شرق المطار .. بلا والي بلا خط احمر بلا حميضة ..حرامية و عينكم قوية ..


حيدر أحمد خير الله
حيدر أحمد خير الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة