المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الخرطوم... اللاءات الجديدة في اختبار المصداقية!!
الخرطوم... اللاءات الجديدة في اختبار المصداقية!!
03-03-2013 03:36 PM

مع اقتراب جولة المفاوضات بين السودان وجنوب السودان في العاصمة الاثيوبية أديس أبابا تبدو الأوضاع غير مواتية لإحداث اختراق في الجولة القادمة وخاصة بعد أن صعدت الخرطوم من لغتها وجددت ذات المواقف الرافضة للتفاوض مع الحركة الشعبية – شمال وتوجيه مزيد من الاتهامات لجوبا وفي المقابل قال الرئيس سلفاكير ميارديت أنه سئم من المفاوضات الطويلة وقال ( لايمكن أن نتفاوض إلي مالا نهاية) ومن جانبها قالت الحركة الشعبية – شمال أن ذهاب وفد الحركة للمفاوضات مع الحكومة السودانية يجئ في اطار البحث عن حل شامل لمشاكل البلاد وضرورة اجراء تغيير ديمقراطي حقيقي في البلاد ، وقال ياسر عرمان الأمين العام للحركة في تصريحات صحفية " لا بديل للحل الشامل الذي يقود لتغيير حقيقي في البلاد ويكفل الحريات وإقامة نظام ديمقراطي يعتمد على المسؤولية والشفافية ".
وكانت الآليَّة الأفريقيَّة رفيعة المستوى التابعة للاتحاد الأفريقي التي تتولى مهمة الوساطة بين دولتي السودان قد حددت بداية مارس الجاري موعداً جديداً لاستئناف الحوار والتفاوض في كل مسارات العمليَّة بأديس أبابا. وفي تطور سلبي للأحداث قال الجيش الشعبي لجنوب السودان إن الخرطوم حشدت أعدادا كبيرة من قواتها على حدودها مع جنوب السودان، في حين اتهمت لجنة أممية الحكومة السودانية بانتهاك العقوبات الدولية بشنها هجمات جوية.المواقف الحالية لكل الأطراف تؤكد أن المفاوضات مواجهة بتعقيدات كبيرة جداً ، مقابل موقف الخرطوم الرافض لأي حوار مع قطاع الشمال ومطالبة جوبا بنزع سلاح قطاع الشمال هناك موقف جوبا والوساطة الدولية والحركة الشعبية – شمال وبعض الدول الكبري كلها تبتعد من الخرطوم وتقترب من جوبا وكانت الخرطوم قد أعلنت رفضها لتهديدات الأمم المتحدة باستخدام وسائل ضغط جديدة عليها حال امتناعها عن التفاوض مع قطاع الشمال وقال ابرهيم غندور " الأزمة في الولاتيين تعتبر قضية داخلية " وفي ذات الاتجاه كان الرئيس البشير قد أعلن أنه لاتفاوض مع قطاع الشمال. وفي خطوة تبرهن عن رؤية الحكومة السودانية لطبيعة الصراع في النيل الأزرق وجنوب كردفان ذكرت وسائل الإعلام إن السودان يعتزم إرسال تعزيزات إلى ولاية النيل الأزرق لمحاربة المتمردين قرب الحدود مع جنوب السودان.
وتري العديد من المنظمات الدولية أن الصراع في جنوب كردفان والنيل الأزرق يتسبب في منع الوصول إلي حل شامل بين الخرطوم وجوبا
و ان الوضع بين دولتي السودان وصل الي مرحلة الغليان . وفي إشارة لطبيعة الصراع بين الحكومة وقطاع الشمال قال المبعوث الأمريكي برنستون ليمان "أنَّ النزاع "كان عائقاً فظيعاً, فظيعاً, في طريق عمليَّة السلام ". وأضاف ليمان شارحاً كيف أن موقف الخرطوم من الصراع في الولايتين يؤثر علي المفاوضات وقال " المشكلة الماثلة في جمود المفاوضات تكمن في كيفية تحديد الخرطوم لمطلوباتها الأمنية ". ونقطة الخلاف الجوهرية بين الخرطوم وجوبا من جهة والخرطوم وقطاع الشمال والوساطة الدولية من جهة أخري هي أن الخرطوم تطالب جوبا بنزع سلاح القطاع قبل التفاوض في حين تري الوساطة رفيعة المستوي ومن خلفها أن الحوار مع الحركة الشعبية – شمال أمر هام وضروري وبل ملزم حسب منطوق القرار الأممي 2046 وغيرها من القرارات الأممية ، وأوجدت هذه القرارات لجوبا سانحة كبيرة لإعادة ترتيب أوراقها التفاوضية وهي أصبحت غير معنية كثراً بقضية جنوب كردفان والنيل الأزرق وتري أن الحكومة السودانية ملزمة بالبحث عن حل للمشكلة بعيداً عن جوبا .
ويشكل الصراع في جنوب كردفان عقبة كبري أمام طي صفحة الصراعات والخلافات بين السودان وجنوب السودان وكانت مجموعة الأزمات الدولية قدذكرت في أحدث تقرير لها عن الصراع الدائر هناك " كل المؤشرات تشير إلى أن الصراع قد استقر في مأزق الحلقة، التي الخرطوم غير قادر على طرد المتمردين متخفيين في جبال النوبة، والحركة الشعبية-N وحلفائها غير قادرين على التمسك بالأراضي بكثير في المناطق المنخفضة في جنوب كردفان ". وكان القيادي الاسلامي حسن مكي قد ذكر في حوار صحفي مع الزميلة ( القرار) " أن الحرب الدائرة في جبال النوبة تمثل تهديداً للسلام والأمن الإجتماعي لأنها تتنزف موارد البلد الاقتصادية ولأنها قريبة من كردفان الغنية بالنفط".
ومع تطاول أمد المفاوضات بين السودان وجنوب السودان دون التوصل إلي تفاهمات حقيقية تسهم في طي صفحة الحرب تبدو العديد من الدول الكبري والفاعلة متبرمة جداً من الوضع الماثل وبدأت العديد من الدراسات والقراءات في مراكز صنع القرار في العواصم الكبري تدعو إلي نهج جديد في التفاوض يخاطب كل جذور الأزمة في السودان بعد أن ثبت بالتجربة أن الحلول الجزئية أنتجت الفشل فقط .. وفي تناغم مع هذا التوجه الجديد قال ياسر عرمان الأمين العام للحركة الشعبية – شمال وكبير مفاوضي الحركة قبل التوجه إلي أديس أبابا " ان ذهاب الحركة للتفاوض لا يعني السير في اتجاه الحلول الجزئية و التغيير الذي ننشده هو الذي سيأتي بترتيبات جديدة ونظام جديدومحاسبة تشكل اساساً للحياة السياسية القادمة ".
أيام قلائل وتنطلق جولة جديدة من المفاوضات وسط تعقيدات كثيرة ولاءات كثيرة للحكومة السودانية حيث قالت عبر أكثر من لسان وفي أكثر من مناسبة ، لاتنازلات جديدة لصالح دولة جنوب السودان ولاتفاوض مع قطاع الشمال ولاتراجع عن الاتفاقيات والمرجعيات القديمة ولاتراجع في الميل 14 وأضاف نائب الرئيس الحاج أدم نقاط جديدة وقال" صبرنا على دولة الجنوب فإن للصبر حدودًا ولن نتنازل عن سماحة و «14 ميل» لدولة الجنوب " وستشهد الجولة القادمة مواجهة عنيفة بين لاءات الخرطوم قرارات الأسرة الدولية ووعدم رغبة جوبا في المزيد من المفاوضات مع الخرطوم .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 976

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن بركية
حسن بركية

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة