المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تدعيات استثمار مشرحة الخرطوم ومدلولات سينزعون من الأرض إنتزاعا
تدعيات استثمار مشرحة الخرطوم ومدلولات سينزعون من الأرض إنتزاعا
03-03-2013 08:38 PM

لم أكن أتخيل يوماَ ولو في الأحلام، أن تمتد يد العبث بمقدرات الشعب السوداني إلى هذه الدرجة المخيفة والمريعة، كنت أظنّ أن الأمر قد يتنهي بتقسيم الأرض وبيع المتميز منها في مزادات علانية أو سرية لأصحاب المال العرب وللقيادات المتربعة على كراسي السلطة والموالين لهم، وكنت أظنّ أن آخر خاتمة ستكون بتجويع الشعب، وإضعافه بالمرض، وتشريده بالفتن، وإذلال آدميته في مقار من لا وجود لرب السماء فيها، ولم يخطر في بالي وخلد أكثر المتشائمين أن ينتقل ويرتحل العبث، إلى دار حفظ الموتي الوحيدة للأحياء في قلب الخرطوم، وهي استراحة ميت مطلوبة قانوناَ ما قبل الانتقال إلى ما تحت سطح الأرض والثرى، حتى سمعت في برنامج تم بثه يوم السبت الثاني من مارس الحالي في قناة النيل الأزرق، عن تحويل مشرحة الخرطوم العتيقة ـ ربما لاستثمار أو بيع أرضها المتميزة ـ إلى ثلاثة مواقع أخرى، بعيدة عن قلب العاصمة السودانية الخرطوم، ومما يثير الغرابة والذهول والدهشة أن المتحدث الحكومي كأنما يقدم إنجازاَ وإعجازاَ لا يوجد ما يضاهيه في العالم، قال بابتهاج ونشوة وسرور لا يحدها حدود: إن سعة كل مشرحة جديدة سترتفع طاقتها لتستوعب وتحتوي مائة جثة يومياَ، بعد وصف طاقة المشرحة القديمة بالضعف والوهن والضيق، لحظتها تذكرت قول أحد الشعراء الشباب: ـ

في ثلّاجةِ حفظ الموتى يرقدُ ناسٌ غرباءْ
ناسٌ لا أعرفهم
أبناءُ سِوايْ
أصحابُ سوايْ
أهلُ سوايْ
وسوايْ.
في ثلّاجةِ حفظ الموتى يرقدُ ناسٌ مثلي
أبي وأمي وأقارب لي
أبناءٌ لي
أصحابٌ لي
إخوةُ أصحابٍ لي
وأنا.
في ثلّاجةِ حفظ الموتى
ناسٌ كانوا قبلَ قليلٍ أحياءْ.

وقلت في نفسي بتلهف وحزن وأسى: يا ليت الفكرة تكون على أحسن الوجوه المراد لها، لا أن تكون حسرة وشدة حزن على مآل وحال الكثيرين من موتى أهل العاصمة المثلثة، وتذكرت أن بقاء الميت لسويعات في ضيافة المشرحة وأهلها، قد يكون فيه أسباب الارتياح والهدوء لمن حوله من الأحياء أكثر من ترحيله إلى داره الدائمة، فالطّامة الكبرى والداهية التي تفوق ما سواها لذوي الميت، في العثور على الأرض التي يستر ويدفن فيها، فقد تحولت غالبية أراضي الخرطوم بقدرة من لا يخاف الله، إلى بنايات شاهقات وقصور ولا في عصر ألف ليلة وليلة وتاج محل، وحتى المقابر حيل بينها وبين الدفن فيها بالقوة من شدة اكتظاظها وازدحامها، وخوفاَ من زحف العوام نحو ما يدر على القائمين على الأمر ذهباَ، تم إحاطتها كإحاطة السوار بالمعصم بالجدران العالية، المحمية بشرطة تكريم الموتى وصحبهم من زوار ليل تساوى لديهم الأحياء والأموات. طارت هذه الخواطر التي أحسبها طيبة من عقلي، حينما مرت بخاطري مقولة طويلة لمفكر تحسبه قلة من أهل بلدي خارجاَ عن الملة، حكم عليه بالموت ليعيش وسط الموتى الذين لا داراَ معلومة لهم، انتهت بقوله: ( سيقتلعون من الأرض إقتلاعا )، فأدركت ووعيت ما وراءها من مضامين، وما في فحواها من إشارات، فأصابني إرتجاج مخي ، واعتراني التباس كلامي، من هزة مقولته التي تعني أنهم سينزعون من السلطة انتزاعا، فرددت قوله في نفسي مرات ومرات، مسترجعاَ مجمل كلامه، ومفكراَ في مدلولاته، وفحوى ما يفهم منه، والصورة العقلية لما يدل إليه، فلم أجد أمامي بعد أن إستواء وإكتمال مضامين ما سبق من مقولة رجل أتهم بأنه يدعي معرفة الأسرار وأحوال الغيب، إلا أن أقول في رهب وخوف وفزع: قد يكون في رفع طاقة مشارح حفظ الموتى لمائة جثة أو قتيل، وتوزيعها في أكثر من مكان واتجاه، علامة لأمر عظيم وخطير، وجلل لا يعلم به إلا الله، سائلاَ عزَ من كان، وراجياَ من الله الملك المتعال،الجبار القهار، الذي يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء، الغفور الرحيم أن يلطف ويرفق ويرأف بأهل وأرض السودان، ويحفظهم من كل متجبر ليس في قلبه رأفةٌ ولا رحمة.
ويبقى أن نقول: قد تكون الإشكالية الكبيرة لما يجري في السودان، النظرة السطحية والساذجة والمحزنة لقضية الدين ودوره في بناء الأوطان والأمم، فالحقيقة الغائبة عن مروجي المشروع الحضاري، في إشارة إلى الدين الإسلامي، والاديان السماوية بعمومها براءة من نعتها ووصفها بمشروع، فالدين من ضمن رسائله الثابتة والواجبة، وحدة الأمة وتماسكها واستقرارها، والحفاظ على أرض الإسلام وزيادة رقعتها، وتحقيق الاستقرار والسلام والمحبة والعدالة بين طوائف الأمّة، المتنوعة في سحناتها وعقائدها، وما إلى ذلك من أبعاد روحية وإنسانية وجغرافية يصعب استقصاؤها في هذه المساحة، ولابد من الاعترف أن من أسباب الضعف والوهن الذي نعاني منه، سببه تعاطي القائمين على الأمر بقشور وشكل الدين، وليس بمضامينه وجوهره، ومن أسبابه كذلك إقصا الآخر وإبعاده، وإن كان من المصطفين الأخيار، والعلماء التقاة الأطهار، ولن نخرج من هذه الحالة والوضع المحزن، إلا بالعودة الحقيقية لأصل الدين كتاباَ وسنة، حتى ناكل من فوقنا ومن تحت أرجلنا، ولن يلتئم شتاتنا وتفرقنا إلا بالحوار الصادق الشفاف، حتى لا تتناقص أرضنا وتقل أعدادنا، ولن نجد الرحمة إلا بانصاف ضعفائنا وموتانا، حتى لا يقتل ويعذب وويجويع الأحياء منهم، ويشرد ونبعد الموتى من أرض تحفظ قدسيتهم إلى حين.



محمد النعيم أبوزيد
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1195

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#601344 [خضر عابدين]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2013 01:18 PM
افة الارض هم جماعة الاسلام السياسي لا اظن علي الاطلاق من انهم اسواء بشر وطئت اقدامه الارض ولا يعتقدون في اي قيم اخلاقية او عاصم فهم فوق حد الوصف


محمد النعيم أبوزيد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة