المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

03-04-2013 06:54 PM

يبدو ان صقور حزب المؤتمر الوطنى الحزب الحاكم فى جمهورية السودان لم تشبع رغباتها فى سلك الطرق الملتوية و ممارسة هويتها المحببة وهى فن المراوغة و المماطلة و تضييع الوقت حتى يتلاشى القضية بمرور الزمن او ان تحدث مستجدات اخرى تكون زريعة لعدم التنفيذ او التخلص من الطرف الاخر , فبعد انقضاء الفترة الانتقالية و المؤتمر الوطنى يتلكأ فى كل خطوة من خطوات تنفيذ اتفاقية السلام الشامل حتى نالت جمهورية جنوب السودان استقلالها بعد صبر شديد و العديد من التنازلات التى اجبرت المؤتمر الوطنى بتنفيذ البند الرئيسى وهى اجراء الاستفتاء لشعب جنوب السودان الذى برهن للعالم و المجتمع الدولى ان الحق لا يسقط بتقادم الزمن و لا ضاع حق ورائها مطالب ..... فالان و بعد اكثر من ثمانية عشر شهرا منذ استقلال جنوب السودان فشل جمهورية السودان فى ايجاد ارضية مشتركة مع جنوب السودان لحل القضايا العالقة نتيجة سياسة و تكتيك المؤتمر الوطنى المبنى على المراوغة و زعزعة استقرار جنوب السودان حتى ينهار و بالتالى يكون جمهورية السودان غير ملزم او ان يضعف جنوب السودان للحصار الاقتصادى و الاضطرابات الداخلية لنشاط المليشيات الجنوبية المدعومة من الخرطوم و يسهل شن حرب شاملة مع دولة جنوب السودان و القضاء عليها و السيطرة على مواردها من جديد.
المشكلة الرئيسية هى عقلية و تفكير المؤتمر الوطنى و الذى لا يرغب فى الوصول الى اى حلول متمنيا ان تنهار دولة الجنوب تحت اى لحظة ..... فبعد اصدار القرار الاممى رقم 2046 و تحت رعاية الاتحاد الافريقى توصل السودان و جنوب السودان فى سبتمبر الماضى فى العاصمة الاثيوبية اديس ابابا الى توقيع اتفاقية التعاونيات ووقف العدائيات التسعة , و منذ ذلك الحين و حتى الان لم يتم تنفيذ اى من تلك الاتفاقيات لان المؤتمر الوطنى عاد لعادتها القديمة فى المماطلة و المراوغة ففى كل جلسة تشاورية لبدء تنفيذ الاتفاقيات ياتى المؤتمر الوطنى بشروط و مطالب جديدة لم تكن ضمن الاتفاقية التى تم التوقيع عليها , لانها تنظر للاتفاقيات التسعة كمهدد رئيسى لبقائها فى سدة الحكم فى السودان , و لكسب تاييد الشعب الشمالى لابد للمؤتمر الوطنى من جر جمهورية جنوب السودان الى اتون حرب شاملة و السيطرة على المناطق الحدودية المتنازع عليها و تقديمها للقبائل العربية الحدودية عربونا لولائها وثمن استخدامها كوقود للحرب و خلق تحالفات يضمن بقائها و استمراريتها فىحكم السودان الشمالى.
فى الجانب الاخر نجد جمهورية جنوب السودان لديها الرغبة و الارادة للتوصل الى تفاهمات و تنفيذها حتى تعيش الدولتان الجارتان فى سلام و استقرار و تبادل المنافع بحيث يستفيد جنوب السودان من البنية التحتية و انابيب و ميناء السودان و فى المقابل يستفيد السودان من ايرادات ورسوم عبور البترول و السوق المفتوح لمنتجات السودان , ذلك ما دعى الرئيس سلفاكير ميارديت ان يعقد عدة قمم رئاسية مع نظيره الشمالى الرئيس عمر البشير و لكنه فى النهاية توصل الى نتيجة ان حكومة الخرطوم ليست جادة و راغبة فى تحقيق الاستقرار و تعمل سرا للقضاء على حكمه فى الجنوب و تصعيد موالين لها ليحكموا بدلا عنه.
على ضوء النتائج اعلاه على جمهورية جنوب السودان متمثلة فى قيادتها السياسية و شعبها ان تضع فى الاعتبار اذا لم تنفذ حكومة جمهورية السودان الاتفاقيات التسعة فليس هنالك مجال لعلاقات حسن جوار مع السودان التى تعمل بكل الطرق و الوسائل لزعزعة استقرار جمهورية جنوب السودان و بالتالى يجب الانتباه و الاستعداد لكل الاحتمالات .
السؤال الذى يطرح نفسه بشدة و الحاح , ماذا يرمى اليه المؤتمر الوطنى من حشد قواته و المليشيات الجنوبية الموالية لها على طول الحدود و بالاخص حدود المناطق المتنازع عليها؟ ماذا يعنى خرق الطيران الحربى السودانى للمجال الجوى لجنوب السودان و استهداف مواقع الجيش الشعبى لتحرير السودان داخل اراضى جنوب السودان؟ بالتاكيد هى سياسة المؤتمر الوطنى لاستفزاز الجيش الشعبى لتحرير السودان لكى يرد على تلك الخروقات و خلق الامر الواقع و هى الدخول فى المواجهات المباشرة , لذا على جنوب السودان حشد قواتها على طول الحدود مع السودان و رفع معدلات الاستعداد و التأهب , وقف المفاوضات و القمم الغير مجدية مع الخرطوم و رفع المواضيع العالقة لمجلس الامن الدولى و ايجاد بدائل و طرق اخرى لتصدير البترول و استثمار موارد جنوب السودان بعيدا عن الاعتماد على المنشاءت السودانية و وقف العلاقة الدبلوماسية معها لحين رجوعها و احترامها لسيادة جنوب السودان و المواثيق الدولية ....... شعب جنوب السودان صبر كثيرا و لكن للصبر حدود!!!!!


شوب داو مامض
فيليب ود داو – ابيى (جمهورية جنوب السودان)
athony.abyei@gmail.com e-mail:


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 1261

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#603370 [Abuzaid Musa]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2013 11:51 AM
قال هذا الكاتب الانفصالي الآتي !!
(( الي متي يستمر السودان في لعبه المراوغات السياسية !!! ))
انه يتحدث محاولاً دس سمومه في جسد هذا الوطن المسالم
وأحياناً يأتي بذكر ( المؤتمر الوطني ) لإخفاء حقده الدفين

لذا (( نعوذ بك ربي من شماتة الأعداء )) فأقسم لنا من خشيتك ماتحول به بيننا وبين معاصيك
ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا واجعل ثارنا علي من ظلمنا
وانصرنا علي من عادانا ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا
تسلط علينا بذنوبنا من لا يرحمنا...... أمين أمين أمين


#602904 [Jigano]
5.00/5 (1 صوت)

03-06-2013 01:25 AM
بعد اطلاعي علي المعلقين وجد صدق المقولة ان العرب اكثر الناس نفاقا! وأكثر البشر كذبا!! ولكن الأغرب والأدهي منها هو أن المعلقين ليسوا بعرب ولكنهم يدعون العروبة!! فقط لفهمهم الضيق للإسلام!! وكأن الجنة فقط للعرب جنسا ولغتا!!!


#602522 [قلام]
5.00/5 (2 صوت)

03-05-2013 02:56 PM
كمان بدون خجل كاتب ابيي جمهورية جنوب السودان

حررررررررررم ابيي دي نحنا يا فوقا يا تحتا و مافي حل تاني و النشوفكم بتثبتوا ولا بتجروا

قال جنوب السودان قال .. امشي شوف ليك صفق اكلو


#602297 [محموم جدا]
3.00/5 (1 صوت)

03-05-2013 11:14 AM
يا شوب داو مامض أقص عليك قصة مازال وجعها يؤلمني و قد حدثت البارحة خارج السودان عندما كنت أشتري خضار و فواكه رفعت رأسي الى المحل المقابل و يفصل بينهما ممر و الواجهتين من الزجاج لأرى أخت سودانية تشتري ووقفت لتنظر الي و عندما تلاقت نظراتنا تأكدت انها جنوبية بتلك العيون البيضاء و الاسنان البيضاء و القوام الفارع و تأكدت هي أنني شمالي من نفس المواصفات التي أورثتني لها عندما تزوجت ذاك الرجل الشريف القادم من بلاد الحجاز لأنتج أنا بملامح لا تخفى على الامومة - عرب ممزوجة بي دم الزنوج الحارة ديل اهلي - أن تسقط الممارسات الاجتماعية و السياسية في الفشل بتهميش الهامش أو عدم تبني الانصهار في بوتقة اجتماعية واحدة أو تبني السودانوية كما قال الدكتور جون قرنق في المقابلة المشهورة أثناء بعثته الدراسية حينما أراد الامريكي ان يفصل بين الدارسين كيف احتار الدكتور في أن ينتمي الى الشرق الاوسط او الى أفريقيا هذا هو الوضع السوداني الذي لم نعرف عليه العالم لأننا لا نعرفه هذا لا يستدعي الا تعرفني أو الا أعرفها لأننا في الخارج لسنا أبناء عمومة إنما أبناء ثور واحد و ثور فحل و هي تعرف أننا لا نتشارك الصفات الوراثية الظاهرة فقط بل حتى الصفات المتنحية Dominant and latent features ومنها الشجاعة و الكرم و العند فكيف تريد أن تحل القضايا العالقة بين نظامين تقاتلا لمدة تزيد على العشرون عاما - الحكمة ضالة المؤمن !!


#602216 [مريود]
3.50/5 (2 صوت)

03-05-2013 10:10 AM
سيظل السودان في كبد مادمت أنت وأمثالك مهتمين بأمره.


#602084 [جاغوم]
3.00/5 (2 صوت)

03-05-2013 08:44 AM
قال للصبر حدود قال .... انتو حاربتوا أكثر من 20 سنة ولم تستطيعوا دخول جوبا أو ملكال أو واو. خلونا من الكضب بتاعكم دا، وبدل قرع طبول الحرب حقو تشوفوا ناسكم اللي ح يموتوا بالجوع ديل، وتعيشوا مع جيرانكم في سلام.


ردود على جاغوم
United States [بسام] 03-05-2013 11:59 AM
يوم يجي يكتب شول كلام يخص دولة الجنوب هنا في الراكوبة وتاني يوم يجي شوب داو مامض يكتب نفس الكلام( نعم نحن ضد المؤتمر الوطني) لكن ماضد الوطن وحقوق الوطن فعلا الناس ديل مابيعرفو مصلحتهم وبيدفعو فواتير قديمة والا كان في امكانهم يفكو الارتباط مع الحركة الشعبية شمال ويصدرو بترولهم ويعيشو في سلام - اما مشاكل الحدود موجودة في كل الدنيا مابيتحل بسهولة


#602076 [درس عصر]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2013 08:37 AM
الى ما شاء الله ... ديل اسمهم الكيزان .. انتو أولاد متين ؟ عايزين تبيعوا الموية في حارة السقايين !!


#601992 [SESE]
5.00/5 (3 صوت)

03-05-2013 05:22 AM
اخي شوب التحية والود والاحترام......

ارجو ان يتسع صدرك لما اقوله وان كان كله في حكم التمني لأن هناك يد لا تملك وقد قطعت واعطت من لا يستحق. جنوب السودان لم يكن في يوم من الايام دولة قائمة بذاتها ولها حدود سياسية معروفة بل الجنوب كان جزء من ارض المليون ميل التي استلمها المؤتمر الموطني وللأسف رئيسه رجل عسكري اقسم باليمين المغلظة انه سيحمى الوطن او يموت دونه ولكنه لم يبر بالقسم وقد لحسه كما يلحس السخينة.اتفاقية نيفاشا وقعها رجل عظيم يدعى الدكتور جون قرنق مع المؤتمر الوطني وكان وجوده ضامنا لوحدة السودان وقد اخافهم في العشرين يوم التي قضاها مسالما اكثر مما اخافهم هو يمسك البندقية اخافهم شمالا وجنوبا فوقفوا كلهم متفرجين ماذا يفعلون مع ذلك المارد العظيم وهو يضع الخطوط الواضحة لما سيكون عليه شكل السودان في السنين القادمة وكلنا تفاءلنا بل انبهرنا به وندمنا لأننا لم نسمع له قبل ما تطأ رجله ارض الخرطوم وعندما استمعنا له آمنا به وادركنا ان الرجل على حق والآخرين في ضلال مبين رقم انهم كانوا يرفعون المصاحف على اسنة الرماح.......

انا لا يهمنى ان اسلم الناس او كفروا لأن الله سيحاسبهم ولكن كان يهمني ان يبق السودان دولة موحدة تقطع اليد التي تمسه بسؤ وفي نفس الوقت يسود فيه العدل والمساواة وحكم القانون ليجد فيه كل ذي حق حقه وخاصة الجنوب وباقي الاقاليم المهمشة تعطى الاولوية في الاعمار والتنمية بشرط وقف الحرب بضمانات دولية كما حدث في اتفاقية نيفاشا......

تعرف يا شوب ان اتفاقية نيفاشا كانت صالحة لكل الاطراف وقد ضمنتها جهات دولية ولو تم تطبيقها بالطريقة الصحيحة كان لن يتضرر منها طرف من الاطراف واتفق معك ان حكومة المؤتمر الوطني كانت مراوغة وفي ظنها انها يمكنها التملص من تطبيق الاتفاقية وفعلا تملصت من جميع البنود التي تضمن وحدة السودان لتجعل الوحدة جازبة وان كان ليس هناك جاذبية في وحدة وتماسك الاوطان وقد قبلت الحكومة بهذا الشرط رغم الميوعة الظاهرة في صياغته لأنها ايضا كانت تظن بأنها يمكنها التملص منه بطريقتها المعهودة في التملص والمراوغة ولكن هيهات حيث خرج الموضوع من يدها ومع ذلك لم تعمل لوحدة السودان كما كنا نرى في برامجها المطروحة في اجهزة الاعلام من الرقيص والدروشة والاغاني الجنوبية التي يغنيها الشماليون في عباطة واضحة ولكن لم يكن هناك شئ على الارض يثبت اوتاد الوحدة الوطنية. تمنينا لو ان البشير لبس الكاكي ودخل القيادة العامة واعلن تعهده بوحدة السودان وان كل من يتطاول على الوحدة ينضرب بالرصاص ولكن للأسف فقد اثبت الرجل انه لا يختلف عن شلة الحرامية والدراويش والجهلاء والمغفلين الذين لا يتعد تفكيرهم رؤوس انوفهم حتى فاز بلقب اغبى رئيس بلد تقسم بلده على رأسه وهو لا ذال ممسكا بالحكم فلم يعتذر او يستقيل لأنه لا يحترم الشعب الذي امده ب 3 مليون "فطيس" لخوضه حروبه العبثية......

لم كل الجنوبيين مع الانفصال وقد صوت عدد كبيره منهم للوحدة ولكن بمؤامرة من الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني قاما باخفاء الصناديق واستبدالها باخرى لصالح الانفصال وانتم تقولون استقلال ولكن ليس هناك شئ من الاستقلال في عملية فصل الجنوب لأن الجنوب لم يكن دولة في يوم من الايام حتى يستعمرها الشمال ولم يكن الجنوب مستعمر ولكنه مهمش من ضمن الاقاليم المهمشة ولأن الجنوب لم يكن دولة فليس هناك حدود سياسية يمكن الرجوع اليها وبقى الامر كله اجتهادات ومزاجات شخصية مرة بالقبائل ومرة بخطوط العرض الوهمية ومرة برحلة البقارة في الجنوب ومرة برحلات الدينكا والشلك الموسمية وكله هلام في هلام وسيبقى هلاما الى يوم يبعثون ولن ترضى الحركة بحدود تحددها حكومة الشمال ولن ترضى حكومة الشمال بحدود تحددها الحركة الشعبية لذلك يظل شبح الحرب دائما مخيم بين البلدين ينتظر تعكر الامزجة لتندلع الحرب........

الخطورة في الوضع كله ان المؤتمر الوطني والحركة الشعبية وضعا الاجيال القادمة على فوهة بركان خامل يهدد بالانفجار الكبير في اي لحظة مع تواصل الانفجارات الصغيرة المتواصلة بين القبائل في الجهتين بسبب الكلأ والماء او بسبب سرقة الابقار هنا وهناك. ونحن في الشمال نحمل المسئولية كاملة للمؤتمر الوطني في سياق الخيانة العظمى وعقوبتها معروفة في فقه الدول اما الحركة الشعبية فليس لدينا عليها يد باعتبارها مثل الانتهازي الذي وجد الفرصة فاستغلها وغنم وابتعد بالغنيمة. مسألتنا للمؤتمر الوطني تجئ في سياق شعب قدم لهم من ابنائه عدد 3 مليون احرقوهم في الحرب وعندما اتت الفرصة للمفاوضات لم يرجعوا الينا بل تجاهلونا وابعدونا تماما وانفردوا مع الحركة الشعبية بتقرير مصير السودان وصدقني لم يكن همهم ما يؤول له حال السودان بقدر ما كان همهم في الاغراءات التي قدمها لهم المجتمع الدولي كطعم حتى يوقعوا على الاتفاقية ولكن كلها ذهبت هباء منثورا بدل ما تذهب لحساباتهم الخاصة لأن المجتمع الدولي رقعهم بمبة ولم يوف بإلتزاماته........

الشعب السوداني شعب مسكين وساذج وإلا لما كان مرت الاتفاقية بذلك الخلل الكبير والذي نص صراحة على فصل الجنوب ولو فعلا كان شعب واعي لأحرق الارض تحت اقدامهم يوم ان وطئت اقدامهم ارض الخرطوم هذا ناهيك عن الجيش "جيش النعام" الذي اصبح يدس رأسه في الرمال كلما حاقت بالوطن داهية ولا يفلح إلا في مطاردة ناس دارفور وجبال النوبة وناس النيل الازرق ويدعي انه كبدهم خسائر فادحة كأنما يحارب في عدو خارجي وقد اصبح اضعف من ان يطفئ التمردادات الاقليمية المحدودة وحاله كحال كلب الصيد المنهك الذي يفلت عشرة ويمسك بفريسة واحدة وقد فقدنا فيه الامل يوم صار يتباهى بمعارك هجليج وقد نسى ان قبضته كانت حتى حدود كينيا ويوغندا. انا لا اشجع الظلم والتغول على حقوق الآخرين ولا نكر حقهم في المطالبة بها ولو بالقوة ولكني انكر تقسيم الوطن على رؤس المواطنين بالطريقة التي قسم بها السودان ولو ان اي بلد آخر تعرض لنفس المهزلة وبه شعب فيه دم يغلي وجيش يبر بقسم الجندية لكان مزقهم تمزيقا وحافظ على الوحدة والوطن.....


ردود على SESE
United States [laduku] 03-05-2013 02:55 PM
You comment is basless because southerners vote for saperation and those who vote for unity are Jalaba who hide themslves in the south sudan.Please don't dream of unity ,no unity any more ,south has gone for good and ever.Soon we will rename our country because we dislike the name sudan.

United States [WAD JUBA] 03-05-2013 12:42 PM
VERY CUTE ARTICLE

United States [ابوبك] 03-05-2013 11:42 AM
الحمد لله ان انفصل الجنوب بارادته فهم وصمة عار
وقرنق ما ماسلم اذن ليس عاقل فكيف تقارنة بمن شهد ان لا اله الا الله

United States [MAHMOUDJADEED] 03-05-2013 11:33 AM
شكراً لك .

United States [ود الخضر] 03-05-2013 10:13 AM
صدقت تمزيق السودان مأساه تداخلت عوامل كثيره وبفعل غباء سياسي و ضيق افق و سوء نوايا و تدخلات اجنبيه لم نفطن لها تمزق السودان الوطن الواحد الكبير الذي كان متسامحا شعبه الطيب البسيط سوء سياسات المؤتمر الوطني بدرجه كبيره ثم سوء بعض الحكام السابقين بدرجه اقل زائدا التدخلات لاجنبيه و التهميش الذي عاني منه الجنوب كما عاني منه اقص الشمال و بعض الاطراف الاخري كل ذلك تم معالجته خطأ لكن يبقي حدث الانفصال و حقيقته حدثا يجب دراسته جيدا و معرفه الحقائق و يحتاج لاعترافات شجاعه مثل نتائج الاستفتاء هل هي حقيقيه ونزيه ولم يتم تاثير ما فيها علي ارادة الناخب الجنوبي و ماهي حقيقه شعور الناخب الجنوبي هل كره الناخب الجنوبي للحكومه فقط هو الذي دفعهم للتصويت للانفصال الحكومات تتغير كيف يبني انسان خياره علي اساس متغير هل جون قرنق كان وحدويا فعلا لم يعش طويلا حتي معرفه ذلك و التاكد منه هل كان بازالة التهميش و الحكم العادل الواعي لتبابيات السودان ان يحفظ السودان من التقسيم هل سيأتي يوم تتوحد الاراده و يتوحد السودان ام ان الانفصال كان امرا حتميا و هو الخيار المناسب كل تلك الاسئله اتمني ان يدار حولها كثيرا من النقاش

United States [شوب داو مامض] 03-05-2013 09:50 AM
شكرا جزيلا اخى SESE هذا ليس اسمك لكن مع المؤتمر الوثنى نعمل شنو - مليون شكر و تقدير على الكلام المنطقى و يا هو دة السودان


#601858 [صقر الكواهلة]
4.25/5 (19 صوت)

03-04-2013 09:15 PM
والله يا شوب ما فاهم اى حاجة انت اما انك غبى او مغيب دولة جنوب السودان محتلة من قبل الموساد والسى اى اية احتلال رسمى وعليكم يتنفيذ الاوامر فقط شعب الجنوب ياكل الاشجار والهوام امركم بيد يوغندا يا حبيب السودان احوج ما يكون للسلام لكنكم تدفعون فواتير قديمة للخواجات اسيادكم وموسفينى راعيكم
من الذى اغتال غرنق ؟؟ اغتالة المؤتمر الوطنى ؟؟ جاوب على هذا السؤال


شوب داو مامض
شوب داو مامض

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة