المنسيون في السلوم 2
03-05-2013 03:49 AM

ظل اللاجئين في مخيم السلوم علي الحدود المصرية الليبية يعانون لأكثر من عام ونصف بعد خروجهم من الاراضي الليبية ابان ثورة 17 فبراير حفاظا علي حياتهم وبحثهم عن الامان داخل الاراضي المصرية ولاكن السلطات المصرية قد منعت دخولهم الي اراضيها في ذلك الوقت بحجة انهم ليست لديهم اجراءات تمكنهم من دخول البلاد.وقد ظلوا عالقين في تلك البيئة الجبلية الصحراوية وقد تدخلت مفوضية الامم المتحدة لشئون اللاجئين لتوفيق اوضاعهم الا ان صبر هؤلاء اللاجئون بدأ ينفد مع مرور الوقت والوضع البيئ والصحي في غاية السوء ولا يستطيع اي انسان عادي لم يعيش معهم في خيمهم المحاطة بالحجارة والتراب ليلة واحدة من البرد والمطر ان يدرك حجم المعاناة والكارثة التي يعيشها هولاء الناس .ومفوضية الامم المتحدة تقدم لهم بعض الخدمات ولاكن قد بدأت في تقليصها لانها لا تلقي الدعم الكافي من الدول المانحة كما ان اجراءات توطينهم في في دول التوطين تأخذ وقت ليس بالقليل وهي نفس الدولة التي ساهمت في خلق هذه المعاناة بعد تدخلها في ليبيا وقد اتهمت نظام القذافي في ذلك الوقت بإستخدام مرتزقة افارقة ضد شعبه مما ادي الي تأليب الثوار الليبيين ضد هولاء اللاجئين .
وقد تناولت جريدة الاخبار المصرية في عددها اليوم الاثنين الموافق 4 ماس 2013 ازمة اللاجئين الذين اغلبهم من السودان وبعض الدول الافريقية كجزء من ازمة مصر مع جارتها دولة ليبيا التي بادرت بقفل المعبر من جانبها لاسباب معروفة منه احتجاز بعد افراد قبائل اولاد علي لعائلات ليبية والاعتداء علي سيارات الليبيين القادمين الي مصر وذلك لمنع السلطات الليبية لدخولهم الي ليبيا و قبائل اولاد علي معروفة علي انها قبائل حدودية لها جزور في شرق ليبيا وتتنقل دائما دون اجراءات او شروط ولهم صلات تاريخية في تلك المنطقة.والشي الذي يجب معرفة ان هولاء اللاجئين لا يشكلون اي خطورة بل ان هنالك خطر علي حياتهم جراء الامراض والاوبئة وتلك المنطقة التي يعيشون فيها الان قد جرت فيها معارك في الحرب العالمية الثانية وفيه مخلفات حربية لا احد يستطيع انكارها . فيجب علي القائمين علي امر المنظمة الدولية للهجرة ايجاد حلول لهذه الازمة قبل ان تصبح كارثة انسانية يصعب التعامل معها .
ووفقا لجريدة الاخبار المصرية قد عبر عمد ومشايخ السلوم عن غضبهم لوجود المخيم في منطقتهم ووصفهم لذلك بانه تهديد لحدود مصر وليبيا وقد ابدي بعض العمد من اقامة منطقة دائمة لهؤلاء اللاجئين ،انه لامر مؤسف ان يتم تناول قضية انسانية بهذا الشكل بدلا من الضغط علي الامم المتحدة لحل هذه المشكلة و المعاناة التي طال امدها عن النساء والاطفال فلو نظرت الي وجوههم لأدركت ان الانسانية تنتهج هناك خلف الحدود ومع تعتيم اعلامي انه لغاية الاسف .

ادم يعقوب
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 877

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#601982 [ياسرقطيه]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2013 05:12 AM
أُستاذ أدم أحييى بشده جهدك الرائع ولفت الأنظار لهذه المأساة الإنسانيه البالغة السوء وهذه هى الكتابات الهادفه التى تعلوا وتتفوق على الذات وتشير لمعاناة الأخرين .... سؤالى هو أين السلطات السودانيه من هذه المأساة وفى ليبيا سفيرنا الأن هو الرجل الهميم حاج ماجد سوار ؟ ثم هل يرفض هؤلاء اللاجئين العوده لوطنهم السودان أم يفضلون الهجره لبلدان أخرى مسؤوله عن هذه المأساة كما تكرمت أنت بقول ذلك ؟ قلوبنا معهم ودعواتنا لهم فى صلواتنا أن يفك الله كربتهم ولك عند الله حسن الجزاء لما قمت به تجاههم ... ننتظر منك المزيد فى هذا الجانب ... ودمت
أخوك قطيه .


ادم يعقوب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة