البنسلين ...يا تمرجي ..!
03-05-2013 02:07 PM


الصحة تاج على رؤوسنا ربما لا نتحسس وجوده الا حينما يسقط عنها ويعتصرنا ولو مجرد صداع أو ألم اسنان أو التهاب اذن حاد يجعل ليلتنا الواحدة أطول من أسبوع بحاله!
وعكة بسيطة الزمتني الدارمنذ الخميس الماضي ، عزلتني عن العالم الخارجي اسفيريا ، الا من متابعة قلقة كنت الهث فيها خلف الأنامل وهي تقلب جهاز التحكم بحثا عن قنوات تخفف من حرارة الحمى التي حاصرت الدماغ متحالفة مع أخبار الحروب والتفجيرات وموجات الاحباط التي تحرق النفوس جراء كل ما يحدث في عالم اليوم الذي انحدر بكل تقنياته الى التعاطي بعقلية تجردت من انساتيتها وهي تتصارع فوق جثث البسطاء هنا وهناك بحثا عن المصالح ، وبحيوانية قد لا نجدها حتى في الغابات الموحشة !
و مازاد الطين بلة ، أن يسقط في مسمعي الموجوع أصلا خبر بثته احدى قنواتنا وهي تستعرض أقوال الصحف الصادرة في الخرطوم صباح السبت الماضي ، يقول فيه وزير الصحة الاتحادية ادريس ابو قردة ، ان المالية قد اعتمدت مبلغ مائتي الف دولار لاستيراد الدواء للوزارة !
ساعتها أحسست بكل ما يمكن أن ينتاب أهلنا هناك من ألم ووجع فوق ما هم عليه !
و شعرت رغم كمية الدواء التي ترقد الى جانبي بأن آلالامي قد تضاعفت و اجتمعت في جسدي كل أدواء أولئك المساكين وهم عاجزون عن أن تصل اياديهم الى ابسط احتياجاتهم الدوائية في ظل حكومة توفر لهذه الخدمة مايمكن أن يكون سعرا لقيمة سيارة واحدة من التي تتبع مواكب الدستورين في بلادنا المنكوبة بهم أو ثمن دبابة قديمة أدرجت لها و لعدة الدمار والهلاك ميزانية تتضاءل حيالها بالالاف الأضعاف ميزانيات الصحة والتعليم وبقية الخدمات مجتمعة في السودان !
وتقافزت الى ذهني في لحظات اشتعال الحمى ما بين خطرفات السبات المتقطع ، وهذيان الصحو القلق ، صورة قديمة تراقصت في شاشة الذاكرة ، وعادت بي الى أيام كان فيها الدواء متوفرا في ابسط نقاط الغيار والشفخانات ، تأتي به سيارات المناطق الصحية الاقليمية ، ولا يضطر العاملون في عيادات الأرياف لتكبد المشاق لأحضارها ، وتذكرت الممرضين من ابناء القرى والفرقان العاملين بالمدن وهم يجوبون البيوت لتطبيب أهلهم أثناء اجازاتهم الأسبوعية وقد جلبوا معهم الأدوية المختلفة والحقن الضرورية ، وهم لا يتقاضون فلسا واحداممن يقدمون لهم تلك الخدمة التطوعية لان ما يحضرونه هو من فائض المستشفيات التي يعملون بها في ذلك الزمن !
الذي أصبح كالحلم المغموس في أسى الواقع الحالي لأولئك الأهل ، أو نغمة حزينة ترددها أصداء في طبلة السمع المحموم ، أصوات فتيات تلك الأيام وهن يتغنين
( البنسلين ياترمرجي )
حينما كان ذلك الدواء الساحر في متناول كل الناس ، فانحدر بنا مشروع الانقاذ الى ضيق تعجز فيه حكومة ذلك الحضاري المزعوم عن توفير الأسبرين يا تمرجي !
عافاكم الله من كل داء ، وغمر أهلنا هناك في بحور رحمته التي لا تنضب مثلما منّ عليّ وأنا عبده الضعيف بالعافية وله الحمد ، بعد زائرة ليل المتنبي التي أسهرتني لعدة أيام.
انه المستعان ، الشافي والمعافي ..
وهو من وراء القصد .


bargawibargawi@yahoo.com


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 1977

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#604481 [بريجاوي]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2013 02:19 PM
المجد عوفي


#603857 [البعير]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2013 08:59 PM
الف سلامة عليك ياستاذ وانشاءالله ما تشوف شر، ونقدر فيك هذا الاحساس المرهف بالام اهلنا المغلوب علي امرهم ، وياحليل الزمن الجميل زمن اغنية البنسلين ياتمرجي كان السودان ينعم بكل الخير والله يجازى الكانوا السبب في تدميره بمشروعهم الفاسد زيهم ( ومن أين أتي هولاء )


#602844 [هدهد]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2013 11:44 PM
مائتى الف دولار دى بالجديد والله بالقديم يا برقاوى قالوا امريكا عملت الالف دولار تساوى دولار واحد زى ما عمل الكيزان الف جنيه الان اصبحت جنه واحد والمليون جنيه اصبح الف واحد . كدى تأكد لينا بعد داك نستطيع نوضح رأينا .


#602796 [fadeil]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2013 10:46 PM
أولا حمدا لسلامتك من هذه الوعكه وربنا يعطيك مزيدا من العافيه ، قبل فنرة ليسن بالبعيد كنت أطالع في احدى ضحفنا التي أصبحت جلها مملوكه لدولة المشروع الحضارى اذ كان كاتب المقال يدعوا جميع قطاعات الشعب بالعمل علي زراعة المورينقا لتوفير العلاج لهذا الشعب الممكون وصابر والفائض منه ( أى المورنقا ) يمكن تصديرها لتعود للدوله بالعمله الصعبه .. عليك الله يا برقاوى هل هذا هو المشروع الحضارى الذى ينتظره الشعب السوداني منذ عقدين ونيف ؟ هذه أم المهازل أخي وأمرنا متروك لله سبحانه وتعالي .


#602725 [الشايل المنقة]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2013 08:47 PM
...نحمد الله على سلامتكم ,اعتقد إنها التفاصيل الطقس,وايضًا التفاصيل المرهقة لاصحاب الشعور المرهفة, وكفارة ليك يازول.


#602686 [زرياب]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2013 07:43 PM
استاذنا الجليل ...اولاً ..حمداً لله علي السلامة...
يبدو أن ما عانيت منه خلال الأيام السابقة انتقل الينا منك بسبب ما في موضوعك من آلام وموجعات كثيرة ... وحسب قولك ان وزارة الماليةقدمت لوزارة الصحة 200الف دولار فقط لاستيراد أدوية .... احتمال للعاملين فقط بوزارة الصحة وكما قال الأخ حسكنيت :
(200 ألف دولار ل30 مليون سودانى ( غير الأجانب) = 0067و. دولار للفرد .. وجيوش السيارات التي يركبونها تزيد سعر الواحدة منها عن نصف مليون جنيه...وامتيازاتهم والبدلات التي تنفق عليهم من المالية وما خفي أعظم.... معليش الذهن مشتت مما نسمع ونقرأ... ادعو الله صادقاًأن يتولي اهلنابرحمته ويشفي كل مريض انه الشافي المعافي به الإستعانة وعليه التكلان....


#602584 [ناجى]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2013 05:06 PM
كفاره يا حبيبنا برقاوى
والله حكايه فنحن حضرنا زمن ما بعيد بس قبل الانغاذ
المواطن يحضر الى المستشفى يقابل الطبيب ويصرف الدواء او يحتاج رقاد ياكل احسن طعام وتجرى له عمليه كل ده لا قرش ولا تعريفه
ومدارس ميه الميه مش لعب تصرف فيها الكتب مجاااااااانا

يا اخوانا فى طمانينا اكتر من كده
فى ضمان اجتماعى اكتر من كده

وهسع الرد الرد السد السد السد
ديل جونا من وين !!!!


#602577 [الصادق]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2013 04:58 PM
حمدالله على السلامه


#602570 [مصطفي سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2013 04:40 PM
سلامات يازول يارائع ( وياأخي بعد الشر عليك ) هنا تدفع تتعالج واحيانا تدفع لاتتعالج !


#602486 [حسكنيت]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2013 03:21 PM
شفاك الله وعافاك
200 ألف دولار ل30 مليون سودانى ( غير الأجانب) = 0067و. دولار للفرد


#602472 [سيف الدين]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2013 03:06 PM
حمد لله على سلامتك حبيبنا برقاوي
اجر وكفارة ان شاء الله

اما اهلك في السودان ماتخاف وتشفق عليهم ربنا كريم ولطيف بعباده


#602462 [Baboy]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2013 02:59 PM
God bless you


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة