المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ماذاحصدنا مما زرعه أجدادنا بالسودان 2/1
ماذاحصدنا مما زرعه أجدادنا بالسودان 2/1
03-06-2013 07:53 PM


عدنا والعود أحمدوا .....استكمالا للسؤال الذي طرحت في مقالي السابق ماذا حصدنا مما زرعه أجدادنا بالسودان لقد وجدت الكثير من الاستفسارات ماذا اقصد من حديثي في قوة دفاع السودان الأوائل وهم امتداد لوقود تاريخي ممتد عبر الأزمان الماسية من مناضلين الثورة المهدية العظيمة التي كان أجدادنا وقودها ومنفذي تفجيرات الكوامن العقائدية ونجدها الآن تتقاذفها الأهواء الشخصية الضيقة والأفكار الثورية التي تفتقر إلى الصواب ورجاحة العقل والمنطق المغلوط . وأنني أن أتسأل عن هل نحن بحق حافظنا على ما اكتسبناه من مكنون ألإرث سياسي وعبقريات الأزهري وزملائه الأفذاذ وما قبلهم من أبطال قوميون أمثال عبد اللطيف ألماز الضباط الأحرار مرورا بمن خلفهم والذين كانوا يضعون مصالحة الوطن السودان فوق كل ما يملكون حتى أهلهم وذويهم يأتون بالمرحلة الثانية لاهتمامهم ونتج عن ذلك ادخار تنموي واقتصادي واجتماعي ورياضي إلى أخر المنظومة شهد لها العالمين الإقليمي والعالمي في ذاك الزمان التليد من الذين سبقونا والذين كما ذكرنا سباقا أنهم ضحوا بكل غالي ونفيس من المهج والأرواح أن أتقذوننا من براثن الاستعمار حتى نحترم أنفسنا تكون لنا استقلاليتنا الوطنية الخالدة وليظل السودان بلد في مصاف الدول المرموقة شامخاً بعزه وكرامة مواطنيه وشعبه المعروف بنضاله الجسور في الخلاص من الذلة والتبعية . وهل توجد لدينا تنمية بالمعني المقصود والذي يضع أمام عينيه مصلحة الوطن والمواطنة هنا يختلف الفهم وكيفية استدراك ما بين السطور فنجد أن الدول التي استقلت من بعدنا بسنين وريما عشرات السنين ، قد استفادت بإرث ممن سبقوهم من قادتهم وعظمائهم كمثال الهند وأب الديمقراطية المهاتمة غاندي أو أمثال روليهلالا 'نيلسون' مانديلا بجنوب اقر يقيا وما أبتعه من بعده من خلوه بديمقراطية غير مسبوقة تقف كشاهد للعصر والزمان للنضال وعلى أسس سليمة يتبعها الذين يأتون من عبدهـ دون المساس بالمبادئ والقيم الأصلية لها . ولدينا نحن الكثير بل الكثير جدا من التقاطعات في تنفيذ الأيدلوجيات أو حتى المربع للصف الأول من الديمقراطية الرشيدة وبكل أسف نجد تقاطعات خطيرة ومدمرة بل ربما تكون فتاكة تقتل الأخضر واليابس ممن تعهد على المحافظة على مكتسباتنا ونجد الكثير منها ذاتيه للتغلب عليها أنانية مفرطة في الذاتية مغلبه المقولة نفسي والطوفان . نجدهم جعلوا مصالحهم الشخصية أو الحزبية فوق تارة بالتمكين وأخرى بالعسكر وأخيرا بالتشرذم والجهوية والقبيلة التي عفا عليها الزمن في عالم المعلوماتية التي تهلك الحرث والنسل بدون مراعاة لمصلحة الوطن العليا وخلف ظهورهم أما المواطن فهو تلك المطيلة التي يمتطوها ليل نهار مستبيحين عفويته وجهلة وفقره وتهمشيه في سبيل كسب أصواته وقت الحاجة.. وعندما تكون هنالك مكسب حزبي من انتخابات أو خلافه أو موقف عاطفي مصحوب بالمواعيد البراقة ممثل في مشروع تنموي بسيط والسعي لحلول لمشاكل المواطن في أغلبها خيالي ومنها الحضاري أو ألخضاري ومنها القرني والنصف قرني أو الربع قرني هي مجرد ندوات وورش عمل بحوث تظل حبر على ورق ولكن المواطن البسيط لم ولن يفهم سوى الاستقرار النفسي والمعنوي والاقتصادي وفي مقدم ذلك كله الأمن والأمان في ماله وعياله ومسكنة يتغنون بها خلف الفنادق وبين جدران المنظمات المحلي منها والإقليمي أما الدولي فحدث ولا حرج . ولكن أظن لم يفكر احدهم ما هو مصير الطفل الذي سيولد في وادي حلفا أو ريفي سنكات أو في صحراء دار فور هنا يتبين الفروق في مكتسبات كان يجب أن نحتفظ بها ونضعها نصب أعيننا . أليس من حقهم أبنائنا وأحفادنا أن يعيشوا في وطن مستقر بقيه البلدان من حوله .
وما يندى له الجبين ألان أكثر من /57/ عاما ولم يوضع طريقا قويما نهتدي اليه وليس لنا دستورا نرتكز اليه أو نفاخر به بين الأمم باعتباره انجاز مجتمعي نعتبره خارطة طريق لمستقبلنا المظلم والمحفوف بالمخاطر التي تحدق به من كل حدب وصوب وإذا ما فكرنا في وضع دستور نجد الكثير من المؤامرات تحاك بليل كل طرف يتفه الآخر تنقصنا ثقافة الرأي والرأي الآخر ، ويتخل القاري أن كل منهم من كوكب غير كوكب الأرض التي تحمل جميع الأجناس عدا في السودان نتقاتل وكأننا لم يعيشون في بلد واحد تحت سماء واحده ويشرون من نيل واحد ولغتهم واحده ودينهم واحد في العم الأغلب ولكن ....... الأطماع الدنيوية أعمت بصائرهم ومن ثم قلوبهم وبالتالي فكرهم وسلوكياتهم . وما تدور مناقشة أو ندوة إلا ونجد الأصوات تتعالى في أناشيد وبعبارات مختلفة كلها تعلل من وجهة نظرها المقصورة عليها أنها تعمل لصالح الوطن وفي الحقيقة والواقع يقول عكس ذلك بالكلية . والتأريخ يسجل الشاردة والواردة من الأفعال والأقوال . وفي نهاية المطاف نكرر ونقول هل سنحصد ما زرعه أجددنا لكي يستفيد منه أحفادنا بالصورة المرضية السليمة . ونحقق قول الأغنية وطن الجدود نفديك بالأرواح نزود وطنيييييييييييي . مع كامل الاحترام للأغنية .
والله من وراء القصد وهو المستعان ،،،،،،،،

عدلي خميس
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 714

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#604513 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2013 02:50 PM
الحقيقة أننا بنظرة بسيطة لتحليل الاخ عدلي خميس، نجد أننا لم نحافظ على ما ورثناه من اجدادنا، بل ولم نهتم اصلاً بالتأمل في مبادئهم والبناء عليها لخلق وطنية سودانية صرفة.. ولذلك تعتبر الاجيال الحالية لم ترث ما اسلافهم شيئا، بل تفرقت بهم السبل ما بين توجهات اسلاموية جوفاء عرجاء وعروبية كاذبة خاطئة، ووطنية ذائفة ومصلحية ذاتية انانية. وهكذا اخذ يتسرب الوطن من بيننا ونحن في جوقة التهليل والتكبير الاجوف وسوداننا قد بيع في سوق النخاسة الامبريالية العالمية بثمن بخس، هو سلامة رأس الثور....


#604076 [hallah]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2013 05:28 AM
حصدنا من اجدادنا كثير من السلبيات
وقليل جدا من الايجابيات,السلبيات ,الجهل,الانانيه
السذاجه,العنصريه,العواره,الاحقاد,الانطباعيه,الانقياد الاعمي
الحسد,التاسلم,باسم الاسلام,عدم احترام, المراه,الايجابيات
الكرم,الشجاعه,التكافل,الوطنيه,وحب,الوطن,


#603948 [ودالعوض]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2013 11:25 PM
استاذ خميس جردة بسيطة اضافة لمقالك المحترم فنقول من كلية غردون جامعة الخرطوم الي عشرات الجامعات التي تخرج اجهال المتعلمين ومن مستوي لغات اوربية اسياد الحضارة خاصة الأنجليزية الي متاتئي النطق ومن خريجين ذوي ثقافات اكيدة وعلوم تطبيقية ونظرية حقيقية تعكس قدرات ذهنية وعقلية تفرض الأحترام الي منافقين السنة جهلة عقول وعلم وثقافة فهم يحملون شهادات لا يفهمون حتي محتوي تخصصاصتهم ومن جنيه ابو جمل يساوي ستة او سبعة دولارات الي دولار يساوي ثلاثة الف جنيه تقريبا ومن مستوي خريج ابتدائي في السودان القديم الي مستوي خريجي روضات اطفال حاليا ومن اقتصاد قطن وصمغ عربي عاش فيه الناس بارتياح فأكلوا التفاح ثم من حكم اداري سرقته الهند منا الي نظم فاشلة تبواها الفاشلون الساقطون ليسرقوا الوطن والمواطن ومن وطنية وحس وكرامة وحب الوطن اخافت المعتدين علي حدودنا الي حدود مفتوحة ليدخل كل من هب ودب ومن جنسية وهوية يستحيل الحصول عليها الي حتي وجواز سفر ورقم وطني يباع في السفارات واسواق المدن ومن تعاضض وتآخي وسلام بين الناس في انحاء السودان وكل قرية ومدينة الي جرائم لم نسمع بها منذ اجدادنا الأولون ومن احترام الشعوب لنا الي استقذارهم لنا وكرهم ومن شبع الي جوع ومجاعات ومن ترف الي قرف ومن اخلاق وقيم اشتهرنا بها الي ماتراه الان هل بقي شيئ من وطن الجدود؟ اللهم اصلح حال السودان والسودانيين الأصيلين آمين


عدلي خميس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة