المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من المسئول في قضية سكينة يا وزير الداخلية
من المسئول في قضية سكينة يا وزير الداخلية
03-07-2013 07:20 PM

سكينة بت الجيران واحدة من ملايين بل من مليارات الفقراء في بلادي ، تعمل المسكينة مثلها مثل كافة افراد الشعب السوداني في مهنة هامشية صغيره تدر لها بعض الربح المجزي الذي يغنيها ويغني اسرتها عن مسغبة سؤال الناس اعطوها او منعوها ، وكشأن كل بائعات الشاي أغلقت متجرها بعد نهاية يوم شاق وتوجهت نحو منزلها تسبقها اللهفة علي معانقة طفلتها مني ، ولفرط الشوق علي صغيرتها اشترت لها بعض الفواكه والحلوى ، وصلت المحطة ونزلت من الحافلة ، فقد كانت محظوظة فالساعة لا زالت التاسعة مساء والليل لازال طفلا يحبو كما يقول العشاق ، لذلك صممت علي قطع المسافة الخالية مابين منزلها والمحطة مشيا بالاقدام ، فالميدان كما يسميه سكان الحي هو ليس بالأمر المخيف فعلي الطرف الشرقي منه توجد كبسولة شبه خالية تتبع للشرطة الشعبية وتقف بجوارها بكل هيبة عربة بوكس دبل كبينة مليئة بأفراد الشرطة المدججين بالسلاح ، اذا لا خطورة علي الناس ولا تثريب علي الضيوف بالحي اذا ما اشتاقوا لزيارة ذويهم وأقاربهم بالليل او النهار ، فهنا الكل امن ولم يلبس ايمانه بظلم لذلك اعتقد الجميع بأنهم الوحيدين الذين لهم الامن وهم مهتدون ، وبناء علي ذلك قررت سكينة ذلك القرار الذي فيما بعد بات في نظر الشرطة اشد قرار متهور تتخذه أنثي سودانية حرة في حياتها ، فقد ترجلت وهي تتأبط أكياس النايلون المليئة بالخضار والفاكهة وصممت علي قطع الميدان بكل شجاعة ، وفجأة ظهر لها كالقدر ثلاثة من الشباب مفتولي العضلات ، واستل احدهم سكين وهددها بالقتل اذا لم تقوم بتسليم ما معها من الغنائم المادية وخاصة القروش ، فاستنكرت الامر وصرخت صرخة مدوية اهتزت لها اركان الارض ، وانفعلت ايما انفعال وهي تنادي بملء صوتها افراد الشرطة القابعين علي الطرف الشرقي من الميدان ، ولكن لا صوت لمن تنادي ؟ فحاولت مقاومة المعتدين واستبسلت حتي ارهقت صواب الجناة ، وبعد لأي شديد استطاع اللصوص تجريدها من كل المقتنيات التي كانت معها ، وعندما لم تستطيع ان تصمت كما قال لها الذي يبدو زعيم العصابة فقد سدد لها طعنة سلاخية نجلاء سقطت علي اثرها مضرجة بالدماء ولم تعي بنفسها الا وهي في حوادث مستشفي امدرمان .. تماثلت المسكينة للشفاء بعد ثلاثة ايام فقد كانت الاصابة ذات طابع تهديدي اكثر من كونها أصابة القصد منها الحاق الضرر ، فقررت بعدها ان تشكو الشرطة وليس اللصوص الذين سرقوها وعرضوا حياتها للخطر ففي حيثيات أفادتها تصر علي ان البوليس متورط بصورة او أخري مع المعتدين وتجزم علي ان السيد وزير الداخلية هو اول المتهمين في قضيتها ، تقول اكتشفت ذلك في اليوم الثاني من الحادثة ، عندما كانت عائده الي منزلها ومعها شقيقها من المستشفي ففي نفس الميدان توجهت لعربة الشرطة واستفسرت لماذا لم يهبوا لنجدتها ؟ فقال لها افراد الدورية انهم لم يكونوا متواجدين في يوم الحادثة فقد كانت خدمة اخري ، وحتي لو كانوا متواجدين لن يستطيعوا مساعدتها بشي ، فلأوامر تقتضي اتباع الروتين في التعليمات ، والسلسلة العسكرية صارمة في ذلك ، لن تستطيع دورية ان تتحرك من موضعها الا بأذن من الرئاسة والضابط المناوب شخصيا بعد ان يتصل بالضابط العظيم الذي بدوره يتصل بالمدير العام الذي بدوره في كثير من الحالات يتصل بالسيد المدير العام للشرطة وللخروج من الحرج يؤكل الأمر النهائي للسيد وزير الداخلية واذا ما صادف السيد الوزير في اجتماع او في مناسبة فأن التعليمات تطبق بحذافيرها حتى فراغ الوزير من مشاغله وهو في الغالب الأعم لا يمانع علي منح الأذونات لمثل هذه القضايا ؟؟؟؟ وختم المتحدث كلامه بالقول لها : وجدنا في دفتر الاحوال بأن الدورية اتصلت بالرئاسة لطلب الاذن بالتحرك وحتى استبدال الخدمة لم يمنحوا الاذن بعد فغالبا ساعتها يكون الوزير مشغول او في اجتماع ؟؟ لكن اول ما يتم التصديق ان شاء الله حا نصلك طوالى عشان تفهمي انو الشرطة في خدمة الشعب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ استمعت سكينة وشقيقها للتبريرات الغريبة من افراد الدورية ، واقسمت الا تدع الوزير الا وان تشكوه الي الله ، فقد ألت علي نفسها في صباح ومساء كل يوم ان تدعوا عليه بالعذاب وان يساق مع زمرة الكفار ويكون حامل لواء الخالدين في النار الي ابد ألأبدين ؟؟ ....

تبيان صديق
ashyga002@@hotmail.com


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1340

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#605502 [abass]
0.00/5 (0 صوت)

03-08-2013 11:42 PM
واي مصراني من.....................................


#604991 [احمد ابونصر الشمالي]
0.00/5 (0 صوت)

03-08-2013 08:40 AM
واقسمت الا تدع الوزير الا وان تشكوه الي الله ، فقد ألت علي نفسها في صباح ومساء كل يوم ان تدعوا عليه بالعذاب وان يساق مع زمرة الكفار ويكون حامل لواء الخالدين في النار الي ابد ألأبدين ؟؟ .... ونحن معك يا سكينة نقول اللهم امين


#604831 [ود الرواس]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2013 11:59 PM
قد أبنتِ يا تبيان كلام مرتب وجميل على الرغم من كأساة سكينة
الظلم ظلمات .. والشرطة ليست في خدمة الشعب بل في نهب الشعب


#604819 [ضل الدليب]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2013 11:28 PM
حاجة غريبة
_واحدة من ملايين بل مليارات الفقراء في بلادي السودان مافيهو مليارات من السكان افريقيا كلها مافيها مليار
_تدر لها بعض الربح المجزي الذي يغنيها ،افتكر مافي داعي لكلمة مجزي هنا
_يغنيها عن مسغبة سوال الناس اعطوها او منعوها ، كلمة مسغبة الجوع الشديد ومكانها هنا خطا
_ولفرط الشوق علىصغيرتها اشترت لها حلوى ،جملة تركيبا اشتر ما عارفة كيف ، بعدين الشوق بكون لي شيء وليس عليه
توجد كبسولة شبه خالية تقف بجوارها عربة بوكس مليئة بافراد الشرطة ،
_الذي فيما بعد بات في نظرالشرطة اشد قرار متهور تتخذه انثى سودانية حرة في حياتها ،غايتو ما بسالك لا تعليق
_تسليم مامعها من الغنايم المادية وخاصة القروش ، المادية مهي القروش يعني شيكات ولاهناك في غنايم معنوية كمان
_ضرخت صرخة مدوية اهتزت لها اركان الارض ، طالما انت بتكلمي عن وزير الداخلية كان تقولي استغاثت وا ابراهيماه واخضراه لانو الخضر ليهو ضلع كبير في الموضوع دا
_ارهقت صواب الجناة ،
_سدد لها طعنة سلاخية نجلاء ، نجلاء واسعة وعميقة وسلاخية يعني جرح سطحي دا زي تعليق كمال حامد »كورة ارضية عالية«
_ولكن لا صوت لمن تنادي ، الصحيح لاحياة لمن تنادي


ردود على ضل الدليب
United States [ابراهوما] 03-08-2013 09:16 PM
تبيان قالت : ( ولكن لا صوت لمن تنادي ) أظنها تريد أن تقول : (لا حياة لمن تنادي) ياجماعة حرام عليكم كشفتو حال البت أو المرأة تبيان لكن الحقيقة هي مستعجلة على الكتابة لا أدري لماذا على كل حال نسأل الله أن يسهل علينا وعليها.

United States [سوداني متابع] 03-08-2013 03:08 PM
اوفيت يا ضل الدليب , يبدو من كتابة كاتبة المقال الانفعال العاطفي الذي انعكس سلباّ علي ملكة الربط في سرد الرواية .


#604805 [مامون]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2013 10:29 PM
أنا أشـد كراهية منك لهذا النظام الفاسـد ابتداء من رأسـه عمر البشير مرورا بوزير الداخلية وانتهاء بأصـغر كوز ومع ذلك لا أصـدق قصـتك لأنها غير محبوكة جيدا وبدأت بمبالغة عجيبة مثل قولك: (سكينة بت الجيران واحدة من ملايين بل من مليارات الفقراء في بلادي)!! لو بلادك كانت الصـين لما هضم القارئ هذه المبالغة لان الصـينيين لا يزيدون عن المليار إلا قليلا.. ثم لماذا تستعجلين نشر المقال قبل مراجعة الاخطاء الاملائية.


#604802 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2013 10:25 PM
الناس فى بلدى يحصدون الكره


#604788 [friend]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2013 09:56 PM
هذا ليس مستغربا
الشرطة لا تتحرك إلا إذا دفعت لها قروش
أو إذا كان هناك ما يسمي بالشغب
أو إذا كان لها مصلحة
تسلحوا يا ناس ودافعوا عن نفسكم
أدعي يا سكينة وسأدعي معك
وأقرأ يس وأرفع يدي إلي رب العالمين
وأنتظر يوم الهبة
وسأنتقم لك


#604723 [خربشوف]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2013 08:29 PM
ونحن كذلك نشكى الوزير للذى لا ينام ولا ياكل الطعام نشكوه صباح ومساء وندعوا عليه بالعذاب
الى ان يرث الله الارض وماعليها


تبيان صديق
تبيان صديق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة