أعذب قصص الحب أكذبها
11-09-2010 01:26 PM

كيف لا

أعذب قصص الحب أكذبها

منى عبدالفتاح

أحد تداعيات الخواء العاطفي في العالم العربي اليوم هو ظهور ذلك الضوء في بعض المؤلفات لكتاب حكوا عن الحب وتاريخه وأنماطه. ولكأني بهؤلاء الكتاب يكتشفون شيئاً جديداً، وهم يعودون بفكرة الرجوع إلى الأصل الذي يشبه في مضمونه الدعوة بالرجوع إلى التراث. هذا مع الأخذ في الاعتبار أن ما يحدث في عالم الكتابة يتحدث عن مشاعر وعواطف سرت بين الناس من زمان بعيد. كما أن الفرق ليس في أن هذه أشياء معنوية وتلك مادية فقط ولكن في أن الاثنين تم طمرهما بينما تم اكتشاف الأولى المعنوية بتمني العودة إلى ذلك الزمان ولا مجال لذلك، وأما التراث فيكفي استحضار أشيائه المحسوسة وروحه من غير تحسر على زمانه.
يدور الحديث هذه الأيام في عالم الكتابة الأدبية عن كثير من المؤلفات بعضها أتى في شكل روايات تستحضر شخصيات تاريخية معروفة في تاريخ العشق وبعضها لم يخرج عن الطابع السردي البحثي لقصص قديمة تترك لخيال القاريء العنان فيسافر إلى ذلك الزمان على دفتي صفحتي الكتاب. من هذه الكتب: «مراتب الحب عند العرب وأشهر محبيهم» للكاتب الأردني مروان أبو صلاح. يشرح فيه المؤلف حالة الحب عند العرب قبل الإسلام وبعده ويقارن بينه وبين الحب هذه الأيام في انسجام كامل مع الرؤية الثقافية والعقائدية والاجتماعية المعاصرة.
استعرض الكتاب تصنيف العرب للحب في قسمين حيث يتكون القسم الأول من أربع مراتب وهي: العلاقة، الصبابة، الوداد والشغف. أما القسم الثاني فيتكون أيضاً من أربع مراتب وهي: الغرام، العشق، الهيام والتتيم. وذهب الكاتب في أحد فصوله إلى استعراض قصص المحبين والعشاق العرب القديمة المحكومة ببيئتها وشخوصها مما جعلها تخرج في قالب أقرب إلى الأسطوري.
أما الكتاب الآخر والذي نال قسطاً كبيراً من القراءة وإعادة التدوين على صفحات الإنترنت فهو: «سِفر العشاق» لعزت السعدني. ونالت نساء التاريخ العاشقات قدراً كبيراً من أقسام هذا الكتاب. فهناك جزء مخصص عن الجميلة الرومانية مريت آتون التي أحبت الضابط المصري أحمس وكتبت فيه قصيدة منذ أربعة آلاف عام بعنوان «سأكون في انتظارك... دائماً في انتظارك». كما لم ينس الكتاب زليخة امرأة العزيز التي عشقت يوسف عليه السلام، وحكاية بلقيس ملكة سبأ مع سيدنا سليمان صاحب أعظم مملكة في التاريخ وبعض الروايات عنهما والتي لم تُشر إليها أي من الكتب السماوية وهو أن ما حدث بين بلقيس وسليمان عليه السلام يتجاوز مرحلة الإعجاب العادي بما آتى الله الملكين من قدرات وسلطان، إلى أكثر من ذلك.
وأفرد الكاتب بالطبع قسماً كبيراً لعجائب الفراعنة في الحب فلم يترك قصة الملك رمسيس ونفرتاري، والملك أحمس وحتشبسوت، والملكة نفرتيتي وأخناتون ثم كليوباترا ومحبيها يوليوس قيصر ومارك أنطونيو، وغيرها من قصص الغرام في التاريخ.
ما زالت الكتابة عن قصص الحب والمحبين سواء استخرجت هذه القصص من مكنونات التاريخ أم كانت قصصاً معيشة في الحاضر فهي تظل نوعاً من الحكي المُربك إلى حد ما لأن حدودها المعنوية تبدأ ولا تنتهي. وتزداد هذه الحالة إرباكاً إذا كانت تلك القصص من التاريخ فيزودها بسحره الخاص، لأن التاريخ يضفي على قصصه وشخوصه ذلك السحر الآسر الذي يبرر أي تجاوز أو مبالغة يمكن أن يأتي بها المؤلف ويجعلها مقبولة ومحببة في أحيان كثيرة. ويكتمل هذا النسج لو أتى إيقاع القصة الداخلي مبنياً بشكل درامي تتماسك سلسلة سرده ولا تنفك فيكون هناك تناغم في بناء القصة تغذيه المؤثرات الدرامية في تفعيل معاني الفرح والحزن والمأساة. إذن هناك تشابك آسر لا فكاك منه بين ما يؤمن به الكاتب وبين القصة المروية والتي غالباً ما تكون بها بعض المبالغات، وكما الشعر دوماً فقصص الحب أعذبها أكذبها.

الاحداث


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2248

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#45615 [المتغرب]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2010 09:51 AM
والله احسن من المنظراتيه الضيعوا البلد...........................


#45595 [سمير]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2010 09:12 AM
حلوه ..فاقده حنان


#45258 [الزين]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2010 10:58 AM
الناس في وادي والحسانية في وادي ،، فاقد الشئ لايعطيه


#44962 [حسن محجوب-الرياض]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2010 02:26 PM
انا ما فهمت حاجة (القصد) بس حاسس انو نحن محتاجين نطلع من مواضيع الايام دي من إنفصال ودارفور وقرف ( خلوها ياخي دي عماىل الإنقاذ ) ( وال...... يخمو).


#44956 [أبو أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2010 02:16 PM
الموضوع شيق جداً ولذيذ جداً زيك كده


#44927 [dirgamsatti]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2010 01:33 PM
احي في الكاتبة التغريد خارج السرب (الانفصال )والموضوع جميل جدا


منى عبدالفتاح
منى عبدالفتاح

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة