المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السودان و التغيير السياسي في اريتريا
السودان و التغيير السياسي في اريتريا
03-09-2013 11:10 AM


قلت في مقالات سابقة, إن هناك تداخلات بحكم الجيرة و التداخل بين السودان و اريتريا, و إن كان يتخوف النظام في اريتريا إن تسمح الخرطوم للحركة الإسلامية الاريترية أن تتخذ من حدود السودان مع اريتريا نقطة انطلاق لشن هجمات علي النظام, أو دعم أية تحركات لخلايا عسكرية نائمة في الداخل, و أن كانت الحكومة السودانية تنفي ذلك, بل تؤكد أنها يمكن فقط أن تقارب بين وجهتي النظر المعارضة و السلطة, و هي قد تحدثت من قبل مع القيادة الاريترية, في أن تجري حوارا مع المعارضة الاريترية, بهدف الوصول لوفاق وطني اريتري يحد من نشاط المعارضة الاريترية في الخارج. و تعتقد القيادات السودانية أنهم ليس لديهم أية نية بالتدخل في الشأن الاريتري إلا ما يخدم عملية المصالحة.

و تتخوف السلطة في اريتريا, من الدور الإثيوبي الذي يتصل برموز من المعارضة الاريترية, أو من بعض القيادات الاريترية التي اتخذت من أديس أبابا مقرا لها, و أيضا من الدور القطري الذي يمد أنفه في القضية الاريترية, و ليس قطر فقط هي التي تتدخل في الشأن الاريتري, بل إن حركة المعارضة الاريترية و التي تضم قوي سياسية مختلفة و متباينة فكريا, و علاقتها مع بعض دول الخليج و الدول العربية التي تغيرت نظم الحكم فيها و جاءت بقوي إسلامية, و هي تجد سند من تلك الحكومات, و لا يغيب علينا إن الكويت كانت قد عقدت ندوة للمعارضة الاريترية في يناير الماضي لكي تسمع منهم رؤيتهم حول حل الصراع السياسي في اريتريا, و لا تخف دعوة قطر لعدد من القيادات في المعارضة الاريترية و حتى رؤساء تحرير المواقع الالكترونية الاريترية و ممثل للحكومة الاريترية لحوار يعقد في قطر في منتصف هذا الشهر, و إن كان السلطة في اريتريا لا ترغب حضور هذا اللقاء و تنظر بالشك و الريبة لهذا اللقاء السياسي, و أيضا دعوة تمت لأحد أحزاب السويد لبعض القيادات في المعارضة في اريتريا بهدف السماع منهم رؤيتهم لحل مشكلة الصراع السياسي في اريتريا.

أيضا هناك لقاءات تمت من بعض القيادات الاريترية في أديس أبابا, مع القيادة الجديدة في أثيوبيا, و الهدف منها هو كيف تنظر السلطة الجديدة في أثيوبيا لقضية الصراع في اريتريا, و موقفها من السلطة بعد غياب رئيس الوزراء الأثيوبي مليس زناوي, و لا تغيب عنا هناك دعوات لقيام ندوات تجمع بين القيادات الاريترية المنتشرة في كل بقاع العالم, بهدف توحيد البرنامج السياسي و الحوار حول قضية النضال من أجل الديمقراطية, و تتوزع المعارضة الاريترية بين قوي سياسية رئيسية تضم " جبهة التحرير الاريترية – تحالف القوي الاريترية – الإصلاح و التنمية الإسلامية – و المجموعات التي انشقت من الجبهة الشعبية – إلي جانب منظمات المجتمع المدني – و قيادات فكرية " رغم اتفاق المعارضة حول عملية التغيير السياسي في اريتريا و لكنهم يختلفون في الوسائل التي تساعد علي عملية التغيير, هذا الخلاف هو الذي يؤخر القوي السياسية الاريترية المعارضة علي الاتفاق علي برنامج سياسي موحد.

و بعد كتابتي لحلقات حول علاقة السودان بالمحاولة الانقلابية التي تمت في اريتريا و نشرت في عدد من المواقع السودانية, قد أتاحت ألي التواصل مع بعض جهات الخلاف و الصراع في اريتريا, و قد تلمست من خلال الحوار عبر "الهاتف أو السكايب " أن أتعرف علي تصوراتهم لكيفية الحل السياسي, و جميعا لا يمانعون من الحوار السياسي مع النظام إذا كان الحوار جاد و يمهد لعملية التحول السياسي الديمقراطي في البلاد, و تقول بعض القيادات في المعارضة أن النظام في سمرا هو الذي يرفض الحوار و يعتقل كل شخص يتحدث عن الحريات و الديمقراطية و مما أدي إلي خروج العديد من الاريتريين و تشريد الأسر, و الآن المبادرة يجب أن تكون في يد السلطة الحاكمة إذا هي فعلا تريد المصالحة الوطنية و الحوار السياسي, أن تطلق سراح جميع المعتقلين السياسيين, و تعفوا عن كل المطالبين من قبل النظام كبادرة لحسن النية و بناء لجسور الثقة, ثم تدعو للحوار الوطني مع كل القوي السياسية الاريترية دون استثناء.

في جانب السلطة الاريترية هي لا تمانع علي الحوار السياسي, و لكنها تتخوف فقط من تدخل الأجندة الأجنبية في الصراع السياسي في اريتريا, و التخوف كما ذكرت سابقا من الاتصال بدولة إثيوبيا و قطر و كل واحدة من تلك الدولتين, يعتقد أنها تتبني قطاع من السياسيين الاريتريين, و أيضا هناك مقترح من بعض القيادات الاريترية في المعارضة, أن يسبق أية حوار بين المعارضة و السلطة أن يكون هناك لقاء تفاكري بين قيادات المعارضة إن كان في الخرطوم أو في القاهرة أو غيرها بهدف توحيد البرنامج السياسي للمعارضة الاريترية و الاتفاق علي إستراتيجية تفاوضية, إذا فعلا النظام قدم مبادرة حسن النية, و أطلق سراح المعتقلين السياسيين, و لكن بعض القيادات تعقد إن الحوار لا يحتاج إلي كل هذه ألفة الطويلة أنما مبادرة حسن النية من النظام و الدعوة للحوار تكف علي أن يحضر الحوار قيادات دول الجوار و ممثلين الأمم المتحدة و الاتحاد الأفريقي حتى لا يتم تراجع من الاتفاقات.
و لا يغيب أيضا إن هناك قلة تعتقد إن الحوار مع النظام الحاكم لا يفيد في شيء, و إن النظام لا يمكن أن يغير جلده عبر الحوار و غيره, و بالتالي ليس هناك خيار سوي العمل من أجل إزالته, و يعتقدون إن الشعب الاريتري قادر علي ذلك, رغم أصحاب هذه الدعوة لا يمتلكون أية أداة لتنفيذ أطروحتهم, كما هناك العديد من الدعوات و اللقاءات التي تتم لقوي المعارضة الاريترية و هي لم تسفر غير عبارات التأييد دون أن يكون هناك فعل يحاول معالجة القضية الاريترية, خاصة هناك عشرات الآلاف من المواطنين الاريتريين الذين غادروا بلادهم منذ سنين عددا, و لا يستطيعون الرجوع إليها بسبب مواقفهم السياسية من النظام الحاكم, كما هناك العديد من الأجيال الجديدة من الاريتريين الذين يحلمون بالعودة إلي زيارة بلادهم, و الإقامة فيها و المشاركة في نهضتها و تطورها, من خلال الخبرات التي اكتسبوها في بلاد المهجر, كل هؤلاء ليس دعاة حرب أو عنف أنهم يتطلعون فقط إلي حياة كريمة, و لا يمكن إن تكون إلا في ظل توسيع دائرة الحريات و تحول ديمقراطي حقيقي, تشارك فيه كل القوي الاريترية.

و في الختام كل احترامي و تقديري للأخوة السياسيين الاريتريين الذين اتصلوا تلفونيا, و الذين قدموا رؤيتهم للحل عبر بريدي الالكتروني, و شكرا أيضا للذين يخالفونني الرأي و يعتقدون هذا تدخل في شأن لا يخصني, رغم أنني في البداية كتبت عن واقع سياسي و تدخل الدولة السودانية فيه, و ما كنت أتوقع أن تجرني المقالات لحوار مع شخصيات اريترية تملك من الحكمة أجزلها و المعرفة الواسعة و من سعة الصدر الذي يؤكد عن تواضع نابع من تلك المعارف التي اكتسبوها و حتما هي التي سوف تساعدهم لإنقاذ هذا الوطن, و هناك أيضا مفكرين و قادة رأي أحترم رؤيتهم و مداخلاتهم و أخيرا تحية لكل الشعب الاريتري الذي يتطلع للعلا.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 994

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زين العابدين صالح عبد الرحمن
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة