المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الفجرُ الإسلامىُ ! نقدٌ نفاقىٌ ؟ أم غفلةِ ظلاميةِ ؟؟ !
الفجرُ الإسلامىُ ! نقدٌ نفاقىٌ ؟ أم غفلةِ ظلاميةِ ؟؟ !
03-09-2013 11:13 AM


لا يساورنى شك فى من كتب مقدمة الفجر الإسلامى ، أنه هو كاتب زفرات حرى ، ولا أرى مبرراً لنقد المؤتمر الوطنى والتبرؤ من أفاعيله ، طالما أن كتاب تلك الوثيقة الظلامية ، هم من أسسوا وكرسوا له حتى خرج عن طوعهم ، وأظهر لهم من السوءات ما يجعل من أصحابه أن يعِفُوا منه ، وأخرج لسانه ساخراً منهم ، مؤكداً نسبه إليهم ومطاردته لهم مهما إجتهدوا فى نكرانه ، فهم من رفعهم الوطنى لمكانة لم يكونوا بحالمين بها ، وهو من وفر لهم من الأموال والحماية بعد أن رعتهم فى بيوضهم وساعدتهم من التمكن على الرقاب وتصدر المنابر ، فمهما تنكروا وتبرأو منه فلن يفلحوا أبداً ، فدعاويهم ما هى إلا عبثية نقد ، ودلال يضحك عليهم قادته ويعلمون تمام العلم أن بالإمكان ، إعادة السيطرة علي تفلتهم بسهولة ، بتجريدهم من الأموال والأصول ، وسحب ملفاتهم النتنة من الأدراج حتى يعودوا طائعين كما كانوا ، وأجزم أنهم يقولون فى المجالس الخاصة ، خلافا لما يكتبون فى صحائفهم الصفراء ، وأنهم يلعقون أقدام الخلفاء فى الخفاء ويؤكدون لهم أنهم لا يفعلون ذلك ، إلا لمصلحتهم ومصلحة الإسلام السياسى لإجهاض أى تغيير متوقع ، وإن كان هناك من تغيير فهم من سيتولونه ظاهرياً حفاظا على إستمرارية السيطرة ..
إذن المسألة برمتها ما هى إلا تبادل للأدوار من أجل حرق خطاب المعارضة الداخلية الناقدة للعنصرية والفساد ، ذلك بالإستيلاء عليه وإستنزافه وتفريغه من معناه ..
لو كانوا أصحاب مشروع تغيير حقيقى وجاد ، لتحدثوا ، وحددوا وسائل نضالهم أسوة بالفجر الجديد الذى يتحدث عن الوسائل السلمية كالتظاهر ، والوسائل العسكرية .. فأى الوسائل يتبناها أصحاب الفجر الإسلامى ؟؟
لن يتحدثوا عن أى من وسائل التغيير !!
ولن يدعوا إلى أى شكل من أشكال التظاهر !!
هم فقط يتوسلون لأجل المزيد من التغلغل والتمكين ووراثة الكراسى ، فتراهم فى أكثر من موضع يتحدثون عن دور أوسع للدعاة ومحاكم الشرع (؟) فى محاربة ما أسسوه من قبلية وعنصرية وفساد ومحسوبية . ومن حيث لا يدرون ، فإنهم يحاكمون المنهج ذاته الذى يفرخ هذه السقطات ، ليس منذ تولى الحركة الإسلامية ذمام الأمور فى السودان ، ولكن على طول فترة الخلافات الإسلامية من الأموية والعباسية والفاطمية والعثمانية والسلطنة الزرقاء والمهدية وسبتمبر 1983 ، إنه نفس المنهج ، ونفس الوجوه والمداخل ، ونفس السفينة الخربة اللعينة ، التى لا تحتمل الآخر ، ولا تستقر فى جوفها الطمأنينة والأمن ، وتحاك المؤامرات بإستمرار ضد قطبانها ، والأهم من ذلك كله ، فلا ينتهى بربانها إلى أى مكان ، ولا تصمد فى وجه أى عاصفة مهما صغرت ، فقط متاهة وأعطاب وخراب أمم وضياع آمال ..!!
فى البند (1) ، يدعون الى الرجوع الى كتاب الله وسنه رسوله ، وفى حالة نادرة يفرقون ما بين الإسلام السياسى ، والإسلام عندما ذكروا أن (الإسلام لم يكن يوما سببا لشقوتنا ولا تمزيقا لوحدتنا ولا تفريقا لجماعتنا ) لكنهم أتوا بفكرة أكثر خبلا عندما رموا باللائمة على ( ثنائية المرجعية التى تربط ما بين الإسلام والغرب ) ، ويعد ذلك هروب من السبب الحقيقى ، والذى هو الإسلا-أمويين أصحاب الميثاق نفسه.
فى البند (2) ، يتحدثون بإسهاب عما هم عاكفون عليه ، فى مشروع الدستور الظلامى الكاسد ، متجاوزين حقيقة عدم وجود أى دستور فى الإسلام ، وعدم وجود أى إشارات لوجوده فى أى النصوص الدينية ، ووثيقة بهذه الأهمية أن كانت فكرتها إسلامية ، فما كانت ستفوت على النبى محمد ولا الخلفاء الراشدين ، فهى فكرة غربية بحتة ، وفى الوقت الذى يعيبون ثنائية المنهج كما جاء فى البند الأول ، فها هم يقعون فى نفس الثنائية بتبنيهم فكرة الدستور (الغربية الأصل).

فى البند (3) ، وضع هؤلاء الظلاميون صياغة مأزقية متحجرة ، أقل ما توصف أنها محنة عقل وفكر ، حيث أوردوا (أن الأمر غير قابل للإستفتاء الشعبى ولا محل للرأى طالما هناك نص وهو من المعلوم من الدين) ! لقد نسوا تماماً ، أو تناسوا أن الدين الإسلامى نفسه معروض فى سوق الأديان جنباً إلى جنب مع الديانات الأخرى ، وعلى المسلمين الإجتهاد فى إظهاره فى أحسن صوره لملاقاة القبول ، فإن يقبله أحد ويرفضه آخر ، فذلك شكل من أشكال الإستفتاء لو تعلمون ، فكيف يعد أحدهم نخباً ، يجمع الأفكار الغربية والإسلامية ، ثم يفرضها على الناس فرضاً دون إستفتاء ..
أما البند (4) ، فقد إعتبروا فيه دستورهم ، قرآنا آخر بحيث يمنع قيام أى حزب يحاول تقويض هذا الدستور ، فى الوقت الذى تتطور فيه القوانين والدساتير جراء النقد الذى يمارس عليه لتغطية الحاجات ، وإستيعاب الطوارئ والمستجدات التى يمليها الزمن ، إذن أسلوب حماية دستورهم أشبه بحفظ سيارة الثلاثينيات من القرن الماضى للتنافس بها فى حلبة 2050م.
فى البند (5) ، يتراجعون عن المواطنة والمواثيق الدولية كأساس للحقوق والواجبات ، لتسقط تلقائياً حقوق المرأة والأقليات العرقية والدينية وحقوق الإنسان والطفل والمواثيق الخاصة بحفظ الغابات والحد من الإحتباس. (ومتى عنتهم ؟)

فى البنود من ( 8 الى 14 ) ، يتحدثون عن المسكنات والمعالجات السطحية للإفرازات السالبة الناتجة عن منهج التيار الإسلامعروبى الذى يتحملون مسئولية ترسيخه ، فباتوا يتحدثون اليوم عما أنتجه من فساد ومحسوبية وإستعلاء قوم على قوم لأسباب تافهة كالعرقية واللونية ، والمحاصصات القبلية ، والتشكيلات العسكرية التى إرتكبت إنتهاكات جسيمة فى حق الإنسان ، ففضحتهم أمام العالم ، فأصبح أى طفل فى الغرب يعرف جيدا ماذا تعنى هولوكوست دارفور ورواندا .
فى البند (15) ، يعود صاحب الإنتباهة إلى ممارسة عدوانيته تجاه الجنوب ، حتى بعد أن قفزوا من سفينتهم الخربة ، وعادوا مكرمين إلى أرضهم ، فيطلبون إلغاء جميع إتفاقيات الخزى معه ، بل يتجاوزون حدود سودانهم ليحلموا بإسقاط لحكومة سودان آخر ، فأنى لهم هذه القوة ، أن لم يتقووا بسلطة المؤتمر الوطنى ويستثمروا عدوانيته تجاه الآخرين ، الذين لهم سوابق فى محاولة إغتيال رؤساء دول ، ودعم ثوار ليبيا ، وجيش الرب اليوغندى ، وإيواء متمردى مالى !!
إن ميثاق الفجر الإسلامى ينطق ويعبر عن الهواجس النابعة من العقلية المأزومة للإسلام السياسى ، فخلافاً لحقيقة أنهم ، هم من كرسوا لأزمات السودان وساهموا فى فقره ، بعد أن كان بلدا غنياً ، وقبل أن يضخ إلى الخارج قطرة نفط واحدة ، إلا أنهم لا يتوانون عن إتهام جهات أخرى فى التسبب فى فشلهم ، رغما أن أى منهج قابل للحياة يتخذ لنفسه حصانات فطرية ، تمنع عنه الإختراق المهدد لمصيره ، وأية نظرية ذات مصداقية ، لا بد أن تكون جامعة مانعة وبإمكانه التعامل مع الإعاقات والمطبات بإعتبارها من طبيعة الأشياء ، فتتجاوزها برشاقة ، دون تورط وإنغماس ومداورة .
إذن من حقنا أن نصفه بأنه منهج ضعيف ، فاشل ، ومهزوم طالما أنه لا يمتلك من المقومات ما يؤهلها للمدافعة عن نفسه ، ضد من يسمونه بالامبريالية والصهيونية والغرب .
نعم .. أنه منهج ليس جدير بالإحترام ..
يتحدثون عن العنصرية والقبلية ، ويتناسون قبيلية الخلافة الإسلامية وعنصريتها ، بل والفصل العنصرى البين ، وإستهدافها بالإبادة والإستعباد لإثنيات بعينها ، ومنهم الأرمن .. وإستهداف كل من الدفتردار ممثل الخلافة العثمانية الإسلامية فى السودان ، والخلافة المهدية الاسلامية ، لقبيلة الجعليين فى نهر النيل (على سبيل المثال فقط) !!
نعم .. الإبادات الجماعية والإستهدافات على الأسس العنصرية ممكنة فى دولة الخلافة الإسلامية ، وآخرها ما تمت فى دارفور..!!
ينتقدون الفساد والمحاصصات ، ويتناسون الفساد الشديد لدولة الخلافة الإسلامية بكافة أشكالها بدءأ بالدولة الأموية ، فأصبحت كانتونات عشائرية ، وليست بدولة ذات رسالة ، أنما مجرد إقطاعيات لا تجمعها بالباب العالى إلا الطاعة والجزية والخراج والهدايا من أموال وعبيد وجوارى .. والتى لم تتحولت بعد ذلك إلى الصرف على الجيوش ، وبناء القلاع والقصور والمراقص والمخامر ، والصرف على علماء قصور السلطان ، لتلميع صور هؤلاء الحكام على منابر المساجد ، لتمكينهم من وراثة حكم الشعوب وأموالهم ، أباً عن جد ... لا أكثر ..
فهل هذه منظومة حكم جديرة بالتشبث بها وإتخاذها طوقاً للنجاة ، فضلا عن مخرجاتها ومساهماتها المتواضعة ؟؟
وأخيراً !! ...... فجر أى إسلام هذا الذى يتاجرون به ؟؟
إسلام التصوف الذى يتم التحرش به ، فتدمر له المزارات والأضرحة ، وتدنس قبابها ؟؟
أم إسلام القاعدة الذى يقتل ويجز أعناق الأبرياء ويتورط فى تجارة المخدرات ؟؟
أم إسلام اللصوص والسماسرة ، الذين يسرقون ويستولون على أموال بيت المال ويهربونها لعمار ديار أخرى ؟؟
أى فجر ؟؟ .. ولأى إسلام ؟؟

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 710

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#606223 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2013 09:16 PM
نعم ان الاحزاب شبيه بالحزب الحاكم لانهم يسعون وراء السلطه والجاه.ان تحرير السودان من الظلمه والمنافقين لا يتم الا عن طريق خروج عامة الشعب للشارع وتقير النظام كما فعل من قبل في من قبلهم.


#606098 [Amon]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2013 05:46 PM
اخي الاسلام ليس به فجور اما المتاسلمين ديل افجرهم ذالك العنصري البغيض وزمرته المشوهين نفسيا (


#606075 [تمر الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2013 05:14 PM
اتفق معك فى كثير مما ذهبت اليه ولكن عندى وقفة فى استهداف الخلافة المهدية ل"قبيلة" الجعليين والفواصل من عندى. وحتى الدفتردار كانت ردة فعله مرتبطة باحداث بعينها لا بتطبيق استراتيجية معينة ضد قبيلة بعينها.
تعجبنى لما تكتب فى موضوع الهوية.
اقرأ لك واحترم قلمك.


#605956 [muslim.ana]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2013 02:32 PM
يبدوا أن البعض قد تم توجيهه وتوظيفه لضرب مفاهيم ومصطلحات معينة يا سيادة الكاتب!

تكرر حشر مصطلحات معينة والهجوم عليها بمقالاتك بغض النظر عن موضوع المقال!

عموماً عندما يكون لدى البعض الشجاعة ويخرجوا ما في بطونهم من غثاء بصورة مباشرة ودون التستر وراء اقنعة المعارضة ومحاربة الكيزان والدعوة الى العدل والمساواة وغيرها، فسيتم الرد عليهم بالمنطق والحجة (فقط لا غير) لأن بضاعتهم الفاسدة يكفي فقط رفع الغطاء عنها ليزكم عفنها الانوف!!

أكثر شئ أكرهه في الانقاذ (رغم التضرر الشخصي المباشر منها) هي أنها جعلت الخبثاء يتسترون تحت عباءة المعارضة لضرب الاسلام او بعض مفاهيمه وجعلت ايضاً الجهلاء وبعض الاغبياء يتبعون هؤلاء الخبثاء!!

ولنا عودة كلما سنحت الفرصة


أبكر يوسف آدم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة