المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تصريح صادم يوافق الحقيقه من وزير المالية (ان أي حديث عن غلاء في المعيشة غير صحيح )) ؟
تصريح صادم يوافق الحقيقه من وزير المالية (ان أي حديث عن غلاء في المعيشة غير صحيح )) ؟
03-09-2013 01:37 PM

تصريح صادم يوافق الحقيقه من وزير المالية (ان أي حديث عن غلاء في المعيشة غير صحيح )) ؟

صفيه جعفر صالح
[email protected]

يعيش هذا النظام في غيبوبه كامله من راس النظام الي أصغر مسئول ويظهر انها غيبوبه جماعيه متفق عليها تماما لانهم يعيشون في واقع خاص بهم لا ينتمي الي الواقع اليومي المعاش واقع مرير طاحن ومعاناة يوميه فقط لسد الرمق والبعض مات جوعا ومرضا وعجزا حتي لسد هذا الرمق الاخير وهؤلاء واقعهم مختلف حالم و خالي من المعاناه لانهم لا يشعرون بواقع لا يعيشونه ولا يحسونه ولم يعرفوه ولم يختبروه ولا يتخيلونه.. لذلك هم يعيشون في غيبوبه كامله مفصوله تماماً عن الواقع اليومي للمواطن البسيط المطحون يًوميا ويقاتل قتال الابطال من احل حفنه لقيمات لا تسمن ولا تغني من حوع لذلك جاء حديث وزير المالية خاليا من أي منطق وبعيد عن أي واقع حقيقي وانكار عجيب لحاله يرثي لها من ضيق عيش وغلاء فاحش فاحش ومعاناه يونيه مريره يعيشها التاس ... حديث باهت بارد غير مسؤول وفيه استهتار واضح بما اصبح عليه الناس حديث مزدوج مغيب لا صله له من قريب او بعيد بما يعيشه السواد الاعظم ان لم يكن الكل في بلادي الا من رحم ربي وهولاء هم الاغنياء الجدد عصابه النهب المنظم وسياسه التمكين والبقاء في السلطه لاجل غير مسمي نظام ينتهج سياسه الاباده ا لجماعيه بطريقه غير مسبوقه لانهاك واهلاك الناس حتي ينشغلوا بانفسهم عن كل ما يدور من حولهم ولكن حديث كهذا من مسؤول يفترض ان يعترف بالواقع ويخفف اعباء الناس يحترم عقولهم التي لم تنهار رغم انهيار كل القيم من خوله وبدلا من ايجاد حل وإنكار شي معلوم بالضروره وظاهر عيانا بيانا وواقعا صداما بكل المقاييس واقع لم يمر به السودان من قبل. ولا من بعد ...

وكان من الأشرف والادعي للاخترام ان يعترف ببعض الحقيقة وليس كل الحقيقه لانهم لا يفعلون ذلك ابدا وان يحاول ان يتحايل ويتذاكا ويخف علي الناس بمحاوله إيجاد حلول وتخفيف بعض من الأعباء الثقيلة التي يعيشها الناس الغلابه ليلا ونهارا دون شفقه وكأنهم أتوا ويا سبحان الله اتوا من كوكب لا يمت لللانسانيه بصله و حتي وان كانت حلول وهميه لا تتعدي سقف الحلق وكلام سياسه فقط رغم مجانيه وسهوله الكلام من دون فعل ودون محاسبه تذكر وعلي الاقل ان يتعاطف لوضع الناس الماساوي وما وصلوا اليه في ظل حكومه هولاء الانتهازيون الدخلاء حديثوا النعمه..... ولاعجب إذا كان هذا مستوي حديث وزير ماليه مهمته أعانه الناس وليس اعالتهم واعانتهم علي الفقر وزياده أعباء الحياه عليهم بأكثر مما هم عليه وفي هذا دليل واضح جلي علي غيبوبه هذا النظام وانفصاله عن واقع التاس وهم الناس ومعاناه الناس وحاله الجوع والمرض والفقر المدقع والانهيار التام في كل البنيات التحتيه والتي من اهمها البنيه الانسانيه والرحمه فارحموا من في الارض ليرحمكم من في السماء وحسبي الله ونعم الوكيل في امثال هولاء الذين تجبروا وافسدوا البلاد والعباد وتناسوا ان مهنتهم ليست تشريفا بل مسووليه وأعانه الناس وليس اعالتهم للفقر والمرض وضنك العيش وحتي الشرف يعرفه اللصوص الشرفاء اذا صحت التسميه علي الاقل يسرقون من الأغنياء للفقراء ومنهم من يسرق قدر حاجته ويترك الكثير للمحتاجين والفقراء ولا يملكون صفه الجشع المبالغ والانانيهالمطلقه والمصلحة والمنفعة الشخصيه لدرجه إنكار وجود الآخر عفوا هذا ليس دفاع عن السرقه واللصوص بل تقرير للحاله العامه الموجوده فلتكونوا لصوصا شرفاء علي اقل تقدير ..... الشرف والرحمه ميثاق شرف حتي عند اللصوص وشتان بين أولئك وهؤلاء !!!

حتي دبلوماسيه الحديث افتقدها الوزير دون مراعاه لمعاناه اوحتي اعتراف بتقصير ما او حتي مجرد وعد بانه سيبذل الجهد المطلوب لتحسين اًوضاع الناس وانه يقدر الحاله المعيشية التي يعيشها الناس والظرف الاقتصادي الطاحن لكي يكون حديثه المر العشوائي غير المسؤول لمسؤول بدرجه وزير ماليه ليكون أخف وطاه علي الناس من مجرد حديث اعتباطي يخلو من الحقيقه حديث من يسمع الأحياء وهم موتي وهل هذا حديث يرقي لمستوي وزير ماليه؟؟؟

الاعتراف بالحق فضيله وصفه جديره بالاحترام وهنا تساؤل بسيط لماذا دائماً وأبدا أحاديث هولاء القوم تغيب عنها الحكمه والكياسه والصدق والرفق بالناس وقول الحقيقه الصادمه المره بصوره صادقه والاعتراف بالخطاء والوعد بتصحيح الخطاء حتي وان كان مجرد وعد لا يتحقق ابدا و بدلا من إنكار ما لا يمكن إنكاره إلا يعد هذا ضربا من الهروب المتعمد من واقع مرير لا يدري. هذا النظام الاسفيري عنه شي لان واقعهم وحياتهم تختلف فهم في عيشه دنيوية راضيه ومنعمه بالراحه والثراء وهم في غيبوبتهم تلك يعيشون أحلام الثراء ورغد العيش علي حساب شعب يموت كل يوم ألف ميته من اجل ان يعيشوا هم ويموت من يموت فليرضي من رضي ويابي من ابي ولذلك جاء هذا الكلام الفارغ من مضمونه الأجوف في معناه غير المبرر وغير المناسب في ظرفه ووقته وزمانه ومكانه وكانهم لم يتلقوا دروس في اللباقه واللياقه السلوكيه والقوليه ولكل مقام ومقال بذلك الحديث العشوايي ظن بعض من كانوا لا يزالون ياملون في صلاح الحال وهم حالمون للاسف بأحلام لن تتحقق أبدا أبدا مع هولاء الاستبداديين....

وبعد هذا الحديث أي أمل يبقي لنا لكي نصبر علي وصع حتي الصبر عجز عن احتماله علي امر امر من الصبر نفسه فبالله ماذا ننتظر وهم ينكرون علينا حق ترميم نفوسنا التي شيعت عجزا وصمتا وخذلانا وضعفا ونحن نهان وتذل كل يوم بالف شكل ولون من أمثال هولاء الذين اصبحوا فوق رؤسنا بقدره قادر ولا ندري من اي ارض نبت هولاء وهم كالتبت الشيطاني يتسلقون في كل مكان وجهه ..والله قادر ان يخسف بهم الأرض ولكن بعد ان نفعل ما يجب علينا ان نفعله وننزع ما علق في نفوسنا من استسلام لواقع لا يرضي احد وترفضه النفوس الكريمه الابيه ولا يتم هذا الامر الا بشي واحد لا بديل له وهو اشعال شراره كرامتنا التي بعثرت من هولاء وهؤلاء ...
والله سبحانه وتعالي وعد بالتصر وان تنصروه فهو ناصركم باذن الله وإلا سوف نري ونسمع ما لم يري ويسمع ونري الخراب والدنار والانهيار جاثما ومبيدا لكل شي وأي شي ولن يتبقي وطن يقال له وطن
. ولله الأمر من قبل ومن بعد وهو ارحم الراحمين ...


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 932

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صفيه جعفر صالح
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة