المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحزب الشيوعي الصيني يبني دارا للمؤتمر الوطني!!!!
الحزب الشيوعي الصيني يبني دارا للمؤتمر الوطني!!!!
03-09-2013 04:33 PM


جاء في الاخبار ما هو من اكثر التناقضات نشازا واشمئزازا في عهد هؤلاء الذين جاؤوا باسم الدين فتحللوا منه تباعا سراعا حتي صارت الدنيا هي همهم الاول والاخير واتخذوا من الوسيلة كل ما امكنهم ليصلوا لغاياتهم الدنيوية البحتة.
وامعانا في تلهفهم ولهثهم خلف الفانية لم يمنعهم شيئ من حياء او قليلا من باقي عزة نفس ان يلتجئوا الي اقصي اليسار ويتلمسوا المعونة ممن ؟ من الحزب الشيوعي الصيني !! الذين كانوا من المفترض انهم الد اعداء الاسلاميين , الاسلاميين بحق وحقيقة , وليسوا تجار الدين هؤلاء. اي نعم , هكذا كان الخبر بقيام الحزب الشيوعي الصيني بالتبرع ببناء دار جديد للحزب الحاكم .
الشيوعيون الذين غالبية من هم علي كراسي الحكم الان في يوم من الايام حملوا السيخ والعكاكيز وكل ما هو مؤذ لقتالهم في ساحات الجامعات والمعاهد والثانويات في غابر الزمان , بل وكان الكوز منهم يكفر الشيوعي كفرا بواحا!! ولكن , وكما يقول المثل , (حبل الكضب قصير) فهاهو كذبهم وزيفهم بات اوضح للعيان من شمس منتصف النهار , وفضحتهم اعمالهم واجرامهم وقتلهم الابرياء بكل سبل القتل البشع , وتكالبهم علي الدنيا وانهماكهم علي اتخاذ ما طاب لهم من النساء شرعا وحراما , واغتصابهم اراضي الغير ليشيدوا عليها ناطحات السحب ومزارع صارت اوكارا للملذات , ولم تسلم حتي مواقع النفايات (الكوش) من اياديهم الطويلة فباعوها ليشيدوا عليها عمارات نحيفة بمساحة (الكوشة)!
وللحق والتاريخ فان الشيوعيين طلعوا اقرب للاسلام خلقا وممارسة من هؤلاء الذين الصقوا صفة "الاسلاميين" بانفسهم واحزابهم دهورا طويلة امتدت لنصف قرن منذ بداية الستينيات من القرن الماضي. والادلة علي ذلك كثيرة , فمثلا اعرف كيزانا كانوا في الجامعة مؤذنين وبعد التخرج وقبض الماهية والتعرض الي الفتن النسائية صاروا زناة يروحون ويجيئون ومعهم عشيقاتهم في ميزات الاطباء والضباط. وايضا هناك منهم من صار جسده فاسدا وروحه ايضا فاسدة وليس كما حاول شيخهم ايجاد مخرجا كريما لهم بوصفهم بانهم يمتلكون ارواحا طيبة في اجساد فاسدة. حتي بلغ الانحطاط مداه لنسمع ونري زواج الرجل للرجل في عهدهم هذا الذي نسال الله ان ينهيه نهاية شنيعة عاجلا غير اجل. حتي الشيوعيين الجد لديهم شيئ من حياء يمنعهم من امثال هذه الافعال, علي الاقل ليس تحت سمعهم وبصرهم.
وتفشت العنصرية والجهوية بقدومهم الي الحكم باسم الاسلام وبشعار الانقاذ , فاوردوا البلاد موارد الهلاك وفتتوها ومزقوها كل ممزق ولايزالون. وكما هو معلوم العنصرية ليست من نهج الشيوعيين , حسب علمنا.
وهكذا مصير الذين يقولون مالا يفعلون علي مر العصور , يتم كشف الستار عنهم شيئا فشيئا الي ان يتعروا تماما , وصدق المثل الشعبي القائل( ممكن تغش بني ادم , لكن ما ممكن تغش ربنا). وكما قال احدهم من فرط ذهوله من افعال هؤلاء" الاسلاميين" التي لاتمت للاسلام بصلة , ومن بروز الشيوعيون بممارسات هي اقرب للاسلام من هؤلاء , قال متسائلا: ربما في الاصل الاسلاميين هم اصلا شيوعيون دون ان يدروا , والشيوعيون هم اصلا اسلاميين دون ان يعوا ذلك .
او ربما الشوعيون تابوا وانابوا واهتدوا , وهؤلاء المتحذلقون فسقوا وفسدوا وضلوا واضلوا .
محمد علي طه الشايقي(ودالشايقي).



[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1128

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#606839 [عصام الجزولى]
4.00/5 (1 صوت)

03-10-2013 03:04 PM
تقول الطرفة ان مبلغ مالى كبير وصل لاهل قرية لبناء مسجد لكن أحد ابنائهم فى الخارج أفادهم بأن مصدر المال منظمة كنسية مما أدى الى خلاف بين أعضاء لجنة المسجد حول قبول المال أو رفضه فقال لهم أحد الاعضاء وكان حلفاويا مستنكرا رفضهم للمبلغ قائلا لهم يااخوانا أعملو بيه أدبخانات


#606162 [Elamein]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2013 07:45 PM
من يتبرع لهم وان كان كافرا أو ملحدا فهو فى نظرهم مسلم وحسن الاسلام! يا لتعاسة الكيزان ونتانة افكارهم


#606080 [صديق]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2013 05:19 PM
ياود الشايقي سؤال بيسط لو تكرمت ماهو الفرق بي نالحزب الشيوعي السوداني والحزب الشيوعي الصيني وما الذي يجعل السوداني كافراً وملحداً رغم عدم التقدير وجعل الصيني يبني للوطني رغماً عن إلحاده الباين؟؟


ردود على صديق
United States [مواطن] 03-09-2013 07:35 PM
ياخي لان المؤتر الواطي هو المستفيد من الصيني اما السودان ليس لديه غير المعارضه


محمد علي طه الشايقي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة