المقالات
السياسية
نَشر الأمراض القاتِلة والمُتنقلة فِى مَعسكَرات الدارفُوريين
نَشر الأمراض القاتِلة والمُتنقلة فِى مَعسكَرات الدارفُوريين
03-09-2013 10:35 PM

نَشر الأمراض القاتِلة والمُتنقلة فِى مَعسكَرات الدارفُوريين يُمثل أبْشعْ أنواع الإبادة الجَماعِيّة
تارِيخ الحَرب البيولوجيّة إبْتداءً مِن العصُور الوسطى وإنتهاءً بالحرب البيولُوجيّة فِى إقليم دارفُور– الجُزء الخامِس

Spreading deadly infection diseases among Darfurian camps showing the worst form of genocide
Biological warfare starting from the Middle ages until the biological warfare in the Darfur region – part V

حمّاد سند الكرتِى
المحامى والباحِث القانونى
إنّ الحَرب البيولُوجيّة هِى الإسْتخدام العَسكرى لِكائِنات حيّة أو سُمُومها لإحداث القتل والتلف والمرضْ والوهَن والخلل الوظيفِى لِلكائنات الحيّة المُتمثلة فِى الإنسان والحيوان والنباتات , فضلاً عن الأشياء التى لا غِنى عنها للإنسان لِلبقاء على قيد الحياة , كمصادر المياه مثلا, تدمير أو تلويث أو إتلاف المحاصِيل الزراعيّة قبل حَصادها أو بعد الحَصاد أى المخزون الإستراتيجى الغذائِى للجماعات المستهدفة , غير أنّ الحرب البيولُوجيّة تؤثِر بِشكل عام على مُختلف نواحِى الحَياة, بيد أنّ تأثيرها على الإنسان يُعتبر الهدف الإستراتيجِى بِهدف إضْعاف الخَصم كقوّة بَشريّة بلْ وإضعافِهِ إقْتصادِياً وإجْتماعِياً لِلتمكين مِن التغلُب عليه وهزيمته بأسْرع ما يُمكن وبأقلّ التكاليف وبطريقة هادئة وخبيثة.
لِلحرب البيولُوجيّة عدّة مسميات مِنها الحرب البكتريولوجيّة , الحرب الجرثُوميّة والحرب الأحيائيّة .
بإستقراء التاريخ اللئيم نجد أنّ الحرب البيولوجيّة قد تمّ إستخدامها من قبل وذلك مُنذ العصُور الوسطى وذلِك عندما قامت بعض القبائِل بإلقاء جُثث المُصابين بمرض الطاعُون فِى مَصادر المياه التى يوردها أعدائهم.
فِى الحرب الصليبيّة إستخدم كِلا الطرفين الحرب البيولوجيّة وذلِك بالقيام بنشر مرض الطاعُون مِمّا أوقعوا خسائِر كبيرة بين الجانبين المتحاربين.
كما يذكر التاريخ اللئِيم أنّ الرومان إسْتخدموا وسائِل الحرب البيولوجيّة وذلك عندما قاموا بتلويث مصادر المياه .
فِى العام 1346م قام التتار بنشر مرض الطاعُون فى أوربا مما تسبب فى موت أكثر من 25 مليون إنسان كانوا يعيشون على سطح البسيطة.
أيضا تمّ إستخدام مرض الزحار ضِد جيش نابليون بونا برت . قامت القوات البريطانيّة بتقديم بطانيات مملوءة بمرض الجدرى للهنُود الحُمر فى القارّة الأمريكيّة.
فِى العام 1932م قام القادة والجنود اليابانيون بنشر أمراض الجمرة الخبيثة والحُمّى القلاعيّة والتايفود والطاعُون فى منطقة منغوليا التى كانت تتبع لجمهوريّة الصين الشيوعيّة.
فِى العام 1949م قام اليابانيُون بِتطوير ما يُسمّى بالقنبلة البكتريّة. فِى العام 1974م قام اليابانيُون بنشر بعض الفطريات فِى جنُوب شرق أسيا والتى عُرفت فِى ذلك الوقت بالسحابة الصفراء , ومع نهاية الحرب العالميّة الثانيّة قامت كُل من كندا والولايات المُتحدة الأمريكيّة وروسيا وفرنسا وبريطانيا بتطوير تكنولوجيا الحرب البيولوجيّة.

إنّ الأمثلة المرتبطة بإستخدام الحرب البيولوجيّة كثيرة جدا , غير أننا نكتفى بتلكم الأمثلة السابقة.
وبعد هذا السرد الموجز عن تاريخ الحرب البيولوجيّة ومراحل تطورها , نريد أنْ نستخلص كيف أنّ جماعة المُؤتمر الوطنى فِى السّودان لمْ تردد فِى إستخدام طُرق ووسائل خبيثة وأكثر تدميرا وذلِك عندما قامت بِنقل أمراض خبيثة ضِد تلكُم القبائل المُستهدفة , ومِمّا لا يدع معهُ مجالاً لِلشك فإنّ تلكمُ الجماعات الإجراميّة قامت بتلويث مَصادِر مياه الشرب التى تعتمد عليها تلكم القبائل وذلِك عندما وضعت السُم وجثث الضحايا التى مُلئت بمواد ضارّة قبل أنْ يُلقى بها وبلا تردد فِى أبار المياه ( هذا يعنِى حسب مصطلح القانون الدولِى بالحرب البيولوجيّة والتى هِى أخطر بكثير من الحرب التى تستخدم فيها الأسلحة الكيميائيّة), فضلا عن إستخدام ونشر حشرات ناقِلة وحامِلة لأمراض خطيرة لم تكُن موجودة من قبل فى تلكُم المنطقة , كما أنّ جماعة المُؤتمر الوطنى قامت فِى بداية الأعوام 2006 م والعام 2007م وما بعدها بتزويد شعبنا البائس فِى إقليم دارفور بمواد غذائيّة ممحورة وراثيا مستوردة من أحدى الدول التى كانت تتبع لِلإتحاد السوفيتى السابق, تلكم الأغذيّة تحتوى على مواد مدمرة للمناعة الطبيعيّة لجسم الإنسان , والمتناول لتكم المواد يجد نفسه كسولا خمولا غير قابل للتفكير أو النشاط بل ومسترخيا للنوم فى كل الأوقات.
كما قامت القوات التابعة لِجماعة المُؤتمر الوطنِى مِن تدمير المحاصِيل الزراعيّة قبل حصادها أو حرقها فضلا عن سرقة المخزون الإستراتيجى الغذائى لتلكُم القبائل وإحراق ما تبقى حتى يكون مصير المستهدفين الجُوع ومن ثمّ الموت الزؤم.
إنّ ما هيّة الحرب البيولوجيّة فى السّودان يتمثّل فِى أنّ جماعة المؤتمر الوطنى , لم تأبه ولنْ تردد فى إستخدام كائنات حيّة مثل الفطريات والفيروسات وكأئنات دقيقة أخرى لأسباب إستراتيجيّة ولخدمة أهدافها الإجراميّة فى إقليم دارفور ضد قبائل وسلالات عرقيّة بعينها لمحوها من الوجود بصورة كليّة أو جزئيّة بعدّة طرق منها بالتأكيد الحرب البيولوجيّة .

حماد سند الكرتى
المحامى والباحث القانونى
[email protected]
http://africanjustice53countries.wordpress.com




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 586


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#606904 [ود أمدرمان]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2013 03:14 PM
شوف ياكرته كلامك ده خارم بارم لا يسنده عقل ولا منطق وينم عن جهل واضح فاضح ، هذه المعسكرات يدخلها يوميا مئات البشر من سلالات وعرقيات غير التي ذكرتها كمثال لذلك قوات أمم متحدة - قوات نظامية - أهالي - مسئولين ودستوريين في المؤتمر الوطني - فكيف يستقيم عقلاً ومنطقاً أن تقوم الحكومة بكل هذه الفعايل والعمايل هي أساساً ناقصة بلاوي ، أخيرا يمكن الجماعة ديل بصرفوا تعليمات للفطريات والفيروسات والكائنات الأخري تهاجم عرقيات وقبائل بعينها دون الأخري ، والله شعب دافور ليس هو الشعب البائس أنما البائس أنت إذا كان ده مستوي تفكيرك وتحليلك للأمور.


#606571 [هوجو شافيز]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2013 10:07 AM
أهلنا بقولوا القلم مابزيل بلم ، والجهل مصيبة ، كل من يقرأ مثل هذا المقال يتحسر على صنف المحامين والباحثين القانونيين أمثال كاتب المقال ، ياخي رحمة بنا أحترم عقول القراء.


حماد سند الكرتى
مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة