المقالات
السياسية
القرضاوي..في خريفه
القرضاوي..في خريفه
03-10-2013 03:29 AM


كتاب كبير من الصور والعناوين يحتاج فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي ليسطر فيه اسماء من وقعت عليه نقمته ومن افتى بجواز-بل وجوب- قتلهم والذين حرم عليهم الدنيا والآخرة تاركا اياهم مسجين بين السماء والارض محملين باللعنات والويل والثبور..ورغم تعدد الاسماء والاوطان الا اننا لانملك الا ان نعجب بمثابرة الشيخ وجلده على دمغ جباه القوم بشقي وسعيد وتقسيم الناس منازل وطبقات ودورانه على الساحات مبشرا ببزوغ عصر يكون فيه الجميع على سرر من سندس واستبرق اخوانا متقابلين ينعمون برضا الله ورسوله وبرنامج الشريعة والحياة..
كثير من الالم يعتصر قلب الشيخ الضعيف وهو يرى الامور ليست في نصابها الصحيح, وليالٍي عديدة قضاها فضيلته وهو يسامر النجوم قلقا وفرقا على امته ممن تسلطوا عليها في غفلة من الايام, وعبرات حرى فاضت من عينيه الكريمتين على ابنائه من اهل القبلة وهو يراهم يرزحون تحت نير الحكام المتجبرين القساة رافعا يداه حتى بياض ابطيه داعيا على هؤلاء الذين" يحكمون الشعوب برغم انوفها"و" لا يخافون الله ولا يرحمون الناس ويقتلون الرجال والنساء والشيوخ والاطفال و لا يراعون حرمة احد"والذين لم يأتوا الى الحكم "بانتخابات حرة و لمدة خمس سنوات".
سيذكر التاريخ للداعية الكبير رئيس المجلس العالمي لعلماء المسلمين ايديه البيض على دنيا ودين الشعوب العربية والاسلامية وسيسجل باحرف من ذهب ونور مثابرته في ملاحقة الحكام الذين تسللوا الى مخدع الشعوب في غفلة من الايام ليتسلطوا على رقاب العباد بلا تفويض ولا صندوق ولا اقتراع,وقد يكون هذا الانشغال النبيل لفضيلته في امور وهموم المسلمين هو ما جعله يغفل عن هناك في مكان قريب من منبره وموضع سجوده الطويل حاكم جاء للحكم بدون"انتخابات حرة"بل قد يكون بطريقة تتجاوز حتى فقه الغلبة الاثير على قلب الشيخ وتثبط همة اغلب العلماء واكثرهم تمرسا بالحيل الشرعية –بل وحتى فضيلته- عن تسليكها في دروب ومسارب الفقه المتشابكة.
ولا نلوم هنا الشيخ الذي بلغ من العمر عتيا وما عاد يتمتع بقدرته اللافتة على الحفظ والانتباه التي اهلته لحفظ القرآن الكريم في سنّ العشر سنوات, فهناك الكثير من الاعوام ما بين تلك الحقبة وبين الوقت الذي تصادف فيه طموحه القاصم للظهور مع رغبة قطرية عارمة لخلق نموذجاً ومرجعاً دينياً بديلاً أو منافساً –ولكن اكثر ظرفا وحداثة- لمفتي السعودية ولشيخ الأزهر وحتى للمرشد الاعلى في ايران, لتستطيع من خلاله تسويق ما ترغب في تسويقه سواء كان اجتماعياً أو سياسياً أو اقتصادياً, وانتاج وتصنيع الفتاوى التي تصب في خدمة التوجهات والسياسات القطرية وتكون داعمة لخططها في لبس لبوس الدولة المحورية الكبرى.
ولكن قد يكون هناك القليل من المبالغة في طموح الشيخ, مخلوطا بالكثير من التعجل القطري, هو ما دفع فضيلته الذي يعرّف نفسه بـ السلفيّ التجديديّ الى ضبط فتاواه –وبيانات مجلسه العالمي-على شريط الجزيرة الاخباري وبيانات القصر الاميري , وان يضع كل ذخيرته الفقهية التي تحصل عليها من خلال سنين دراسته الطويلة ومؤلفاته ومقالاته وخطبه التي ركزت على الجمع بين محكمات الشرع ومقتضيات الزمان،في خدمة الجهد القطري في ادارة الملفات الشائكة في المنطقة بما يضمن بقاءها مفتوحة الى ما لانهاية.
وقد تكون هذه الكثرة في المهمات وجسامة الاهداف المنتظر ان تؤول لها هي السبب في بعض الخلط الذي قد يصيب المراقبين لممارسات فضيلة العلامة القرضاوي-خصوصا سيئي النية منهم- بالتشوش والارتباك وبعض العسر في هضم الكثير من التناقضات في مواقف الرجل ومجلسه وصعوبة التوفيق بين بعض فتاواه ومدى اتساقها مع الواقع المعاش والملموس وطبيعة الاشياء المحيطة بنا. والتي قد يكون لشيخوخة فضيلته واقترابه من ثمالة العمر دورفي عدم العناية باخراجها بالشكل الذي يقلل –ولو شكليا- من ذيليتها لمتبنيات الحكم القطري, وبطريقة قد لا تحقق الفائدة التي ارتجتها الامارة الصغيرة من تجنيسه والتعاقد معه مفتيا يراد له ان يكون عالميا..
فمن الصعوبة مثل ايجاد التخريج الفقهي الذي استند اليه العلامة الجليل في تجريمه قرار انشاء قوات دجلة في العراق مثلا, مع تغاضيه المقابل للتكدس العسكري الاجنبي في قطر, وكذلك عن حشر اسم رئيس مجلس الوزراء العراقي نوري المالكي بين اسماء من اهدر دمهم من المسؤولين في المنطقة ,معللاً ذلك بانه ممن " يحكمون الشعوب برغم انوفها ومن حق الشعب ان يأتي بمن يشاء حاكما بانتخابات حرة فيبقى لمدة 5 سنوات", رغم انه لم يخبرنا متى تلطخت يداه بالحبر البنفسجي في انتخابات قطر الحرة, وهل ان كبره وسنيه التي تقترب من التسعين يكفيان لتبرير غفلته عن الدهر الذي مكث فيه سيده على كرسي الحكم والتي هي بالتأكيد اكثر من الخمس سنوات التي يدعو لها فضيلة الشيخ الجليل..وهو مما يضعف من مصداقية الشيخ ويسف به وبفتاواه الى درجة المسخرة التي قد تنعكس سلبا على طموحات وآمال –وحتى احلام- القيادة القطرية, وليجعلنا نتحسر على الوقت التي كانت فيه الاحجار مثقالا بدينار.
تأتينا الانباء دائما باخبار النكسات التي تصيب بين الحين والآخر الكرة القطرية التي اشبعت حشوا واكتنازا بالعديد من الاسماء المجنسة الغريبة التي عجزت رغم سنوات لعبها مع الفريق عن حفظ النشيد الوطني, ونسمع كذلك عن العديد من المراجعات لخطط التجنيس في الامارة وعقود اللاعبين السخية, وقد تكون هذه الايام فرصة جيدة لقطر لمراجعة "عقد" فضيلة الشيخ الجليل العلامة يوسف القرضاوي.

[email protected]




تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 739


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#606833 [abu juhaina]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2013 01:56 PM
وماذا تعرف مما يعرفه الشيخ الجليل يا هذا؟؟ فانت لا تساوى نعاله القديم


#606737 [Abu Adeela]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2013 12:03 PM
لا تستهينوا بالقرضاوى وفتاواه. فماإن يصدر عن نيافته فتوى حتى تسارع السماء بتأييد تلك الفتوى والعمل بمضمونها. شفتو كيف ؟


#606428 [سهيل احمد سعد]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2013 07:59 AM
اصدق ما قراءت مؤخرا واجمل ما اطلعت واعمق ماسمعت فلله درك


#606421 [سهيل احمد سعد]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2013 07:49 AM
حقا سقط سقوطا شنيعا وباع امانة العلم والمعرفة بثمن بخس.....هكذا هم اهلنا بالشمال يباعوا ويشتروا بابخس الاثمان....لم يرعوى وقد بلغ وتعدى الثمانون وسيسقط اكثر والاحداث تتلاحق وستكشف الايام القادمة الدور الذى لعبته قطر بالتنسيق مع اسرائيل واوربا المفلسة بوعد كذوب لتدمير المنطقة ونهب ثرواتها


#606390 [نوارة]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2013 06:13 AM
من نحن وماذا نسوي حتي نتكلم ونقدح في الرجل العلامة الشيخ القرضاوي رجل امة هذا الشيخ حامل هموم الامة ومشاكلها مجدد الدين مسهله في حدود النصوص القرانية والاحاديث النبوية في وقت شد علماء الدين الدين فنفر الكثير منه القرضاوي عالم مجدد مؤلف حوالي100 كتاب في الفقه والاحكام وياتي من لايسوى يتكلم ويفتي في مالا يعلم
ياودود ياودود ياحي ياقيوم يابديع السموات والارض طول عمر الشيخ القرضاوي وارزقه الصحة والعافية فلايوجد رجل يحل محل هذا الصنديد اللهم طول عمره فهو لسان حال هذه الامة


جمال الهنداوي
مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة