المقالات
السياسية
تجاره المياه ... من الرابح الأكبر؟
تجاره المياه ... من الرابح الأكبر؟
03-10-2013 02:00 PM

مدينة بورتسودان تعاني من شح شديد في مياه الشرب وفي عز فصل الشتاء لأول مرة وقد انقطع الماء عن معظم المنازل بالاحياء الموصلة بشبكة المياه . ترى كيف سيكون حالنا في فصل الصيف والحرور والسموم وقد اصبح علي الابواب ؟ هل في الدنيا اولوية اهم للانسان من الماء الذي جعله المولي سبحانه وتعالى سبباً لحياة كل شئ ؟
إن الماء بمدينة بورتسودان اصبح سلعة تجارية مربحة مثله مثل الصابون والبصل والبطيخ والفاصوليا والترمس ولم يعد خدمة ضرورية تقدم للمواطن بواسطة الدولة واصبح ينطبق علي الماء ماينطبق علي السلع التجارية الاخري من حيث الغش والتلاعب والاحتكار .ان الماء مادة خطيرة جداً لعلاقتها بحياة وصحة المواطنين وان 80% من الامراض المعدية ذات علاقة بالماء وهناك مواصفات وطنية ودولية علمية يجب ان تنطبق على الماء قبل تقديمه للمواطنين .
هل ان لعنة الاولويات المقلوبة بالولاية ستشمل حتى الماء لتجعله في ذيل الاولويات ويأتي الانترلوك والرقص وقرى الجن النموذجية والمهرجانات والاحتفالات والسياحة وكهارب الشوارع واضواء الكورنيشات والراقصات والراقصون والافاكون والافاكات تاتي قبل الماء اكسير الحياة ؟ ان الاخ متحصل قيمة فاتورة المياه ياتي عصراً لمنزلي كل نهاية شهر ويقدم لي الفاتورة وهو خجلان ومنكسر لانه يعلم ان الماء لم يصل لمنزلي او منازل الجيران منذ شهور فادفع له قيمة الفاتورة ولا اقول له شيئاً لانني اعلم انه لا ذنب له في عدم وصول الماء لمنزلي أو منازل جيراني .ان تحصيل قيمة الفاتورة هو عمله الذي ياكل منه عيشه وهو ليس له اي دخل او مسؤولية في وصول الماء اوعدمه .ان ارسال فواتير تسديد قيمة الماء لاصحاب المنازل التي لا يصل اليها الماء من جهة مسؤولة تحترم نفسها وتحترم عملائها وتعلم يقيناً ان الماء لايصل اليهم هو امرآ مستغرب وغير منطقي واشبه بالجنون من المسولين عن توفير المياه التي لم يوفروها للمواطنين لعدة شهور طويلة.
تدور في راسي اسئلة كثيرة جداً حول موضوع المياه بالمدينة . هل لا توجد مياه بالمصدر باربعات لسبب اوآخر ؟ هل هناك عطل في شبكة توصيل الماء للمدينة من المصدر؟ هل هناك عطل في شبكة توصيل المياه داخل المدينة ؟ من اين يجد اصحاب التناكر الماء ليبيعوها باغلي الاسعار ؟ هل هناك من يستفيد من ازمة المياه ليجعلها مصدرآ للتجارة والربح ؟ من الرابح الاكبر من هذه التجارة ؟ هل هناك من يشجع هذه التجارة ؟ هل هناك من يحاول ان يمنع اويحد من هذه التجارة الخطيرة والمشينة ؟ هل ازمة المياه بالمدينة ظاهرة طبيعية ام من فعل فاعل ومن هو ؟ ولماذا يفعل ذالك ؟ هل هناك بالولاية مافيا لتجارة الماء ؟من لديه الجواب لكل هذه الاسئله الملحه ؟
هل جعل الله ماءنا غوراً عقاباً لنا ؟ لاحول ولاقوة الابالله. اللهم لا تؤاخذنا بمافعل السفهاء منا.
لقد حضر السقا يوماً مع حماره وعربته لمنزلي لأشتري منه الماء كالعادة فسألته كم ثمن عربته ذات العجلات والبرميل الذي يحمل فيه الماء ؟ فذكر لي مبلغاً كبيراً فسألته هل استوردتها من المانيا ؟ فنفي ذلك ثم سألته عن سعر الحمار فذكر لي مبلغاً خرافياً لا يليق الا بحمار آدمي فسألته هل احضرته من الارجتين؟ فنفي ذلك وسألني اين توجد الارجتين بالمدينة ؟ فقلت له انها تقع بين ديم عرب، وسلالاب .فسألني هل تريد ان تعمل سقا؟ فقلت له من يعلم فالماء اغلى من الذهب ثم نظرت الي الحمار الغالي فنظر الي وكأنه يقول لي لاتنظر الي هكذا باستصغار فلولاي وصديقي السقا لمت انت وجيرانك من العطش وستعرف غلاوتي وحلاواتي وقيمتي اكثر عندما ياتي الصيف والسموم والحرور وتجري انت وجيرانك خلفي راجين ان اتكرم لكم (بشوية) ماء باي ثمن ثم سألت السقا من اين يأتي بالمياه ؟ فقال هذا من سر المهنة ثم اضاف قائلاً لي - عندما تتوفق في الحصول علي عربة مياه وحمار محترم من البنوك في شكل مرابحة او من صندوق التمويل الاصغر أسأل عن دروب المياه ثم طلب مني عندما اجدعربة المياه ان اطلي برميل المياه باللون الاخضر من بوهية المهندس وعندما سألته عن سبب إختياره للون الاخضر قال إن حماره يحب اللون الاخضر لأنه لون البرسيم والدولار فعبرت له عن شكري للنصيحة وتقديري لذوق حماره الرفيع ثم سألته عن سبب إختياره لبوهية المهندس دون البوهيات الاخرى فقال السقا إنه معجب ومحب للمهندسين بالمدينة وخصوصاً المهندسين المسؤولين عن توفير المياه بالمدينة لأنهم متفهمين.
انني اخشى ان يترك الخريجون العاطلون العمل بالركشات ويتحولوا الي سقايين يكسبون المال الوفير كما اخشى ان يترك المعلمون المدارس وكذلك ان يترك الموظفون بالحكومة اعمالهم التي يكسبون منها الملاليم ويتحولون الي سقايين اومافيا في تجارة المياه الرائجة . انني اخشى ايضاً ان يحول اصحاب البصات بصاتهم الى تناكر لنقل الماء بدلاًَ من نقل المواطنين التعساء من مكان لآخر وتحمل (زهجهم) ونرفزتهم. اتوقع ايضاً بروز فن غنائي يتغني بنجوم المجتمع الجدد السقايين وسايقي تناكر المياه مثل(دوربي البلد دا احرق الجزلين ياسائق التنكر ) او مثل اغنية (حبيبي السقا وقف شوية واهدي لي لحظات هنية وبعدها شيل باقي عمري شيل شبابي وشيل عيني ) علي وزن اغنية فقيد الفن ابراهيم عوض مع الاعتذار للفنان والشاعر.
السوال الاخير والمهم هو كم تكسب الحكومة من رسوم بيع المياه ؟ هل تكسب عشرة مليون؟ خمسين مليون ؟ مائة مليون ؟ ام اكثرأو اقل ؟ .
ماذا ستفعل الحكومة ان رحمنا واكرمنا الله سبحانه وتعالى بالامطار وسالت الاودية ؟ اللهم ارحمنا ولاتحوجنا لأحد غيرك وارفع عنا غضبك وسخطك آمين.


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 640



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#608436 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2013 10:54 AM
صحيح ان هناك ازمة مياه فى مدينة بورتسودان وفى نفس الوقت هنالك عدم عدالة فى توزيع المياه
فلاخ كاتب المقال يبدو انه من المحظوظين الدين تأتيهم المياه عبر صنبور المياه وهو فى بيته
وله الحق فى الانزعاج من الازمة الحالية
فما بالك من الزين يعانون من هده الازمة طوال العام وهم دائما فى حالة جري وراء السقايين واصحاب التناكر

من المعلوم ان المصدر الاساسي للمياه فى مدينة بورتسودان وما حولها هو الامطار والتى يتم تخزينها بطرق مختلفة
هنالك مصادر اخري بطاقة ضعيفة هى محطات التحلية الحكومكية والخاصة
انا اقترح على السيد والى ولاية البحر الاحمر الدكتور محمد طاهر ايلا الاتى :
انشاء خزانات مياه علوية بكل احياء المدينة وكل حى يتحمل تكاليف الانشاء
توصيل المنازل مباشرة مع الخزانات العلوية ويتحمل كل شخص تكاليف التوصيل لمنزله ويمكن قيام للجنة للتنسيق لتقليل تكاليف التوصيل للافراد
شبكة اربعات يتم فصل كل الخطوط التى كانت توزع للمنازل فى جميع الاحياء ويتم توصيل خطوط اربعات والمصادر الاخرى مباشرة مع الخزلنات العلوية الموجودة بالاحياء
يتم ضخ المياه من الخزانات العلوية للمنازل حلال فترة محددة تمكن كل مواطن من اخد حصته اليومية من المياه
بهده الطريقةيمكن ضمان عدالة توزيع المياه وتفويت فرص للمتاجرة بالمياه


جعفر بامكار محمد
مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة