الإنقاذ و الظار
03-11-2013 11:24 PM

شوقي بدري
[email protected]
حكومة الإنقاذ (غلبا التسوي) . قبل أيام حققت الإنقاذ إنتصارا" حربيا" كبيرة على نساء الكبجاب و أخذت منهن 75 أسيرة ، وهذا يحتاج طبعا" لجيش من الشرطة و الحافلات و البصات و المدرعات . و نفذ فيهم الحد لممارستهن للسحر.
أولا" ، لا يمكن أن يقام حفل ظار ب 75 إمرأة الظار حفل لمرأة أو إثنين . وهنالك كرسي كامل لسبعة أيام أو نص كرسي ثلاثة أيام . هؤلاء النسوة قد أتين كالعادة للفرجة لا غير. و إلا لذبح 75 خروف لكل مشتركة يعني 75 خروف . يعني سلخانة كاملة . بعض الباحثات الجامعيات يأتين لهذه المناسبات للدراسة خاصة أساتذة و طالبات علم النفس و الإجتماع . هل هن مشاركات في السحر ؟ و هن أول محاربات لهذه العادات و لكن هذا يحدث بالتوعية و العلم و الدراسة. ما هو الأسوأ المشاركة في حفل ظار عن طريق المشاهدة أم ممارسة الختان الفرعوني مثلا" . والذي يمارس في كل السودان بنسبة 80% للفتيات الصغيرات . أين هو النص في الشرع الذي يبيح إقامة حد على إمرأة أتت للمشاهدة بدافع الفضول .
الدستور السوداني الذي أتت به الإنقاذ يتحدث عن إحترام الأديان و كريم المعتقدات هل كريم المعتقدات هي مساخة الرباطاب ! و بطان الجعليين !
السودان بلد متعدد الأعراق و الثقافات الكجور و الأسبار جزء من معتقدات البعض . و السلفيون يكفرون الصوفية و هلم جرا .
موضوع الظار تطرقت له كثيرا" خاصة في سودانيات

إقتباس

_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _
الظار .
.
اذكر قديما في امدرمان عندما يظهر شخص جديد كنا نقول الزول ده خيته شنو؟ و بالخيت نقصد ما يحركه او يفرحه او يحفذه . و عندما تمر المرأه او حتي الرجال بازمه نفسيه خاصه الاحباط او الاكتئاب يفكر الناس في الظار . و لكن قبل الشروع في ذلك يجب ان يعرف الخيت .
هذه مهمه شيخه الظار و مساعداتها . و الموضوع اقرب الي الطبيب النفسي . و حفل الظار يكلف كثيرا . و اذا لم تكن دراسة الجدوي متكامله فقد لا ينجع الدواء و يضطر صاحب الظار ان يعيد الكره . و هنا المحك و اثبات خبرة و دراية شيخة الظار .
من الخيوت المشهوره الخواجه و تلبس ست الظار البدله و البرنيطه و تشيل العصايه و تدخن السجاير و تشرب الويسكي و ترطن متبشهه بالخواجه مع رائحة البخور و دقات الظار .
السحار و فيه تمشي المرأه علي يديها و ركبيها و تلتهم اللحم النئ او تشرب دم الخروف المذبوح . و خروف الظار قد يكون مزين بودع و سوميته و محنن .
التربي و فيه ترقد المرأه كانها ميته ومكفنه و عليها غطاء و لا ادري كيف تنتفخ و يبدو الغطاء عاليا و لا بد انها احدي حيل شيخة الظار .
و هنالك لوليه الحبشيه و الايقاع لها سريع و اظنها تبدأ ب(اللول اللول يا لوليه ، بسحروك يا السمحه الحبشيه ) .
الهدندوي و الايقاع رتيب و بطئ و تلبس المراه العراقي و السديري و السروال و تشيل سوط و الاغنيه تبدأ ب( احمد البشير الهدندوي ، اللباس طويل يا الهدندوي ، راكب الهجين يا الهدندوي ، سوطك الوروير يا الهدندوي ) .
و من الخيوت المعروفه الفلاتيه و البرناوي و نمر الكندو ، ازرق بنده( البنداوي ) ، النمناوي، شلبي و جوراباشا .
حضرت حفل ظار استمر ايام طويله و شارك فيه نساء و رجال . و شاهدت مراه تسمرت و لم ترقص و مساعدات الشيخه كن يقلن ( ليه ما نزلت ، غيروا الدقه ، كبوا بخور ، خلوها حسه نزلوا زول تاني يمكن تنزل بعدين. ) .
و شاهدت رجلا يرتدي ملابس نسائيه و هو يقف علي ركبيه و يديه و يبدا في الحركه ببطء و ينتهي باهتزاز شديد و يقفز كالضفدعه و كانه قد فقد السيطره علي جسمه و الشيخه تصرخ ( دستور يا اسيادي ) . و كان هذا في منزل الشيخ حسن الحوري في الهجره امدرمان و هو شيخ خلوة ابروف . و هو رجل لطيف كان يعاملني بود و هو ابيض اللون اي ود حور .
وعندما حضر سائق تاكسى لتوصيل أحدى الزائرات لحفل الظار كان شقيقى يوسف الذى كان فى الخامسه او السادسه من عمره يرقد على كوم رمله صغير امام منزلنا ويهتز باستمخاخ وبشده مع دقات الظار . فقال لى سائق التاكسى ضاحكاً ( سوق اخوك ده دخلو البيت قبل ما واحده من النسوان المجانين ديل تفتكر عنده ظار ) .
اشهر شيخة ظار قديما في امدرمان كانت حليمه بت بشه التي ورثت الشياخه من امها بشه . و هي ام صديقنا ادريس ودحليمه . و تسكن في غرفه مغلقه علي الدوام في حوش حمد المواجه لدكاكين الطاهر خال العيال . حوش حمد يسكنه مجموعه كبيره من البشر منهم الحاج حمد و شقيقه ابوشقه و اولادهم و احفادهم و تحت ادارة المرأه الامدرمانيه العظيمه ستنا بت الصندليه و في الجزء الشمالي من المنزل هنالك طاحونة بيت المال القديمه .
حليمه بت بشه كانت طويلة القامه لها نظرات مغناطيسيه تجالس الرجال و يحترمونها جدا ، كنت اراها جالسه امام دكان عم عمر المكوجي .
الاخت الاستاذه ام سلمه خال العيال زوجة الصحافي المخضرم محمد طه الفيل الان بدبي ، تقول دائما انها عندما كانت صغيره كان الاهل يخيفون الاولاد و البنات بحليمه بت بشه . وصار بلوم والرخا شيخات ظار فى منطقه بيت المال فيما بعد .
في السبعينات و الثمنينات كانت حاجه كبره بضم الكاف اشهر شيخة ظار في امدرمان . و لقد تطرق لها الاخ امير زاهر في كتاباته حكاوي المورده . قبل سنتين عندما كان الاخ الفنان ابراهيم عوض عبدالمجيد في زيارتنا قلت له عن اغنيه انها زي دقة حاجه كبره فضحك سعيدا و قال ( انته يا شوقي متذكرحاجه كبره ؟ ).
حاجه كبره ماتت في نهاية الثمنينات و رفع مزمل غندور دعوه علي ورثتها بدعوي انها كانت خادم جده و العبد و ما ملكت يداه ملكا لسيده . و النزاع كان علي بيت من جالوص في العباسيه و هذا الرجل كان من المفروض ان يكون حاكم السودن بدل نميري . الا انهم قالوا ذكي ( و هذه حقيقه ) و طموح .و فضل تنظيم الظباط الاحرار نميري لانه بليد .

كما كتبت و قلت قديما ان الديسكوتيهات في اوربا و امريكا نوع من الظار ، الموضوع تنفيث . و السويديون المتزمتون الملتزمون و الذين يتحدثون همسا و بادب و تتدلي ربطات عنقهم و كانها مرسومه ، يتحولون الي شئ مختلف تماما بعد عدة كاسات خمر و موسيقي . و في الصباح يرجعون كمديرين و مدرسين و بروفيسرات و مهندسين محترمين، ديل برضو بلقوا خيتهم في الليل .
شيخات ظار. في امدرمان ست البنات بت سمح جيبو دلوقت هي اكبر شيخة ظار في امدرمان و هي بمثابة اختي الكبيره يجمعني معها حب و ود كبير . و انا صغير و هي فتاة جميله بجضوم ممتلئه و شلوخ مميزه كانت تجلس في حوش البلك و تخيط في منديل قلت لها مازحا ( ده حيكون اجمل منديل في الراي العام كلها ) فبهتت و لم تكن تصدق انني لصغر سني قد لاحظت انها تهتم بالخال عبدالعظيم الحاج الذي كان يعمل في الراي العام وقتها . و كلما يذهب اهلنا او معارفنا لزيارتها او لشراء البخور تذكرهم بتلك الحادثه .
فى لعبه الكنكان عندما يقول اللاعب ادينا ننزل قد يكون الرد ( ما تنزل الا فى الطمبره . ) والطمبره هى نوع من الظار بتأثير غرب السودان وغرب افريقيا والظار متأثر بمصر النوبه وسط السودان وحوض النيل . جدة صديقنا عازف الايقاع الحالى ابراهيم عبد الوهاب المعروف بابراهيم كتوبا كانت شيخه طمبره وتسكن جنوب طاحونه ام سويقو العباسيه فنقر .
شوقى
________________________
أم سهى
11-03-2006, 01:58 PM
"دستور دستور يا اسيادي.. تشفي المريض وتبقيه طيب والمريض يجيب ليك الطربوش ويضبح الكرامة ويجيب الويسكي...بس انتو ارضو منه وارضو عليه وخلوهو يبقى طيب " ..تسمع صوت بقية النسوة يهمسن بنفس الكلام الذي تردده شيخة الظار وهي تربت على المرأة التي تكون في حالة تقمص للخواجة وتكون قد انهكها الرقص والركل والضرب الذي مارسته على نفسها وكانه انتقام من الذات..تتحدث اليها شيخة الظار وهي تعني بالمريض هنا نفس هذه الشخصية ولكنها كانها تتحدث للخواجة الذي يسكنها بان يرضى عن المريضة وليها عليه تجيب ليه كل طلباته
..كنت حينها اتعجب من هذا المنظر وانا اشاهده يتكرر لثلاث ليالي ..هذا المنظر تتنوع اساليبه ولكن كلها تصب في ان هؤلاء النسوة تتقمصهن حالة من الانفصام والتهيج مع دقات الطبول العالية التي تضيق بهن وترى حركة مقاومة من المرأة مع نفسها وكانها تابى ان ترضخ لهذه الطبول وتتضايق وتتضايق واحيانا تبكي وفجأة تتحرك في شكل هستيري فتضرب باياديها الارض حتى تسيل الدماء وتضرب برأسها الجدران حتى تقوم شيخة الظار بتهدئة الخواجة - الهدندوي العربي ايا كانت الشخصية المتقمصة واحيانا يكون التراضي بالسماح لها بالتدخين او اخذ جرعة من الويسكي او أو...تطول المغريات لهن

بعد ان تهديء شيخة الظار المرأة المتهيجة تسالها عن طلباتها مرة اخرى ولكن المدهش بان الصوت الذي تتحدث به المرأة النازلة يختلف تماما من نبرتها الطبيعية وكانها انسان اخر

ثم ياتي دور الشخصية التي تتقمص بعض "المدسترات" شخصية" النمنماوي" آكل اللحوم واذكر بان الشيخة قبل ان تبدأ في ممارسة الضرب على الطبول لهذا النوع من الظار تحذر امهات الاطفال بان يبعدن اطفالهن لان النمنماوي خطر علي الاطفال وما ان تبدأ الطبول الا وتتهيج المرأة التي يتقمصها ذلك النمنماوي وتهرول خارج الغرفة باحثة عن شخص "تعضه" وتهتهم ببعض الكلمات ويتطاير من عيونها الشرر

.. اذكر ان احدي النساء وجدت طفلة في عمر السابعة فاخذت تعضها في منظر مخيف والطفلة تبكي والمرأة تضحك الى ان تدخلت شيخة الظار وهدأت تلك المرأة وكان ذلك سببا لتحريم تلك المرأة من ممارسة الظار
نواصل ..
_____________________________
Garcia
11-03-2006, 05:25 PM
عمنا شوقى تحية طيبة ..
اذكر حين كنا صغار نتلصص دوما لمشاهدة حفلات الضار ...
وكانت فى الحلة تسكن شيخة كبيرة .. ولا يخلى منزلها عادة
كل شهر من تلك الطقوس التى وصفتها بدقة فائقة ....
اتفق معك تماما ان المسالة تكمن... فى تنفيث عن الهموم والكبت ..
والمشاكل وكم شهدنا تغيير على حالات قبل وبعد الظار ..
وجميل دخول ام سهى واسهامها فى البوست ....
لى سؤال ما هو سر تسمية الشيخات بلقب ( خادم ) نجد مثلا :
خادم الله - خادم الرسول .... الخ

من اين دخل الظار للسودان علما بانه موجود بمصر وبعض ..
دول شمال افريقيا ... وهل لهذه الظاهرة وجود فى دول الخليج
العربى ؟؟؟؟؟

ولكم كل الود والتقدير ...
_________________________________
nasser
11-03-2006, 09:49 PM
اعتقد أن المسالة بالاساس تنبع من أن المرأة كائن يعيش فى واقع الرجل ،سيطرته وهيمنتهه، او البطريركية كما يحب البعض تلك التسمية ! ..فبالتالى من الضرورى فى فقه اللعبة !! أن تجد المرأة وسيلة للخروج من تلك الهيمنة وباى شكل من الاشكال ..وهذا ما حدث بشكل الزار وكنا نحن.. كاطفال نجده مغامرة مثيرة ضد العادى ..و كل ما هو يكسر روتين الواقع انذاك.. حيث تغض المؤسسة النظر الى حين.. و بمباركة تامة بل سميها تؤاطؤ ان شئت...يمكن اسميها مقايضة بغيضة اذ يمكن للرجل التلميح بالثانية وفى هذا حدث ولا حرج ..لتتم الصفقة البغيضة فى صمت قد يجد التعبير فى اى شكل كان..
فالامر.. ان تلك الظاهرة انتهت و الى الابد ليس لان الواقع الرجولى تغير بل لان هنالك مليون زار يمكن ان يدار بموافقة المؤسسة او دونها..
_________________________________
عصمت العالم
11-03-2006, 10:08 PM
العزيز الصديق شوقى بدرى..

لك وحشه...
واستمتعت بما ادليت به من تفاسير وفواصل وشروحات عن الظار.وكثيرا ما اعجبنى طقوس الطمبره وهى تختلف عن بهرجة الظار والطمبره وكما رايتها فى العباسيه تبدا عن المغارب والنساء والرجال وخروف مجرتق ومحنن فى راسه يخطر والربابات تعزف الحانا ويقال غناء لم استطع ان افك شفرته والجمع يدور فى مساحه تحتوى كل الحى..

وعلها ذكريات اضمحلت مع ضباب السنوات...
العزيز شوقى ..
ارجو ان تشرح حكم معرفتك لطقوس الظار وبين طقوس الطمبره ..وهل هى رافد من روافد الظار..
ونحن نعلم ان الظار قد اتى من الحبشه..ونحن اصدرناه الى مصر..وهنالك .احمد البشير الهدندوى.ويوسى..
ولقد قال استاذ الطيب محمد الطيب ان افقر انواع الظظظظار هو السودانى..وتم اصداره الى مصر..ولقد ابدع المصريين فيه.. واذكر فى مناسبه لنا كان هنالك زواج وكان يحيى الحفل الفنان شرحبيل احمد وفرقته.وكانت النساء العواجيز يجلسن..واتى قريب لى من منزل امه التى هى شيخة للظار ببخور.ومناقد والقى بالبخور على ايقاعات موسيقى شرحيبل فاذا بالنساء العواجيز الحبوبات قد نزلن فى رقص مبالغ فيه..وصراخ وانتشاء

والسؤال ما هو تاثير البخور..مع ربط الايقاع.... هل الايقاع له تاثيره...والبخور له استنشاقه

لك المنى والجمال .ايها المبدع..
عميق الاعزاز
_________________________________
عبدالله الشقليني
11-03-2006, 10:16 PM
عزيزنا شوقي
تحية لك وأنت تُثري بمعارفك الموسوعية ،
وذلك إثراء للموضوع الذي تناولناه في
( المَحَزم ) شيخ الظار .
والتحية للأساتذة :

أم سُهي
والأستاذ عصمت
والأستاذ غارسيا
على الافاضة والثراء
فهو موضوع مفتوح
إلى الكثير من الرؤى والحكاوي
________________________________________
أم سهى
12-03-2006, 05:27 AM
رأيتها بام عيني تضرب يديها يالارض ضربا مبرحا وهي تتمايل مع ضربات الطبول والبخور العابق في المكان وهي تبكي احيانا وتهمهم بكلمات غير معروفة وكلما ارفتعت دقات الطبول زادت في تعذيب نفسها بتلك الضربات .
.حاولت النساء رفعها من الارض بان تقف على حيلها وترقص مثل رفيقاتها ولكن لا تستطيع فتبرر شيخة الظار"خلوها لانها ما ضابحة" عرفت بعد ذلك معني لتلك الكلمات وعرفت بان المرأة التي بها مس من الظار لا يجوز لها الرقص وقوفا الا اذا كانت قد اقامت هي لنفسها يومية ظار والا ستظل ترقص وهي جالسة على الارض كما يطلق عليها "مكسرها الخواجة"
اليس هذا نوع من الاجبار على تلبية اشياء لا تستطيع المرأة المطالبة بها علنا؟؟ بينما تتصايح بقيه النساء "الواقفات طربا وصراخا احيانا بل ويسخرن من هذه "المشلولة" استهزاءا بها وبعد مقدرتها على ان تطولهم "حتى هنا يظهر التناحر الطبقي" بين من تملك ومن لا تملك بين من تستطيع ومن لا

يأتي يوم مسك الختام وفيه تنحر الذبائح وتاتي سيدة المناسبة وهي متجملة ومتزينة وتنط الدم وهو طقس يعبر عن ان هذه المرأة اجتازت الصعاب من اجل من يتقمصها (الهدندوي.. شيخ العرب..)وفي هذه الاثناء تدندن النسوة باسم المتقمص( يوسي يا يوسي " او" يا مرحبا بالخواجة يا مرحبا دودو مايا " او خلافه وفي اثناء هذه الدندنات تدخل المحتفى بها الغرفة وتزداد ضربات الطبول وترتفع اصوات النساء بالغناء وتظهر علامات الرضاء من المحتفى بها" او في الحقيقة من الشخصية المتقمصة "
وهنا تبوس شيخة الظار راس المرأة وتقول( خلاص عافي منها انت وخلاص المريضة رضتك وجابت ليك كل اوامرك فهتز المحتفى بها راسها علامة الرضا وبهذا تكوت الليلية قد ادت دورها وهي ترضية سيدي بعدها تقدم الولائم ويستمر الرقص
_________________________________
أبو العز الجنوبي
12-03-2006, 08:47 AM
الاستاذ شوقي
تحياتي
شاهدت اكثر من مرة الظار وهو يمارس، وكنت دائما اسأل عن مسالة الظار ومدي حقيقتها، بمعنى ان الشخص المحتفي يتقمص شخصية من شخصيات الظار... ويقال ان عنده حبشية او غيرها... وفعلا هو يتكلم بلسان غير لسانه.. احيانا تكون رطانة لا ندري مدي صحتها لسبب بسيط هو عدم معرفتنا بالرطانة... لكن السؤال المهم هل هناك فعلا شيطان يركب في المريض ويتكلم المريض بلسانه ؟؟؟ ام ان تلك كلها تمثيلية نسائية لممارسة بعض الاشياء الغير مسموح باستعمالها علانية كشرب الخمر والتدخين وخلافه؟؟؟
______________________________
أم سهى
14-03-2006, 09:31 AM
استاذنا شوقي
نحن في الانتظار للمواصلة
الطبول ضربت والبخور غطى المكان والقيامة قايمة والنسوان تصيح بعبارات لا نفهمها فهلا اسهبت في الشرح؟؟
لك ودي
_________________________________
Dr. Mohammed Hassan
14-03-2006, 09:53 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

واحدين دساتيرهم تقول يا غربتي
خيطهم جا والا لسة
بس انشاء الله ما يكون البعاتي
نلم شفعنا

( سبق لي ان شاهدت شريط زار للفنانة حنان بلوبلو _ كان دذلك في عهد الجاهلية الاولى عندما كان فلان احد عملاء ليمونة ن وكان ظار خمج ، خيمة تقول يا غربتي ، والوساكي مجدعة زي علب البيبسي في اعراس السودانيين في السعودية؛ وهاك يا نجوم المجتمع والدساتير المجيهة ، وجا خيت ست الزار حنو واكيد كان الحبشي
والحبشي يا ناس بس يخلو ليها
اها ياخال
الودع كيف؟
________________________________
أبو الحسين
14-03-2006, 12:52 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


( واكيد كان الحبشي
والحبشي يا ناس بس يخلو ليها



حبشي ماما الحبشي... يا سلاما الحبشي...

ولولية جات من الحبشة ... لولية تشرب الأنِشة...

دُوية دوية جَبنَّا دوية ... للحبشي شارب الجبنة...

الإخوة الكرام المتداخلين...

شرحنا كثيراً في هذا الموضوع دا بي هناك في بوست الشيخ المحزَّم... لأُستاذنا عبد الله الشقليني... والدعوة ليكم بي هناك للقراءة وأعتقد في شروحات جميلة من واقع حلقات الزار في الريف السوداني...

لك عمنا شوقي ولكل الإخوة المتداخلين الحب كله بلا حدود..


أبو الحســــــــــــين...
________________________________
شوقي بدري
15-03-2006, 08:35 PM
العزيزه ام سهى , قارسيا , ناصر , عصمت العالم , عبد الله الشقلينى , ابو العز , د محمد الحسن وابو الحسين ....
لكم الود والتحيه .... حأحاول ان ارد بطريقه جماعيه نسبه لعدم وجود الطابع .
الموضوع بدأ برساله للاخت الجندريه قبل اكثر من سنتين عندما ذكرت انها كانت محبطه وبعد الاستماع الى اغنيه معينه احست بالراحه , فكتبت لها موضوع بعنوان عند ابن امينه الخبر اليقين . وقلت لها انه يبدو انها قد وجدت خيطها فى الاغنيه . وكانت هنالك مداخلات رائعه سأحاول ان انزلها بدون استشاره اصحابها . لانى اثق بانهم لن يعارضوا وكما يقولون فى العباسيه سجن سجن غرامه غرامه . ارجو من العزيز عبد الله الشقلينى ان يربط هذه المعلومات بطريقه تكون مفيده للجميع , يبدو اننى اخطأت فى فصل البوستين .
لكم التحيه ....
شوقى ....
_________________________________
شوقي بدري
15-03-2006, 08:45 PM
( رد بواسطه عشه بت فاطمه )



الاستاذالجميل شوقي بدري، زي ما قالت ليك الجندرية انو لقينا خيطنا مع بوستاتك ونشكرك على هذا البوست المميز . والمشهور عن الزار طبعا انو خاص بالنساء رغم انو ظهروا شيوخ للزار ( ورجال دقو زار) ولقد حضرت في حي الضباط زار للفنانة نصرة ساقني اليه صوت الطبل -كنت اسكن حي الضباط- فاخذت ابني الصغير ولملمت اطراف شجاعتي ودخلت حيث تجمعت النسوة وجلس شيخ الزار ومعه بعض الشيالين والغريبة ما كان شايلهم حيلهم (مثليين) وكانو ينقرون الطارات ويضربون الطبول وشيخ الزار جالس يدق على طشت كبير من النحاس واخر منهار على الدلوكة بكلتا يديه ، كان الجو محموم والايقاع متصاعد ياخذك الى اجواء عجيبة وكانت النسوة يرقصنا في حماس وتنتابهن حالات هستيرية ، اذكر ان البيت كان جديد حتى ما مجير وعلى الحائط صفت مسامير علقت عليها ملابس ملونة وعرفت انها الازياء التي تلبسها ست الدستور اي التى يقام الظار من اجلها وكانت هي امراة جميلة ممشوقة القوام فارعة في سمرة ناعمة زنجية مع مسحة عربية بعيدة ،كانت ترقص بعنف ان صح التعبير وتقفز حتى تقترب من السقف ثم يهدا الايقاع فتهدا وتفرغ شحنتها الباقية في رقص يبرز فتنتها وبين الحين والاخر تغير ملابسها كانك في عرض لل مسرح مع وجود الاكسسوارت مثل السياط والبيرة والبرنيطة التى تحضر في- خواجةلندو البيرة عندو - ورقصة الصوت مع احمد البشير الهدندوي ، يخيل اليك انك تشاهد عرضا مسرحيا وعلى الهوا ملئ بمكونات العرض والحيوية حيث تتداعي النسوة بالطلبات من مصوغات ذهبية وملابس وتياب جميلة يطالب بها الزوج انتهاء العرض وربما حارب الرجال هذه العادة نسبة للطلبات التى تعقب حفل الزار ، وفجاة خرجت النسوة الائي يحملن اطفال خارج حلبة الرقص ، ما عداي كنت مندهشة ومذهولة حيث الفضاء الذي تمارس عليه هذه الاجساد طقوسها البديعة الى ان هزتني احد النسوة بان اخذ ابني وانصرف بسرعة لان النسوة كن في حالة استحوال عجيبة فسالت عن السبب فردت بان هذا الخيط يسمى النم نماوي -النون معطشة - وهو يحب اكل الاطفال فانصرفت حتى لا ينهشن ابني بالعض ، ودخلت مرة اخرى لاجد ان الايقاعات تغيرت مع الحبش فكانت لولية التى تحبها كل النساء طبعا حتى اليوم صارت من رقصات العرايس، ولولية مع عبق البخور ورقص الحسناوات سحر افريقي لا يقاوم ولا ننسى كوفتي الحبشية ، لم اشترك في الرقص لاني كنت متطفلة على المكان لا اعرف صاحبة الزار ولا اي واحدة من الحاضرت فاكتفيت بالصمتن كان هذا المشهد في 1985م مازال حاضرا في ذهني حتى ابني ( ثلاث سنوات ) صار يهضرب بالليل ويرقص محاكيا هؤلاء النسوة وهو نايم . هذا مايخص امدرمان اما رفاعة فاشتهرت فيها شيختين للزار ( بت مبروك والبخيتة) عكس امدرمان وبورتسودان حيث كان الشيوخ من الرجال ، ومذ كنا اطفال كنا لانفوت حفل الزار لان جارتنا شيخة زار؛ حتى دخل في العابنا حيث اللعب على مسرح حر من بيت العرس وبيت البكا والزار حيث نصنع الدمي التى نلهو بها ونبني البيوت ونفصل ملابس الدمي وملكة الدمي بت ام ليون التى تصنعها الامهات ، ونرجع للزار ، ما عارفة يا استاذ شايفة خيطى في البوست فاعزرني على التداعيات والاسترسال .
انشاالله راجعة
___________________________
شوقي بدري
15-03-2006, 08:47 PM
( رد بواسطه عشه بت فاطنه )

والخيوت بتختلف وكل مرة خيطها حسب شخصيتها ومقدار الكبوت جواها ، والزار مخرج من المخارج التي ابتدعتها المراة في السودان للانفلات من السلطة الذكورية المسيطرة وتعاني المراة السودانيةخاصة في الماضي نسبةلما تعانيه المراة من فراغ وجهل وقلة حيلة تحت هيمنة الرجال من الاباء والاخوان والازواج والزار يمثل الفضاءالذي تتنفس فيه النساء بعيدا عن قهر الازواج المملين خاصة انها قد تكون مجرد رقم من ضمن نساء الزوج نسبة لانتشار تعدد الزوجات ، ونرجع للخيوت فهناك كما ذكرت الحبشيات مثل لولية كما ذكر الاستاذ ميري الحبشية ، (وجاية من كرمك شايلا سلاح بندق يا الحبشية) -وحبشية ماري بت الحبش قلة وبعدين -يا هيوفة كنتي وين دردقوكي تحت النخل ) وهذا الخيط تجلس المراة على الارض وتضرب كفيها بالارض وهي ممسكة بقبضتها -
ممكن اي واحد اكتب عن الزار في منظقته بعد اذنك يا استاذ
______________________________
شوقي بدري
15-03-2006, 09:07 PM
من المؤكد ان الموضوع كله كبت . فعندما كنا نسكن فى حى الملازمين كان كل السكان من من اصابوا حظاً وافراً من التعليم او الثروه ولم اسمع اى شخص يتحدث عن الظار . ولكن فى منطقه بيت المال وابروف وود نوباوى كان الكلام عن الظار يدور وكأنه احدى متطلبات الحياه . وكنت أرى النساء وقد ولدن فى حيشان بيت المال وليس هنالك اى مظهر للخضره او الزهور والحياه لا تخرج من الزيارات داخل الحى وازقه بيت المال الضيقه . وخاصه بعد ان يفوت المرأه قطار الزواج او تحس بأن الكمسارى صفر تأتى المشاكل النفسيه .
فى مصر ينتشر الظار فى الاحياء الفقيره . وهم يبهرجون الظار ويخرجونه بكل مراسيم وخيال المصريين الخصب . وشيخ الظار يعرف بالكوديه . والسبب نفس الاسباب السودانيه . المغرب ملئ بهذه الظاهره ويصل الى درجه ضرب الرأس بالسكين واساله الدم . الطمبره نوع من الظار لكن الموسيقى مختلفه والادوات الا انها نفس الخلفيه والمعالم والشبه .
قديماً فى امدرمان كان هنالك استاذ متعلم لا يخلو من خلل عقلى . احد عقلاء المجانين . كان يضع يافطه على صدره مكتوب عليها لكل سؤال جواب وكان يعرف بهذه الاسم ( لكل سؤال جواب ) ويجلس فى سوق المويه ويعزم عليه الجميع بالمشروبات . وهو حسن الهندام وأعطاه بعشر مهمه ادخال المرضى والتحدث للزوار كنوع من العلاج النفسى . وعندما أتى الاستاذ حسن الطاهر زروق عضو اللجنه المركزيه للحزب الشيوعى السودانى وعضو اول برلمان سودانى لمكتب د بعشر أراد ان يمازح الاستاذ فسأله ( النمله اللى فى الارض دى , تعرفها ضكر ولا انتايه إزاى ؟ ) فكان الرد تكون ضكر لمن تعضيك فى ........
تصادف حضور احد رجال الاقاليم ومعه شقيقته لزياره الدكتور بعشر والبنت قد اصيبت باحباط وصار يغمى عليها بدون سبب . وتصادف زهاب د بعشر للفطور فاستلم لكل سؤال جواب الحاله وبدأ فى سؤال الاخ عن تاريخ المرض والاحوال والخلفيه . وعرف ان الاخ قد عرض البنت للفقرا ولم ينفع معها الظار بعد تكراره مثل كرسى كامل وكما ذكرت العزيزه عشه بت فاطنه اسبوع بحاله .
وقال لكل سؤال جواب للرجل ( شوف يا ابن العم اختك دى مرضها ده لا مرض فقرا ولا مرض ظار ولا مرض دكاتره . تطلع من هنا تكوس لاختك دى راجل كان بالحلال كان بالحرام . ) وبعد العكاز الاول هرب الاستاذ فبدأ الرجل فى تحطيم الزجاج . وهجم عليه اربعه من موظفى المستشفى المتمرسين فى قبض المجانين . والرجل يصر انه سيقتل الدكتور . ولم يصدق عندما اخبره د بعشر بأن الرجل مريض فى المستشفى كذلك . ولم يفهم القروى كيف يكون رجل قارئ وفاهم ويلبس بدله ويكون مريض .
ونودى على لكل سؤال جواب ليعتزر للرجل فاعتزر . الا انه ردد نصيحته مرةً اخرى قائلا ( أكان عايز تساعد اختك دى بس نصيحتى القلتها ليك دى . خليك من الفقرا والحكما والظار . ) وهاج القروى مره اخرى .
بعد انصراف القروى قال الدكتور بعشر ( والله ده كان احسن تشخيص شفته فى حياتى , لكن ما ممكن تقول للزول كده ) .

لكم التحيه ...
شوقى ,,,,,,
___________________________
مهيرة
16-03-2006, 02:39 AM
السلام عليكم...استمتعت بقراءة البوست كمعلمات عن طقوس تحدث في مجتمعنا السوداني لكن لا زلت غير مقتنعة بهذا النوع من العلاج فهو غير ما حيجننك زيادة ما حيسوي شي...شكرا لكم جميعا...
:)
_______________________________
أم سهى
16-03-2006, 11:58 AM
الحبيبة مهيرة
مرحبا بك اضافة متميزة لهذا البورد
انا اتفق معك في كلامك
لكن لا زلت غير مقتنعة بهذا النوع من العلاج فهو غير ما حيجننك زيادة ما حيسوي شي.....
طبعا يا مهيرة هو اصلا ما علاج لكن الناس بتتوهم ذلك وطبعا ده موضوع طويل حاحاول انزل دراسه متكاملة عنه
تسلمي
_________________________________
مهيرة
18-03-2006, 03:46 AM
تسلمي يا أم سهى...وفي انتظار الدراسة ... :)
_________________________________
شوقي بدري
20-03-2006, 12:04 PM
مداخلة أخرى لعشة بت فاطنة
وفي حلقات الزار تتماهي الراقصة مع الخيت—نفسيا وجسديا وتتمثل الشخصية التي تؤديها ، والملاحظ ان الخيوت او اغاني الزار كلها، يا حبشيات ويا رجال مميزين والمسالة تعويضية لتغييب المراة عن المجتمع وبكيح جماحها ا و سجنها داخل المنزل مقابل الحرية الغير مشروطة للرجل من خروج وترفيه واحتساء للخمر وهي بالضبط تمارس في الزار ما يمارسه الاخ او الزوج ويمنعها منه المجتمع ، كذلك تتقمص شخصية الدكتور والتمرجي لانها محرومة من العمل ويقتصر دورها على المطبخ واشباع حاجات الزوج وامتاعه فتتوق للخروج والعمل فتعبر عن كل هذا وكانهاتقول للمجتمع انها قادرة على اداء كل هذه الادوار وحلقة الزار ثورة على المجتمع الابوي الذي يقوم على هيمنة الذكور ونفي النساء في تفرقة نوعية لا اساس لها بل يصنعها المجتمع بتنشئة كل من المراة والرجل حسب الدور الذي يتطلبه المجتمع وليس للنوع (الجندر) اي دخل كوننا ذكور او اناث . وتتماهي المراة السودانية مع الحبشيات لان الحبشيات اذا ما قورنن بالسودانيات فهن منطلقات وينلن شي من الحرية اكثر من السودانية وارجو ان يساعدني ف يهذه المقارنة من له الخبرة في عالم الحبشيات لاني لم اختلط بهم ابدا بالرغم من انه يجمعنا معهم الجوار والثقافة الا ان معظم السودانيين يتجهون الى مصر او البلدان العربية اكثر من ميلهم الى اثيوبيا ، وكما ذكرت رودا ان الزار يعتبر من الثقافات الافريقية –الطبول والرموز – وهناك مثلا نمر الكندو وهو نوباوي اعتقد من جبال النوبة ويمثل القوة والسطوة للمراة ولا تخلو المسالة من الاثر الاسلامي اذا ان الزار يفتتح ( خاصة الكرسي ) ياهل السلسلة والشيخ عبد القادر الجيلان والسيد الحسن واهل السلسلة وكنت اتمنى ان اسال امي لو كانت قريبة لانها تحفظ كل هذه المساءل رغم ان الوالد يكره الزار ويثور غضبه اذا عرف هذه المسالة لانو يعتبر بيت الزار تمارس فيها عادات غير اسلامية مثل شرب الدم وشرب الخمور والمريسة وشراب السجاير والسجائر عادة تشرب في خيط ساير ( ساير ساير بالهوا طاير شرابو السجاير ) خيال وشخصيات تتقمصها حتى لا تعود الى الارض وتظل محلقة بعيدا عن واقعها الممل ، وتظل ترقص وترقص حتى يغمى عليها احيانا فتدنو منها الشيخة وتبخرها وتضربها على ظهرها وتقول : طلباتكم يا اولاد ماما ، العايزنو كلو جاهز بس تفكوها وتشفوها ، دستور يا اولاد ماما دستور وطلباتكم مجاية )واذا كان من صرعها هو الخواجة تساله طلباتك يا خواجة عايز شنو فيطلب له البيرة وسشرب ثم تضحك وتصحو من حالبتها ، اما الحبشية الجاية من كرمك ايضا لهاطلبات من العطور والرقص والبخور والذهب وطبعا كل واحدة لازم تدفع حق البخور عشان الشيخة تشوف طلباتها وتتفاهم ليها مع اولاد ماما وطبعا يسبق الزار زيارة للشيخة في البحث للشفاء عن الشفاء من القلق وخمة النفس والارق فتمهلها الشيخة لحين تحلم اولاد ماما –بكسر الحا-ثم تجاوبها بانها مسكونة باولاد ماما وعندها ريح احمر ويلزمها تعمل ليهم يومية وفي بعض الحالات المستعصية تطلب منها ان تعمل كرسي ( اسبوع تستمر ااحتفالات ) او نص كرسي تلاته ايام حسب حالتها المرضية واحيانا الاقتصادية . وكذل ظروف المكان واذا كان زوجها يرفض ممكن تعمل الزار عند احد صديقاتها او قريباتها وفي حال استحالة المكان ينقل الزار الى بيت الشيخة مع استمرار الجو البهيج ، . اما في عهد لانقاذ اصبحت ستات الزار يتعرضن للكشات وكذلك المنازل التى يقام فيها الزار ما عدا بعض الاستثناءت حيث تقام بتصريح ولعدد محدد من الساعات من اجل التضييق على النساء حتى لا يهملن القيام باعداد زاد الشهيد واعداد ابنائهن للشهادة وزواج بنات الحور والزار يشبه الى حد كبير الكجور في جنوب لسودان كوسيلة للمعالجة .
__________________________________
فيصل سعد
04-10-2008, 03:34 PM
http://sudanyat.org/vb/imgcache/915.imgcache.gif
__________________________________
همس الشوق
08-10-2008, 08:32 AM
بما أن امدرمانية
وعادة الظار في السودان كان ينسب لاهل أمدرمان

فقد شاهدت في صغري كثير من حلقات الظار

ولكن بين التصديق وعدمه في ماهية الظار وهل احساس تلك النسوة هو إحساس حقيقي ام تمثيل .... لم أفهم الى الآن هذا الغموض الذي يلفه

في مره من المرات وانا اتابع بعض حفلات الظار في الحلة رأيت بأم عيني امراة تخرج مهرولة في احدى الخيوط وتجري صوب المطبخ واذ بها تفتح الثلاجة وتخرج كمية من اللحم وتأكله بنهب كأنها ذئب جائع ... رغم صغر سني ولكن ظلت صورة تلك المراة ( رحمها الله ) عالقة في ذهني .... كيف لإمراة ان تأكل هذا اللحم وبهذه الطريقة الحيوانية .... ما هو الظار؟ والى أي حالة يقود ؟؟؟ وما رأي الدين ؟ ورأي علماء النفس ؟ غلبني

وكثير من المشاهد التي استوفتني ...

بي دستوركم يا أولاد ماما
__________________________________
بدور التركي
08-10-2008, 09:02 AM
راسى لف ودخت.............
Shawgi Badri [[email protected]]
////////////


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 6379

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#608950 [احمد]
1.00/5 (1 صوت)

03-12-2013 08:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
هذا الموضوع ارجو ان ينظر اليه على انه مجرد سرد لواقع الحال وليس تمجيدا او احتفاء بالظار واضح لكل ذى بصيرة ان هذا من عمل الشيطان وهذا عالم سفلى لايتعامل معه الا الجهلة من الناس نحن فى القرن الحادى والعشرين وهذه الممارسات من موروثات الجاهلية هذه الامراض يجب ان تعرض على اطباء النفس هذه الاشياء مصيرها الى زوال باذن الله كما زال غيرها فقط بالتوعية والتعليم ثم التعليم ثم التعليم لانرضى لاهلنا هذا الضياع وهذا التخلف يجب ان نشجب هذه الاشياء ولانمجدها لانها مدعاة للخجل وليس فى الامر مفخرة


#608719 [عبدالماجد ممحمد عبدالماجد]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2013 03:23 PM
الدنيا زايلة. يجب أن يزاول فيها كل إنسان ما يجلب له المسرة, طالما سلم الآخرون من نشاطاته, وممارس الظار لا يضرني في شيئ وقد يكون بيني وبينه تناصح (تدافع فكري ومنطقي). أما أن أتعدى عليه فهو غلط. نحن لا نخدم الله لأنه لا يحتاج لخدمة, وهو الذي يخدمنا إذا جعلنا كل اختلافاتنا محل نقاشٍ بين متحابين في الإنسانية. أعجب من سلطة تتربص بالناس في جلساتهم الخاصة وتقول "في شان الله". اقبضوا الحرامي والمغتصب والمختلس والهارب من العدالة والمحتكر والمهمل في أداء عمله بحيث يغرض الناس للموت أو مخاطر أصعب من الموت .........هؤلاء ....وأمثالهم........


#608330 [المشتهي الكمونية]
4.00/5 (1 صوت)

03-12-2013 09:36 AM
أستاذنا وعمنا العزيز شوقي ، لك التحية والتجلة ، دعنا نتسائل يا عم شوقي أيهما يضر ويهدد سلامة بلدنا ؟ هل هو الظار أم سرقة ونهب المال العام وقتل الأبرياء وإثارة الحروب والصراعات وإرتكاب جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية ، يا أستاذ نحن في عصر إنقلبت فيه المفاهيم وحل فيه الشر مكان الخير وشتان ما بين الأمس واليوم


#608133 [ماركوني]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2013 12:05 AM
أغرب حاجة هنا في السعودية الزار غير ممنوع و يعامل كتراث و هو يعرف بإسم الخبيتي في جميع دول الخليج
و يمكن مراجعة الرابط التالي على الفيسبوك
http://www.youtube.com/watch?v=4hoFTVFCQJY


ردود على ماركوني
United States [ماركوني] 03-12-2013 08:55 AM
معليش يا جماعة ، أنا قصدت اليوتيوب وليس الفيس بوك


#608132 [سايق الفيات]
4.50/5 (2 صوت)

03-12-2013 12:03 AM
شوقي بدري ..
تفتقد دوماً للياقه واحترام الآخرين . دائماً ما تشير الى من تخلف معهم ومنهم جعفر نميري وآخرين بنعوت غير محترمه مثل ان هذا الرجل كان بليداً وداك كان ود عبد فلان
بالله مزمل غندور هذا والذي تقّدم بدعوى علي ورثه امرأة مسكينه بعد وفاتها بانها كانت خادم جده و العبد و ما ملكت يداه ملكا لسيده . و النزاع كان علي بيت من جالوص في العباسيه .
.. بالله يا شوقي ده كان يجب ان يكون رئيساً للسودان بدل جعفر نميري (البليد) حسب زعمك . مع اختلافنا الشديد مع نميري والله نرى ان نميري افضل من هكذا رجل .


ردود على سايق الفيات
United States [كاره الظلم] 03-12-2013 09:53 AM
شوقي لا يقول (كان ود عبد فلان ) ... أما الباقي فربما يقوله ... أمثال مزمل غندور لا زالوا يعيشون بيننا ، الواقع التعيس يعيد انتاج نفسه عبر الثقافة السائدة و مناهج التعليم و الإعلام القميء ... حتى يأتي اليوم الذي يدرس فيه الناس التاريخ بدون خرافة فسيستمر الوعي البائس .


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة