المقالات
السياسة
حكـومة النيل الأزرق ..تغتال القيم النبيلة .. وتنتهك أستار السلام والمحبة ؟؟
حكـومة النيل الأزرق ..تغتال القيم النبيلة .. وتنتهك أستار السلام والمحبة ؟؟
11-28-2015 10:00 PM


*بعد ما أسدلت حكومة ولاية النيل الازرق وأجهزتها الأمنية الستار علي قافلة السلام والمحبة الوطنية ’ واغتالت مع سبق الاصرار والترصد القيم النبيلة ’ وانتهكت استار السلام والمحبة ’ وتحدت كل القيم والشرائع والقوانين واللوائح والاعراف والتقاليد بالاصرار علي حرمان ومنع النازحين المحيطين بمدينتي الدمازين والروصيرص من الدواء والكساء وكل الحقوق الأصلية والشرعية التي كفلتها كل الشرائع السماوية والقوانين الدولية ’ بكل هذا البرود الذي يحسد عليه ’ وفي اطار تخبطها وفقدانها التوازن والسيطرة والبوصلة ’ وفي محاولة منها للبحث علي ما يبدو عن مبررات لرفع الحرج وامتصاص تداعيات ردود الفعل الواسعة والمستنكرة والمستهجنة للقرار
* وفي غمرة تعاليها واستعلائها واستخفافها ’ ها هي ترتكب خطيئتها الثانية بعد جريمتها الأولي في اقل من اثني عشرة ساعة ’ وذلك باتهامها المباشر لكل منظمي و منسقي هذا العمل الانساني النبيل والكبير وهم {{ منظمة كلنا قيم باعضائها وكوادرها ومتطوعيها / اكثر من سبعة منظمات محلية قاعدية بشبابها الناشطين الغر الميامين / قروب قافلة السلام والمحبة في الواتساب / شيوخ الادارة الأهلية بمعسكرات النازحين / وزارة الصحة بالولاية بأقسامها المختلفة / رجال ونساء وشباب احياء الرياض والطائف و الربيع وحي القسم بالدمازين الذين تبرعوا بحر مالهم و تكفلوا بتوفير وتجهيز الوجبات للضيوف وابدوا استعدادهم لفتح ابواب منازلهم لاستقبال المتطوعين / ومواطنين شرفاء من الروصيرص العريقة واحد اعيانها تكفلوا بالاعداد لليوم الختامي وبرنامج مصاحب بمشاركة الفرق الشعبية التراثية والفنية الغنائية لاعضاء القافلة وتكريمهم والاحتفاء برئيسها الاديب والروائي الحائز علي جائزة الاديب الطيب صالح العالمية عصام عمر ابراهيم {عصام قيسان } والذي تعمدت هذه الحكومة تجاهل انجازه غير المسبوق / و مجموعة مبادرة دعم السلام الصوت الثالث ’ واخرين لايسع المجال لذكرهم جميعا ’ }} اتهامهم بانهم خلايا نايمة تابعة للحركة الشعبية . ويا سبحان الله
* وامعانا في التضليل والاستخفاف ومحاولة لذر الرماد في العيون للهروب من مأزق الأزمة التي القت بظلالها الداكنة ’ واشاعت اجواء كما اشارنا في مقالنا الاول من { الاحباط والوجوم والذهول الذي خيم علي الوجوه و مدي الصدمة المروعة التي اصيب بها النازحون بمجرد معرفتهم بتفاصيل المأساة وارغام واجبار القافلة علي العودة الي الخرطوم قسرا صباح الخميس 26/11/2015م } وتماديا في الازدراء والاستعلاء يؤكدون بانه لولا يقظة الأجهزة الأمنية و {فطنتها} ولطف الله ورعايته لحدثت الكارثة ’ لان القافلة كانت تحمل علي متنها الموت الزؤام لأهل النيل الازرق المتمثل في { سموم} بدلا من الأدوية وهكذا قالوا بكل بساطة .
* والسؤال البديهي في هذه الحالة لماذا لم يتم احتجازسيارات القافلة بمحتويتها لاخضاعها للتفتيس والتدقيق واستلام هذه {السموم} القاتلة حسب ادعاء المدعيين وبالتالي فتح بلاغات لهذه الجريمة النكراء البشعة وسحل وسحق مرتكبيها؟؟
ان خطورة هذا الاتهام تكمن في اطلاقها علي مجموعة كبيرة وشرائح واسعة من مكونات اهل النيل الازرق دون ادني تريث ’ وبغلو غريب .
*والجدير بالذكر ان منظمة كلنا قيم سبق ان سيرت عدة قوافل صحية وانسانية جابت مناطق كثيرة في البلاد كانت أولها لمنطقة ابو حجار بولاية سنار في مارس 2015م , ومن ثم الي الشمالية شندي ودنقلا والسكوت والمحس قبل بضعة اشهر وجدت تجاوب واستقبال من مسئولي تلك المناطق وفتحت لهم كافة الابواب ’ كما ساهمت في قوافل توجهت قبل ايام قليلة الي ولايتي كردفان سنار
* ويبدو اننا الان امام مفارقات وتناقضات غريبة , ولا ندري من هم الذين ارتكبوا جرائم في حق شعبهم ومواطنيهم هل منظمة { كلنا قيم } بشركائها ام حكومة الولاية واجهزتها الامنية ’ و التي حرمت النازحين المتضرين من المساعدات الانسانية الوطنية و تنصلت وتعمدت مخافلة القرار الاممي رقم {2046} ؟؟
الذي {حث طرفي الصراع لقبول الاقتراح الثلاثي المقدم من الاتحاد الافريقي و الامم المتحدة وجامعة الدول العربية باتاحة ايصال المساعدات الانسانية الي المتضررين في المنطقتين , وان تكفلا وفقا للقانون الدولي المطبق والقانون الدولي الانساني والمبادئي التوجيهية للمساعدة الانسانية في حالات الطوارئ وصول موظفي الامم المتحدة وسائر العاملين في مجال المساعدات الانسانية بصورة أمنة وفورية دون عـــوائق .}
وبما ان كل متطوعي منظمة { كلنا قيم } الذين سيروا قافلة السلام والمحبة الي حاضرة النيل الازرق الدمازين من الوطنيين وكثيرين منهم مجموعة من ابناء الولاية حوالي {9} اعضاء ’ وليسوا اجانب الا ان العوائق كانت في انتظارهم .. حيث فوجئوا بتطبيق قانون المناطق المغلقة للعام 2015م .
* ويبدو اننا امام مرحلة جديدة فاصلة من تأريخ البلاد ’ بعيدا عن اي دور لكل المؤسسات ’ والتي ماتزال في صمتها المريب حتي الان ’ وعلي سبيل المثال ماذا عن دورالمجلس التشريعي الولائي ؟؟
والي متي يتهرب الاعضاء ورؤساء اللجان من مواجهة القضايا المصيرية للمواطنين والتصدي بشجاعة للانتهاكات والتجاوزات ؟؟
والسؤال أوليس ما اقدمت عليها حكومة ولاية النيل الازرق ترتقي اي مستوي الجرائم التي تعاقب عليها القوانين المحلية والدولية ؟؟ ونجدد مطالبتنا بتنحي هذه الحكومة واستقالتها فورا .
*واخيرا وليس اخرا نتقدم بأسمي أيات الشكر والتقدير والعرفان لكل الذين تكبدوا المشاق وعاشوا تلك المأساة والمعاناة البالغة لحظة بلحظة من الاخصائين و الاطباء والطبيبات والصيدلانين والفنيين والكوادر الطبية المساعدة والاداريين وسائقي البصات ومعاونيهم ’ ونقول لهم لقد اوفيتهم ايها الشرفاء بالوعد وأديتم رسالتكم وستظلون في حدقات العيون وتاجا علي رؤوس كل البؤساء من اهل النيل الازرق وسيظل اسم { منظمة كلنا قيم } خالدا في ذاكرة كل الأوفياء الانقياء الي الأبد ’ دمتم بلسما تهبون الأمل . 28 /11/2015م


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1402

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الرحمن نور الدائم التوم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة