المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

03-12-2013 04:33 PM

في موتمر اذاعي وورشه اعقبته لم تخف الحكومه ممثله في وزير التعليم العالي رغبتها في حجب النشاط السياسي بالجامعات باعتبارها اصبحت مصدر قلق مستمر، وفي ذلك يقول السيد الوزير ان الطلاب غير ناضجين ومع ذلك لايستقيل. مومنا بان عدم نضوج الطلاب عيب خلقي ولايتذكر مناهجهه المعطوبه.

في مدينتنا امروابه كان احد اصدقاء الوالد يمسك دفتر كشف احدي المناسبات ويكتب بخط غير مقروء فساله احدهم :لكن دي كتابه شنو؟ يقصد التقليل منه، ولسوء حظ السائل كان والده ناظر المدرسه التي درس فيها صاحب الخط الردي، فعاجله بالرد الذي اصبح مثلا بنواحينا(اجيب ليك الكتابه من وين ماياها كتابه ابوك العلمني ليها).

ووزير التعليم العالي يقول ان الطلاب غير ناضجين وغير مؤهلين لممارسه السياسه ناسيا مهمته الاساسيه وهي جعلهم مؤهلين لممارسه السياسه بل وتحضيرهم لحكم البلاد التي لن يخلد فيها ، تلك سنه الحياه.

والموتمر الوطني الحاكم يتناقض صباح مساء ، فهو يعلن في كل منبر سيطرته علي الجامعات قاطبه واتساع قاعده عضويته وتماسكها الفكري وهلمجرا،ولكن اي حدث في الجامعات لم يصنعه حزب الموتمر الوطني بحسب البيانات الصادره، وانما هو من صنع المعارضه التي يقول الموتمر الوطني في كل محفل انها غير موجوده وغير مؤثره.الموتمر الوطني يريد ان يقنعنا انه يريد ان يوقف النشاط في الجامعات مع انه يملك الاغلبيه المطلقه فيها وهذا الكلام يضحك ويبكي.

البروفسير كجو كنده مسؤول بصوره مباشره عن تدهور الطلاب ولجؤهم للغه العنف بدلا عن ثقافه الحوار ولكنه يحل المشكله بالغاء النشاط السياسي نفسه وليس فتح حوار حول لماذا تدهور النشاط السياسي ، وهو حل يمكن ان يلجاء اليه مدير المرور بايقاف السيارات لكثره حوادث المرور وفقدان الارواح.

لماذا لاتكون الحكومه صارمه في قضايا العنف الطلابي والحرائق واقتحام الداخليات وضرب الطلاب والتهديد والمضايقات؟ لماذا لايقبض علي الجناه رغم تكرر الاحداث في قلب الخرطوم؟ تساولات صغيره ومريره وصادمه،هل نحتاج الي ذكاء لنعرف.

السيد الوزير قال ان العنف يتسبب فيه كباتن السياسه،والكابتن هو السياسي الذي يفرغه الحزب بمرتب لمتابعه العمل السياسي ، والكباتن هم الذين يحملون الحزب علي اعناقهم في الولايات المتحده الامريكيه فحال انفضاض الانتخابات يذهب الناس الي اعمالهم ولايبقي سوي الكباتن، وهم الادرايين المحترفين ولو كان كجو كنده يقصدهم فالكباتن حزبهم معروف وهو يدير اتحادات الطلاب بخريجيين فارقوا مقاعد الدرس منذ سنوات طويله يمنحهم السيارات والتلفونات وتكتات البنزين ومرتبات يسيل لها اللعاب ويمارسون حياتهم بصوره عاديه مثل العاملين في الموسسات بل ان رئيس سابق لاتحاد الطلاب قبل سنوات قليله تزوج مره ومرتين وهو في سده قيادته للطلاب فانظر اين الكباتن؟

قال مساعد الرئيس نافع علي نافع في الورشه الختاميه التي عقدت بمركز الزبير محمد صالح ان الاحزاب الطلابيه نقيه وغير مرتبطه باجندات خارجيه ، ولوكان قوله يعبر عن سياسه الدوله وليس وجهه نظر شخصيه لكان اكرم لهذه الدوله فتح مساحات اكبر لهذه المجموعات الوطنيه حتي تنضج

وتملا الساحه علي المجموعات الغير وطنيه، اللهم الا اذا كانت سياسه الدوله تكميم المجموعات الوطنيه.

عنف الجامعات مهما قيل عنه يظل عنف في الفضاء المدني يجب ان نبحث عن جذوره في المقررات والاوضاع البئيسه التي يعيشها الطلاب لانه موجود في حياه الطلاب، ولو قلنا انه عنف وافد من كباتن السياسه ماهو السبب الذي يجعل الطلاب يستجيبون للكباتن والطلاب شريحه مكلفه بالقانون، واذا كان الطلاب صغار السن لماذا صنعنا سلم تعليمي ياتي بطلاب غير ناضجين؟، انها فرصه جديده لمناقشه السلم التعليمي وواد المرحله الوسطي

ولنا عوده لاحاديث البروفسير قبل الطوفان

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1191

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#609305 [NASRELDEEN ALI]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2013 10:15 AM
مقال مسئول وكتابة واعية و ....... لا حياة لمن تنادى


#609077 [تمر الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2013 12:40 AM
سؤال فى اي مجال وباي مساهمات علمية نال كجو الاستاذية لتلقبه بالبروفسير. دي برفسوية الانقاذ نالها بمعسكرات الدفاع الشعبى والكلام جنس البقول فيو دا


#608857 [Alczeeky]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2013 05:26 PM
ياخ اقول ليك احسن يلغو الجامعات ذاته...لانها من غير فائده...ولحدي ماينكشحو نعمل لينا جامعات تانيه نافعه.... لكن الخوف يطولو


محمد الفكي سليمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة