المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الانقاذ حرب على الثقافة والمثقفين
الانقاذ حرب على الثقافة والمثقفين
03-13-2013 01:24 AM


الانقاذ لماذا الحرب علي الثقافه والمثقفين....؟حاله كردفان....!العلاقه بين المثقف والسلطه.موضوع قديم وحديث .دار الحوار والجدل حول ايهما له القول الاصوب في الدوله والمجتمع.وعرفت الانسانيه علاقات متوافقه ومتقاطعه واحيانا كثيره متعارضه.وحتي لا نتوه في تعريفات من هو المثقف ومادوره في المجتمع.نكتفي بالقول ان الانظمه التسلطيه تنفر من المعرفه ودعاتها حتي لايقدم اي شي علي حقيقته فتتراجع السلطه امام سلطه المثقف.وانقلاب الانقاذ العسكري الذي دبره تيار الاسلام السياسي مثال حي علي ذلك.فمع اول بيانات الانقلاب حل الاحزاب السياسيه والنقابات وايقاف ومصادره الصحف.وخلف المؤسسات التي قام الانقلاب بحلها ثقافه ومثقفين.وحاله كردفان واضحه .فبعد السيطره علي الاعلام وافراغه من اي مضمون وتحويله لابواق.وتحطيم التعليم وفقدان المؤسسات التعليميه لهدفها وتخريج اجيال من ناقصي المعرفه الاكاديميه.التفتوا الي مجال اخر وهو المكتبات العامه.فمدينه مثل الابيض عرفت المكتبات والقراءه الحره.منذ عام 1945 عام اصدار الفاتح النور لصحيفه كردفان.وقبل ذلك كانت هناك جمعيات للقراءه.في بحث للباحث والمثقف ابراهيم الشفيع اثبت فيه ان احياء المدينه القديمه شهدت عام 1924 مسرحا استخدمت فيه البراميل وان رواد ذلك المسرح كانوا اعضاء في جمعيات القراءه الحره.وبمجي الانقاذ شرعت في اغلاق المكتبات العامه.واشهرها مكتبه البلديه.قررت السلطات اغلاق المكتبه والسبب انها مقر للشيوعين .وعلي راس المكتبه مثقف موسوعي شامل واحد اعلام الثقافه الاستاذ ارباب موسي..!! ومن الذي لايعرف ارباب.:؟ والمرجوم محمد المرضي.اخذوا الكتب الي مخزن في المحليه والقيت الكتب بطريقه تجعل اي انسان يمكن ان يأخذ مايريد.وجد مدير المدرسه الاميريه امرأه تبيع الطعميه وتلفها في ورق كتاب عليه ختم مكتبه البلديه.فطلب ان تؤخذ الكتب الي المدرسه الاميريه.وكان للوالي الحالي دور غريب وهو دعم اتجاه التخلص من مكتبه البلديه والمركز الثقافي البريطاني.والا الان ماذايكون رد الوالي اذا طالبوه باعاده المكتبه الي سابق عهدها.لقد جعلوا الابيض مدينه تحارب الكتب والمكتبات والقراءه الحره.فالسلطه تقيم صيوانات مزوده بمكبرات الصوت تدعو الشباب للتجنيد العسكري حتي يذهبو ا للموت في حروبات لاتنتهي.الموت قبل الثقافه دائما.فلا وقت للقراءه ولاتجد معارض الكتب اهتمام .واقامه حفلات الغناء والمديح يعدها سدنه النظام هي العمل الثقافي.



[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 635

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حامد احمد حامد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة