المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السيطرة على الاسعار
السيطرة على الاسعار
03-13-2013 07:19 AM

اذا سئلت عن اكثر الاشياء التي فشلت الدولة في السيطرة عليها فسأقول الاسعار!
فقد سمعنا بعشرات الاجتماعات وعشرات الحلول وكلها فشلت في السيطرة على الاسعار او كبح جماحها وكل ما نخرج به قرارات وقرارات والأسعار تخرج لسانها ساخرة من قراراتهم واجتماعاتهم.
انا لا افترض ولكن اتحدث من الواقع! فهل سمعتم بان وزارة مجلس الوزراء كونت لجنة مشتركة تضم عدد من الجهات المختصة لمراجعة الرسوم الولائية والضرائب والجمارك بغرض معالجة ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية وتخفيف العبء المعيشى على المواطن.
وقال عادل ميرغنى الأمين العام لإتحاد الغرف الصناعية في تصريح لـ(smc) أن اللجنة المشار إليها برئاسة مجلس الوزراء تضم وزاراتى المالية والتجارة والصناعة بجانب القطاع الإقتصادى والغرف الصناعية مبيناً أنه تم وضع خطط متكاملة للحد من إرتفاع الأسعار وإستقرارها وتوفير كافة أنواع السلع للمواطن.
وقال ميرغني إن ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية المتزايد يتطلب تكاتف الجهود من كافة الجهات ذات الصلة لمحاربة غلاء المعيشة مشدداً على الدولة بضرورة تكثيف الدور الرقابي لضبط الأسواق واستقرار الأسعار بجانب إتباع آلية تضمن توفير الدولار والعملة لتوفير السلع والمنتجات للمواطن.
وهل سمعتم بانه شرعت حكومة ولاية الخرطوم في تحديد مواقع ثابتة للأسواق الخيرية بالمحليات المختلفة بغرض تخفيف العبء المعيشي على المواطنين.
وقال عادل ميرغني نائب رئيس اللجنة المالية والاقتصادية بمجلس تشريعي ولاية الخرطوم لـ(smc) إن المجلس بالاتفاق مع حكومة الولاية شرع في تحديد مواقع ثابتة للأسواق الخيرية وتحديد أيام محددة في الأسبوع لعمل الأسواق، مبيناً أنه سيتم الإعلان عنها بعد الفراغ من تحديد كافة المواقع بالمناطق والأحياء المختلفة المقبلة، مضيفاً أن الأسواق المشار إليها تشتمل على كافة أنواع السلع الاستهلاكية وغيرها من المنتجات الأخرى التي يحتاجها المواطن، مؤكداً أن السلع سيتم بيعها بسعر الإنتاج فقط والتي تم التنسيق لها مع عدد من الشركات والمصانع المنتجة بشأن استقرار وتخفيف الأسعار للإسهام في تحسين الوضع الاقتصادي للمواطن.
وهل سمعتم بانه أعلنت محلية الخرطوم مواصلة مشروع الأسواق المتنقلة بالوحدات الإدارية والذي تنظمه آلية تخفيف أعباء المعيشة بالمحلية بالتنسيق مع إدارة السلع الاستهلاكية أيام السبت من كل أسبوع في نطاق الوحدات الإدارية المختلفة.
وأكد اللواء (م) حسن ضحوي رئيس آلية تخفيف أعباء المعيشة بمحلية الخرطوم نجاح التجربة في بعد الإقبال الكبير الذي وجدته من قبل المواطنين الذين تدافعوا لشراء السلع، وأشار بإن السلع المطروحة بالسوق الأسبوعي بالمحلية تقل أسعارها بنسبة (20%) من أسعار السوق الموازي، لافتاً أن فارق الأسعار جاء نتيجة لتوريد السلع من المنتج إلى المستهلك مباشرة بعيداً عن الوسطاء الأمر الذي أسهم بدوره في خفض الأسعار.
هذه مجرد نماذج ذكرتها على سبيل المثال وليس الحصر وان شئتم فلدي المزيد.
ويبقى سؤال لا يحتاج الى اجابة بعد كل ذلك هل لاحظتم ان الدولة استطاعت السيطرة على الاسعار؟
والله من وراء القصد

د. عبداللطيف محمد سعيد
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 848

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#609990 [lpl]]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2013 12:09 PM
ان سياسة التحرير يا دكتور هى الوضغ الطبيعى ان ترك السوق لحاتى العرض والطلب او اللانتج والاستهلاك وهى ليست ضارة فى كل الاحوال ولها ميزات طيبة وهل تعلم ان كيلو الطماطم فى المسم يمكن ان يصل نصف جنيه وكذلك المور والبطاطس والبرتقال والقريب فروت والباذنجان ايها الشعب السودانى البطل لا تركزوا على اكل الكبد والبيض والدحاح ولكن كلوا العدس والفول ومويته ( بوش ) بالزيت والبصل والشطة الخضراء


#609518 [ll]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2013 02:35 PM
طبعا لا تستطيع الدولة السيطرة على الاسعار وخاصة فى ظل السوق الحر الذى يعتمد على الارض والطلب ويصبح دور الدولة فى الحث على زيادة الانتاج وعدم الاسراف فى الاستهلاك بحسب امرء بلقيمات يقمن صلبه ان كان فى الاكل والشراب وكما يمكن ترشيد صرف الكهرباء وتحديد ساعلات معينة للنت والتلفزيون والامتناع عن اكل الشيكولاتة والجاتو والاكتفاء باكل اللحوم البضاء مرتين فقط فى الاشسبوع والحمراء كذلك مرتين والاكتفاء بلبس الدبلان والوزن عشرة ( الدمورية ) وهكذا هو عمر البشير وعلى محمود يعملوا ليكم شنو يتقطعو؟


ردود على ll
United States [د.عبداللطيف محمد سعيد] 03-14-2013 07:24 AM
وماذا عن سياسة التحرير؟


#609295 [salim]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2013 10:07 AM
موضوع الاسعار في السودان موضوع جشع من التجار واستقلال صريح لعدم وجود رادع، ينبقي ان تتوحد اسعار جميع السلع كما ينبقي ان تتشدد الحكومة في مواصفات السلع بحيث لا يحتج التاجر بالجودة في حين سؤاله عن الفرق بينه والاخرين في السعر، الرقابة ثم الرقابة من الجميع. واتنمى ان تزول عقده الافتخار بشراء الاشياء الغالية (ده مشتريهو بيه 1000 من الواحه وده مشتريهو بيه 0000من وين ) عقد نفسية،يجب اجازة قانون رادع لبائعي السلع غير الجيدة والغالية ومنتهية الصلاحية.


ردود على salim
United States [د.عبداللطيف محمد سعيد] 03-14-2013 07:26 AM
وماذا عن سياسة التحرير؟


د. عبداللطيف محمد سعيد
د. عبداللطيف محمد سعيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة