المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تَبَرُّمْ في الحديقة الخلفية ..!
تَبَرُّمْ في الحديقة الخلفية ..!
03-13-2013 10:51 AM

«تبدأ الحروب عندما تعتقد بعض الحكومات أن ثمن العدوان رخيص» .. رونالد ريجان!
السياسة التي انتهجتها البرازيل مع الأمريكيين عند دخول أراضيها لا تزال من أبلغ سوابق المعاملة بالمثل في تقاليد المجتمع الدولي، فالأمريكي ? الذي فرضت بلاده تصوير القادمين إليها وأخذ بصماتهم في المطارات ? تم التعامل معه بذات السياسة التي تطبقها بلاده و»الحشاش يملا شبكتو» ..!
قد يقول قائل إن ترتيب البرازيل هو العاشر في قائمة الدخل السنوي لدول العالم، وبالتالي فهي تقدل فوق عديلها! .. ولكن مبدأ المعاملة بالمثل في نهاية الأمر مسألة مبدأ، وهو الطريقة الوحيدة لحفظ هيبة الدولة وسيادتها ويصون كرامة مواطنيها في طرقات وأزقة هذا العالم القاسي ..!
لا مقارنة بين حجم القوة الاقتصادية ومقدار الحظوة السياسية الدولية لكل من السعودية (التي تتصدر قائمة الدول المنتجة للنفط، والتي تضاعف إنتاجها الوطني أكثر من ثلاثة وثلاثين مرة في أقل من ثلاثين عاما) وسوريا (الدولة النامية التي تصنف في المركز السابع والتسعين عالمياً والثاني عشر عربياً من حيث جودة الحياة والسابع بعد المائة من حيث التطور البشري)، ورغم اتساع الهوة تم تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل بينهما في فرض الرسوم على دخول الحدود المشتركة ..!
النظام المصري السابق كان يتعامل مع قضايا السودان بناء على موقف سلبي من حكومته، دونما مراعاة لتبادل المصالح، ومواقفه غير الإيجابية تجاه مشكلات دارفور كانت ? بشهادة ويكيليكس ? مقصودة جداً .. عدم استلطاف لهذه الحكومة من جهة، ونكاية في الريادة القطرية من جهة أخرى ..!
لكن مصر الجديدة ? مصر ما بعد الثورة - لم تأت بجديد على عكس المنشود سودانياً .. فهي لم تفتح صفحة جديدة مع حكومة السودان التي كان النظام السابق لا يكاد يرى لها دورًا يستحق عناء المجاملات السياسية ..!
وعندما زار الرئيس البشير مصر بعد فوز الإسلاميين بالحكم توقع بعض المتفائلين أن تفتح الزيارات الرسمية باباً لتغيير إيجابي ما في وتيرة العلاقات والأحداث، إن لم يكن للأفضل، فليس للأكثر سوءاً .. لكن الرئيس المصري الجديد لم يرد الزيارة ولم يكترث لإبداء حسن النوايا تجاه احتضان أراضيه لحركات مسلحة تسعى لإسقاط حكومة الخرطوم ..!
وهذا جزء من اللامبالاة التاريخية التي ظلت حكومات مصر المتعاقبة تنظر بها لمبدأ تبادل المصالح والمواقف السياسية الإيجابية بين البلدين،ولئن دل هذا على شيء إنما يدل على أن مشكلة السودان مع مواقف الحكومات المصرية تجاه قضاياه ليست في شخصية صناع القرار داخل حكومة بعينها بقدر ما هي مشكلة في نظرة الشخصية السياسية المصرية لأهمية تطوير العلاقات مع السودان وردود أفعالها تجاه مواقف دول كبرى بعينها من قضاياه وعلاقاته ..!
لا بد من تغيير النظرة الرومانسية التي يرنو بها السودان - حكومة ومعارضة - إلى موقعه في خارطة أولويات الحكومة المصرية وانتهاج سياسة المعاملة بالمثل لأنها أحفظ لكرامة السودان وأجدى لنصرة قضاياه وأقوم لتسيير دفة العلاقة نحو التكافؤ والتكامل المنشود ..!

الراي العام


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 1985

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#610645 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2013 04:49 PM
المصريين حسى بقت حالتهم تحنن الكافر 0000والسودانييين حالهم احسن منهم مليون مره 000اسكتو ساى 00اصبر على جارك ترث رماد داره


#610047 [احمد]
5.00/5 (2 صوت)

03-14-2013 02:30 PM
يجب التعامل مع المصريين بالمثل شفتو البرازيل كيف تتعامل مع الامريكان بالمثل عندها فقط سيفهم المصريون ان الله واحد ولا ادرى لماذا تهين حكوماتنا المتعاقبة نفسها للمصريين مصر انتهت تماما بعد هزيمة 67 نحن فقط اعدنا لها كينونتها اعطيناهم مطاراتنا جمعنا لهم العرب فى الخرطوم لكى يساندوهم ولكنهم كعادتهم دائما عضوا اليد التى امتدت لتطعمهم ماذا نلنا منهم غير السخرية والاستهزاء


#609706 [taj alsafa]
5.00/5 (2 صوت)

03-13-2013 10:36 PM
يا بنتي عايزانا نحتل جزء من مصر قدر حلايب؟ ولا عايزانا نطلب منهم يتعالجو عندنا؟ ولا يرجعوا هدية بمقدار هدايانا لهم ماشية و ارض؟ دا جزء بسيط للمعاملة بالمثل مما يمكن تصنيفه بأحلام اليقظة التي هي اعلي مراتب الرومانسيه. اخر دعوانا ..... عازه قومي كفاك نومك!!!!


#609639 [نور منور]
5.00/5 (2 صوت)

03-13-2013 07:30 PM
تصالح الحكومة مع شعبها هو أهم أسباب قوة الحكومة فالحكومة لاتكون حكومة الآ اذا تناغم ايقاعها مع نبض المواطن حينها تستمد الحكومة قوتها واعتزازها بنفسها ويصبح المواطن عزيزا اين ما حل وارتحل
فعزة الشعب في احساس الحكومة به وسند الشعب يقوي الحكومة ومتي ما اختلت هذه المعادلة يكون الذل والهوان للوطن وللانسان .


#609614 [khaid mustsfa]
5.00/5 (1 صوت)

03-13-2013 06:40 PM
كلام ناعم ومؤدب

المصاروه ومجرمي الانقاذ افتروا وفجروا وبلدنا اصبحت تترنح بين مقصلة جلادي الانقاذ والسرطان المصري الذي يتمدد ويستشري في بلادنا ولاعلاج لذلك الابالكيماوي والجبخانه الحيه


#609568 [محمود]
5.00/5 (1 صوت)

03-13-2013 05:24 PM
قرأنا في التاريخ أن أسـباب فتح محمد علي باشا لبلاد السودان هي البحث عن الذهب وجلب العبيد!!.. ويجب أن يفهم المعلق أن علاقة المصريين بالسودان لا تختلف كثيرا عن أفكار محمد علي وأغراضـه.. أضـف إلى ذلك أن المصريين لا يأبهون بالسودان كقطر أو كشعب وإنما يهمهم النيل الذي يمر عبره لأنه شريان حياتهم ولذلك سـميت مصر (هبة النيل) أما سكان السودان فليسوا بشئ عند المصريين.. وقال المعلق (الطيب) وبفخر: (إن كثيرا من السودانيين تزوجوا بمصريات).. فهل رأى أو سـمع بمصري تزوج من سودانية اللهم الا ما ندر وربما في العهد التركي أو بعد الفتح الانجليزي المصري وذلك بسـبب أن الموظفين والعساكر المصريين كانوا لا يحضرون نساءهم معهم للسودان (المنفى) فيضطر بعضهم إلى الاعتراف بمثل هذه الزيجات التي حتمتها الضرورة وكثير منهم لا يعترفون بها..


ردود على محمود
United States [hmamizo] 03-14-2013 11:47 AM
كلامك صاااااح يامحمود .. وياريت الكل يفهم هذا . لك مني كل الاحترام .


#609481 [نصرالدين محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2013 02:36 PM
ينصر دينك ، وهذا هو المفروض.


#609430 [الوأواء الخرطومي]
5.00/5 (2 صوت)

03-13-2013 01:12 PM
رغم التغني السوداني بمصر والهيام بعشفها وعشق شعراء السودان لنسائمها، إلا أنني شخصياً أعتبر أن القدرية الجغرافية التي وضعتنا على عتبات الجنوب المصرى لم نجن منها إلا الحصرم. لم تزل نظرة مصر الاستراتيجية للسودان منذ محمد علي الألباني وإلى بطرس غالي الأب نظرة استعلاء من جار ضعيف يجب مص خيراته أولاً وقبل كل شيء وهي نفس النظرة التي تحاول حكومتنا تطبيقها مع حكومة جنوب السودان الوليدة. بطرس غالي الابن في مقال له بإحدى أعداد مجلة (دار الهلال) إصدارة عام 1964م تقريباً كان يرى أنه يتوجب على مصر النظر شمالاً باتجاه البحر الأبيض المتوسط بدلاً عن النظر جنوباً، حيث الحضارة والريادة، أما الجنوب فيجب أن تكون منجم خلفي لخام الصناعة المصرية ومنفذ لتوزيع منتجات (شركة النصر) الخردة من سيارات الفيات والبلاستيك والألمونيوم ومنتجات شركات قها للمواد الغذائية التي لا يسلم متناولها من التسمم أو (الأبدومنيال ديساستر). باع عبود أرض بحيرة السد لمصر بدراهم بخسة، ولم تتضمن اتفاقية البيع أي فقرة بمد السودان بكهرباء السد العالي، بل تمادت مصر في تجاهلها للجار الجنوبي واعتباره كيانا لقيطاً لا حق له في الحياة، بأن ربطت شبكتها الكهربائية بالسعودية والأردن وتركيا والأردن وإسرائيل في تجاهل تام للسودان صاحب الأرض التي تخزن فيه بلايين من الأمتار المكعبة التي تولد الكهرباء لمصر؟؟؟؟ ما يسمى بالثورة المصرية فضحت (هشاشة) المجتمع المصري وتخلفه والتي كانت تتستر خلف إعلام متسلط كان قادراً ب (مانشيت) واحد على صحيفة الأهرام قلب أي نظام في أفريقيا والعالم العربي وهو ذات الإعلام الذي فضحت تخلفه وسلحفائيته وتبلده وسائل الأعلام العربي الحديثة مثل قنوات الجزيرة والعربية إضافة إلى ثورة المعلومات والاتصالات التي سحبت البساط من الإعلام المصري ومراكزه البحيثة (مركز الأهرام للدراسات الدولية - مثلا). مصر اصبحت خرافة كبيرة سقطت عنها جميع أوارق الوهم التي كانت تخدع بها العالم العربي وتوهمه بأنها (Hub) للإعلام والحضارة والتمدن والفن، وهذا الأخير سحبته من تحتها استديوهات دبي وتركيا. لم يبق لمصر شيئاً تستر به عورتها البادئة الآن للكل. من كان يتصور أن مصر قد تتعرض في يوم من الأيام لخطر التقسيم أو حتى مجرد التحدث في هذا الأمر. الأمم والحضارات كالأفراد في حركة دائمة من الصعود والأفول. نحن الآن نشهد حقبة أفول مصر وصعود السودان. من كان يصدق أن سائحة أمريكية تشهد بأن الخرطوم (أجمل وأنظف من القاهرة؟؟). الأيام دول والدول أيام. ومصر كانت أيام وانتهت. اللهم لا شماته.


#609418 [الصاحب]
5.00/5 (1 صوت)

03-13-2013 01:00 PM
ومن يهن يهن الهوان عليه ما لجرحً بميت ايلام.


#609417 [معز مختار]
5.00/5 (1 صوت)

03-13-2013 12:59 PM
الرومانسية والكلام الفاضى هو المغطس حجرنا .. كلام ف الصميم ولكن واه من ( لكن ) لا حياة لمن تنادى


#609405 [Abuzaid Musa]
5.00/5 (1 صوت)

03-13-2013 12:48 PM
ياعالم عقل مين وقوت مين احترام النفس أولاً واحترام الرأي
والرأي الآخر من أولويات التعامل الحضاري !!!
كل الحكومات العسكرية التي جسمت علي صدر هذه آلامه
تطلب من مصر تسليم المعارضين السياسيين السودانيين
بأراضيها . أو بعباره أخري (( تبادل المجرمين )) كل العالم
يعلم من هو ( المجرم ) السودانيين ونساء الحرير في مصر
أمانه في عنقها ومسئوليه الضمير العالمي كافه .
كيف لهذه الطغمة المتبلدة أن تطلب من نظام ديمقراطي
طلباً كهذا فاي عقلاً يقبله !!!


#609378 [NASRELDEEN ALI]
5.00/5 (1 صوت)

03-13-2013 12:09 PM
غياب الرؤية
ضعف الايمان
عدم الثقة بالنفس
الجرى وراء السراب
بناء قصور الرمال فى زمن الكتاحة وعلى قيف البحر
الغباء وحب النفس
العيش على شاطئ الأوهام
الحقد و الحسد والعقد النفسية
الوقوع فى أسر الماضى الضبابى
الخوف من الآتى
ووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو


ردود على NASRELDEEN ALI
United States [omer] 03-14-2013 12:06 AM
دا مالو؟ عايز يصل لى شنو يعنى؟ غايتو يا معلقين الراكوبه نقلتيه وبنايين وانصاف متعلمين وكل من امتلك كومبيوتر مرات تفقعوا المراره لمن الواحد فجاة تحوص ليهو ويفتكر انو كونو معاهو كمبيوتر يعنى بقى زى الفلاسفه والمتعلمين وهاك يا هضربه الله يشفيكم


#609364 [عبدالله صالح جولاي]
5.00/5 (1 صوت)

03-13-2013 12:02 PM
مصر والسودان كانا دولة واحدة - حتى عزل أول رئيس مصري هو اللواء محمد نجيب سوداني المولد والجنسية - وحتى المشير محمد حسين طنطاوي وهو أيضاً أصله سوداني - وكانت الدولتين من عصر محمد علي باشا دولة واحدة ونلتمس ذلك من وجدان الشعبين حتى أن كثير من السودانيين تزوجو من مصريات وعاشو جُل عمرهم في مصر وتقاليد النوبة في جنوب مصر وأسوان تقاليد سودانية في طقوسهم الزوجية ولبسهم وحتى في طبخهم - ولكن ابت الحكومات المصرية إلاً أن تعامل الشعب السوداني أنه ذلك البواب كما نشاهد ذلك في أفلامهم القديمة ولكن نقول لهم انتهى ذلك العصر وأتى علينا عصر البلاك بيري والآي باد والفايبر ودخل الشعب السوداني موسوعة القرية الصغيرة فيجب أن يتعامل حكام مصر لمصلحة شعبهم الذي هو قابع في خط الفقر كما هو حال الشعب السوداني .

تخريمه : من باب التواصل لكي التحية يا أستاذة منى .


#609306 [essamans]
5.00/5 (3 صوت)

03-13-2013 11:15 AM
كلامك عين العقل ولكن نعمل شنو ذي ماقال الاستاذ الرطاني للتلاميذ انت كلم انا كلم مين يسمع؟


#609302 [hmamizo]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2013 11:11 AM
من لايملك قوته لايملك قراره.


ردود على hmamizo
United States [hmamizo] 03-14-2013 11:51 AM
الي بسام..
وانت ماعندك حاجة لاكسرة ولاملاح ؟؟ شغال شحاد من قطر وباقي ودول الخليج وايران والصين ؟ يبقي قرارات شنو وجعجعه شنو ؟؟ المصريين قرارهم عند الامريكان والاسرائليين..انت قرار عن منو ؟؟؟

United States [بسام] 03-13-2013 11:51 AM
وهل قوتنا في يد المصريين ؟- والمثل ده ينطبق على المصريين بالذات لان قرارهم عند الامريكان والاسرائليين


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة