المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الخرطوم تلعب بالنار ... وجوبا مستعدة لضخ الوقود ... المجتمع الدولى يتفرج !!!!
الخرطوم تلعب بالنار ... وجوبا مستعدة لضخ الوقود ... المجتمع الدولى يتفرج !!!!
03-13-2013 03:19 PM


نعم لابد من اتخاذ القرار الصحيح و التوقيع على الاتفاقيات, و لكن قبل ذلك يجب اكتشاف الشاطئ الاخر قبل الابحار فى بحر الامأل و الطموحات , فمعرفة الشعاب و الاعشاب المرجانية و مراسى ذاك الشاطئ لامر مهم جدا قبل الانطلاق و كذلك مراجعة و سبر اغوار التجارب السابقة للاستفادة منها فى تفادى اخطاء الماضى و النظر من خلال زوايا جديدة بروح المبادرة و الرؤية المتجددة.
المهم ليست توقيع الاتفاقيات, بل كيفية الالتزام و تطبيقها على الوجه الاكمل و المرجو , فاذا نظرنا الى هذه المصفوصة فهى اسم الدلع لاتفاقية التعاون الموقعة بين الجانبين منذ 27 سبتمبر 2012م , فهناك عدة اسئلة تطرح نفسها هنا, هل تم ازالت كل العقبات و الخلافات التى ادت الى عدم تنفيذها؟ و ماذا عن زج المؤتمر الوطنى بمشكلة النيل الازرق و جبال النوبة فى الاتفاقية الامنية ؟ هل قبل جمهورية جنوب السودان ان ينزع سلاح الحركة الشعبية شمال ؟
كل المتابعين لشان العلاقة بين السودان و جنوب السودان يرى بكل وضوح بانه ليس هنالك اى تحسن فى العلاقات بين الجانبين بل حشد و انتشار القوات على طول الحدود , بالاضافة الى الخروقات المتكررة من الطيران الحربى السودانى و المحاولات الارضية فى غرب و شمال بحر الغزال , و فيما يخص زج المنطقتين ونزع سلاح الحركة الشعبية شمال فليس بمقدور جمهورية جنوب السودان التدخل و نزع سلاحها حتى ان ارادت ذلك حسب تصريح سابق لكبير مفاوضيها السيد باقان اموم اوكيج , لان شعب جنوب السودان و الجيش الشعبى لتحرير السودان التابع لجنوب السودان لايمكنها قبول ان تحارب رفقاء الامس نيابة عن الخرطوم , لان القتال مع الخرطوم لم ينتهى بعد حتى يقاتل الجنوب نيابة عنها فالحدود و قضية ابيى و المناطق المتنازع عليها لم تجد حلا حتى الان , و لا توجد بصيص امل لحلها بالطرق السلمية التى يرفضها جميعا المؤتمر الوطنى الذى فشل فى نيفاشا و فى التحكيم الدولى بلاهاى فهو لا يرغب فى تكرار تلك الهزائم الدبلوماسية فترجيح خيار الحلول العسكرية هى الامثل لها.
مع الوضع فى الاعتبار ان الاوضاع الانسانية فى النيل الازرق و جبال النوبة بلغت حدا مزريا , و حكومة الخرطوم ما تزال ترفض التفاوض مع الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال تحت رعاية الاتحاد الافريقى بسند من السيد هايلى منكاريوس الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة و مع الاسف الشديد فان مجلس الامن غير قادر على الحديث بصوت واحد ازاء ما يحدث فى هاتين المنطقتين, و ذلك لصراع المصالح فروسيا مازالت تلعب الدور غير الانسانى الذى تلعبها الان فى سوريا , و ذلك بتقديم الوفد الروسى فى مجلس الامن مسودة اغفل فيه عناصر فى غاية الاهمية و لاسيما الغارات الجوية على النيل الازرق و جبال النوبة و استهدافها للمدنيين العزل و سياسة استخدام الغذاء كسلاح و منع الاغاثة للمتضررين من تلك الاغارات , كما انه تجاهل عن قصد موضوع منطقة ابيى المتنازع عليها بين الجانبين, اضف الى ذلك فالاتحاد الافريقى و كبير وسطائها رئيس جنوب افريقيا السابق ثاموبيكى تجرى محاولات يائسة لتاجيل المفاوضات المباشرة بين الخرطوم و الحركة الشعبية شمال و منع انفاذ قرار مجلس الامن رقم 2046 و الذى ينص صراحة بحتمية جلوس الحركة الشعبية شمال مع حكومة المؤتمر الوطنى للوصول الى حلول لمشكلة النيل الازرق و جبال النوبة , كل ذلك ما دعى المؤتمر الوطنى يتمادى فى عناده و اللجوء الى استخدام تكتيكات مرحلية تخدم اهدافها , فكما يقول حكمة احدى القبائل فى جنوب السودان :
)When Hyena is the Judge the Goat has no right to survive(
بمعنى :" عندما يكون الضبع هو القاضى فالماعز ليس له الحق فى البقاء" فعلى المجتمع الدولى الاستعداد لمعايشة احداث ابادة جماعية جديدة و تطهير عرقى فى النيل الازرق و جبال النوبة , باستخدام عائدات بترول الجنوب الذى سيذهب لمبيعات الاسلحة و تجنيد المليشيات الاسلامية.
بالنسبة لجمهورية جنوب السودان تعتبر هذه الاتفاقية نوع من الخداع و احد اباطيل المؤتمر الوطنى الذى لايرغب فى سلام حقيقى مع الجنوب و لا يريد ان يراه مستقرا , فعندما تيقن قادة و مفكرى المؤتمر الوطنى ان جنوب السودان على وشك الاستفادة من مؤتمر المانحين المزمع تنظيمها تحت رعاية الولايات المتحدة فى نيويورك , و بالاضافة الى ان الخرطوم لاترغب فى ان تبنى جنوب السودان بنية تحتية مستقلة لانتاج و تصدير النفط , لجاء الى هذه الاتفاقية كضربة استباقية وقائية حتى تكون جوبا تحت سيطرتها فى استخدام انابيبها و بنيتها التحتية,فهل انتبه الجنوب وخاصة كبير مفاوضيها باقان الذى قال: ((نأمل ألا يتم وضع عراقيل في تنفيذ اتفاقيات التعاون ودون شروط جديدة، وأن تتم بصورة سلسلة)).

فيليب ود داو – ابيى (جمهورية جنوب السودان)
E-mail: [email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1646

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#610005 [عوض محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2013 01:27 PM
من مصلحة الجنوب والشمال الوصول الى اتفاق للعيش بسلام لمصلحة الشعبين - ولهذا لابد للسيد سلفاكير ان كان مسيطرا على قادته ان يرفع يديه عن الحركه الشعبيه الشماليه لمصلحة شعبه ان كان يهمه ذلك - مالفائده التى تعود على الجنوب وشعبه في خلق عداء مع جيرانه وهم اهم الجيران لشعبه- تصدير البترول عن طريق الشمال هو المخرج المتاحة حاليا ومستقبلا - ومادون ذللك اضغاث احلام - ليتهم يجنحون للعقل ويجعلون مصلحة شعبهم هى الهدف الذى اتوا من اجله - ان كان صعبا عليهم نزع سلاح متمردوا الشمال فعليهم ان يرفعوا ايديهم عنهم ويوقفوا دعمهم لهم - وهنا لن يكون هنالك من خاسر فيمكن ان توجه اموال البترول جنوبا وشمالا لمصلحة الشعبين اللذين يعانيان من غلاء طاحن اكل الاخضر واليابس-
اما مشكلة ابيي والمناطق المتنازع عليها فيمكن ان تكون محطات اتفاق ووفاق فمواطنى المنطقتين عاشوا ويعيشون في سلام منذ مئات السنين - دعوا شركاء الامس في المسكن والمرعى يحلون مشاكلهم وقد اعتادوا على ذلك ز ومن عرف هذه المناطق واهلها سواؤ ان عاش بينهم او عمل في مناطقهم فهو اعلم بانهم سيتغبلون سيتفقون وسيعيشون في سلام اذا بعدت عنهم خفافيش الظلام -


#609729 [المحب للمجاهدين]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2013 11:41 PM
وانت عايز تستمتع ببترولك بدون الحل الامنى؟؟ يا اسمك مش عارف ايه؟؟والله الا تاكلوا ,,,,,,


ردود على المحب للمجاهدين
United States [akol] 03-14-2013 07:52 PM
to let our petrol remain like that is better than to be exported through northern sudan cause they thought they can keep as to be there slaves and that is NCP not the poor citizens of sudan


شوب داو مامض
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة