المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فى رحاب الفقيد الاستاذ سامى سكة بقلم الكاتب بدر الدين تمسه
فى رحاب الفقيد الاستاذ سامى سكة بقلم الكاتب بدر الدين تمسه
03-14-2013 02:01 PM

image

فى مشهد فريد وحزين شارك جميع مكونات الشعب السودانى بالقاهرة بمختلف الوانهم واعراقهم امس الاربعاء الموافق 14مارس 2013 فى واجب عزاء الفقيد الشاب سامى سكة مدنى جموع الحاضرين قاموا بتقديم واجب العزاء لاسرة الفقيد الذى مثلهم شقيقه اسامه سكة مدنى الذى وصلة من السودان قبل سويعات قبل ان تفارق الفقيد روحه الطاهرة الى بارءها كما تلقى السيد ابوعقله بركات رئيس رابطه ابناء اما بمصر التعازى من كل المشاركين الذى توافدوا الى مقر دار الرابطه من الساعة العاشرة صباحاً فى ظل اجواء مشهونه بالحزن والحسره على فقدان الشاب العنيق البشوش الطلعة الذى يشارك الاخرين دوماً فى مسراتهم واتراهمم للفقيد الرحمه والى آله وذويه الصبر وحسن العزاء .
ونيابة عن اسره الفقيد تتقدم اسرة رابطة ابناء اما بمصر بصوت شكر وتقديم لكل من شارك معنا ووقف فى هذه المحنه الكبير ، ان الفقد لجلل وان سعيكم مشكور . واحر تعازينا الى اسرة الفقيد بالسودان وخالة العم سكة مدنى سرنداى .
الجدير بالزكر ان الاخ اسامة سكه مدنى سوف يغادر القاهرة مساء هذا اليوم ليعود الى ارض الوطن عند العاشره مساءا نتمنى له عودا حميماً .
واخيرا نترككم فى رحاب الفقيد لنتعرف على جان اخر من حياته .
فى رحاب فقيد الشباب / الاستاذ سامى سكة مدنى سرنداى .
ولد الفقيد فى ضاحية مدينة كوبر بولاية الخرطوم بتاريخ اول اكتوبر 1976 حيث نشأة وترعرع فى كنف احضان اسرته العريقة وهو ياتى فى الترتيب الرابع بين اخوته ، وهى من الاسر المتوسطه . وكان والده من افزاز القوات المسلحة السودانية حيث قضى حياته كاحد ابناء جبال النوبة الذين افنوا حياتهم فى خدمة القوات المسلحة الى ان تقاعدة بالمعاش لبلوغة السن القانونيه فى العام 2003 اى خدم ما يزيد عن خمسة وعشرون عاما فى خدم الوطن والقوات المسلحة . ومنذ نعومة اصابعة بزت فيه النبوغ وحب الخير والتفانى ، حيث كان محبوباً بين اخوته واقرانه وزملائه .
تلقى الفقيد تعاليمه الدراسية فى مدرسه ابوكدوك الابتدائيه ، ومدرسه ابو عنجة المتوسطة والمعهد الصينى قبل ان يلتحق بجامعة السودان كلية الهندسة ( هندسة مدنيه ) .كان مولعاً بالرياضة لاعبا حريفاً عرفته ملاعب امبدة، مرتع طفولته وخاصة رابطة حمد النيل ويكفى انه ينتمى الى اسرة سكه الاكثر شهرةً وحباً للرياضة بامبدة .
ترك الفقيد السودان مهاجراً الى قاهرة المعز ارض الكنانة مصر رافضاً لممارسات الظلم ي والقهر والاضهاد ضد شعب السودان العظيم لينضم الى الجنود المناضلة بالفكر للدفاع عن المهمشين وشعوب الهامش رافعاً صوته عالياً دون مواربه . كما واصله مسيرته تعليمه ليلتحق بالجامعة العرفيه المفتوحة حتى تخرجة من كلية تقنية المعلومات .
كما مثل الفقيد رقما مهماً فى خدمة منظمات المجتمع المدنى السودانى . وشكل حضوراً دائما فى كل منابر العمل المدنى السودانى عامه والنوبة بمصر لايتوانى . ولا يبخل بجهدة .
تقلد الفقيد مناصب عديدة وله اراءه السياسية والفكرية الجريئة حيث عمل على نطاق الاسرة فى عدة دورات تنفيذة وشكل رقماً قياسية على مستوى المكتب التنفيذى الذى خدمها لمدة خمسة دورات متتاليه فى مناصب مختله . شغلة منصب الامين العام لدورتين متتاليتين . والامين التعليمى ونائب الامين الثقافى والامين الثقافى . والجدير باقول انه خدم دار رابطة ابناء اما بحب واخلاص كما شغلة عدة مناصب تنفيذية بالرابطة العالمية . كاميناً للثقافة ونائب لامانة الثقافة . ثم شغل نائب رئيس جمعية جبال النوبة للتنمية لدورتين متتليتين من العام 2009 الى حين وفاته .
على المستوى الشخصى :
كان الفقيد مهتم بشخصيته مشارك للاخرين فى افراحهم واتراحهم مجاملا فى المناسبات العامه والخاصة . كما كان يمشى مرشداً ومنصحاً بين الشباب والاصدقاء . عرفة بالجدية والصراحة . فكاناً رمزاً للقومة الصادقة ولا يومن تماماً بالمفاهيم الحزبية الضيقة لذا تجده يشارك الجميع دون تحيذ وله اراءه القوية والجادة التى لا يتراجع عنها ولا يخشى فى الحق لومة لائم .
حدوث وفاته .
مرض الفقيد فى فتره لا تتجاوز شهران بعد ان تدهورت حالته الصحية ليدخل على اثرها مستشفى سانت ميرى ليجرى كافة التحاليل والفحوصات الا ان حالته كانت تسير الى الاسوء يوما بعد يوم فى ظل عجز تام الاطباء فى تشخيص حالته بصوره دقيق حيث كانت تشير الفوصات الى ان المشكله تكمن فى الراس بسبب الضربه التى اصيب بها فى احداث مصطفى محمود الشهيرة 2005 وهو احد ضحاياها وابطالها . ولكن التحاليل اكدت عكس ذلك ثم اشير الى ان هناك مشكله بالمرارة . واخرى فى الكلى ومرة بضربه سحائى واخيراً توجهت كل المؤشرات الى اصابته بالدرن ولكن بعد زراعة البصاق تاكد سلامته من الدرن ولكن حينها كان الفقيد قد التزم سريره تماماً فاقدا للوعى شبه التام . وفى اخر اربعه ايام قبل وفاته عاش الفقيد فى غيبوبة تامه لياكد الطبيب انه اصيب بفيروس فى النخاء الشوكى وانتقل للدماغ . ولم يفيق الفقيد من غيبوبته الى ان انتقل الى بارءه صباح الاثنين الموافق 11مارس 2013 بالتهاب فايروسى فى الدماغ تسبب فى حبوط حاد فى ضغط الدم ادى الى توقف عضلة القلب . له الرحمه ولزويه الصبر وحسن العزاء انا لله وانا اليه راجعون

الكاتب ورفيق درب الفقيد على مدى سبعة سنين
الاستاذ / بدر الدين تمسه دليل .
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 804

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بدر الدين تمسه دليل
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة