المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الموت.. حرقًا
الموت.. حرقًا
03-14-2013 11:53 PM

أصابني الذهول وأنا أنظر إلى صورة الشاب التونسي عادل الخزري (27 سنة) الذي أضرم النار في جسده أمام مقر المسرح البلدي بشارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة التونسية في حادثة هي الأولى من نوعها في هذا الشارع الذي يُعتبر رمزًا للثورة التونسية التي أطاحت مطلع العام ٢٠١١ بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي. الذهول أصابني من هذا الفعل الاستثنائي الذي يُعتبر صرخة مدويّة ضد العجز والتهميش وعدم القدرة على مواجهة جيوش البطالة التي تطحن قطاعًا كبيرًا من الشباب الذين انسدّت أمامهم دروب الحياة، ورغم تعليمهم العالي وتخرّجهم من الجامعات لا يجدون سوى أعمال هامشية مثل: بيع السجائر أو المناديل الورقية أو زجاجات الماء البارد في تقاطعات الطرق التي تعبرها سيارات الأثرياء الفارهة، في صورة صارخة تبين التناقض الكبير بين الذين يملكون كل شيء والذين لا يملكون سوى العدم.
كانت صرخة الشاب المشتعل الذي تحوّل إلى كتلة من اللهب إنذارًا للذين ورثوا ثورات الربيع العربي وعجزوا عن ترجمة شعارات الثوّار أو هتافات المتظاهرين وانشغلوا بوهج السلطة وبريقها، كما انشغلوا بتمكين أعوانهم من مفاصل السلطة دونما قدرة على مواجهة تحديات الواقع المُتمثل في الفقر والبطالة وغياب الرعاية الطبية المجانية للفقراء والعجز عن مواجهة الفساد ومحاسبة الفاسدين في العديد من العواصم العربية التي وصلت الأغلبية فيها سقف الفقر وانعدام القدرة على الحياة الكريمة مع انسداد الأفق وضياع الحلم والأمل.
ما زلت أذكر الحريق الذي أشعله البائع المتجوّل محمد البوعزيزي (٢٦ سنة) في نفسه يوم ١٧ ديسمبر ٢٠١٠ بمركز ولاية سيدي بوزيد، وهو الحريق الذي امتدّ من المحيط إلى الخليج وأشعل نار الغضب والثورة وأطاح بالطواغيت في ليبيا ومصر، بينما الحريق ما زال مشتعلًا في سوريا وقابلًا للاشتعال والانفجار في السودان والعراق والجزائر وأماكن أخرى وإن بدت محصنة حتى الآن من رياح الثورة أو متوهِّمةً أنها بعيدة عن غضب الجماهير.
صورة الخزري - الذي تفحم وهو جالس على رصيف الشارع العام تأكله النار - لن تغيب عن مخيلتنا وستبقى شاهدًا على عجزنا وقصورنا وعدم قدرتنا على مواجهة التحديات المتعاظمة التي تواجه الجماهير العربية، ولن تكون هذه الصورة الأخيرة وسترى إلى جانب الخزري والبوعزيزي من تونس نماذج مماثلة سيقودها اليأس والحرمان في عواصم عربية عديدة، حيث يصبح الموت حرقًا هو الصرخة التي يجب أن يسمعها الجالسون على مقاعد السلطة والعاجزون عن إدارة عقارب الزمن في الاتجاه الصحيح.
"الموت حرقًا" عنوانٌ لعمل أدبي كبير يجب أن يتعاون عليه أدباء الأمة ومفكروها، عنوانٌ يرصد كل الوقائع التي تعكس عجزَ النُخب العربية وهوان المثقفين الذين باعوا أنفسهم لشيطان السلطة وادعاءَ الأحزاب والقوى السياسية المهادنة للطواغيت والبائعة ضمائرها، وحتى الذين سرقوا تضحيات الثوّار وبطولات الشباب يجب ألا يبقوا بعيدين عن الرصد حتى لا يتحوّل الربيع إلى كذبة كبيرة وحتى لا تضيع تضحيات الذين أشعلوا النار في رؤوسهم وأجسادهم.


بابكر عيسي مستشار التحرير صحيفة الراية القطرية
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 930

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بابكر عيسي
بابكر عيسي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة