السودان و" أسودان" 3/3
03-15-2013 09:36 AM


*حينما يشعر الناس بأن ما يعتبرونه وطنهم لا يعتبرهم مواطنيه أو يعتبرهم مواطنين من الدرجة الثانية أو الثالثة فإنهم يسعون لإنشاء وطنٍ خاصٍ بهم أو العيش في وطنٍ آخر يبرهم ويبرونه ويرعى حقوقهم ويمكّنهم من مراعاة واجباتهم تجاهه*

في خطاب "حالة الاتحاد" الذي ألقاه في الثاني عشر من الشهر الماضي، تطرق الريئس الأمريكي "باراك أوباما" إلى بعض مفاهيم مصطلح المواطنة وتناوله من ثلاثة جوانب أو زوايا مختلفة: ما تعنيه المواطنة، ما تفرضه على السلطة الحاكمة تجاه المواطنين، وما تفرضه على المواطنين أنفسهم تجاه بعضهم البعض وتجاه الوطن في حاضره ومستقبله. عن المواطنة ذكر "أوباما" إنها "الكلمة التي لا تصف فقط جنسيتنا أو وضعنا القانوني ولكنها تصف كيف تمت صياغتنا وما نؤمن به". عن ما تفرضه على السلطة الحاكمة تجاه المواطنين أفاد "لقد أُرسلنا إلى هنا لنبحث كيف نهتم بمواطنينا الأمريكيين بنفس الطريقة التي يهتمون بها ببعضهم البعض، كل يوم وعادة دونما ضجة، وفي جميع أنحاء هذا البلد. ينبغي علينا أن نحذو حذوهم"، وعن ما تفرضه على المواطنين أنفسهم تجاه بعضهم البعض وتجاه الوطن في حاضره ومستقبله، أشار إلى أنها "الكلمة التي تجسِّد أن هذا البلد يعمل عندما نقبل التزامات معينة تجاه بعضنا البعض وتجاه الأجيال القادمة، وندرك أن حقوقنا مكفولة بحماية حقوق الآخرين" ومضى ليقول "علينا أن ندرك أنها تبقى مهمتنا جميعاً أن نكتب الفصل العظيم المقبل في قصتنا الأميركية".

في حديثه عن المواطنة، لم يعِد "اوباما" اختراع العجلة ولم يأتِ بجديدٍ لم تستطعه الأوائل وإنما كان، كما أحاول أن أكون أنا أيضاً، مُذِّكراً والذكرى تنفع المؤمنين بأي شيء كان ذلك الإيمان حتى وإن كان الوطن والمواطنة. بالنظرِ إلى حالنا من منظور المواطنة، فإنه من نافلة القول أن عدة عوامل تضافرت لأن توصِل وطننا السودان ومواطنيه نحن السودانيين إلى الحالة المزرية التي نعيشها اليوم والمنذرة بويلٍ وثبورٍ عظيمين في غدٍ، وما أقرب اليوم من غدِ. قد كان من بين تلك العوامل فقداننا أو إفقادنا الحس الوطني وفشلنا في أن نعمِّق ونرسخ ونكرِّس الشعور الواعي، الايجابي والعملي المتطور بالوطن وأن نجعل من ذلك المادة التي تقوي التماسك بين لبناتنا، الأرضية الثابتة التي تقف عليها وحدة أمتنا، السقف المتين الذي يزدهر في ظله تنوعنا، الوعاء الذي يتستوعب كل طموحاتنا وتطلعاتنا المشروعة والحصن الحصين الذي تتكسر وتنكسر أمامه كل دعاوى الفرقة والشتات ونزعات التشظي والتشرذم.

دون أن نسفِّه أحلام من يريد أن يجمع الأمة أو العالم بأسره على قلب رجلٍ واحد أو نصادر أشواق من يريد أن يرى كل البشرية وقد أصبحت تحت مظلة واحدة دينية أو أيدلوجية، أيَّاً كانت، وأن يسعى لذلك دون إكراهٍ أو مكرٍ وخداع وبالطرق المشروعة والأساليب المقبولة ويدعو له بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن، فإن الواقع الذي يعيشه العالم أو من يدينون بالإسلام وغيره أو ينتمون تاريخياً وجغرافياً للوطن الذي يسمى السودان، بعيدٌ الآن كل البعد عن ذلك ومغايرٌ له بدرجةٍ وصورةٍ تجعل دعاوى الصهر أو التذويب في صيغة واحدة سياسية، عقائدية أو اجتماعية أطغاث أحلامٍ وانفصاماً عن الواقع ومجافاة للحقيقة وشططاً يضر ولا يفيد بل قد يولد نفوراً حتى من تلك الدعاوى وردة فعلٍ مناهضة لها.

لقد شاءت ظروف التاريخ والجغرافيا، ولسنا وحدنا في ذلك، أن نكون نحن، الأمة السودانية، أمةً شديدة التنوع تتعدد فيها الأديان والمعتقدات والأعراق والسحن والألوان والتقاليد والعادات والأمزجة والثقافات واللغات وما إلى غير ذلك، وكلٌ بما لديهم فخورون وفرحون. ولو أنه ثمة ما يمكن أن يجمع الآن بين هؤلاء وأولئك ويؤلف بين قلوبهم قدر الإمكان فهو بوتقة وصيغة المواطَنة في وطنٍ، أو بقاياه، يُدعى السودان. لا صيغة أو تركيبة يمكن أن تجمع بين إساقة، أدروب، ملوال، سر الختم، كودي، دهب وجورج وغيرهم وبين حليمه، تريزا، الساره، سوسن، عاشه، داليا ونور وغيرهن وتوحَّد بينهم وبينهن هدفاً وصفاً سوى صيغة مواطنةٍ تتساوى فيها الحقوق والواجبات والفرص ويتساوى فيها الناس قاطبة أمام ميزان العدالة وتحكم الصلات بينهم مواثيق وأحكام يتراضون عليها ويشاركون جميعاً في صياغتها ومن ثم العمل بها والدفاع عنها ضد كل من تسوَّل له النفسُ الأمارة بالسوء ومرضُ الغرض التطاولَ عليها.

لو أن ما سبقت الإشارة إليه كان منذ أن خُلق الكون وينبغي أن يكون إلى أن يرث الله الأرض حقاً لا خلاف عليه ولا مساومة فيه ولو أن مراعاته تمت عبر مختلف الحقب والأزمنة بدرجات متفاوتة، فإننا نعيش الآن طوراً جديداً من أطوار تقدم البشرية لم تعد فيه أية فئة قابلة لأن تُغتصب حقوقها أو تُساء معاملتها أو يتحكم غيرها في مصيرها يمنحها ويمنعها كيفما شاء ويقربها ويبعدها حين يري مهما كان ذلك الغير ومهما كان ما يدعيه ويسوقه من مبرراتٍ للاستغلال وموجباتٍ للاستعلاء. إننا نعيش عصر صحوة الشعوب وكرامة الإنسان وإصراره على نيل كافة حقوقه غير منقوصة وسوف يسعى الناس لأن ينالوا حقوقهم بالحسنى وأن يمدوا في ذلك حبال الصبر ولكن حين تعييهم الحيل وتسدُّ أمامهم السبل فإنهم يدركون أن السيف أصدق إنباءا من الكتب وأنه لن يضيع حقٌ وراءه مطالب. ربَّما يكون مناسباً في هذا الصدد أن نضيف أنه كلما استفحلت المعاناة وطال أمد الغبن، كلما كانت ردة فعل المتضررين أكثر تطرفاً وكلما كانت محاولات رأب الصدع أشدَّ صعوبة بل ربما تغدو غير ممكنة. حينما يشعر الناس بأن ما يعتبرونه وطنهم لا يعتبرهم مواطنيه أو يعتبرهم مواطنين من الدرجة الثانية أو الثالثة، حينما لا يراعي أبسط حقوقهم بل يستنكف أن يكون عليهم ما علي غيرهم من الواجبات ويرى أنهم دون التكليف بذلك، فإنهم يسعون لإنشاء وطنٍ خاصٍ بهم أو العيش في وطنٍ آخر يبرهم ويبرونه ويرعى حقوقهم كما يمكِّنهم من مراعاة واجباتهم تجاهه.

تطرَّق الرئيس الأمريكي في خطابه إلى ما تفرضه وتقتضيه المواطنة من السلطة الحاكمة تجاه المواطنين والذين من أولى وأوجب حقوقهم أن يكونوا هم من اختاروا تلك السلطة وحددوا كيف تدير وتدبر أمورهم. بطبيعة الحال لم يكن من بين ذلك أن تسلبهم أبسط حقوقهم، أـن تصادر حرياتهم، أن تزجَّ بهم في السجون لمجرد اختلاقهم معها في الرأي، أن تفصلهم من وظائفهم العامة وتحول بينهم وبين مصادر رزقهم ومعاش أسرهم لتجود بها دون استحقاق أو وجه حق على الأتباع والمتسلقين، أن تقصر فرص التنافس على الأعمال والأشغال على سدنتها،أن لا تستشيرهم في أمورهم، أن تشردهم من مدنهم وقراهم وتقتلهم وتفشل في إدارة حوارٍ بنَّاءٍ وجادٍ معهم لحل مشاكلهم. إن السلطة بارتكابها ذلك لا تلحق ضرراً بالغاً بقطاعات كبيرة من المواطنين بل تسمم أيضاً علاقاتهم بالوطن وببعضهم البعض وتدق بينهم عطر منشم.

يمهد ما تقدم ذكره لبسط ما ألمح إليه "أوباما" من أن البلد يعمل، سواء كان ذلك العمل صون استقلاله وأمنه والحفاظ على وحدة شعبه وترابه وتحقيق رفاه كل بنيه وبناته، عندما تعي وتحترم السلطة التزاماتها تجاه الوطن والمواطنين وحينما يدرك المواطنون التزاماتهم الوطن وتجاه بعضهم البعض ويعون أن حقوقهم مكفولة بحماية حقوق الآخرين ولا يرضون لغيرهم ما لا يرضونه لأنفسهم. يقول الله تعالي "إنما السبيل علي الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق أولئك لهم عذاب أليم" ويقول في الحديث القدسي "يا عبادي إني حرمت الظلم علي نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا".

ذكَّر "أوباما" في خطابه بالمسؤولية تجاه المواطنين الذين ينتمون للأجيال القادمة وذلك يشمل الناشئة واليافعين والذين لم يولدوا بعد. تتعدد أوجه المسؤولية تجاه تلك الأجيال ويأتي في مقدمتها الاهتمام بصحتهم وتعليمهم وتنشئتهم محبين لوطنهم مبجلين لمواطنيهم وراعين لحقوقهم فليس لأي أمة رصيد أغلى من بنيها وبناتها أو استثمار أقيم من الاستثمار في مجالهم. تشمل تلك المسئولية إعدادهم لقيادة الأمة وتسليمها لهم حين يحين الوقت وليس الاستئثار بها حتى الموت بل بعده من خلال الأبناء والحفدة. تشمل أيضاً أن نعدهم لأن يكونوا سياسياً واجتماعياً وفي كل شؤونهم العامة قبل الخاصة أفضل منا قادرين على تفادي ما اقترفنا من أخطاء وهفوات وزلات وارتكبنا من معاصي في حق الوطن وغيرنا من المواطنين. ومن جهة أخرى، تشمل ضمن الكثير أن نخلف لهم وطناً أكثر معافاة وقوة اقتصادياً وأن نولي في هذا المجال جلَّ الاهتمام لقضايا البيئة وأن نصون ونعزز مصادر ثروات الوطن ومقوماته الطبيعية ولا نبددها أو نستنزفها في جشعٍ وأنانية. بهذا وذاك نكتب، فرداً فرداً وجيلاً بعد جيل، فصول أمة كانت عظيمة وتستحق أن تكون أعظم وتملك كل مقومات ذلك.

ولم أرى في عيوب الناس عيبًا *** كنقص القادرين على التمام

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 892

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#610504 [سوداني متابع]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2013 12:10 PM
الاخ الفاضل احيمر , لاشك في ان ما دعيت له هو ما تتوق له نفوس جميع الخلائق لأوطانها , و ان كان هذا لا يعدو ان يكون محوراً عاما تدور حوله الاطروحات السياسيه لتعريف الوطن و المواطنة , و ما نأمل فيه كمواطنين هو ان يجد احدهم او جماعة ما الضيغة السحرية لانزال هذه الاماني علي ارض الواقع .
المشكلة يا عزيزي الفاضل هي ليست في قانون الجمعية العامة و لكن يظل الاشكال في الالية للافراد تجاه اشواقهم كافراد او لمجتمعاتهم , مما يقود الي الحديث عن التنمية الشاملة و المتجذرة في المجتمعات الجهوية و العقائدية و هذا كمرحلة ابتدائية في توزيع التراضي بين قطاعات المجتمع لقبول المواطنة . و لكن تظل الكثير من المشاكل هي العقبة في سبيل الوصول للغايات من مثل قضايا الحريات و المعتقدات العقائدية و المناخات الجغرافية و ما تصيب به المجتمعات من تغييرات ديموغرافية و هجرات سكانية تحمل في مضمونها نزوحاً و مجاعات و تحديات شاقة في توفير نفس المعايير للمجتمعات ثابتة التكوين , و ذلك مما يشظي التبريرات لكل من ذوي النظريات التبصيرية لايجاد حلول لمشاكل المجتمعات , اضف الي ذلك الافكار المستيرة و الملهمة الواردة من خارج تعريف البعض للوطن و الداخلة في تعريف الاخر له من شاكلة التنظيمات الاسلامية سلفية و اخوان مسلمين او تنظيماع شيوعية تفترض حلول جاهزة مجربة في رقاع جغرافية اخري , او حتي افكار راسمالية امريكية معدة التصنيع و جاهزة للبلع مما لا يستسيغه غير المرتضين لاحوال تلك المجتمعات الخارجية .
المشكلة في السودان انه مازالت لاتوجد صيغة بدايات لتكوين الدولة السودانية , فلابد لتكوين المجتمعات من ملحمة يبتدأ منها تعريف الرقعة الجغرافية كوطن ثم تبدأ النهضة في بنياته , مثلما حدث في الثورة الفرنسية و الحرب الامريكية و الظواهر كثيرة , اما الجلوس الثنائي للحوار لا يفضي ابداً الا الي المزيد من التشظي لغياب الثوابت و الضمانات كما سماه جون قرنق شيطان التفاصيل و اعتقد ان هذه تجربه معايشه للجميع اثبتت ضعف الاتفاقيات الثنائية .
اتمني من العقول السودانية الخالصة مواصلة البحث عن قواعد تركيبية لتاسيس الدولة , شريطه ان تبني منهجية التفكير فيهم علي ثلاثة شروط اساسية و هي :
1. ان يكون المفكر سوداني اصلاً و معني غير مستورد لافكاره .
2.احتواء النهج التفكيري و قيامه علي برامج اقتصادية واقعية و ليست شعارات دعائية , برامج من شاكلة دراسات جدوي معدة عن كل اقليم سوداني بانتاجه لتوطين الافكار اللاحقة له .
3.ان يكون هناك مجال لاحتمال الاخر بدون انزال فوقي او قدسي يسكت الاخرين عن التقويم و المناقشة للبرامج.


مع ودي


الفاضل إحيمر/ أوتاوا
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة