كابوس السودان!!
03-15-2013 11:43 PM

منصات حرة

كابوس السودان

كان صديقي في إجازة سريعة للسودان لأداء واجب إجتماعي وهو يقيم خارج السودان وبعد قضاء واجبه اتصل بي وهو في حالة إستنكار وإستغراب ، وبدأ يتحدث بإنفعال واضح عن السودان والحال الذى وصل إليه البلد وما يعانيه المواطن من ألم ومرض وعدم توفر الخدمات الأساسية والغلاء ، وفوق كل هذا تحدث عن عدم المبالاه التي أصبحت ملازمة الجميع وكانهم ينتظرون يومهم فقط دون أي طموح ، وختم حديثه بقوله ( وأنتوا متين حتتخارجوا من كابوس السودان دا !! ) ..

نعم من حق صديقي أن يستغرب كيف نعيش داخل هذا الوضع فالجميع سواء ، من يملك المال ومن لا يملك فالكل يعاني من تردي كل شئ فمن يمتلك سيارة فارهة وجميلة سيجبر على قيادتها في طرق وعرة وحفر وترتوارات ومطبات كل عشرة أمتار فكل الطرق أصبحت بالية ويمكن أن تقع سيارتك في حفرة ولا مسؤول عن هذا الأمر ، والأمّر من هذا ما يعانيه المرضى في المستشفيات فحتى الأغنياء ومن يملكون المال الوفير ويذهبون للعلاج في تلك المستشفيات الجميلة والغالية السعر يقعون تحت مصائب التشخيص الخاطئ لتلك الأجهزة الملعونة والأمثلة لا تحصى ولا تعد ، والأدهي والأمر ما نسمعه كل يوم عن إبادة مواد غذائية منتهية الصلاحية بعد ضبطها في أفخم السوبر ماركت وسط الخرطوم فما بال تلك الدكاكين الطرفية البعيدة عن الرقابة المعدومة اساساً ، نعم هذا هو حال السودان بكل بساطة ..

ولصديقي أقول ، لا ترهق تفكيرك في البحث عن كيفية حياة سودانيو الداخل ، فنحن أصبحنا لا نستغرب عندما نجد أحدهم يسد الطريق بسيارته معطلاً شارع بأكمله ، وأصبحنا لا نبالي عندما تقف بصات المواصلات وسط الطريق لتنزيل ورفع الركاب ، ولا نبالي عندما نسمع عن مشاكل الخيار الذي تلوث كيميائياً ولا نهتم ولا نبالي عندما نعرف أن تلك الألبان السائلة التي تباع في كل مكان يضعون فيها البنسلين حتى لا تفقد سيولتها ونفقد نحن المواطنون مناعتنا بفعل كثرة تناول البنسلين المخلوط بتلك الألبان ، ولا نبالي أخي عندما نسمع وزير يتحدث عن أضرار البطاطس المجففة ( الشبس ) والتي تسبب السرطانان للأطفال والكبار بسبب تلك المواد المضافة إليها ، ولا نبالي عندما نسمع عن فساد أخلاق جزء كبير من هذا الشعب فنسمع عن إغتصابات بالجملة ، ورشاي وعمولات وإختلاسات ، عدنا لا نبالي عندما نسمع عن عاشق يطلق النار على عشيقته وعلى نفسه في الشارع العام وكأننا نعيش داخل روايات وقصص الخيال ، نعم أصبحنا لا نبالي من كل هذا ، والسبب إننا نريد أن نعيش ، نعم نريد أن نعيش ولو قليلاً بعيدا عن ( الضغط والسكري والفشل الكلوي ) ، نريد أن نعيش بعيداً عن الكلام في السياسة حتى نأمن شر البصاصين المنتشريين في كل مكان وكل زمان ..

صديقي العزيز ، المغترب وكل مغترب أرجو أن تكونوا قد فهمتم الرسالة ، وعرفتم لماذا أصبح الشعب لا مبالي ، ولا يتأثر بكل ما يجري من حوله ، أرجو أن تكونوا قد عرفتم بعض الأسباب فمن المستحيلات أن تعرفوا كل الأسباب ، لأنه وبكل بساطة المواطن ذات نفسه لا يعرف كيف يعيش ولماذا يعيش وماذا يفعل ، ومتى سينتهي هذا الوضع ومن المسؤول عن كل هذا الذي يحدث ، فتعجبوا إلى أن تعرفوا السبب ، فإذا عرف السبب بطل العجب !!

ولكم ودي ..


نورالدين عثمان
[email protected]
الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 841

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة