العلمانيه هى الحل (2)
03-16-2013 11:58 PM

ولمن قالوا القرآن هو الحل نقول لهم لنرى ماذا جرى فى تاريخنا الإسلامى ماضيا وحاضرا وبالأمثله .فلم يسلم كتاب الله المفترى عليه من الإستغلال فى المعترك السياسى وتلك الواقعه التى تم وضع المصاحف على السيوف وتم الغدر بالطرف الآخر فى مكر ودهاء وخديعه لا تتناسب وماجاء به القرآن !!لهذا نجد اليوم الشعارات الإسلاميه مرفوعه عاليه ودونها المهج والأرواح كما يقولون ولكنها فى حقيقة الأمر مطامع وأهواء يعلمها الذين يعادون الإسلام قبل المسلمين ؟لهذا جلبوا العداء للإسلام والمسلمين وجنوا على الإثنين معا !!وأصبحنا بسبب الصراع على السلطه أمه تستهلك ولا تنتج .ولو حاولنا تنزيل ماجاء به الكتاب لأرض الواقع نضطر للكذب والتحايل فأى المعايير سنستخدم فى مجال الإقتصاد مثلا ؟ هل الممارسات الفرديه التى كانت تتم من ربا وخلافه يمكن أن نقارنها بتجارة اليوم ؟هل كانت هنالك سوق عملات وأسعار وبورصات ؟؟ماهى العملات التى كانت مستخدمه مقارنة باليوم ؟فبيت مال المسلمون تم تعريبه فى العهد العباسى وكان فارسيا؟؟هل يمكن أن يقوم ديوان الزكاه بالصرف على كل مرافق الدوله ؟؟هل كانت هنالك ضرائب وقيمه مضافه ؟ ماقول الشرع فى ترخيص العربه ؟أقول هذا وأعلم أن هنالك من ينبرى ليأت بأسماء لا حصر لها كمراجع لا تتوفر إلا فى مكتباتهم ولكن عليه أن يدرك أن ماكان عاديا فى القرن السابع يصبح اليوم شاذا ؟فماقاله الإمام مالك ليس قرانا ولايمكن أن يكون صالحا لكل زمان ومكان ومالك وغيره من الإئمه بشر عاشوا فى بيئه جعلتهم ينحتون عقولهم ليجدوا حلولا لمشكلات قومهم التى لاتمت بصله لمشكلات هذا العصر فلا يمكن أن نسجن أنفسنا فى عقول قوم مضوا لربهم فالتداول السلمى للسلطه أسلوب إبتكره الغرب وأثبت جدواه فلماذا لا نعمل به ؟؟لماذا لانجتهد ونواكب العالم من حولنا ؟؟وهل الآيه التى تقول فيما معناه أن العبد بالعبد والحر بالحرهل يوجد اليوم عبد ؟هل نسخت ؟ من يدعون الحاكميه لله اليوم هم مجرد تجار يتاجرون بإسم الإسلام فالعالم يعلم إنهم يمارسون التزوير ويفرضون وصايتهم على الشعوب ويحملون كل صفات البشر وقد يفوقون البشر فى بعض ممارساتهم غير الإنسانيه !!فأول مايقوم به هؤلاء عند توليهم أمور العباد هو الحدود وهذه الخطوه ليست حبا فى الله ورسوله كما يزعمون بل هى اللبنه الأولى فى عملية التمكين تمكين سلطانهم بتكميم الأفواه وقهر العباد فالصومال مثلا يحتاج الإنسان فى المقام الأول للطعام والشراب والكساء والدواء والتعليم ولكنهم يقومون بالرجم والجلد !!فالأحزاب فى الغرب لها قواعد وهنالك مواثيق تتبعها ولكنا فى العالم العربى تتخفى الجماعات الدينيه وراء أحزاب تتبع لهذه الجماعات ويكون للرئيس شيخا يأتمر بأمره وماالحزب إلا واجهه تجاريه ؟؟تزوير تام لإرادة الشعوب ولنعد لأمر الحدود الذى ينكرون أنه ليس هدفا ونقول هو أساس حكمهم فالحدود دائما ماتكون محصوره فى السرقه والخمر والقتل والزنا ومن أراد أن يقضى على هذه فأظنه لايؤمن بالله حقا فهذه الممارسات قديمه قدم آدم ولمشيئة الله وحكمة يعلمها لم تنته فكيف يستطيع بشرا أن يقضى عليها؟أليس هذا هو الهوس عينه؟؟وكيف نطبق هذه الأحكام ووفق أى مذهب أو طائفه ؟ومن يرضى بمن فالإقصاء مبدأ من مبادئ هذه الجماعات فقد قرأت وشاهدت ذلك السنى الذى يقول لايمكن أن يدور بخلده يوما بأن يكون صوفيا وللصوفى ذات الرأى بل ويقول سنى أن الذى يدعى التبعيه للقادريه مثلا وبدون سند صحيح من السنه يجب أن يجلد !!ونرى الشيعه يفجرون إنفسهم فى مساجد السنه والعكس !!أمه واحده وكتابها واحد !!لمن تكون تلك الدوله الدينيه ؟؟هذه دوله تغيب العقل تماما فالتفجير البشرى لم نشهده إلا لدى هؤلاء حتى ضد الغزاه (أنا) أراه حراما !!لماذا لأن هذا المنتحر لو إستخدم عقله الضيق وقام بتوسعته كما ينبغى وبتوجيه القرآن يمكنه فعل ماهو أجدى وأكبر أثرا فبعقله يمكنه عمل المستحيل ولكن بتغييب العقل يكون الناتج محدودا !!فكيف نجد له عذرا وهو يتفجر فى وسط مسلمين مثله ؟؟هل مقولة أن الدين أفيون الشعوب كلها باطل ؟؟كلا فمن المسلمين من يقوم بواجب التخدير المعنوى ويوحى للبسطاء بهذا ممايدخل الدين فى معادله لم يك الدين طرفا فيها بل هو وأمراء السؤ والظلام !!إذن لابد من إبعاد العامل الدينى من المعترك السياسى مادمنا نمارس السياسه كما يمارسها العالم من حولنا (نواصل)

إسماعيل البشارى زين العابدين
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 765

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#612419 [ود الحاجة]
3.00/5 (2 صوت)

03-18-2013 08:36 AM
أرى ان الكاتب يضيع وقت القراء في بحث فارغ من أي مضمون مثل مقالات الرجل الذي يتهكم- و العياذ بالله - مما يسميه شريعة القرن السابع!
لنكن واقعيين و عمليين و نبحث في الامر بموضوعية عندها سنجد ان التدهور الاقتصادي و الحقوقي في السودان على وجه التحديد مازال في انحدار منذ الاستقلال الى الان فما الذي منع العلمانيو من ان تحل مشاكل السودان قبل سنة 1989 ؟
أما سلطة الانقاذ فمن الواضح أنها ليست لله فلو كانت لله فعلا لما قام علي عثمان و البشير بطرد نصف إخوانهم كالكلاب بما فيهم شيخ الطريقة!


#611993 [علي خميس]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2013 01:48 PM
ما زلت عند رأيي من أن ألإسلام دين الحق ولكن علينا أن نستعيد فهمه بما يواكب العصر وتنقيته من كل هوس وحكم قد يكون صالحا لذلك العصر ولكن ليس لهذا العصر


#611977 [ابوعلي]
1.00/5 (1 صوت)

03-17-2013 01:04 PM
الصورة الأولى : العلمانية الملحدة : وهي التي تنكر الدين كلية : وتنكر وجود الله الخالق البارئ المصور ، ولا تعترف بشيء من ذلك ، بل وتحارب وتعادي من يدعو إلى مجرد الإيمان بوجود الله ، وهذه العلمانية على فجورها ووقاحتها في التبجح بكفرها ، إلا أن الحكم بكفرها أمر ظاهر ميسور لكافة المسلمين ، فلا ينطلي - بحمد الله - أمرها على المسلمين ، ولا يُقبل عليها من المسلمين إلا رجل يريد أن يفـارق دينه ، ( وخطر هذه الصورة من العلمانية من حيث التلبيس على عوام المسلمين خطر ضعيف ) ، وإن كان لها خطر عظيم من حيث محاربة الدين ، ومعاداة المؤمنين وحربهم وإيذائهم بالتعذيب ، أو السجن أو القتل .
الصورة الثانية : العلمانية غير الملحدة ( ) وهي علمانية لا تنكر وجود الله ، وتؤمن به إيمانًا نظريًا : لكنها تنكر تدخل الدين في شؤون الدنيا ، وتنادي بعزل الدين عن الدنيا ، ( وهذه الصورة أشد خطرًا من الصورة السابقة ) من حيث الإضلال والتلبيس على عوام المسلمين ، فعدم إنكارها لوجود الله ، وعدم ظهور محاربتها للتدين ( ) يغطي على أكثر عوام المسلمين حقيقة هذه الدعوة الكفرية ، فلا يتبينون ما فيها من الكفر لقلة علمهم ومعرفتهم الصحيحة بالدين ، ولذلك تجد أكثر الأنظمة الحاكمة اليوم في بلاد المسلمين أنظمة علمانية ، والكثرة الكاثرة والجمهور الأعظم من المسلمين لا يعرفون حقيقة ذلك .
ومثل هذه الأنظمة العلمانية اليوم ، تحارب الدين حقيقة ، وتحارب الدعاة إلى الله ، وهي آمنة مطمئنة أن يصفها أحد بالكفر والمروق من الدين ؛ لأنها لم تظهر بالصورة الأولى ، وما ذلك إلا لجهل كثير من المسلمين ، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يعلمنا وسائر المسلمين ، وأن يفقه الأمة في دينها حتى تعرف حقيقة هذه الأنظمة المعادية للدين .
ولهذا فليس من المستبعد أو الغريب عند المسلم الفاهم لدينه أن يجد في كلمات أو كتابات كثير من العلمانيين المعروفين بعلمانيتهم ذكر الله سبحانه وتعالى ، أو ذكر رسوله -  - أو ذكر الإسلام ، وإنما تظهر الغرابة وتبدو الدهشة عند أولئك الذين لا يفهمون حقائق الأمور .
والخلاصة : أن العلمانية بصورتيها السابقتين كفر بواح لاشك فيها ولا ارتياب ، وأن من آمن بأي صورة منها وقبلها فقد خرج من دين الإسلام والعياذ بالله ، وذلك أن الإسلام دين شامل كامل ، له في كل جانب من جوانب الإنسان الروحية ، والسياسية ، والاقتصادية ، والأخلاقية ، والاجتماعية ، منهج واضح وكامل ، ولا يقبل ولا يُجيز أن يشاركه فيه منهج آخر ، قال الله تعالى مبينًا وجوب الدخول في كل مناهج الإسلام وتشريعاته :  يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة  . وقال تعالى مبينًا كفر من أخذ بعضًا من مناهج الإسلام ، ورفض البعض الآخر ،  أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون  .
والأدلة الشرعية كثيرة جدًا في بيان كفر وضلال من رفض شيئًا محققًا معلومًا أنه من دين الإسلام ، ولو كان هذا الشيء يسيرًا جدًا ، فكيف بمن رفض الأخذ بكل الأحكام الشرعية المتعلقة بسياسة الدنيا - مثل العلمانيين - من فعل ذلك فلاشك في كفره .
والعلمانييون قد ارتكبوا ناقضًا من نواقض الإسلام ، يوم أن اعتقدوا أن هدي غير النبي -  - أكمل من هديه ، وأن حكم غيره أفضل من حكمه ( ) .
* قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - : ( ويدخل في القسم الرابع - أي من نواقض الإسلام - من اعتقد أن الأنظمة القوانين التي يسنها الناس أفضل من شريعة الإسلام ، أو أن نظام الإسلام لا يصلح تطبيقه في القرن العشرين ، أو أنه كان سببًا في تخلف المسلمين ، أو أنه يُحصر في علاقة المرء بربه ، دون أن يتدخل في شؤون الحياة الأخرى ) ( ) .
هل تريدنا ان نفعل هذايافاضي العقل


#611777 [حسن]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2013 10:02 AM
اسماعيل البشارى
الله ينور عليك استمر فى سلسلة مقالاتك
حتى تستنير العقول المغلقه
وحتى تسطع الشمس لتنير درب اغلبية شعبنا
ومن تبقى منهم فى الظلام فهو سيقف وحيدا معزولا


#611614 [Nubawi]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2013 02:21 AM
the word secular state refer to those who do not believe in God .according to the common person but civic or civial state is acceptable with the explaination s that you furnished.
this remind me of Halal Meats in western world .those who are targeting Muslims to buy their products regardless if their products do not meet the standard of FDA.that is food and Drugs adminstrations.
Iagree that secular or civic state is more suitable in sudan we need state of law and constitution.


إسماعيل البشارى زين العابدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة