عفوا أيها الرئيس
11-11-2010 01:40 PM

رأي

عفوا أيها الرئيس

حسن أحمد الحسن

الوقائع على الأرض وتطورات الأحداث اليومية والتصريحات والخطط والوفود التي تصل الخرطوم وتغادرها، حتى زيارة السيناتور كيري الأخيرة وما حملته، كل ذلك يقول إن الحديث عن الوحدة وتشكيل لجان قومية وحملات وطنية للحفاظ عليها ليس له معنى، بقدر ما إنه مضيعة للوقت وتشتيت للجهود وتبديد للموارد في الزمن الخطأ، فقد سبق السيف العزل.
بل إن الأجدى والأنفع أن توظف كل هذه الجهود في معالجة المشكلات والأخطار التي ستنجم عن الانفصال كأمر واقع وتداعياته على مستوى تسوية القضايا الحدودية بحجم ألفين من الأميال، وفي مقدمة ذلك القضية المركزية «أبيي».
وهناك قضايا لا تقل تعقيدا، بدءا من الجنسية والمواطنة والديون وتنظيم العلاقات في مناطق التماس وتكييف الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، وغير ذلك من مئات المشكلات التي سيخلفها الانفصال، والتي تحتاج إلى لجان وطنية كاملة الدسم لمعالجتها.
وكنت اتوقع أن يصدر السيد الرئيس قرارا بتكوين لجنة وطنية قومية من قادة الأحزاب والشخصيات الوطنية وقادة المجتمع المدني، لوضع تصور جديد لإعادة بناء الشمال سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ووضع أولويات المعالجة الشاملة لقضية دارفور برؤية قومية تستوعب جميع الأطراف الدارفورية، وتطفئ جميع النيران هنا وهناك برد الظلم عن المظلومين وإعادة الاعتبار للمواطن الذي يحتاج للعون والسند.
وكنت اتوقع أن يدعو السيد الرئيس لمؤتمر اقتصادي قومي يضم كافة الخبراء الاقتصاديين السودانيين في الداخل والخارج لإعادة تقييم الوضع الاقتصادي بعد قيام دولة الجنوب، ووضع الخطط والمعالجات اللازمة للمشروعات الاقتصادية والاستثمارية بما يدفع الاقتصاد السوداني إلى الأمام، بدلا من المعالجات على طريقة «العودة إلى العواسة».
كنت أتوقع دعوة السيد الرئيس إلى جميع النابهين من أبناء السودان في الداخل والخارج في شتى المجالات في إطار حملة قومية لإعادة بناء السودان واسترداد دوره الرئد في شتى المجالات، ورد الاعتبار إليه إقليميا ودوليا بعد إعادة الاعتبار داخليا لجميع مكوناته الوطنية وقواه الحية وأبنائه وبناته، بما يسهم في ترسيخ أسس الديمقراطية والشراكة الوطنية الشريفة، والتداول السلمي للسلطة دون تسلط او احتكار.
وإزاء كل هذا، فإن دعوة الرئيس وتشكيله للجنة قومية للعمل على إبقاء الوحدة جهد معلومة نتائجه مسبقا، فضلا عن انه يثير سخرية المتحمسين للانفصال، بدءاً من لجنة إعداد النشيد الوطني لدولة الجنوب، وانتهاءً بالسيد سيلفا كير نفسه الذي دعا الجنوبيين إلى التصويت للانفصال وبناء دولتهم حتى لا يكونوا مواطنين من الدرجة الثانية على حد تعبيره.
لقد سئم السودانيون في الداخل والخارج، أن يروا بلادهم وهي تخرج من أزمة لتدخل في أزمة اخرى بسبب ضعف آليات التفاوض، وعدم القدرة على إدارة الأزمات التي ابتلى الله بها بلادنا، بسبب السياسات الخاطئة والمعالجات غير المناسبة ابتداءً من نيفاشا التي نفشت غزلها، وانتهاءً بأبيي التي أبت واستعصت على الحكماء والخبراء وتقاريرهم.
فالسودان ملك لجميع أبنائه، ومن حقه عليهم أن يتدافعوا لبنائه دون حجر أو وصاية من فئة أو حزب أو جماعة، ومن حقهم عليه أن يتسع لهم فضاءً وأرضاً، ويتسع لفكرهم وآرائهم ومبادراتهم للمساهمة في درء الأخطار عنه، وإعادة الرونق والألق إلى اسمه الذي ارتبط بالأزمات والمطاردات وأسياف «فزاعة» قوائم الإرهاب.
آن الأوان للعمل من أجل وحدة الشعب السوداني شمال حدود «56»، والاستجابة لتطلعاته في الحرية والديمقراطية والاستقرار السياسي والمشاركة الشعبية، دون إقصاء لحزب او طائفة او جماعة او فرد كل بقدر وزنه السياسي ودوره الوطني، بعيداً عن التزوير والفساد والظلم، لتغيير صورة السودان أمام أعيننا وأمام العالم للسودان الذي نعرفه عزة وتفردا وإشراقا، حتى نكون قادرين حقا على التعاطي الإيجابي مع جيراننا جنوب حدود «56م» الذين اختاروا مقدما وفقا لمجريات الأحداث والوقائع، أن يبنوا كيانهم الخاص ويحتفوا بثقافاتهم الإفريقية وألوانها الزاهية، مثلما سننعم نحن بإنشاد معلقاتنا وأناشيدنا دون حرج. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

/ واشنطون

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1621

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#46186 [قرفان من الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2010 10:36 AM
ما أدرى الاخ (مارتن لوثر) قرأ الموضوع وفهمه من أى ناحية ؟؟!!11

اين التلميع ؟؟؟واين المحاباة هنا؟؟؟1!!!!

الاخ حسن معروف بميوله ولايحتاج الى التطبيل للنظام ___ فقط هذه نصائح فى الزمن


الضائع لمن لايسمع النصيحة ______ مع التحية للاخ حسن


#45812 [مارتن لوثر]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2010 10:01 PM
دعنى اولا اقول لك ان توقعاتك ليس فى مكانها فمن تخاطبة لا يدرى شى عن الوقائع على الأرض وتطورات الأحداث اليومية فهو مثل ود ابرق ينطط من هنا وهنا ولا شى بيهمة...
(وكنت اتوقع أن يصدر السيد الرئيس قرارا بتكوين لجنة وطنية قومية من قادة الأحزاب والشخصيات الوطنية وقادة المجتمع المدني، لوضع تصور جديد لإعادة بناء الشمال سياسيا واقتصاديا واجتماعيا) ..... معقول تتوقع حاجة ذى دى ياخى راجع حساباتك هو اول ما جاء اقصى كل القادة ديل وشتمهم ....... وبعدين هو اصلا ما دارى بان هنالك شمال يحتاج لبناء ولا اظنة مدرك لذلك فلا تكلف الرجل ما لا طاقة لة ...
(كنت أتوقع دعوة السيد الرئيس إلى جميع النابهين من أبناء السودان في الداخل والخارج في شتى المجالات في إطار حملة قومية لإعادة بناء السودان واسترداد دوره الرئد في شتى المجالات،)... وهذة اضحكتنى كثيرا فسبق ان استنجد بالسودانيين فى الخارج وعندما حضرو لبناء السودان نهب دولاراتهم التى اكتسبوها من الخارج وشربو المقلب ..... والذين فروا اخيرا من السودان جميعهم من حملة الشهادات يكفى ان 2600 طبيب هاجرو للسعودية فى اخر 3شهور وما ذال اطباؤنا يهربون للخارج من ظلم من تخاطب ياخى قول ليك كلام تانى....
يا شيخ حسن احمد الحسن باقى كلامك رد علية براك وكفاية تطبيل للنظام الراجل محتاج للبصحية من غفلتة ونسيان اللة سبحانة وتعالى ولنصيحة تسترة يوم الحساب وكفاية تلمس وبيع كلمات اذا كان عندك ما ينقذ هذا الشعب فقلة واذا لا فاتقى اللة هذا الشعب تعب من الصحفيين الذين يبيعون قلمهم ...


حسن أحمد الحسن
حسن أحمد الحسن

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة