المقالات
السياسية
من أصحاب معركة كرري الى لابسي "السيستم" و "الكارينا"
من أصحاب معركة كرري الى لابسي "السيستم" و "الكارينا"
03-18-2013 12:38 AM


يعتذر كثير من السياسين الغربيين اصحاب الضمائر الحية لشعوبهم عن الاخطاء التي ارتكبوها على المستوى الشخصي او العام، وغالباً ما يقوم المسؤول بتقديم استقالته وقد يصل الامر بالبعض منهم للانتحار خجلاً او ندماً على تقصيره في أداء مسؤوليته. ويدخل ذلك الامر في باب احترامهم لشعوبهم.
بل يحترمون شعوب الدول الاخرى وقد يعتذرون لها، وقد رأينا ذلك عندما اعتذر الرئيس الفرنسي السابق باسم الشعب الفرنسي عن حقبة الاستعباد الفرنسي لبعض الاثنيات والقوميات. ولا تجد مسؤولاً مهما بلغ به الحمق والتسلط أن يستهين بشعبه صراحاً بواحاً ويستفزه ويتحداه في العلن.
واما في بلادنا، فاستهانة عصابة الانقاذ بالشعب السوداني تتمثل اول ما تتمثل في الانقلاب على النظام الديمقراطي وخرق الدستور وانتهاكها لحرمته بل لخيار الشعب للنظام الديمقراطي. والاستخفاف بالشعب أتى أول ما أتي في الكذب البواح والاصرار عليه من قبل قائد الانقلاب بانهم لا صلة لهم بالجبهة الاسلامية!!!
استهانة العصبة الحاكمة واستخفافها بالشعب السوداني ظهر في إرسال أبناء الفقراء والمساكين الى آتون الحرب في جنوب السودان بدعوى ان الامر جهاد وحرب بين الاسلام والكفر وبدعوى اسلمة الجنوب، وتجييش الشعب من خلال الاعلام والنفرات الحربية بأناشيد الجهاد ،وساحات الفداء،، ونفرات من زاد المجاهد وغيرها ، ثم خداع الشعب بعرس الشهيد وعقد قرانه على الحور العين في صيوان العزاء، ثم تنزيل أولئك الشهداء من شهداء الى فطائس بعد مفاصلة القصر والمنشية!!!
وبعد ان انفصل الجنوب و "شتت"، وضاع ثلث البلاد، وأثناء تلك الاحداث، اشتعلت دارفور مجازراً وحروبا راح ضحيتها الالاف من أبناء الشعب المساكين، يستمر الاستخفاف بالشعب بأنه محافظة على وحدة البلاد يجب الاستمرار في الحرب في النيل الازرق وجنوب كردفان!!!
اقوال وتصريحات المسؤولون الانقاذيين تتعدى الاستخفاف والاستهانة إلى تعمد التحدي والاستفزاز لرجولة الشعب و قطرة من فيض"الماعجبو يطلع الشارع"، "الماعجبو يلحس كوعه"،"شذاذ أفاق"، "الحشرة الشعبية"، "كل من يخرج علي الحكومة اما يهودي او كافر وجاحد بكتاب الله".…
ويستمر مسلسل الاستخفاف بالشعب السوداني من عراب الانقاذ الترابي في مايو 2011م بتصريحه لصحيفة "الجريدة" وتشريحه لسبب تأخر ثورة التغيير في السودان "تأخر الثورة يعزى إلى أن الشعب السوداني متخلف نسبياً ويشهد عليه التاريخ"!!! وحقيقة " الابلم ما شقي شقي البتكلم معاه".
قد يجبر المرء على قبول الاستخفاف والاستهانة بل شتم الشعب السوداني من قبل عصابة الانقاذ ، أما أن يأتي الاستخفاف من قبل ما تبقى من مثقفي البلاد وكُتّابها بل من المعارضين أمثال الكاتب الكبير مصطفي البطل الذي ذهب في مقاله بجريدة الخرطوم بتاريخ 12/03/2013م " أجد نفسي علي ذات الضفة مع الواثق في أنه لا محيص عن التعامل الناضج مع ثوابت المشهد الراهن ومرارت الأمر الواقع. وفي طليعة هذه الثوابت – أو المرارات - أن الدولة والنظام أصبحا بعد ربع قرن من (التمكين) توأمان سياميان. سقوط النظام يعني ضمنياً سقوط الدولة، بما يستتبعه من تشظٍ وتفسخ وصوملة. ولا نظن أن في بلادنا اليوم – بخلاف أهل المراء والجدل - من يزعم أنه يستطيع ان يرى في سودان الإنقاذ دولةً منفصلة عن النظام، أو نظاماً منبتاً عن الدولة" .
وبعد أن يقرر الكاتب مصطفي البطل بان "الدولة والنظام اصبحا توأمان سياميان" وأن ذلك هو مرارة المرارات وأن "سقوط النظام يعني ضمنياَ سقوط الدولة"، "بما يستتبعه من تشظ وتفسخ وصوملة".
ثم يخلص بأنه لا بد من التعامل الناضج، أي "اصطفاف قوى اليسار الوطني وفصائل اليمين الاسلامي، واحتشادها حذاءً بحذاء، في مواجهة ذلك النظام".
قل لي "يا هداك الله" أخي مصطفي البطل، هل نحن جموع الشعب في أي قرية من قرى السودان حتى قرى الحتانة القريبة من الخرطوم نفهم ماذا تعني بدعوتك او "روشتتك" بضرورة "التعامل الناضج" أي أن يتم "اصطفاف قوى اليسار الوطني وفصائل اليمين الاسلامي واحتشادها حذاء بحذاء في مواجهة النظام"
وهل اذا كنا "لا نفقه كثير مما تقول" انت والمثقفاتية والسياسيين من عينة "التعامل الناضج" وإذا فهمناه لانعرف كيف تنزيله إلى أرض الواقع عملياً، وإذا فهمناه وحاولنا تطبيقه عملياً ، فلن نستطع بسبب قلة الحيلة والايدي القصيرة والاجنحة المقصصة ، وتجفيف المنابع الثورية اي الجامعات من الشباب احفاد "الرجال الماتوا في كرري" ومحاولة ابدالهم بشباب من "أولاد ميكي" و"لابسي السيستم" و"الكارينا"!! وغيرها ، تساؤلنا هل نحن البسطاء من الشعب السوداني لا نستطيع القيام كما في السابق ب"انتفاضة ثورية شعبية اجتثت نظاماَ مرفوضا " دون ذلك الاصطفاف!
لو كنت اخي مصطفي البطل، قلت بأننا الشعب البسيط يمكننا أن ننجح في القيام بالثورة ولكن لن ننجح في المحافظة عليها ولن نستطيع معرفة الحكم وإدارة الدولة الا بوجود قوى اليسار الوطني وفصائل اليمين الاسلامي لقبلنا بقولك و"بلعناها" ناشفة"! ودعنا نسألك هل الثورة في تونس، مصر قام بها البسطاء والتحقت بها قوي اليسار الوطني واليمين الاسلامي ام العكس!
ورغم قناعتي وقناعة غالب الشعب السوداني بعدم التغيير المسلح " بالعضل" ولكن الاستخفاف ثم الاستهانة ثم الاستفزازات من شاكلة "نحن لا نحاور الا من حمل السلاح"، و"جبناها رجالة والدايرها يجيء يقلعا"،" نحن ما دائرين لولوة الدائرين يجينا عديل" أو "أحزاب المعرضة كرتونية وقليلة الأدب" تبرر بعض الشيء مواقف المعارضة المسلحة و "الرجال شرادة ورادة".
هل عصابة الانقاذ التي فتحت جرحاً بكل بيت وبذرت العنصرية البغيضة وزرعت القبلية النتنة وتتعاهد بالنماء الجهوية الحقودة في شرق البلاد وغربها وجنوب كردفان والنيل الازرق من خلال الفتن والحروب، هي التي تقود البلاد الى التشظي والصوملة !!! أم التنادي والتوقيع من قبل قلة قليلة ثائرة على وثيقة ثانية وثالثة ومناداتها بالعمل المسلح!!!.
ثم إذا عجزنا نحن البسطاء من ابناء الشعب عن الفهم الدقيق لخارطة " التعامل الناضج" وتطبيق خطة " الاصطفاف" وصولاً لمنازلة ودحر الانقاذ عبر "بوابة المساومة التاريخية"، فكيف نمنع دعوات المظلومين واسر الشهداء او الارامل، وقلب كل ام محروقة على ابنها في ركن من قطية في منطقة الطينة او حتي في حي باريس بالخرطوم، أن تدعو على الانقاذ ونظام الانقاذ وكل قادة الانقاذ وبالاسم في جوف الليل وفي الثلث الاخير من الليل، مما قد يسارع من سقوط النظام المتهالك.
اذا اجبر الشعب السوداني على تقبل الاستخفاف والاستهانة به من قبل الحكومة الإنقاذية ، فهو لا يقبل البتة الاستخفاف به من قبل مثقفيه ومتعلميه اخي الفاضل مصطفي البطل !!!" "دبرا في ووه جيبو حمار آكوه" !!!
أخي الفاضل مصطفي البطل "كان عندك قطران،أمسح بيا جملك" ، وسخر كل إمكانياتك الفكرية واللغوية وعلاقاتك الاجتماعية على أحياء الضمائر والنفوس حتى تخمد "أهواء الحزب الحاكم" وتموت " أطماع الطامعين من عصبته"، فإذا لم تنجح في زرع الامل الأخضر في "صحراء النفود " تكن قد قمت بواجبك أمام الله والوطن.
انشدت الشاعرة ايمان بن عوف
"كفاية علي وجع وطناً مكتف دمعه
جوا حشاه ينزف نيل
ومن عرقه البهاتي معاه ينزف نيل
يقيف لحيله يتأمل وقت يتقالدوا النيلين
وتشرب فيه يومياتي
ونزيف بلدك هو لا بقيف
ولا عطشك بيروي النيل".
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 780



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#619451 [SAUDI]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2013 07:56 PM
أخي الفاضل /بشير عبد القادر
تحيه طيبه /وبعد
أخي ظللت إلتمس في الكثير من مواضيعكم الغيره علي الوطن لكي يخرج مما فيه.
*حسناً ما بدأت به مقالك بإعتزار السياسيين وأصحاب الضمائر الحيه لِشعوبِهم علي المستوي الشخصي والعام، بل يحترمون شعوبهم ويعتزرون عن ما مضي من الحِقب السابِقه[ حتي وإن لم يكُن في عهدهم ].
*نعم قادتُنا وسياسيِنا لا يعتزرون وهذا ما عهده منهم الجميع ، ولكن بدلاً عن الإعتِزار كان الأجدر لو إلتزم البعض منهم الصمت، بدلاً من تِلك التصريحات والأقاويل والصيحات التي يطلِقونها بين حين وأخر.
مثل تلك التصريحات لا يجب أن تصدر من مسؤول سياسي في أي دوله كانت .
ورأي الجميع ما دار في بلدان الربيع العربي وتصريحات بعض قادته بأمثال تِلك التصريحات وما كان عاقبتها أخيراً .
سائليين الله تعالي لوطننا الحبيب الخير والرِفعه والأمن والسلام
وأن يجنب الله الوطن كيد الأعداء والمتربصين .


#612622 [جمال الدين]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 11:10 AM
لك التحية أحي دكتور علي شر البلية ما يضحك و منها ما يجعلك تتعجب ؟؟؟ اين يعيش كاتبنا ذاك فقد تصومل السودان و صار أشد صوملة .. فبعد كل هذة الصراعات في الصومال فانة لم يفقد شبر واحد من أراضية و لم يتنازل الصومال كراهية او طوعا او تنازلا من سيادة أراضية ؟؟؟
فقد فقدنا ثلث اراضي السودان و البقية تاتي و دار فور علي الابواب .... و عن قريب سوف تضرب الامثال بالسودان فلن نسمع بصمولة دولة ما و لكن بسودنتها ؟؟؟؟


بشير عبدالقادر
مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة