المقالات
السياسية
الزينة و الزيتونة .. كوارث صحية صامتة ومنسية
الزينة و الزيتونة .. كوارث صحية صامتة ومنسية
03-18-2013 09:10 AM

حظيت تداعيات مأساة المرحومة الحاجة الزينة / طيب الله ثراها / وعوضها الجنة وجعل معاناتها الصحية في ميزان حسناتها ، بمساحة كبيرة في مناقشات وحوارات مجتمع العاصمة و الأقاليم إلى حد ما ، وأثارت جدلا واسعا في صحف الخرطوم التي تناولتها بتوسع من خلال مختلف القوالب الصحفية بدء بالخبر و التحليل و العمود و المقال وغيرها ، وربما نراها قريبا عبر البرنامج التلفزيوني ( صحة وعافية ) لكن من منظور آخر .
في اعتقادي أن هذا الاهتمام الإعلامي المتزايد للموضوع جاء نتيجة لأن صاحب المستشفى المعني بالقضية يقف على رأس الهرم الصحي في الولاية ، والمنوط به توفير الرعاية الصحية السليمة لخلق الله ، و ليس بسبب غرابة القصة الخبرية أو فداحة المأساة الإنسانية التي تعرضت لها المرحومة الضحية فمثل هذه الأحداث نعايشها يوميا داخل المستشفيات العامة و الخاصة ، ونتعايش معها ونتجاوزها بعد القول: قدر الله و ما شاء فعل ( ونعم بالله ) حتى تفشت الأخطاء الطبية بصورة لم يسبق لها مثيل ، وبات الإهمال الصحي هو الأصل و الاستثناء هو أن تدخل المستشفى وتخرج سالما معافى تمشي على قدميك ، لأنه أن نجوت من المصير المحتوم فقطع شك قد لا تنجو من الكرسي المتحرك أو العاهة المستديمة .
من منا ليس لديه قريب أو بعيد أو صديق أو جار أو الأربعة معا ممن ساقتهم أقدارهم إلى أحد المستشفيات سيرا على الأقدام وخرجوا محمولين على آلة حدباء ، ومن منا من لم يسمع بعنابر ضحايا الأخطاء الطبية من السودانيين في المستشفيات الأردنية و المصرية دعك من لندن و باريس وأمريكا لمن استطاع إليهم سبيلا ، على المستوى الشخصي أعرف الكثيرين من لقوا حتفهم عبر هذه الكوارث الإنسانية الصامتة و المنسية ، وممن ينتظرون .
بالأمس القريب راح الطفل ( ب .ع .ع ) 14 عاما من إحدى مناطق الشمالية الوادعة عند منحنى النيل و بالتحديد في قرية ( الكرو ) محافظة مروي و التي تشتهر بإرثها التاريخي العريق و الممتد لآلاف السنين في جذور التاريخ و الحضارة و تشهد على ذلك أهراماتها و آثارها المكتشفة و التي لا زالت في باطن الأرض حيث تتواصل حاليا عمليات التنقيب عنها من خلال علماء الآثار الأوربيين الذين بدءوا في التوافد إلى المنطقة من جديد ، راح الطفل ضحية خطأ طبي فادح أودى بحياته .
ذهب الطفل طري العود ليهز بجزع نخلة على النيل عله يحظى منها بحبات من الرطب ، وعندما لم تستجب النخلة قرر خوض التحدي و الصعود إلى قمتها ، لكن محاولاته باءت بالفشل وسقط على الأرض مغشيا عليه و تم نقله إلى إحدى المستشفيات القريبة في المنطقة ، وعلى الفور أدخل غرفة العمليات التي مكث بها عدة ساعات خرج بعدها الطبيب ( الجزار ) ليخبر أهله أن العملية تمت بنجاح وأنه ( أي الطبيب ) وجد لدى الطفل عدد ( 2 طوحال ) وقام باستئصال أحدهما نتيجة التلف الذي أصابه ( يا للعجائب ) ، إلى جانب علاج عدد من الكسور في أجزاء متفرقة من جسمه .
مكث الطفل داخل المستشفى عدة أيام بلياليها لم يذق خلالها طعما للنوم ، وتدهورت حالته الصحية بدرجة كبيرة قرر ذووه على إثرها نقله إلى الخرطوم ، وعندما تم عرضه على أحد الأطباء الاختصاصيين وبعد إجراء الفحوصات اللازمة و التحاليل المخبرية و التي جاءت نتائجها صادمة لذوي الطفل الذين أخبرهم الطبيب المعالج أنه وجد أن إحدى كليتي الطفل مستأصلة الشيء الذي لم يخبرهم به الطبيب الذي أجرى العملية في المستشفى المعني ، وفعل فعلته الشنيعة معتقدا أن الطفل لن تكتب له الحياة وسيفارقها خلال ساعات دون أن تكتشف جريمته الشنعاء ، من هنا بدأت مرحلة جديدة لمعاناة الطفل التي استمرت عاما حيث بدأت تظهر تداعيات الخطأ الطبي وآثاره الجانبية شيئا فشيئا .
والد الطفل الذي لا يملك من حطام الدنيا سوى ( حافلة ) صغيرة قديمة ينقل بها الركاب من منطقته إلى مدينة كريمة صرف كل مدخراته في علاج ابنه وفي ختام المطاف باع الحافلة التي هي مصدر رزقه الوحيد ، كل ذلك على أمل شفاء ابنه ، ولكن هيهات توفي الطفل الضحية وادخل إلى مشرحة مستشفى الخرطوم وسط جمهرة كبيرة من أبناء المنطقة في العاصمة اكتظ بهم شارع الحوادث ومكثوا نهارا كاملا يترقبون نتائج تشريح الجثمان التي لا تزال تدور رحاها بين أضابير الجهات الصحية المختصة رغم أن طبيب التشريح أكد لهم شفويا استئصال الكلية ، وإلى يومنا هذا لم ير تقرير ( المُشِرح ) النور رغم مرور أكثر من ثلاثة أشهر على الحادثة الشهيرة ، ولا ندري ماذا يدبر في الخفاء ، حادثة الطفل الضحية ووقفة أبناء المنطقة أمام المشرحة لم يشعر بها أحد و لم تجد الاهتمام الإعلامي الذي وجدته مأساة المرحومة الحاجة الزينة .
هذه واحدة من الكوارث الصحية الصامتة و المنسية التي تودي بحياة الكثيرين من أبناء وبنات السودان في العاصمة و الولايات يوميا و لا يلتفت إليها أحد وتمر مرور الكرام وتنطوي صفحتها بمجرد قبر جثمان الضحية وانتهاء مراسم العزاء ، يحدث هذا في بلادنا في ظل الفتوحات و الاكتشافات الطبية المذهلة في الوقت الراهن و التي وضعت حدا لعلاج الكثير من الأمراض المستعصية ، وتبشر بفتوحات أكبر خاصة في مجال أمراض السرطانات و الإيدز وغيرها .
الغريب في الأمر أنه عندما يفتح الله على الآخرين و تتطور مثل هذه الخدمات الحيوية من حولنا نسبح نحن عكس التيار ، فتجد التردي و الإهمال و الاستهتار هو سيد الموقف حتى أصبحت حياة الإنسان عندنا أرخص من ( البقدونس ) ، في السابق وقبل أن تدخل الخدمات الصحية إلى قطاع الاستثمار وقبل أن تتخلى الدولة عن واجبها و دورها المحوري في علاج مواطنيها لصالح رجال المال و الأعمال ، كانت المستشفيات الحكومية في مروي ونيالا و دنقلا و الفاشر و الدمازين وسنار وكسلا و غيرها على امتداد القطر تؤدي واجبها في الطبابة و الاستشفاء على أكمل وجه ، وتجري العديد من العمليات التي تعتبر بمقاييس اليوم كبيرة ، ولم تكن هناك حالات الوفاة إثناء الولادة حتى على أيادي ( القابلات ) بالكثرة التي نشاهدها اليوم ، ولم نسمع بطبيب يمارس المهنة في وضح النهار وعلى عينك يا تاجر وهو لا يمتلك المؤهلات العلمية لذلك ، ولم نشاهد طبيبا نسى أدوات الجراحة و القماش ومحفظته وهاتفه المتحرك ومفتاح عربته داخل أحشاء مريضه .
وكانت تلك المستشفيات تضم الاختصاصيين الأكفاء في مختلف المجالات الطبية ، وكان الطبيب يذهب طائعا مختارا إلى الأقاليم التي يجد فيها كل التقدير و الاحترام من جميع قطاعات المجتمع المحلي ، ويصبح نجما بين الأهالي هناك ، وعندما تنتهي فترته وينقل إلى منطقة أخرى تقام له الولائم و حفلات الوداع التي تُسكب عبرها الدموع على فراقه لأنه ترك ذكرى طيبة وإرثا غنيا في مجال عمله التخصصي و في علاقاته الاجتماعية ، و اليوم نرى عكس ذلك يأتي الطبيب إلى الأقاليم مكرها وله في ذلك مبرراته التي نتفهمها و يذهب دون أن يشعر به أحد أو يخطر إدارة المستشفى .
عندما اعتلى القطاع الخاص عرش الخدمات الصحية تغيرت الكثير من المفاهيم و اهتزت الثوابت و الأعراف التي استمدت روحها من فضائل و أخلاق أهل السودان ، وفرض القطاع الخاص أسلوبه في التعامل مع طالبي الخدمات الصحية التي أصبحت عبء ثقيلا على من ابتلاهم الله ببعض الأمراض ، وبدأنا نسمع عن الكثير من القصص و الحكايات التي لا تمت بصلة لهذه المهنة الإنسانية ، و لم نعد نسمع بملائكة الرحمة و رسل الإنسانية، بل طغت حسابات الربح لصاحب المستشفى و الخسارة في أرواح العباد .
بالتأكيد الأخطاء الطبية في السودان ليست استثناء ، بل موجودة في العديد من الدول لكنها ليست بالظاهرة المقلقة و الكثافة الموجودة لدينا ، و الفرق أن تلك الدول وحرصا منها على سلامة أرواح مواطنيها وضعت الكثير من الضوابط التي تحمي المهنة من الدخلاء عليها في الأساس ومن ثم حماية المواطنين ، فأنشأت النيابات و المحاكم المتخصصة للنظر في قضايا الإهمال الطبي و الاستهتار بأرواح الناس التي هي أغلى شيء لديها ، إلى جانب عمليات التفتيش المستمرة على المستشفيات العامة و الخاصة و التأكد من مدى التزامها بالضوابط ومطابقتها للمعايير التي وضعتها الجهات الصحية المعنية حتى تكون مؤهلة للقيام بهذا النوع من الخدمات التي لا تحتمل الغش و التحايل لأنها مرتبطة بمصير الآدميين .
متى نصل إلى هذا المستوى من نيل الحقوق ورد المظالم ؟ وإلى متى تظل أوضاعنا الصحية في أيدي العابثين ؟ ومرتهنة لعديمي الضمائر و فاقدي الرحمة ؟ و للذين آثروا الثراء على حساب معاناة البشر الصحية من أصحاب المستشفيات ، واستغلوا أشرف مهنة في استغفال خلق الله و الضحايا نقول : ونعيمها لو راق سم قاتل ... فهو اختبار يا أولو الألباب .
شفانا الله وإياكم من كل مرض وسقم وحمانا من طرق أبواب تلك السلخانات التي توسم زورا وبهتانا بالمستشفيات .

عوض دكاني
إعلامي مقيم بالإمارات
[email protected]




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1202


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#612997 [سوداني متابع]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 07:16 PM
الرحمة للفقيد و الصبر لوالديه و حسن العزاء .
لا ادري ما هو معني ( اعلامي بالامارات ) ؟؟؟ موضوع ركيك السرد في شكل قصصي يعني ايه معني ( ذهب الطفل طري العود ليهز بجزع نخلة على النيل عله يحظى منها بحبات من الرطب ، وعندما لم تستجب النخلة قرر خوض التحدي و الصعود إلى قمتها ) انت تحكي في قصة ام تخبرنا بفاجعة اسرة بطفلها !! ثم لم يحتوي موضوعك علي صورة كاملة للطبيب او العملية . هل وجد الاطباء الاخرون الطحال في مكانه ؟ . ما صفة الطبيب الذي اجري العملية الاولي ؟, هل تسلم اهل الطفل الكلية ام تم بيعها ؟ . ما محتوي التقرير الطبي للعملية الاولي ؟ .
عموما واحد دعي يريد ان يظهر علي حساب فواجع الناس . كل الموضوع (عسي ان يظفر الطفل طري العود بحبات من البلح )!!!!! .


عوض دكاني
عوض دكاني

مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة