المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ازرق طيبة وفرية التوقيع والسقوط الكبير
ازرق طيبة وفرية التوقيع والسقوط الكبير
03-20-2013 09:29 AM






يبدو ان الحركة الشعبية ومن وراءها تنظيمات لا نسميها باتوا بلا اجهزة ولا ادوات بعد الحادث من توقيع المدعو حمدالنيل يوسف السمانى انابة عن الطريقة القادرية العركية ..... نحن مشفقون من مؤسسات باتت تلفق الخيال وتموج فيها الحقيقة مع الحسد السياسي الغير مبرر واكثر اشفاقا على وطن بات يرجو خايبى الافكار ممزقين بين السفارة والوزارة همهم الاول اقصاء قيم وطنية من مشهد متقرح تفتك به الاوجاع ..... الحركة الشعبية سقطت سقوط شنيع فى كيفية ادارة معركتها مع المؤتمر الوطنى وباتوا مخترقين لدرجة توقع افعالهم بعد عام وصاروا اضحوكة لدرجة ان الدكتور قرنق لوعاد لتبرأ منهم
اما المؤتمر الوطنى انساق وبطفولية الى هزيمة نكراء لقراءته الغبية التى لم يستصحب فيها وزن من هو مقصود بهذه المؤامرة واستجاب لاغراء الة اعلامية انتجت كل الهزائم المستمرة على جسد الوطن . اعرفوا الرجال حتى تعرفوا اقدارهم . اقرؤا التاريخ لكى لا تفوتكم الفرص.. خلاف ازرق طيبة مع الحكومة ليس خلافا شخصيا بل هو خلاف مستند على افكار وظلامات تمشى بين الناس.
الطريقة القادرية ليست كيان سياسى ليتم الزج به فى مؤامرات مكشوفة كالحادثة الآن فهى كيان دينى اجتماعى ممتد يدعم الحزب الوطنى الاتحادى . والشيخ العارف بالله بتركيبته المثابرة اكسب الطريقة والحزب قيولا وسطوة متصلة فى جميع انحاء المعمورة ناهيك عن الرقعة المحدودة ....الحركة الشعبيةلابد لها من تصحيح وتوضيح مارموا به اناس كان لهم تقدير واحترام . فلاتحثوا التراب على رؤوسكم

يوسف دفع الله العركى
شيخ الطريقة القادرية العركية/فنلندا

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2466

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#615145 [الشنبلى هامردا]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2013 09:03 AM
الاسياد لن يتركوا الافكار المتحررة لغبش الجزيرة المتمدين شرقا وغربا كالاعصار فى النفاذ طالما ان الاسياد مازالوا فى الخرطوم ماسكين قرون البقرة وإن اصيبت بجنون البقر فابناء الخلفاء يحكمون ويقبضون على السوق ومفاصله والمهدويين تساق لهم موائد الرحمة والقربى بكاسات واباريق من ذهب فعلاما الضجيج والانقاذ تمكنت من الجيوب والشهوات


#615070 [omer]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2013 04:38 AM
بخصوص فرية التوقيع بين الحركة الشعبية والسجادة القادرية العركية, الشيخ/محمد المنتصر الشيخ محمد, الامين العام لرابطة علماء التصوف بالسودان يكتب بعنوان:
الي الطيب مصطفي ..هل يجوز استقبال من يخالفنا فى الدين?

--------------------------------------------------------------------------------


بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
أخي الباشمهندس الطيب مصطفى تقييم الفعل هل يجوز أو لا يجوز هو شأن العالم المتخصص المتبحر في علوم الشريعة، فلو طرحنا سؤالاً هل يجوز استقبال من يخالفنا في الدين وقبول هديته والتعامل معه أم لا؟

الإجابة: الذين يدخلون في عقد الأمان (كل من له سفارة ببلادنا) وهو عقد محل إجماع بين الفقهاء قال تعالى: (وإن أحد من المشركين استجارك فأجره) (التوبة: 6) أخرج البخاري والترمذي عن علي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ذمة المسلمين واحدة يسعى بها أدناهم) من دخل بهذا العقد بإذن الحاكم.

الإجابة: نعم يجوز استقباله وقبول هديته والتعامل معه إجماعاً وإليك نموذج من الأدلة:
قال تعالى: (لا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)، (الممتحنة: ، أخرج البخاري (2620) عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها قالت أتتني أمي راغبة وهي مشركة في عهد قريش فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أأصلها فأنزل الله (لا ينهاكم) وقال لها نعم صلي أهلك، وقد زار أبو سفيان وهو قائد مكة قبل إسلامه في زمن الهدنة بنته زوج النبي صلى الله عليه وسلم فاستقبلوه وأكرموه. وهل يوجد أعتى من فرعون الذي قال (أنا ربكم الأعلى) انظر إلى فقه الدعوة بالحكمة والتسامح والرب يخطب أنبياءه ساداتنا موسى وهارون عليهما السلام (اذهبا إلى فرعون إنه طغى فقولا له قولاً لينًا لعله يتذكر أو يخشى «طه 43 ـ44».

وفي قبول هديته كان النبي صلى الله عليه وسلم يقبل هدايا الملوك أرجع لقصة نصارى نجران وقتيلة بنت عبد العزيز عندما أهدت لأسماء بنت أبي بكر الصديق هدايا صناب وأقط وسمن فأبت أسماء أن تقبل هديتها أو تدخلها بيتها حتى أرسلت إلى عائشة رضي الله عنها أن تسأل النبي صلى الله عليه وسلم والذي أمرها أن تقبل هديتها!!! هذا هو فقه الدعوة.

وفي الاستعانة بهم: راجع استعانة النبي صلى الله عليه وسلم في الهجرة لعبد الله بن أريقط وهو على دين قريش وبصفوان بني أمية في غزوتي الطائف وحنين ولم يكن على دين الإسلام والفقهاء نصوا على أن الطبيب الكافر معتبر في باب الصوم والإنسان يفطر ويجوز أكل طعامهم والزواج من نسائهم وهل هناك أكبر من التواصل عبر الزواج والنسل الخ، والنبي صلى الله عليه وسلم كان يراسل الملوك بل وفود الملوك التي تأتيه يكرمهم ولا يسب ولا يقتل ولا يطرد وهكذا.
بل الاستفادة من علومهم كما هو في مسألة الغيلة واعتبار رأي الروم كما في الصحيح، ولأن الماكينات التي تطبع الجرائد والسيارات التي ترحل بها الجرائد (كالإنتباهة) وغيرها صناعة من يخالفونا في الدين هل ننبذ ذلك؟

الإجابة: لا، نستفيد من علومهم ونتعاون معهم في ذلك. ولو أن أتباع أزرق طيبة أهدوا شالاً لباقان أموم وهو آنذاك في الفترة الانتقالية (يدخل في عقد الأمان) فالسؤال الفقهي هل إهداء الثياب والملابس لأهل الكتاب يجوز أم لا:؟

الإجابة إجماعاً نعم، هذه هي البديهيات عند صغار طلبة العلم ولو أن الكتابي باقان أو غيره وقف في حلقة الذكر وسمع كلام الله وهب أنه اهتز يجوز أم لا؟

الإجابة: إجماعاً نعم يجوز وهذه من البديهيات عند صغار طلبة العلم. لعله يهتدي وسبحان الله في يوم الأحد الماضي (10/3/2013م) كان عندي درس في مسجد روح الشيخ ود بدر بالجريف شرق محطة «8» حضر جيمس رياك مشار وهو شاب من أبناء رياك المعروف ويسكن في الجريف أيضاً فقابله الجميع باحترام وتسامح فأعلن الشاب (جيمس رياك مشار) دخوله الإسلام ولقن الشهادة بحضور الشيخ محمد علي ومولانا محمد منصور السني وشيخ الزبير شيخ الحيران وجلس معي على مائدة الإفطار وشيخ محمد علي بدأ يعلمه مباديء الطهارة وغيرها.. انظر يا أخي لسماحة الصوفية (الوسطية)،

أما أزرق طيبة فإن الرجل الآن يرعى الآلاف من طلاب القرآن والمئات من مراكز العلم والدعوة (مسايد مجمعات، مراكز، زوايا) واشتهر بعلاج عضال الداء بالقرآن وقضاء حوائج الضعفاء ورعاية المئات من الأرامل والأيتام والطلاب والفقراء وله مواقف وطنية والذي أعرفه أنه مجاب الدعوة ومحاربة أمثال هؤلاء تدخل في (من آذى لي ولياً فقد آذنته بالحرب) والرجل لأنه خليفة وداعية بفقهه الكبير لو حضر له شيوعي أو كتابي أو رياضي أو فنان أو عالم أو شاعر أو سياسي أو عاصي أو مريد صوفي أو شيخ الخ، يسع الجميع ويجتهد في أن يدخلهم في سلك التقوى والطريق وهذا هو المنهج النبوي الرباني.

والمؤامرة الأخيرة التي نسجت خيوطها أيادي رخيصة ستحاسب أمام رب العزة عز وجل مؤامرة تشويه صورة التصوف عامة والطريقة القادرية خاصة بالمذكرة المزعومة مع الحركة الشعبية «3» قطاع الشمال، سألت الشيخ أزرق طيبة هاتفيًا فقال لي إنه لا علم له بالمذكرة ولم يفوض أحدًا وأنه كلف بمقاضاة حمد النيل يوسف الذي افترى عليه ما لم يقله. إذاً هذا مشهد آخر من مشاهد الاستهداف واغتيال الشخصية والتشهير بالباطل. أخي زادك الله حرصاً أرى أن الصورة الذهنية عن أزرق طيبة ليست كالجلوس معه، فالرجل موسوعة لذا أرى أن تجلس معه عن قرب وتسمع وترى فهو يقبل الرأي والرأي الآخر ولحسن ظني أنك طالب حق ستغير وجهة نظرك.

وأخيراً التسامح والوسطية هي الصوفية كمنهج وأعني بذلك صوفية الحقائق (الذين جمعوا بين العلم والعمل) لأننا ضد التكفير والتفجير ومنهجنا الحسنى (أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين) (النحل: 125). صحيح خذوا حذركم، لكن هذه الآية لا نتعامل معها بحماس ومشاعر لا بل بفقه وقراءة للواقع، فالآن الحركة الصوفية في السودان هي الخيار الأفضل للبلاد كعقيدة أشعرية ومذاهب (مالكية، شافعية، حنفية، حنابلة) ومسلك صوفي محارب للتطرف والتشدد والتكفير والتفجير. وينبغي لكل أهل الصحافة أن يتدبروا قوله عز وجل ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) فالتبين واجب قبل نشر ما يثير الفتنة وفي الحديث النبوي (لو يعطي الناس بدعواهم لادعى رجال أموال قوم ودمائهم لكن البينة على من ادعى واليمين على من أنكر) فأين البينة على ما ينشر؟؟ يا أهل الصحافة قال الله عز وجل (يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتًا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم).
محمد المنتصر الشيخ محمد
الامين العام لرابطة علماء التصوف بالسودان
صحيفة الانتباهة: نشر بتاريخ الثلاثاء, 19 آذار/مارس 2013


#614712 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2013 04:26 PM
أن مايقوم به ازرق طيبه لايعدو أن يكون عملاء صبيانيا فهو يصب فى نفس الاتجاه استقلال الدين فى السياسه فقط ليس الا


ردود على ابو محمد
United Kingdom [mohamed] 03-21-2013 04:59 PM
http://akhirlahza.sd/akhir/index.php/2011-04-10-12-18-39/26840-2013-03-21-10-13-31.html

خليفة العركيين ورئيس السجادة القادرية (الشيخ عبد الله ازرق طيبة) في حوار الصراحة
الخميس, 21 مارس 2013 10:13 الاخبار - حوارات










حوار/ عيسى جديد :
العديد من الأسئلة طرحها الرأي العام على أثر خبر توقيع مذكرة تفاهم بين قطاع الشمال والسجادة العركية، والتي نفتها الأخيرة، وأعلن خليفة العركيين ورئيس السجادة تبرؤه منها وعدم انتماء حمد النيل يوسف الشيخ السماني إليهم..« آخر لحظة » حملت كل هذه الأسئلة حول هذه الاتفاقية وجلست مع أزرق طيبة بمسيده بطيبة الشيخ عبد الباقي بالجزيرة بحثاً عن الأجوبة منه شخصياً عن علاقته بالحركة الشعبية والممارسة السياسية للسجادة العركية، وعن المبادرة التي سوف تعلنها للوفاق الوطني وفي خلوته العتيقة وبيته الممتلىء بمًريديه كانت لنا ثلاث ساعات استقطعناها من زمنه هي حصيلة حوار استثنائي بين حضور صوفي وذهني للشيخ عبدالله أحمد الريح المعروف بأزرق طيبة ورحابة صدر لكل أسئلتنا فالى مضابط الحوار
ماهي علاقتكم كسجادة قادرية بالعمل السياسي، وأنت تدري تبعاته وأثره عليكم وأنتم أهل دعوة ولكم مريديون؟
- السجادة القادرية ما ليها علاقة بالعمل السياسي أياً كان حتى على مستوى القرية، وحتى لجنة الحزب الوطني الاتحادي لم يكن لينا أحد فيها، لكنها مكونة من أعضاء الحزب الوطني الاتحادي هنا بالقرية، وأقول إن العمل السياسي منذ أن بدأ والى يومنا هذا ما فينا إنسان من بيتنا القادري، اترشح في أي موقع من المواقع السياسية، ولا حتى البرلمانية ما عدا الشيخ عبدالله محمد توم في مهلة، وهو كان من قيادات الحركة الوطنية...
مقاطعاً...لكن لديكم ارتباط مع الحزب الوطني الاتحادي وهذا حزب سياسي كيف تفسر ذلك؟
- نحن ارتباطنا بالحزب الوطني الاتحادي نتيجة توجيه من جدنا الشيخ عبد الباقي، وهو من رجال الحركة الوطنية، الذين بدأوا العمل بود مدني وكانوا يقيمون الندوات ويوجهون الناس عبر الخطابة والكتابة، وحينها كان يُستشار من الخريجين منهم السيد اسماعيل الأزهري، والأستاذ أحمد خير، والشيخ مدثر البوشي، وغيرهم كانوا يرجعون اليه ويستشيرونه في تحركاتهم، وأحياناً كان يؤمن لهم على ما يقومون به، وأحياناً يوجههم توجيهاً آخر.. والشيخ كان معهم في أنه لابد أن يحكم البلد أهله، ولابد من أن يخرج المستعمر.. ومساعدة لهذا العمل وتقوية له أمر الشيخ بتكوين الشباب القادري، وكانوا يلبسون الباتا البيضا والبردلوبا وقميصاً أبيض، ويشتغلون حركة كشافة أو طابوراً عسكرياً ولديهم أناشيد، ولديهم قائد يوجههم يعني حركة منظمة، والشاهد أنهم كانوا يحضرون من بورتسودان، ومن الكرمك، والجنينة، ومن نيالا، من كوستي، سنار، الدويم، ومن القرى.. والانجليز اعتقدوا أن هذه تنظيمات عسكرية، مما جعلهم يعتبرون الشيخ عبد الباقي خطراً عليهم، وهذا ما ربط القادرية بالعمل الوطني على مستوى السودان، لذا نحن نؤيد من تلك الفترة الحزب الوطني الاتحادي، وأكرر منذ الاستقلال وحتى الآن «مافي إنسان من بطن بيت العركيين اترشح انتخابات ومافي إنسان اتعين في وظيفة حكومية كظابط أو محافظ ما حصل أبداً يعني الناس ما ليهم هوى بالسياسة، لكن يؤيدون الحزب الوطني الاتحادي، ورجعنا الى توجيه جدنا الشيخ عبد الباقي وهذا ما جعل القادرية تكون سنداً للحزب الوطني الاتحادي ونحن كقادرية أكثر من الأنصار ومن الختمية...
إذن كيف تفسر ما تم من توقيع من قبل حمد النيل يوسف على مذكرة التفاهم مع قطاع الشمال باسم السجادة القادرية؟
- هذا العمل الذي قام به هذا الشخص هو عمل سياسي.. وهو حمد النيل يوسف الشيخ السماني ويطلق على نفسه لقب الشيخ.. وأنا لم أفوضه ولم أقابله ليتحدث باسم السجادة القادرية، والعمل السياسي رهين بالحزب الوطني الاتحادي الذي نؤيده نحن
مقاطعاً.. هل منحته أنت المشيخة ولهذا وقع باسمكم؟
- بانفعال.. أنا لم أعطه المشيخة ولا حتى الطريق لم امنحه له، وكذلك هو أهله من جهة النيل الأبيض ...وزي ما حكى أنه كان في ليبيا ثم انتقل الى ارتيريا، وكلامه دا إذا كان صادقاً أو كاذباً.. الله أعلم.. وقال إنه في اريتريا كان رئيس الوفد المفاوض لجبهة الشرق في مواجهة الحكومة، وقال إن الحكومة رفضته كممثل لجبهة الشرق لأنه عركي باعتبار الاسم حمد النيل يوسف السماني...
مقاطعاً…. لكن لماذا رفضته الحكومة بسبب انتسابه للعركيين؟
- الله أعلم.. هذا فهم الحكومة وكل هذا الحديث ما قاله حمد النيل عن نفسه عندما قدم الينا.. والحكومة رفضت العركيين في شخص رئيس السجادة القادرية، لأننا نحن كبيت قادري نرفض الظلم منذ دخول أجدادنا السودان، ويتجلى ذلك في موقف سيدى الشيخ يوسف في فترة حكم الهمج، وكانوا لا يعرفوا من الدين إلا القليل، وعندما وجد أن القيادة على مرمى بعيد من الدين تخلى عنهم وهاجر للجزيرة العربية، كمفتى للديار الملكية على منبرالإمام مالك إلا أن أرسل له بأن البلاد تحتاج إليه، ورجع مرة أخرى وأسس المسيد في أبي حراز، وقامت خلوة القرآن والعلم، وعلى مر السنوات ظللنا على موقفنا ضد الظلم في اي قضية منذ جدنا الشيخ يوسف.. وأيضاً الشيخ حمد الريح من أقوى المعارضين في دولة الاتراك، وأيضاً في المهدوية أمر النصيحة جعلها تسجن الشيخ حمد النيل العركي، وأحرقت جميع الكتب الدينية والمؤلفات التي كانت أثراً في مسيد الشيخ دفع الله، والشيخ حمد النيل في أبي حراز، والمسايد كانت تبنى من الخشب والذي أحرقها هو الزاكى طمل، وهذا تاريخ صراعنا مع الحكومات.. وحتى الشيخ عبد الباقي في الثلاثينات عارض الحكومة أيضاً وكلها مواقف رجال، ووالدنا أحمد علي الريح قبل اكتوبر كان يوجه الناس الى العصيان المدني بخروج كل الناس، وكان يتحدث اليهم ضد الحكم العسكري... وهذا موقفنا ضد اي نظام يعطل مصادر الرزق وجميع مصادر الايرادات المالية لخزينة الدولة.
مقاطعاً.. ماذا تقصد بالنظام الذي عطل مصادر الرزق، وكذلك مصادر الايرادات المالية لخزينة الدولة..؟
- الحاصل في البلد الآن غير مرضٍ لتعطل جميع مصادر الرزق، البلد دي كان فيها أكثر 44 مشروعاً تزرع قطناً، كانت في الجزيرة، والمناقل، وبعدها النيل الأزرق حرقة، ونور الدين، وهناك الجنيد، والرهد، من وش ابى حراز لجبال الفاو، وحتى حلفا الجديدة والقاش، طوكر، وكذلك النيل الأزرق يعني عشرين مشروعاً بادية من كساب شمال سنار الى أم بنين، وهي جنوب سنجة، وكانت تدار بمؤسسة سنار الزراعية.. وكذلك مشاريع النيل الأبيض التي كانت تقوم على مؤسسة النيل الأبيض الزراعية، وأيضاً مشاريع جبال النوبة.. لكن هذا النظام عطل جميع هذه المشاريع، وماعاد هناك من «يمول أو يحضر أو من يدر البابورات البتنزل في الترع، وأنا مرة في زيارة عزاء لحلة اسمها قرية الشريف فوق لمشروع كساب، رأيت أن الشجر مغطي الترع، وهو شجر سدر، ولالوب، ودا دليل على ما قلته إن الترع معطلة فترة طويلة من الزمن.. والنظام فقد مصدر المال ليفرض ميزانته ضرائب على المواطن البسيط.. عندك ما عندك تدفع ..
إذا عدنا الى تفاصيل ما حدث من حمد النيل يوسف ماهو أثره عليكم وماهي الاجراءات التي سوف تتخذونها ضده؟
- ما حدث لا يؤثر علينا بشيء لأن الناس اللصيقين بالسجادة القادرية يعرفون ماهية السجادة القادرية وتاريخها الضارب في القدم منذ أكثر من سنين وسنين، ودورها في نشر الدين وتعليم القرآن ويعرفون أن نهج الطريقة نهج تعليمي تربوي على نهج القادرية..
مقاطعاً.. إذن لماذا اتخذ من اسمكم لافتة في توقيع مذكرة التفاهم مع قطاع الشمال وانتسب اليكم؟
- الله أعلم واحتمال يكون مكلفا بهذا.. ورغم ذلك نقول إياكم والظن أن الظن أكذب الحديث..
لكن ما ترتب على ذلك جاء كاتهام لكم بأنكم مع الشيوعيين وبينكم مراسلات وعمل؟
- أولاً نحن لدينا حزب ونحن قوامة الحزب الوطني الاتحادي، فكيف نكون مع الشيوعيين.. وما تحدث عنه الطيب مصطفى على مراسلاتي لنقد.. أنا اقول إنني لم أرَ نقداً في حياتي وحتى ما كتبه الطيب مصطفى عن زيارة باقان اموم لنا في طيبة وقصة الشال وما ادراك ما الشال وأنني أعطيته له هذا غير صحيح ودقيق فباقان جاء بشالو ولبسه له الشيخ الطيب الجد.. ونحن هنا الإنسان لا يأخذ مسألة المشيخة والشال الأخضر إلا إذا تأكد أن هو إنسان سمح السيرة والسريرة والنهج والسلوك بعيد عن جميع ما لا يرضي الله..
مقاطعاً... إذن لماذا كتب ذلك عنكم وتمت مهاجمتكم..؟
- أسـأله هو... وحديثه عننا زي الناموسة في أضان فيل
على ذكر زيارة باقان أموم لكم ماذا دار بينكم؟
- استقبلناه في ديواننا وجلست معه وحدنا، وتحدثت له عن رجوع الأمن والسلام والاتفاقية، وأهمية ذلك رغم وجود شخشخة في منطقة أببي، وتحدث له بأنها كانت قبل الأحداث والاتفاقية هادئة، والناس تعيش فيها بسلام.. وإذا فيها خيرات فهي تعم الجميع، وعلى الناس أن لا يثيروا مسألة الاقتتال فيها بسبب الثروة، وعليه أن يرجع للمربع الأول لمنطقة أببي، وناصحته أيضاً كثيراً في مسألة المحافظة على السلام، وعدم التعامل العنصري «ديل دينكا وديل عرب.. وديل شلك» وأن السودان تشكل كأمة واحدة ...
هل حملته رسالة حينها الى جون قرنق؟
- لم أوصه لجون قرنق، ولكن اتصالي بجون قرنق كان عن طريق ابن اخي واسمه أنس الأمين أحمد الريح، وكان في الامارات بحثاً عن العمل ولم يتوفق، فذهب الى كينيا عن طريق صديق من الحركة الشعبية، واستطاع أن يصل لجون قرنق ويقنعه بالاتصال معي، وفي ذلك الوقت وأثناء المفاوضات وتحدثنا كثيراً حول التفاوض وقلت له إن الحرب بدلا من الجنوب انتقلت الى اطراف تانية، ولا يمكن أن تكونوا أنتم والحكومة مفتاحاً لحل مشكلة السودان، وأنتم الاشعلتو الحرب وقدمت لها طرح المؤتمر الجامع لكل السودانيينولحل المشكلة، وأن المجتمع الدولي والافارقة يكونوا شهوداً فقط، والحل يتم على يد السودانيين، وعملنا نداء طيبة بعد ذلك أثناء انعقاد نيفاشا، وهذا النداء توزع على جميع الأحزاب شيوعيين ناصريين بعثيين، مؤتمر وطني، حتى جون قرنق في نيفاشا ومعه الأستاذ على عثمانر وكذلك السيد محمد عثمان المرغني، حزب أمة.. واذكر أن الصادق المهدى لم يستلمه، وقال هناك الف نداء.. وللأسف لم تتفاعل القيادات مع هذا النداء، وهذا ما كان بيني وجون قرنق.. والآن نحن بصدد تجدد هذا النداء، ودعوة كل القيادات الساسية ومنظمات المجتمع المدني الى لقاء جامع لذات الظروف المحيطة بالسودان ولحل كافة القضايا
لكن يا شيخ عبدالله هذه التفاصيل تعيدك الى مربع السياسة التي قلت إنكم لا تعملون بها في السجادة القادرية؟
- لا لا هذه ليست سياسة، لأننا لا نبحث عن سلطة أو منافسة، هذه مشكلة بلد وهدفنا ليس سياسة بل هدف وطني حتى نمنع تمزق السودان الذي بدأ الآن في جنوب ولاية كردفان، وولاية النيل الأزرق..
وأكرر أن مسألة سياسة ودولة قالها بالانجليزي « not our business »..دا شغل بتاع القيادة السياسية لحزب الاتحادي الوطني.
كيف هي علاقتكم مع الزعماء السياسيين الميرغني والترابي والبشير؟
- علاقتنا مع السيد محمد عثمان الميرغني تاريخية منذ جدنا الشيخ عبد الباقي، نحن ارتباطنا بالحزب الوطني الاتحادي نتيجة توجيه من جدنا الشيخ عبد الباقي، وهو من رجال الحركة الوطنية، ونحن دعونا الى جمع الصف الاتحادي، وكونت لجان مننا وجلست الى الحزب، ولكن لم يحدث شيء وتأجلت العديد من الاجتماعات، وفي النهاية سمعنا منهم أن هذا العمل لن يتم إلا إذا وافق عليه السيد أو ولده، ثم قيل لنا «صراحة عايزين تسوا حزب امشوا اعملوا حزب ودي الطريقة النحن ماشين بيها كدا»... وعبد الباقي ناصر من الذين كانوا يتفاوضون معهم، وخرج وكون حزباً وانضم اليه آخرون وأنا الآن مع الوطني الاتحادي...
هذا عن السيد الميرغني ماذا عن الترابي؟
- على المستوى الفكري لا علاقة لي مع الترابي، هو من الحركة الإسلامية ونحن اتحاديون، ولكن لدينا لقاءات في الاجتماعيات وحين يجتمع الناس في المناسبات.. واجتمعت معه عندما جاء هنا في ولاية الجزيرة لمناقشة المشروع
حدثنا عن لقائكم بالرئيس عمر حسن البشير وماذا دار بينكم؟
- البشير التقيت به مرة واحدة بعد أن وجه لنا دعوة في بيته بالقيادة وتناقشنا حول قضايا السودان، وناصحته في العديد من هذه القضايا، وهذه هي قصة لقاءنا بالبشير، وكان معي بعض الشيوخ منهم الشيخ الطيب الجد، والشيخ عبدالوهاب الكباشي، والشيخ عبدالرحيم ام مرحي وشيخ الكريده..
أخيراً هناك محاولتان لاغتيالك ماهي القصة ولماذا يتم استهدافك؟
- أنا لا أعرف لماذا استهدافي ربما أشكل خطراً على أحد أو لأنني من بيت العركيين، ولنا مواقف كما قلت لك ضد الظلم، ونحن نقف مع الإنسان السوداني، وقصة الاغتيال الأولى من مدرس ادعى أنه مجنون عندما قبض عليه، واعتقد أنه مدفوع من جهة ما، كذلك السلفي الذي حاول أيضاً اغتيالي، ولدينا دليل وجد في موبايله وهي رسائل تسأل عن اكمال المهمة.. اذن هو تخطيط من جهة عليمة، وتعرف ماذا تريد ولكن كل هذا لن يثنينا عن قول الحق ورد الظلم والدفاع عنهم..!!


#614245 [Bat]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2013 10:14 AM
البندقية في نهاية عهدها


يوسف دفع الله العركى
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة