المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
خارطة طريق للهيئة العليا لدعم الوحدة
خارطة طريق للهيئة العليا لدعم الوحدة
11-11-2010 10:28 PM

عمود : محور اللقيا

خارطة طريق للهيئة العليا لدعم الوحدة

د. عمر بادي

لقد كان سروري عظيما و أنا أتلقى نبأ تكوين السيد رئيس الجمهورية للهيئة العليا لدعم الوحدة , و قد إزداد سروري بضم السيد محمد عثمان الميرغني إلى هذه الهيئة العليا , لأن مولانا رغم معارضته لنظام الإنقاذ منذ أول وهلة و إلى الآن , إلا أنه يضع دائما مصلحة السودان فوق كل شيء , و هكذا أنا , و مصلحة السودان تحتم إلتقاء الفرقاء في هذا المنعطف الخطير .
الهيئة العليا لدعم الوحدة سوف تقود الحملة التنويرية حول الإستفتاء , و هذه الحملة سوف تضم الكثير من منظمات المجتمع المدني و جمعيات النفع العام , و قد قرر لها بناءً على قانون الإستفتاء أن تواصل نشاطها منذ 7 / 11 / 2010 و لمدة شهر و لذلك فالوقت محسوب و قد آن لها أن تبدأ نشاطها الدعوي في الجنوب كما في الشمال و أيضا في الدول التي يحق فيها إجراء الإقتراع للإستفتاء . لذلك فإنني في مقالتي هذه سوف أضع خريطة طريق لدعاة الوحدة حتى تسهل عليهم مهمتهم . قطعا سوف تكون هنالك سمنارات و محاور لإرشاد المشاركين حتى يلموا بما يجب عليهم فعله , و نسبة لضيق الوقت فإنني من جانبي سوف أضع الخطوط العريضة التي تسهل عليهم هذه المهمة , لأنهم سوف يتجادلون مع مجموعات من الإخوة الجنوبيين الذين قد أخضعوا في السنوات الماضية إلى غسيل للأدمغة من الإنفصاليين الذين إستطاعوا أن يقنعوهم بجدوى الإنفصال , و لذلك لن يكون الحوار مع هؤلاء سهلا إلا إذا قويت حجج الوحدويين و أوجدوا لأنفسهم مداخل تقربهم من الإخوة المستهدفين . بناء على ذلك فإنني أرى أن على المشارك بالدعوة للوحدة أن يهتم أولا بمدخله السلوكي الذي يقربه من أخيه الجنوبي المستهدف , ثم ثانيا يهيء نفسه لدحض حجج الإنفصاليين التي صارت معروفة من كثرة تكرارهم لها في كل حواراتهم , و سوف أورد بالتفصيل ما أعنيه في شكل نقاط حتى يسهل إستيعابها و تذكرها :
المدخل السلوكي الذي يجب إتباعه من المشاركين دعاة الوحدة
1 – ترك التعالي اللغوي و ذلك بالتحدث مع الإخوة الجنوبيين المستهدفين بلغة عربية مبسطة حتى يتسع مجال التواصل و يتم الإستيعاب , و أخص هنا الإعلاميين في القنوات الفضائية السودانية الذين يصرون على التحدث مع مضيفيهم الجنوبيين باللغة العربية الفصحى فيلتبس أمر السؤال عليهم و يجيبون بغير المطلوب , لا أدري لماذا هذا الإصرار على اللغة العربية الفصحى ؟ إنه أمر مغيظ حقا للمشاهد و المستمع ! أحيانا تجد الإخوة الجنوبيين يتحدثون اللغة الإنجليزية بطلاقة و لا يحسنون التحدث باللغة العربية الدارجة ناهيك عن الفصحى , و لذلك فعلى المشاركين دعاة الوحدة أن يسايروا هؤلاء قدر إستطاعتهم ثم يقوموا بترجمة ما يراد قوله , و أظن هنا أن المتابعين في الكنترول يستطيعون إملاء الترجمة عليهم .
2 – الصبر و طول البال و الصفح , و هي من صفات الدعاة المبشرين عند تخاطبهم مع من يخالفونهم في الرأي من الإنفصاليين , و ربما يثير هؤلاء قضايا إستفزازية , و ربما يكونوا عدوانيين جراء غسيل أدمغتهم .
3 – توقع الإصابة بمكروه و لذلك لا بد من إلتزام جانب السلامة .
دحض حجج الإنفصاليين التي يكررونها
1 – قولهم إن تقرير المصير هو حق قد كفلته القوانين الدولية .
الرد يكون في أن تقرير المصير المكفول في القوانين الدولية كان موجها للدول التي كانت ترزح تحت حكم الإستعمار أو للدول التي كانت ملحقة بدول أخرى لعدم إكتمالها لمقومات إستقلالها . إن تقرير المصير لا يكون للدولة المستقلة و المعترف بها دوليا , و أنه في مؤتمر القمة الثاني لمنظمة الوحدة الأفريقية الذي إنعقد في القاهرة في عام 1964 إتفق الزعماء الأفارقة على المصادقة على حدود الدول الأفريقية كما تركها الإستعمار حتى يسدوا بذلك أي باب يؤدي للنزاعات و للحركات الإنفصالية , و بذلك لم يتم إنفصال إقليم كاتنقا في جمهورية الكونغو في عام 1960 , و أيضا لم يتم إنفصال إقليم بيافرا في نيجيريا في عام 1967 .
2 – قولهم إن الجنوبيين كانوا يطالبون بالحكم الفيدرالي منذ الحكومة الوطنية الأولى في عام 1955 و في مؤتمر المائدة المستديرة في عام 1965 و بذلك لم يعودوا يثقون في الشماليين .
الرد يكون في أننا نعيش اللحظة و علينا أن نكون مثل جنوب أفريقيا و أن نحذو حذو نيلسون مانديلا , و أن الوضع حاليا يقول أن الجنوب يطبق الفيدرالية بل و أنه يحكم حكما ذاتيا بواسطة أبنائه بدون اي تدخل من الشمال . اليس هذا الأمر جدير بتعزيز الثقة بين الشمال و الجنوب ؟ بجانب حكم الجنوب الذي صار كله للجنوبيين فإن الجنوبيين يشاركون أيضا في حكم الشمال من خلال حكومة الوحدة الوطنية و فروعها في المجلس الوطني و الولايات و في الخدمة المدنية .
3 – قولهم أنه يوجد مثال لتقرير المصير قد تم في أفريقيا إنفصلت بموجبه أريتريا عن أثيوبيا .
الرد يكون في أن أريتريا لم تكن في الأصل تابعة لأثيوبيا , و إنما كانت في فترة الحكم التركي للسودان تابعة للسودان و أنه قد إستولى عليها الإيطاليون في عام 1885 في إتفاق بينهم و بين الإنجليز حتى يضعفوا الدولة المهدية التي كانت تحكم السودان آنذاك , و قد إستمر إستعمار الطليان لها حتى الحرب العالمية الثانية عندما دخلها الجيش السوداني مع الإنجليز بعد معركة كرن في عام 1943 . نسبة لعدم توفر مقومات الدولة في أريتريا في ذلك الوقت فقد فضلت الأمم المتحدة إلحاقها بأثيوبيا على أن يقام إستفتاء لتحديد مصيرها بعد عشرة أعوام من ذلك و لكن الإمبراطور هيلاسلاسي حاكم أثيوبيا لم يلتزم بالإستفتاء و إعتبر أريتريا تابعة له , و هكذا نشبت حرب التحرير الأريترية و التي إستمرت إلى أن اقاموا إستفتاء تقرير المصير و نالوا إستقلالهم في عام 1993 , و قد ذكرت ذلك بالتفصيل في مقالة لي سابقة .
4 – قولهم أن تقرير المصير قد تم تطبيقه في آسيا و في أوربا و هو حل للمشاكل الداخلية .
الرد يكون أنه في آسيا تم تطبيق تقرير المصير على تيمور الشرقية فانفصلت عن أندونيسيا في عام 1999 و كان وراء ذلك دول أجنبية لأنها تدين بالمسيحية و كل أندونيسيا مسلمة , و الآن و بعد عشرة أعوام و أكثر قليلا قد تدهور حالها كثيرا . نحن في السودان ليس لدينا فوارق دينية ظاهرة بين الشمال و الجنوب , فالمسلمون موجودون في الشطرين و أيضا المسيحيون و أصحاب الديانات الأفريقية , و أن التشابه في السلوك و في اللغة العربية المبسطة قد صار جليا . أما في أوربا و في منطقة البلقان فقد حدث الإنفصال نتيجة لسبب خارجي و هو إنهيار المعسكر الإشتراكي فتشظت يوغسلافيا إلى ست دول منذ العام 1991 حين إنفصلت عنها سلوفينيا و حتى إنفصال كوسوفو في عام 2008 , و كذا إنقسمت تشيكوسلوفاكيا إلى تشيكا و سلوفاكيا . هنا سوف ينصب تعليقنا أنه في غرب أوربا لم يتم فصل إيرلندا الشمالية عن المملكة المتحدة رغم الحرب الطويلة للجيش الجمهوري الإيرلندي ضد إنجلترا , و كذا كان الأمر في إقليم الباسك في أسبانيا و الذي يمتد إلى داخل حدود فرنسا و شنت منظمة إيتا حربا تحريرية لفصل الإقليم , و لكن في كلتا الحالتين لم يتم الإنفصال و إنما منح الإقليمان شيئا من الحكم الذاتي . نفس الأمر حدث في روسيا في إقليم الشيشان حيث يطالبون بالإنفصال و جلهم مسلمون و لكنهم منحوا الحكم الذاتي . إن جنوب السودان قد منح الحكم الذاتي كامل الدسم , فلماذا إذن الإنفصال ؟
5 – قولهم إن السودان الشمالي و الدول العربية لم يقدموا شيئا لتطوير الجنوب في بنيته التحتية .
الرد يكون عمليا بذكر كل المشاريع التي قامت الحكومة السودانية بإنشائها في الجنوب حتى أثناء الحرب و أن الجيش الشعبي هو الذي كان يقوم بتدمير هذه البني التحتية , كما و يجب تبيين مساعدات الدول العربية خاصة دولة الكويت التي كان لها قصب السبق منذ عقود عدة خلال قنصليتها في جوبا , و كذلك دور المملكة العربية السعودية و دولة الإمارات العربية المتحدة و دولة قطر و كذلك الدور الكبير لجمهورية مصر العربية و خاصة في حفارها الضخم الذي كان قد أكمل 70 % من قناة جونقلي عندما هجم عليهم الجيش الشعبي فغرق الحفار في الوحل و لا زال غارقا و إنتهى بذلك أضخم مشروع كان سوف ينهض بالجنوب !
6 – قولهم إن الشماليين سوف يعيدونهم للعبودية , و أنهم كانوا يعاملون كمواطنين من الدرجة الثانية .
الرد يكون أن هذه الأمور قد غذتهم بها الدوائر الأجنبية و غذاهم بها الإنفصاليون , لأن الرق في حقيقته قد عرف منذ العهد اليوناني و الروماني و أن كلمة ( العبد ) بالإنجليزية ( إسليف ) كانت مأخوذة باللاتينية من شعب ( السلاف ) الذين يسكنون في منطقة البلقان الحالية و بذلك كان العبيد الأوائل بيضا , و قد إنتشر الرق في افريقيا مع الإستعمار الغربي حيث أخذوهم في أعداد ضخمة الى الأراضي الجديدة , لأن الرق كان ضرورة إقتصادية في ذلك الوقت و لكنه لم يعد كذلك بعد الثورة الصناعية و إحلال الآلة محل الإنسان . أما في السودان فقد كانت اسباب الحملة التركية على السودان هي المال و الرجال . المال لوجود مناجم الذهب بالسودان , و الرجال لشجاعة السودانيين الذين كانوا يؤخذون كجنود في الجيوش التركية , و منذ منتصف القرن التاسع عشر و بالتحديد في عام 1857 أوقف الخديوي سعيد العمل بتجارة الرقيق و شمل ذلك القرار السودان . أما عن إعتبار الجنوبين مواطنين من الدرجة الثانية فهذا ليس له وجود في الشمال بحكم أن الجنوبيين يعيشون في الشمال بمحض رغبتهم , و بالقطع لا يمكن أن يكون له وجود في الجنوب .
7 – قولهم أن ندعهم يجربون قيام دولة الجنوب , و ان يعودوا بعد ذلك للإتحاد مع السودان الشمالي مرة ثانية .
الرد يكون بان هذا الإستفتاء يقام مرة واحدة و ليس كالإنتخابات النيابية التي تقام بعد كل عدد من السنين , و انه ربما يخلق عداوات بين الدولتين في حالة الإنفصال و يقود إلى التباعد بينهما و ليس إلى التقارب , و أنه من الأفضل رد الجميل للشماليين و التصويت للوحدة حتى يضمن الجميع العيش بسلام في بلد تعادل مساحته المليون ميل مربع و به كل الخيرات فوق ارضه و تحتها و موعود بإذن الله بالإزدهار و الرقي .
هذه مساهمة مني في سبيل التوعية العامة بأكبر محنة يمر بها السودان , آملا من الله تعالى أن نجتازها بسلام و أن يظل سوداننا واحدا موحد


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 830

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#45850 [مهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2010 12:28 AM
I hope for SPLM to listen for this white peaceful delegation of their brothers in home and to leave the international presses away because of foreigners own interests and not the interests of Sudan or southerns of , it is a golden chance to repeat coditions and crisis to the right square for the benefit and safe of all Sudan citizens , you don\'t see Iraq and Afghanistan and what Intl. forces done inside! be conscious Sudanese you are the higher intellectually among other countries people in Africa and through all the world
كل أملي أن تصغى الحركة الشعبية الى ذلك الوفد السلمي من إخوتهم في الوطن و أن يتركوا الضغوط الدولية عليهم لأن الأجانب يعملون لصالح مصالحهم الخاصة و ليس مصالح السودان أو الجنوبيين ، إنها فرصة ذهبية لإعادة الأمور الى نصابها و المربع الصحيح لمصلحة و سلامة جميع مواطني السودان ، الا ترون ما حدث و يحدث في العراق و أفغانستان من قبل القوات الأجنبية ، كونوا يقظين أيها السودانيون لأنكم الفضل فكرياً من بين جميع شعوب الأفارقة بل و جميع دول العالم


#45828 [محمد الطيب الطريفى]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2010 11:09 PM
مزاكرة شديدة ومراجعة لكل الاسئلة وكيفية اجابتها .... دة اسمة علوقة الشدة سمعتو بيها


د. عمر بادي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة