المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نافع وبديع لعبة البيضة والحجر
نافع وبديع لعبة البيضة والحجر
03-20-2013 10:47 AM


(1)
تحت عنوان: "وأخيرا أطلت الأزمة السياسية بين مصر والسودان برأسها بعد أن كانت مدفونة في رمال الصمت المريب" كتب الصحفي الإنقاذي كمال حسن بخيت مقالاً نشرته صحيفة الراكوبة الالكترونية الغراء، استنكر فيه استقبال قيادة الإخوان بمصر لوفد من حركة العدل والمساواة المعارضة، وتعجب من الأمر واعتبره "تطور في العداء من إخوان مصر ضد إخوان السودان وضد السودان كافة".
(2)
وقد جاء في معرض تحليل الصحفي بخيت للأمر وحسب تقديره: "إن هذا العمل هو محاولة لممارسة الضغوط السياسية على حكومة السودان والتلويح لها بأنها يمكن أن تسهم في زعزعة الأمن السوداني"، ولم يذكر الأسباب والدوافع من وراء ممارسة إخوان مصر لمثل هذه الضغوط التي ذكرها، خاصة والكل يعلم أن النظام الحاكم في السودان والذي يرأسه ابن عم كاتب المقال قد قدم ولم يستبق شيئا– كما قالت الست أم كلثوم في إحدى أغانيها العاطفية الشهيرة – من أجل إرضاء إخوانهم في مصر، وتدعيم سلطتهم منذ توليهم الحكم في مصر؛ بل وقبل فوزهم تمهيدا لذلك.
(3)
يشهد على هذا الدعم والإسناد كميات الأبقار والأغنام التي تدفقت بكرم حاتمي على المحروسة كعطايا رئاسية، بينما المشردين في معسكرات النزوح والشتات في دار فور والنيل الأزرق يأكلون من خشاش الأرض، ومعظم شعب السودان الذي بات يرزح تحت خط الفقر قد نسى طعم اللحوم ودبغت معدته قطع "الماجي" التي يغالط بها في إصرار نفسه، تحسينا لطبق "الفته" التي عزت واستعصمت أيضا وغدت غير ميسورة إلا لمن استطاع إليها سبيلا.
(4)
ولاشك أن الصحفي الهمام المقرب جدا من الرئيس بحكم القرابة وصلة الرحم يعلم كم الأراضي السودانية الخصبة التي استقطعها ابن عمه الرئيس "لإخوانه" من أولاد "بمبا" في ولايتي الشمالية ونهر النيل، بينما أهلها يتم إجبارهم على الرحيل عن ديارهم ويبعدون عن مجرى النيل وأراضيه الخصبة ليقذف بهم في صحاري التيه بلا وجيع.
(5)
أضف لكل هذا البذل والعطاء والكرم الذي فاق جود "هرم بن سنان المُرِّي وكعب بن مَامَةَ الإيادي" مجتمعين انبطاح إخوان نسيبة، وكم الإيثار الذي تحلوا به أمام إخوان بمبا والذي يعبر عنه أبلغ تعبير تصريح دكتور نافع الذي لا يتورع ليل نهار في شتم شعبه ورموز المعارضة وهو يصرح بملء فيه: "بأن السودان لن يشغل الحكومة المصرية بقضية حلايب لأنها مشغولة بقضايا كثيرة"!! يا رااجل أيه الحلاوة دي.
(6)
والعجيب ليس سياسة إخوان مصر الخارجية التي تتسق مع مصالح دولتهم؛ بل الغريب فعلا هو ما أبداه الصحفي الإنقاذي المقرب من دوائر السلطة كمال بخيت من دهشة وعدم فهم لسياسة إخوان مصر الخارجية التي وصفها بالغموض وعدم الوضوح. ولا أدري أي وضوح يريد الرجل أكثر من عدم استقبال الرئيس المصري للرئيس السوداني بالمطار، رغم من أنه قد هرول لتهنئته عقب فوزه مباشرة؛ بل وإمعانا في الاستخفاف منع الرئيس المصري مرسي نائبه أيضا من القيام بهذه المهمة الثقيلة، ليستُقْبِلَ صاحبُ "العطايا" الهمام بالكاد من قبل رئيس الوزراء الشاب قنديل، في خرق مذل للبرتوكول والأعراف الدبلوماسية.
(7)
ومن حينها لم يكف الرئيس المصري حتى اليوم عن إرسال الرسائل السالبة التي يقذف بها وجه أخيه السوداني بلا خجل، كلما سنحت فرصة لذلك، وقد تنقل في زياراته الخارجية في كل الجهات وزار العديد من العواصم عدا خرطوم الإنقاذ، بالرغم من روابط التنظيم الواحد، وما درج على تسميته بالروابط الأزلية بين شعبي وادي النيل، وها هو يحث رئيس وزرائه مؤخرا على تخطي عاصمة "اللاءات الثلاثة" الحزينة، وعبورها دون توقف لعاصمة جنوب السودان "جوبا" ليبرم اتفاقيات التعاون الاقتصادي والعسكري مع حكومتها.
(8)
ولتبديد عجب ودهشة الصحفي كمال بخيت نقول: إن رجل الشارع العادي دع عنك المحلل والمراقب السياسي بات يعلم أن السلطة في مصر تدار من جبل "المقطم" حيث يقبع المرشد محمد بديع في مركزه ويقوم بصياغة السياسات الداخلية والخارجية للدولة "الإخوانية" المصرية، ومحمد بديع هذا خبير بشؤون "إخوانه" في السودان.
(9)
ورجل المقطم خير من يعلم أن إخوانه في جنوب الوادي لا يساوون شيئا في عدم وجود الشيخ الترابي العلامة والسياسي المحنك الذي ناطح التنظيم الدولي للإخوان منذ نعومة أظفاره، وشق عصا الطاعة عليه، وأسس لنهج رافض للتبعية وتنظيم مستقل بقراره وقد صدق من قال: بفلان تقرن الصعبة.
(10)
ومرشد إخوان مصر الذي عركته حياة المعتقلات الطويلة وأنضجت تجربته على نار دكتاتورية مبارك لديه الخبرة والقدرة على تقييم الرجال وهو على يقين من أن قيادات مثل نافع علي نافع والزبير أحمد الحسن الأمين العام الجديد للحركة الإسلامية هم في الواقع أصفار على الشمال، أضرار التقارب معهم أكثر من المنافع بكثير، والرجل ثعلب سياسة ومصري مما يعني أنه يجيد اللعب بالبيضة والحجر، وهو يريد أن يستغل فرصة ضعف الحركة الإسلامية السودانية التي فقدت رأسها المدبر ، فيكسر تمردها ويعيدها لبيت الطاعة الفرعوني بجبل المقطم ذليلة خاضعة؛ دلوقت فِهِمْتَ يا وديع؟!!.
** الديمقراطية قادمة وراشدة لا محال ولو كره المنافقون.
تيسير حسن إدريس 20/03/2013م

[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1334

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#614533 [أبو سامي]
5.00/5 (1 صوت)

03-20-2013 12:50 PM
الأستاذ تيسير إدريس المحترم
أحييك من قلبي وأحيي قلمك الرصين وفكرك الثاقب .. أمثال كمال حسن بخيت هذا لا يرد عليه إلا بمثل هذه اللغة الفصيحة الراقية التي خطها قلمك... ياللعار صحفيي آخر الزمان .. حقاً لقد ألقمته حجراً وأوجزت له الدرس عله يعي فما بمثل هؤلاء الأقزام يبنى الرأي العام .. كفيت ووفيت وكمان ذليته ذلة عشان تاني ما يكتب كلام فارغ.


#614492 [sawaleef]
5.00/5 (1 صوت)

03-20-2013 12:25 PM
أيوه بستكة جد ... يستاهل الوغد.


#614457 [عبد الجبار أحمد]
5.00/5 (1 صوت)

03-20-2013 12:00 PM
نجضته نجاض والله لو بفهم


تيسير حسن إدريس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة